موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

مستقبل الإخوان دعوة للمناقش

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

منذ أن تم عزل الرئيس السابق محمد مرسي لم تهدأ ثائرة «الإخوان المسلمين» وحلفائهم وهذا منطقي، فقد خسروا حكم مصر بعد قرابة تسعة عقود من السعي لبلوغ هذه الغاية، ولا شك أنهم كانوا يعتبرون ذلك نقطة انطلاق لتحقيق حلمهم النهائي في تحقيق الخلافة الإسلامية.

لكن غير المنطقي هو الأسلوب الذي اتبعوه للتعبير عن اعتراضهم على ما تم، فقد شهد المواطنون جميع الأعمال الدءوبة التي تكاد ألا تتوقف من اعتصامي «رابعة» و«النهضة» إلى المظاهرات وأعمال قطع الطرق وتدمير الممتلكات الخاصة والعامة وحرق الكنائس والمحاولات العنيفة لوقف العملية التعليمية في الجامعات إلى استهداف الأفراد وبالذات رجال الشرطة والقوات المسلحة وزرع المتفجرات وعمليات التفخيخ وغير ذلك من حلقات هذا المسلسل المجنون. مورس العنف ضدهم من قبل الدولة وأحيانا من قبل الأهالي، ومن المؤكد أن ثمة تجاوزات لا يمكن قبولها قد وقعت في مواجهتهم لكنهم هم الذين بدأوا بالعنف، ولا يستطيع المرء أن يضمن إنسانيًا رشادة رد الفعل إذا كان الفعل نفسه منعدم الرشادة، وليس هذا تبريرا للتجاوزات وإنما هو تفسير لها، ويلاحظ أن نشطاء حقوق الإنسان عادة ما يركزون على هذه التجاوزات دون الأفعال التي أفضت إليها ولذلك كانت ثورة بعضهم عارمة على تقرير المجلس القومي لحقوق الإنسان عن أحداث رابعة والذي حاول أن يكون متوازنا.

 

*****

تنكر مصادر جماعة «الإخوان المسلمين» مسئوليتها عن عديد من الأعمال السابقة لكن خبرة الإخوان الماضية منذ أن اشتد عود تنظيمهم تخذلهم في هذا الصدد كما أن الترابط الزمني بين عزل الرئيس السابق وبين تصاعد العنف لا يمكن إغفاله، كذلك من الصعب على المرء أن يستبعد فكرة العلاقة العضوية بين الإخوان والتنظيمات المتطرفة التي تفخر بارتكاب أعمال عنف بشعة والتي خرجت في الأصل من رحم الجماعة، وعندما أفرط الرئيس السابق في قرارات العفو عن مدانين بأحكام قضائية في أعمال عنف فإن النسبة الأكبر من هذا العفو كانت من نصيب المنتمين إلى تلك التنظيمات المتطرفة كذلك لا ننسى أن من شاركوا في اغتيال السادات كانوا «ضيوف شرف» في الاحتفال بنصر أكتوبر عام 2012 فيما غاب صانعو النصر عن هذا الاحتفال، ولماذا نذهب بعيدا وقد سبق أن صرح البلتاجي بأن اللحظة التي يعود فيها الرئيس السابق إلى موقعه سوف تكون هي ذاتها لحظة توقف العنف في سيناء، وأخيرا وليس آخرا فإن الجماعات التي اعتدت على مقار كليات جامعية فدمرت فيها ما دمرت وأحرقت فيها ما أحرقت كان أفرادها يرفعون شعارات رابعة ويهتفون بمطالب الإخوان. يحتاج المرء إذن إلى قدر يعتد به من الغفلة كي يصدق مقولة نفي مسئولية الإخوان عما يحدث وإن كان هذا لا يعني بالضرورة أنهم مسئولون عن كل ما حدث ويحدث.

*****

المشكلة أن الأعمال السابقة قد تسبب أضرارا جسيمة للوطن ولهم لكنها لن تعيدهم للسلطة، فعندما يصل الأمر إلى حد استخدام العنف تتفوق الدولة، ولا تصل قوة سياسية إلى الحكم إلا بثورة شعبية أو على الأقل حركة جماهيرية واسعة وقوية كما حدث في يناير 2011 أو يونيو 2013، وقد فقد الإخوان في سنة حكمهم معظم رصيدهم الشعبي لأن الأعمال التي أرادوا بها تقويض حكم من ثار عليهم طال ضررها حياة المواطن العادي فانفض عنهم، وأمامهم سنوات طويلة لإعادة بناء الثقة فيهم إن غيروا ما بأنفسهم. لكن ثمة مشكلة أخرى تعترض مسارهم وهي حالة الوهم التي يعيش الإخوان فيها، فهم مازالوا يتوهمون أن ما يفعلونه الآن يمكن أن يعيدهم إلى السلطة. ومن الواضح أن قيادتهم لم تتوقف يوما لتسأل: كم مرة حددنا مواعيد باليوم لعودة مرسي إلى السلطة ولم يعد؟ وكم مرة بشرنا بانهيار «دولة الظلم» ولم يحدث؟ كذلك من الجلى أن هذه القيادة لا تلاحظ تدنى قدرتها على الحشد الجماهيـــــــرى، إذ إن تحركات الجماهير في البداية كانت حاشدة بدليل اعتصام رابعة على سبيل المثال لكن الأمور قد وصلت في آخر أعمالهم الاحتجاجية إلى عشرات وعلى أحسن الفروض مئات قليلة تتحرك على نحو فردي بمجرد تصدي قوات الشرطة لها، وتستطيع هذه الأعداد بطبيعة الحال أن تحدث ضررا لكنها غير قادرة بأي حال على تحقيق نقلة نوعية في المواجهة. وربما تكون قيادة الإخوان مدركة للموقف على حقيقته، غير أنها تواصل إطلاق الوعود الوهمية اعتقادا منها بأنها ضرورية لاستمرار زخم حركة أنصارها مع أن الاستمرار في هذه الوعود والتنبؤات الزائفة لابد وأن يؤدي يوم إلى لحظة اكتشاف الوهم.

*****

يبدو مستقبل جماعة الإخوان المسلمين إذا ثابرت على سلوكها الراهن بائسا، وهي على أية حال لن تستطيع أن تحكم شعبا لا يحبها بعد أن عانى معاناة ظاهرة من سلوكها خاصة بعد أن بدأت عملية زرع المتفجرات عشوائيا وتفخيخ المنشآت العامة وكلها أعمال تصيب المواطنين الأبرياء كما تصيب المستهدفين منها.

كما أن تشديد الحراسة وزيادة اليقظة ألجأت المنفذين لعمليات الإرهاب إلى استهداف جنود عاديين سواء في الشرطة أو في القوات المسلحة ومن شأن هذا كله أن يزيد من الرفض الشعبي للجماعة ناهيك عن أن تعود للحكم أو حتى تشارك فيه. ولعل قيادات الإخوان المسلمين وأعضاء جماعتهم يدركون أنه بينما يبادر نفر من النخبة السياسية من حين لآخر بأفكار تتعلق بالمصالحة بين الجماعة والحكم فإن ثمة رفضا شعبيا لهذه المصالحة بل إن قطاعات واسعة من الرأي العام تطالب بتصعيد المواجهة بما في ذلك مطالب ليس لها أي أساس قانوني، والحقيقة أن المصالحة مستحيلة في ظل استمرار السلوك الراهن للجماعة وكذلك في ظل غياب أي عملية نقد ذاتى من قبل قياداتها تفضي إلى اعتذار عما وقع من أخطاء ووعود قاطعة بوقف العنف تخضع لاختبار مصداقيتها لمدة كافية من الزمن، ولأنه لا توجد حتى الآن أي مؤشرات على أن هذه المراجعة يمكن أن تحدث في المدى القصير فإن مستقبل الجماعة قد يكون معلقا بذلك النفر من شبابها الذي يدرك الأمور على حقيقتها ويدرك كذلك ما وقع من أخطاء ويحاول أن يبلور رؤية جديدة تعيد الجماعة إلى رشدها، وقد تكون عودة الجماعة إلى طابعها الدعوي بعيدا عن السياسة هي الحل الأمثل على الرغم من أن هذا لا يضمن بحد ذاته أن تعيد تسللها إلى هذه السياسة.

 

 

د. أحمد يوسف أحمد

- أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة.

- مدير معهد البحوث والدراسات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

- متخصص في العلاقات الدولية والشؤون العربية.

- أشرف على تحرير عدد من المؤلفات من أهمها: سياسة مصر الخارجية في عالم متغير، التسوية السلمية للصراع العربي – الإسرائيلي.

 

 

شاهد مقالات د. أحمد يوسف أحمد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20821
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع284546
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر648368
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55564847
حاليا يتواجد 2298 زوار  على الموقع