موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فيلم "جوسكا لا غارد" (حتى الحضانة) للمخرج كزافييه لوغران حول العنف الزوجي الفائز الأكبر في حفلة توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية للعام 2019 ::التجــديد العــربي:: عائدات السياحة التونسية تقفز 40 في المئة خلال 2018 ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يغادر إلى مصر في زيارة رسمية و ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب ::التجــديد العــربي:: العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس بفوزه 2-0 ::التجــديد العــربي:: الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات ::التجــديد العــربي:: هل تسهم بكتيريا الأمعاء في زيادة وزنك؟ ::التجــديد العــربي:: الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة ::التجــديد العــربي:: بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما ::التجــديد العــربي:: البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور ::التجــديد العــربي:: اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي::

لماذا اهتمامي بأوكرانيا؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

أن أكرر الكتابة عن الآثار الواقعة والمحتملة على مصر وسياستها الخارجية نتيجة التطورات الأخيرة في أوكرانيا، لا يعني أني أبالغ في تقدير أهمية مصر، وإن كنت بالفعل أعتقد أن لموقعها وتاريخها أهمية في تقرير ما يحدث لها ولمن حولها،

ولا يعني أني لا أرى أمة غيرها أو دولة أخرى إلا من خلال منظورها، وإن كنت أتصور أحيانا أن بعض أحكامي تصدر متأثرة بأحوال مصر وظروفها، تماما كما يحدث عندما أحكم على أشخاص وأشياء متأثرا بحالتي النفسية والذهنية، وبإدراكي الشخصي لما يحدث حولي.

 

أهتم بمتابعة وتقدير آثار أحداث أوكرانيا على مصر لأسباب موضوعية لا علاقة مباشرة لها بأوكرانيا، وأظن أنها واضحة. منها على سبيل المثال:

أولا: إننا نعيش في عالم ترابطت أجزاؤه وتداخلت أزماته ومشكلاته وتشابكت اهتماماته وتواصل البشر فيه بدرجات لم يعرف التاريخ الإنساني لها مثيلا.

ثانيا: إن مصر تحديدا، وأقصد مصر الراهنة، تحاول بجهد ملموس وتحت ظروف قسرية وطوعية معا، الخروج من كمون طويل تدهور في بعض مراحله إلى سنوات انعزال، وبينما هي تحاول الخروج من هذا الكمون يزداد شعور القائمين عليها بأنهم أمام عالم غريب: أدواته غريبة وسلوكياته غريبة.

ثالثا: أمام هذا العالم الغريب، كان لا بد لمصر أن تجتهد. تجتهد لتفهم، وتجتهد لتغير، وتجتهد لتقتحم آفاقا غير مألوفة، أو، على الأقل، لم تكن مرئية بعيون تعودت على الكمون والتردد. أكاد على البعد أحيانا، وعلى القرب أحيانا أخرى، ألمس الجهد المطلوب دبلوماسيا لتحريك مواقف وفتح نوافذ وطرق أبواب والقفز فوق أسوار، وقبل هذا وذاك، الجهد المطلوب لنزع الخوف. أعرف أن البعض يجتهد.

رابعا: بعد سنوات كمون وسنوات انعزال جاءت سنوات انشغلت فيها مصر بصراعات ثورة داخلية. انتبهنا إلى صراعات الداخل وأهملنا صراعات الخارج ولم نقدر ضخامة الثمن الذي سيتعين علينا دفعه نتيجة أن تجري صراعات الخارج ونحن غائبون عنها. لم نفكر في الثمن إلا متأخرا. حانت ساعة اللحاق بما فاتنا والالتفات إلى تعاظم تكاليف الغياب والإهمال.

خامسا: كتب كثيرون فى الأيام القليلة الماضية عن «أثر الفراشة»، هذه الرواية الرمزية عن فراشة رفرفت بجناحيها في الصين فهبت العواصف في الشرق الأوسط. الفراشة التي تعنينا رفرفت بجناحيها مرتين ولكن ليس في الصين وإنما في شرق أوروبا، خاصة في أوكرانيا. رفرفت مرة فهبت العواصف في الشرق الأوسط تحت عنوان «الربيع العربي». وها هي ترفرف مرة ثانية.

كثيرة هي الظروف والأسباب الموضوعية، أي غير المباشرة، التي فرضت على المسؤولين في مصر الاهتمام بتطورات الأحداث في أوكرانيا. فرضت الاهتمام على أنصار التغيير بالثورة والإصلاح وفرضت الاهتمام على أعداء التغيير وأهل الارتداد ، خاصة هؤلاء الذين اكتشفوا أنه ما من أمل في التعجيل بالعودة، إلا إذا استوعبوا بالفهم وغيره تفاصيل الثورة البرتقالية وارتداداتها.

*****

كثيرة أيضا، وربما أكثر هي الأسباب المباشرة التي تحثني وتحث عدداً غفيراً من المحللين والمفكرين في العالم العربي على الاهتمام بالتطورات في أوكرانيا. من هذه الأسباب اختار بعضاً لعله من بين الأهم والأشد دلالة :

أولا: كلنا، وأقصد المصريين وغيرهم من شعوب المنطقة، استعدنا منذ شهور عادة الاهتمام بروسيا. عدنا وعادت روسيا، أو بمعنى أدق، نحاول نحن والروس العودة إلى التقارب والفهم المتبادل. ولما كانت أوكرانيا، في معظم أبعادها، قضية روسية، كان منطقياً أن تخترق تطوراتها حيز هذا الاهتمام المتبادل. بهذه التطورات الأخيرة تظهر أوكرانيا طرفاً في قضية «النظام الدولي تحت الإنشاء»، وطرفاً في خطط دفاع استراتيجية إقليمية، أي في الشرق الأوسط وشرق أوروبا وما بينهما.

ثانياً: أثارت التطورات الأوكرانية ينابيع فضول لا تنضب، فقد بدأ مسلسل ثورات مرحلة ما بعد الحرب الباردة في أوكرانيا، أو قريبا منها. بدأ أيضا هناك مسلسل الانقلاب على الثورة. بدأ هناك، أو قريبا منها. قبل أيام، عادت عناصر الثورة البرتقالية لتحتل ميادين العاصمة وتسقط حكومة الانقلاب. عادت، ولكن مهلهلة تجر في أذيالها هواجس انفراط الدولة والحرب الأهلية والصراع الدولي. في كييف حاليا رئيس غير شرعي، أما الرئيس الشرعي الذي جاء بانتخابات حرة فقد اختار المنفى مفرا له. وفي القرم، قامت دولة مستقلة باستفتاء شرعي مثله مثل استفتاء أجري في كوسوفو وآخر أجري في جبل طارق وثالث في جزر المالديف البريطانية إسما والأرجنتينية تاريخا ورابع يستعدون له في اسكتلنده.

ثالثا: تتعدد الاجتهادات حول التكتيك الذي سوف تستعمله موسكو في حال صعدت أمريكا من عقوباتها ومواقفها ضد روسيا. هل ستلجأ إلى إنهاك الديبلوماسيات الأمريكية والغربية في الموضوع السوري؟ هل تفتح للغرب جبهة صراع جديدة في الشرق الأوسط؟ هل تقوم برفع مستوى تقاربها مع دول عربية إلى درجة تحالف عسكري وسياسي؟ الأمر المؤكد في نظري هو أن تطورا على هذا الصعيد يمكن أن يضع الديبلوماسيات العربية في موقف شديد الدقة والحساسية وأمام قرارات لم تتأهل لها أو لعواقبها أغلب الدول العربية.

رابعاً: ظهر فجأة في واشنطن، وعواصم أوروبية عديدة، مفكرون وأكاديميون يدعون الخبرة الطويلة في شؤون الحرب الباردة. وفجأة، اكتظت صفحات الصحف ومنصات الخطابة وقاعات العصف الفكري بهؤلاء الذين عادوا يدعون الى رفع مشكلتي أوكرانيا والقرم إلى مستوى صراعات الحرب الباردة. ما أشبه هؤلاء بمفكرين مصريين وعرب حملوا فجأة في الأسابيع الماضية شعارات نسبوها للناصرية وراحوا يدعون إلى العودة إلى سياسات سبق لمصر ودول عربية أخرى استخدامها لتستفيد من وضع الاستقطاب الدولي بين طرفي الحرب الباردة.

خامسا: يعرف المقربون من مشكلات الطاقة والغذاء في مصر أن استمرار أزمة أوكرانيا يعني زيادة في أسعار القمح باعتبار أن أوكرانيا تتصدر قائمة الدول المصدرة إلى مصر. يعني أيضا أن أمريكا قد تضيف عقوبات جديدة على روسيا تكون نتيجتها صعوبات في تنفيذ تفاهمات السلاح والطاقة بين مصر وروسيا وفي تبادل الزيارات بين روسيا ودول الشرق الأوسط.

باحتلال اراضٍ مختلفٍ على سيادتها بين روسيا وجورجيا، استطاع بوتين تحقيق بعض الاستقرار والأمن في منطقة القوقاز. وباحتلال شبه جزيرة القرم وإعداد الظروف المناسبة لانفصال شرق أوكرانيا، سيكون بوتين في وضع أفضل لتأمين مواقعه على البحر الأسود. وبنجاحه في فرض دور طويل الأجل لروسيا في المفاوضات المتعلقة بسوريا وإيران، تزداد فرص بوتين لاستعادة أو تدشين مكانة لائقة بروسيا في البحر المتوسط.

يبقى أن يعيد بوتين ترتيب أوراقه مع كل من بولندا ودول البلطيق، كي يستطيع أن يقول لشعب روسيا إنه رد حلف الناتو على أعقابه، وأعاد لروسيا هيبتها وكرامتها.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى

News image

تشهد العلاقات السعودية الصينية تطوراً متواصلاً تمتد جذورها لقرابة "80" عاماً، وذلك يعود لحنكة الق...

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات

News image

أعرب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، عن تطل...

الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة

News image

أطلقت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع على مسيرة باتجاه مقر الرئاسة بالعاصمة ضد ترشح الر...

بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما

News image

كشف وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عن جزء من دور بلاده في الأزمة المحتدمة بفن...

البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور

News image

الخرطوم- أعلن مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح عبد الله قوش أن الرئيس عمر حسن ...

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«أنهار العسل والحليب» لا تتدفق دائما مع الاستثمار الأجنبى..!

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| السبت, 23 فبراير 2019

    فلنبدأ هذا المقال بسؤال افتتاحى مهم: ما هى العوامل الرئيسية المفسرة لتدفق الاستثمار من ...

لقاء موسكو الفلسطيني .. يدعو للأسف

د. فايز رشيد

| السبت, 23 فبراير 2019

    في جولة جديدة لتجاوز الانقسام, واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية, جرى لقاء لكافة الفصائل الفلسطينية, ...

ضحايا العنصرية وأشد ممارسيها!

د. عصام نعمان

| السبت, 23 فبراير 2019

    يزعم اليهود، أنهم كانوا دائماً ضحايا التمييز العنصري، ولاسيما في «الهولوكوست» على أيدي الألمان ...

إدلب... لماذا التأجيل؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 فبراير 2019

    القمة التي انعقدت في 15 فبراير/شباط 2019 في سوتشي، بين رؤساء روسيا فلاديمير بوتين، ...

نقدُ إسرائيل أميركياً

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في تطور لافت، لم تعد مواقف الأميركيين تصب في خانة واحدة بشأن إسرائيل باعتبارها ...

كوبا «الثورة والدولة» في دستور جديد

د. عبدالحسين شعبان

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في 24 فبراير/ شباط الجاري سيتم التصويت في استفتاء شعبي على الدستور الكوبي الجديد، ...

الافتئات على المشروع الوطني ومنظمة التحرير

د. إبراهيم أبراش

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فشل السلطة أو انهيارها لأي سبب كان هو فشل لمشروع التسوية السياسية ولنهج أوسلو ...

نحن وإعلام الاحتلال

عدنان الصباح

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    بعد هزيمة عام 1967م وسقوط الضفة الغربية وقطاع غزة في قبضة الاحتلال وانقطاع سبل ...

لا يوجد اقليات فى بلادنا ,بل تنوع حضارى !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فى فكره التعايش فى التنوع المجتمعى لا يوجد غالب او مغلوب و لا قوى ...

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18872
mod_vvisit_counterالبارحة36561
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع18872
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي298666
mod_vvisit_counterهذا الشهر1099250
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65253703
حاليا يتواجد 4393 زوار  على الموقع