موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

الحركة الطلابية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

تعليقا على الكشف عن ثلاث قنابل بالقرب من مبنى كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة كتبت الصديقة العميدة الدكتورة هالة السعيد على فيسبوك تقول «لم أكن أتخيل أن أعيش اليوم الذي تكون فيه العملية التعليمية غير محسوبة المخاطر».

التعليق السابق يعكس حجم الصدمة من ظاهرة وضع القنابل في أماكن متفرقة داخل الحرم الجامعي، فكلية الاقتصاد هي آخر الكليات المستهدفة بالقنابل وليست أولها، ولا يقلل من هول الأمر وشذوذه أن القنابل كانت بدائية الصنع فالقنابل هي القنابل. ولا يعلم المرء بعد أن استمر الارتفاع في سقف العنف المتبادل داخل الجامعات المصرية بين الأمن وطلاب الإخوان من إلقاء الحجارة إلى ما يسمى الشماريخ إلى زجاجات المولوتوف إلى الخرطوش إلى الرصاص الحي إلى القنابل هل يأتي علينا يوم يتم فيه مثلا تلغيم المدرجات أو تفخيخ السبورة؟ لا أستبعد ذلك فكل شيء مباح وكل مكان مستباح حتى إن كان الأصل فيه أنه «حرم». يحمل كل عضو هيئة تدريس وكل موظف وكل طالب روحه على كفيه كل يوم وهو يضع قدمه داخل «الحرم» فقد يقتحم نفر من طلاب الجماعة إياها قاعة المحاضرات أو الكونترول ويقررون بحسم أنه لا تدريس ولا امتحان بعد اليوم.

 

*****

وبعد أن كانت أحد التسهيلات الإدارية الضرورية التي تقدمها الجامعة لأعضاء هيئة التدريس أنها تتيح لهم أماكن لانتظار سياراتهم، وهذا مكسب ثمين في ظل الزحام الشديد، صارت السيارة داخل «الحرم» عبئا على صاحبها فهي إما محاصرة عند غلق أبواب الجامعة في حال اشتداد المواجهات أو هي نفسها في مرمى التراشق بين الأمن والطلاب إما بشكل عفوي أو متعمد.

ومع ذلك فإن الإشارة إلى أن العملية التعليمية في الجامعات المصرية كانت بمنأى تام عن الخطر قبل استفحال عنف الإخوان تحتاج إلى شيء من المراجعة، فطالما أن الحركة الطلابية هي في طليعة القوى الاحتجاجية أثناء الاحتلال البريطاني وبعد ثورة 1952، وحيث إنها تتفاعل مع كل التطورات العربية المحيطة بها فإن هذا يفترض ضمنا أن تندلع مواجهات بين الطلاب وقوى الأمن بين حين وآخر. ومن داخل كليتي نفسها، أي كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة خرج اثنان من أبرز قادة الحركة الطلابية المصرية في نهاية الستينيات ومطلع السبعينيات هما الدكتور محمد السيد سعيد والدكتور أحمد عبدالله رزة. أسهمت أجواء تلك الفترة وما ارتبط بها من تزايد الدعوة إلى الديمقراطية من جهة، والمطالبة باسترداد الكرامة المصرية وإنهاء حالة اللاسلم واللاحرب أو ما عُرِف في حينه بضبابية المشهد السياسي من جهة أخرى، أسهمت تلك الخلفية في تأجيج الوسط الطلابي وتصدر سعيد ومن بعده رزة واجهة المشهد. كان هذان القياديان بطلي المشهد الطلابي بامتياز، ومازلنا نذكرهما بعد أكثر من أربعين عاما على نضالهما السياسي فمن هم أبطال المشهد الطلابي اليوم؟ لا يبرز أحد، ومن ستُخلدَ ذكراه بعد خمس سنوات من الآن؟ لن يذكر أحد. وفي المجمل فإن هناك ثلاثة اختلافات أساسية تميز الحراك الطلابي الحالي عنه في نهاية الستينيات ومطلع السبعينيات.

*****

الاختلاف الأول يتمثل في آلية النضال السياسي، فعندما قرر أحمد عبدالله رزة وعدد من القيادات الطلابية الاعتصام داخل جامعة القاهرة ضغطا على السادات للثأر من هزيمة 1967 لم يفكر أي منهم في اقتحام المدرجات وإرغام الطلاب على الاعتصام ومقاطعة الدراسة، فكان نضالهم السلمي أكثر قوة من كل قنابل الإخوان وشماريخهم. ولم يضبط رزة متلبسا بالتحريض على العنف رغم اقتحام الأمن مقر الاعتصام واعتقال الطلاب بما فيهم رزة نفسه الذي اعتقل ثلاث مرات عامي 1972 و1973.

والاختلاف الثاني هو أن حدود الحرم الجامعي مثلت ساحة الفعل السياسي للطلاب، بمعنى أن نضالهم كان بهدف بلورة حركة طلابية معارضة لسياسات النظام وليس لإحداث فوضى عارمة في الشارع المصري. الآن سالت الحدود الفاصلة بين من هو داخل الجامعة ومن هو خارجها، وبالتالي سوف تجد بين من يتجمهرون خارج أسوار الجامعة، ويحاولون اقتحامها طلابا في مرحلة التعليم الثانوي العام أو الأزهري، وموظفين حكوميين، وعمالا باليومية وأيضا عاطلين، ولذلك فإن الحديث عن أن الطلبة هتفوا واشتبكوا وأصيبوا أو أصابوا هو حديث غير دقيق لأن ليس كل الموجودين في محيط الجامعة من الطلاب بعد أن اختلط الحابل بالنابل.

الاختلاف الثالث الجوهري والمرتبط بسابقه أن الحراك الطلابي الحالي هو في معظمه (وليس كله لأن بعض الطلاب لا ينطبق عليهم ما سوف أذكره لاحقا) أداة من أدوات ذلك التنظيم الأخطبوطي الذي يوظف أذرع عديدة في الداخل والخارج للدفاع المستميت عن الملُك الضائع، وكما أن بعض أفراد الجاليات المصرية في الخارج يأتمرون بأمر التنظيم ويتحركون لتخريب الفاعليات المختلفة التي يشارك فيها خصوم الإخوان كذلك فإن بعض الطلاب في الداخل ينفذون الهدف نفسه على طريقتهم.

*****

إن أحدا من المدافعين عن العمل السياسي بالجامعة لم يدر بخلده قط أن تكون هذه البلطجة هي عنوان العمل السياسي، وإن كان الأمن يستدرج إلى داخل الجامعة فلأن هذا هو رد الفعل المتوقع على ضرب العمداء وتعرية الأساتذة واختطاف الأمن الإداري وإعمال التكسير والتخريب لتبدأ في التشكل الدائرة الخبيثة: عنف طلاب الإخوان، فاقتحام الأمن الجامعة والقبض على الطلاب، فالعنف الطلابي مجددا للمطالبة بإطلاق المقبوض عليهم، فتحرك الأمن لملاحقتهم، وهكذا دواليك. وإلى أن تفتح الجماعة عيونها على الواقع وتبصر الأشياء كما هي لا كما تتخيلها سوف تسيل دماء كثيرة وتمحى الأسماء، أما محمد السيد سعيد وأحمد عبدالله رزة فهما باقيان قبل حكم الإخوان وبعده.

 

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15996
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع279721
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر643543
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55560022
حاليا يتواجد 2428 زوار  على الموقع