موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

عملية السلام.. نهاية اللعبة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

يُفترض أن يعقد غداً اجتماع طارئ لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري بناء على طلب السلطة الفلسطينية لبحث الأزمة الراهنة فيما يسمى بالمفاوضات الفلسطينية- الإسرائيلية نتيجة السلوك الإسرائيلي الذي يصر على استمرار النشاط الاستيطاني في الأراضي التي يفترض أن تكون إقليمياً الدولة الفلسطينية الموعودة

ناهيك عن رفض تنفيذ الالتزام الإسرائيلي السابق بخصوص الإفراج عن دفعة جديدة من الأسرى قوامها ألف أسير وهما - أي وقف الاستيطان والإفراج عن هؤلاء الأسرى- شرطا السلطة الفلسطينية لاستئناف التفاوض، بالإضافة إلى تنفيذ إسرائيل الاتفاقيات التي سبق أن وقعت عليها فيما يتعلق بالمعابر. وعندما ردت القيادة الفلسطينية على هذا التعنت الإسرائيلي بتقديم طلبات الانضمام إلى خمس عشرة معاهدة أو اتفاقية دولية ازداد التشدد الإسرائيلي ووجدها جون كيري وزير الخارجية الأمريكية فرصة للحديث عن «تصعيد متبادل» ومبرراً لمطالبة «الطرفين» بضبط النفس. وكذلك وجدتها إسرائيل ذريعة للتهديد بإعادة وقف تحويل الضرائب التي تجمعها لحساب السلطة الفلسطينية، وكانت قد لجأت إلى تطبيق هذه العقوبة في ديسمبر 2012 بعد منح الأمم المتحدة فلسطين صفة دولة مراقبة، بالإضافة إلى التهديد بتجميد ترخيص تشغيل الهواتف النقالة في أراضى السلطة، وتقليص أنشطة الفلسطينيين في المنطقة (ج) من أراضي السلطة التي تمارس بها إسرائيل سيطرة مدنية وعسكرية كاملة. واعتبر البعض أن موافقة الداخلية الإسرائيلية على مشروع بناء متحف مثير للجدل في القدس الشرقية ذات صلة بالتشدد الإسرائيلي. وأخيراً وليس آخرا فإن «الكنيست» الإسرائيلي يفترض أن يكون قد عقد جلسة بالأمس لبحث أزمة المفاوضات مع السلطة الفلسطينية لم تُعرف نتائجها حتى وقت كتابة المقال.

 

وقد اعترف جون كيري في زيارته الأخيرة للمغرب أثناء المؤتمر الصحفي الذي جمعه مع نظيره المغربي بورطة المفاوضات الفلسطينية- الإسرائيلية، وكان عندما تولى منصبه في بداية الولاية الثانية لأوباما يبدو شديد الثقة في قدرته على الوصول إلى تسوية، وبدا أن هذه الثقة تعود إلى أنه غير مستوعب لملف الصراع العربي- الإسرائيلي وجهود تسويته، فقد مات إطار كامب ديفيد (1978) وبعدها مبادرة ريجان (1982) ومؤتمر مدريد (1991) وماتت في أعقابه مباشرة اتفاقية أوسلو (1993)، وعجزت جهود كلينتون طيلة سنوات ثمانية عن التوصل إلى تسوية وماتت خريطة الطريق (2003) رغم إدخالها غرفة الرعاية المركزة من خلال مؤتمر أنابوليس في خريف 2007 وها نحن نقترب من المصير نفسه الآن. وقد حدث هذا الإجهاض المتكرر لجهود التسوية لأن التحدي الأول إن لم يكن الوحيد لها هو السياسة الإسرائيلية، فلها اليد العليا لأنها هي التي تحتل الأرض في غياب أي ضغوط عسكرية أو سياسية عليها، والقوة الوحيدة القادرة حالياً على فرض هذه الضغوط هي الولايات المتحدة التي تخشى إداراتها المتعاقبة من نفوذ اللوبي الصهيوني لديها، ولذلك فإنه بينما نتحدث مع طلابنا كثيراً عن الصعوبات الهائلة للتنبؤ في التحليل السياسي وعن لجوء هذا التحليل إلى أسلوب «السيناريوهات أو المشاهد البديلة للمستقبل» في ظل الظروف المتغيرة تبقى المفاوضات الفلسطينية- الإسرائيلية من الحالات القليلة إن لم يكن النادرة التي يمكن التنبؤ بمستقبلها بدقة تامة طالما بقيت المتغيرات الحاكمة فيها على ما هي عليه، ولذا جرؤت عندما بدأت هذه المفاوضات منذ شهور على الكتابة في هذه الصفحة عن مصيرها المحتوم: الفشل وليس سواه.

لقد اعترف كيري في مؤتمره الصحفي مع نظيره المغربي بأن الوقت بات محدوداً، وأن الأمر كله يحتاج إلى مراجعة الرئيس أوباما، وذكر أنه يشعر بخيبة الأمل وأبدى أسفه على أن كلا الطرفين لم يتخذا مبادرات تساعد على المضي قدماً بالمفاوضات، ولا يدرى المرء ما هي الأوراق التي بقيت بيد السلطة الفلسطينية حتى تتمكن من التقدم بمبادرات؟ وتحدث المتحدث باسم البيت الأبيض بالمعنى نفسه فقال ما معناه إن ثمة فجوات بين الموقفين الفلسطيني والإسرائيلي وإن على الطرفين العمل على تقليص هذه الفجوات. والحقيقة أن المعضلة ليست في وجود فجوات بين الموقفين وإنما تكمن المعضلة في عدم وجود مفاوضات أصلاً، وأن الاحتمال الوحيد لنجاح هذه المفاوضات إن صح أن تسمى حينها مفاوضات هو أن يستسلم الجانب الفلسطيني تماماً للمطالب الإسرائيلية وهو ما لا يستطيع أكثر الفلسطينيين اعتدالاً أن يفعله، ولو فعل أي قائد فلسطيني ذلك لكتب بيده نهاية شرعيته ونهاية السلطة الفلسطينية وتجربة التفاوض مع الإسرائيليين من أجل تسوية أصلاً.

تبدو البدائل أمام الفلسطينيين شديدة الصعوبة والتعقيد، فبديل الاستسلام غير وارد أصلاً لأنه انتحار سياسي فضلاً عن أنه لا يقدم حلاً أصلاً لأن الحقوق الفلسطينية في ظله ستبقى ضائعة، ولذلك سيبقى على أرض فلسطين وخارجها من يتحداها فتستمر المشكلة وربما تتفاقم إذا تم اللجوء لآليات المقاومة المسلحة، أما البديل الدبلوماسي بطلب الانضمام إلى اتفاقيات دولية فإنه بفرض نجاحه ليس سوى إمكانية لتعزيز المكانة الدولية للفلسطينيين وليست لاستعادة حق واحد من حقوقهم الضائعة. فإذا انتقلنا من المستوى الدبلوماسي العالمي إلى العربي سنصل إلى الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب غداً والذي لا نعلم حتى الآن شيئاً عن نسبة حضوره على المستوى الوزاري ولا عن قدرته في الظروف الراهنة على اتخاذ قرارات قوية تخرج عن المألوف أو قدرته على الالتزام بها وتنفيذها وهذه الأسئلة مثارة بالنسبة لكل أنشطة العمل العربي المشترك. ولو حدث أن نجحت القيادة الفلسطينية في الدعوة لقمة عربية فإن تجارب الغزو الأمريكي للعراق (2003) والعدوان الإسرائيلي على لبنان (2006) ثم غزة (2008/ 2009) لا تبشر بأي خير في هذا الصدد، حيث إن القمة العربية لم تلعب أي دور في أعقاب الأعمال العدوانية في الحالات الثلاث السابقة. ويبقى بعد هذا كله وقبله «البديل الفلسطيني» إذا جاز التعبير فلا أمل في أي إنجاز في الظروف الراهنة ما دام بقي الانقسام الفلسطيني بين «فتح» و«حماس»، ولذلك فإنه من المشجع أن تتحدث إحدى القيادات الفلسطينية من «فتح» عن المصالحة وعن أن «حماس» فصيل فلسطيني مقاوم وليست تنظيماً إرهابياً، غير أن «حماس» للأسف مشغولة بدعم أنصار حلم الخلافة الإسلامية في مصر معطية ظهرها لإسرائيل، كما أن كلا الطرفين - فتح وحماس- لا يفعل شيئاً لوضع منهجه، فلا «حماس» على استعداد للاستغناء عن الهدنة مع إسرائيل، ولا السلطة على استعداد لتنوير الشارع الفلسطيني، ومنطق الطرفين للأسف واضح: الأولوية للاحتفاظ بالسلطة وليس للعمل على استرداد الحقوق.

ومع ذلك يبقى الأمل شبه المستحيل في أن يتمكن مجلس وزراء الخارجية العرب في اجتماعهم الطارئ غداً من اتخاذ ولو خطوة واحدة تفتح الباب لبلورة نهج عربي جديد يخرج عن مألوف اللغة الخشبية التي ميزت القرارات العربية بخصوص فلسطين وغيرها من قضايا العرب لعقود سابقة.

 

 

د. أحمد يوسف أحمد

- أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة.

- مدير معهد البحوث والدراسات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

- متخصص في العلاقات الدولية والشؤون العربية.

- أشرف على تحرير عدد من المؤلفات من أهمها: سياسة مصر الخارجية في عالم متغير، التسوية السلمية للصراع العربي – الإسرائيلي.

 

 

شاهد مقالات د. أحمد يوسف أحمد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

ايران وانتفاضة البصرة المغدورة

عوني القلمجي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    اذا اخذنا بالحسابات المصلحية، او كما يسموها البرغماتية، فان الحكومة لم تكن مضطرة لمعاقبة ...

بوتين وخطة ترويض أردوغان

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كشفت القمة الثلاثية لدول ضامني «منصة أستانة» الخاصة بالأزمة السورية: روسيا وإيران وتركيا التي ...

الشهيد الريماوي وخطيئة تصريحات عريقات

د. فايز رشيد

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كم انت عظيم أيها الشعب الفلسطيني البطل. كم أنك ولاد للثوار.الشهيد يتلوه رتلٌ من ...

التحالف الدولي يضم فيجي لمحاربة “داعش”!

د. كاظم الموسوي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    يكشف إعلان التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية لمحاربة داعش عن انضمام دولة ...

من يحكم منطقة الشرق الأوسط؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كان هناك اعتقاد راسخ بأن أبناء المنطقة المسماة بالشرق الأوسط محكومة بأبنائها على اختلاف ...

إضاءات على «الجنائية الدولية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    أثار التهديد والوعيد الأميركي على لسان مستشار البيت الأبيض للأمن القومي (جون بولتون) بحق ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14159
mod_vvisit_counterالبارحة36073
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع14159
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر767574
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57845123
حاليا يتواجد 2599 زوار  على الموقع