موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

المسألة المصرية في الحوار العربي- الأوروبي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

عقدت في شهر فبراير الماضي الجولة الرابعة للحوار العربي- الأوروبي الذي تنظمه الهيئة القبطية الإنجيلية، وشارك فيها ممثلون عن خمس دول أوروبية؛ هي ألمانيا وبريطانيا والدانمارك وبلجيكا واليونان.

كما شارك ممثلون عن ست دول عربية؛ هي تونس والمغرب وفلسطين والأردن والسعودية ومصر. وفي ورشة العمل التي شاركتُ فيها أثار المحاضر الألماني، وهو أستاذ كبير متخصص في القانون بجامعة برلين، مجموعة من الإشكاليات عن المسار السياسي في مصر بعد 30 يونيو، رأيت لأهميتها وما ارتبط بها من نقاش أن أضعها بين يدي قارئ الشروق.

 

الإشكالية الأولى التي أثارها دكتور كونراد فون بونين هي تلك الخاصة بالعلاقة بين الديمقراطية والانتخابات. وحسبما قال فإن انتخاب الرئيس انتخابا مباشرا ليس شرطا لإقامة الديمقراطية، ففي ألمانيا على سبيل المثال يتم انتخاب الرئيس بواسطة الجمعية الاتحادية التي تتكون من أعضاء البرلمان الاتحادي مع عدد مماثل من الأعضاء المنتخبين من برلمانات الولايات. كما أن دولا أوروبية كبريطانيا والسويد وهولندا يأتي فيها رئيس الدولة عن طريق الوراثة، بعبارة أخرى فإن الديمقراطية ليست دالة في أسلوب اختيار الرئيس. لكن ما هو أكثر أهمية يرتبط بالبيئة التي تجري فيها العملية الانتخابية. وهنا قارن دكتور كونراد بين بيئة الانتخابات الرئاسية الأولى بعد ثورة يناير والتي عايشها حين كان في زيارة قصيرة للقاهرة، وبين بيئة الانتخابات الرئاسية المقبلة، التي تصادف أيضا أنه يمر بمصر أثناء الاستعداد لها. في المرة الأولى كان هناك شعور بالأمل في التغيير وبالقدرة على تحقيقه، وشارك بنفسه في نقاش حيوي مع شباب بعضهم مؤيد لمحمد مرسي والآخر مؤيد لأحمد شفيق. أما في المرة الثانية فإنه افتقد هذا الأمل فالشعور بعدم الأمان يسيطر على الجميع، وليس ثمة اختيار أمام أحد، لأن الكل يتحرك قى اتجاه «البطل»، الذي ينقذ الوطن ويحقق الأمن والاستقرار.

*****

لو أن المحاضر تحدث في شهادته عن تجربة الانتخابات الرئاسية المصرية عام 2012 في جولتها الرئاسية الأولى التي كان يتنافس فيها ممثلون لاتجاهات وتيارات متنوعة لكان الأمر مفهوما، فكثيرون راهنوا حينها فعلا على التغيير مع خالد علي أو حمدين صباحي، والبعض كان يميل إلى الاتجاه الإسلامي الوسطي الذي قدمه آنذاك دكتور عبدالمنعم أبوالفتوح ودكتور محمد سليم العوا، والبعض الآخر وجد في عمرو موسى رجل الدولة المناسب للمرحلة. نعم كان هذا هو الحال في الجولة الرئاسية الأولى، أما الجولة الرئاسية الثانية فقد تبخر الأمل وحُشر المصريون بين نموذجي السيئ والأسوأ، وكلنا نذكر حكاية عاصري الليمون الذين صوتوا لمرسي لأنهم لا يريدون التصويت لشفيق، فأين كانت هي الحيوية وأين كانت حرية الاختيار؟ أما مسألة عدم الارتباط الميكانيكي بين الانتخابات وبين الديمقراطية فلم يظهر له أثر في الخطاب السياسي الغربي بعد 30 يونيو، بل كان هناك إلحاح على شعار «أول رئيس منتخب»، هو فقط ظهر مع تطورات أوكرانيا واستيلاء المعارضة على السلطة.

*****

الإشكالية الثانية التي تعرض لها دكتور كونراد وأثارت من حولها جدلا شديدا، كانت عن طرحه العلاقة بين الحرية والأمن. ذكر المحاضر أنه وإن كان يؤمن أن ثمة علاقة بين الأمن والحرية إلا أنه في سلم الأولويات تتقدم الحرية على الأمن، وفيما يخص شكل الحرية السياسية اعتبر كونراد أن النموذج الأوروبي، وإن لم يكن هو الأفضل بالضرورة إلا أنه من المهم إبصار خطورة الأشكال الأخرى للحرية وبشكل أعم للديمقراطية.

مسألة الأولويات وترتيب المطالب هي من المسائل الجدلية التي يُختلف من حولها بشدة. خذ مثلا العلاقة بين الديمقراطية والتنمية الاقتصادية وأيهما يسبق الآخر وستجد أن هناك من يقول الديمقراطية أولا ويستشهد بالهند، بينما هناك من يقول التنمية أولا ويستشهد بالصين. وفيما يخص علاقة الحرية بالأمن فإذا كان المحاضر الألماني يرى أن الأولوية للحرية فإن من حق أى أحد أن يسأل كيف يمكن للمختلف مثلا في العقيدة أن يمارس شعائره بحرية في مجتمع يُرفع فيه السلاح ضد المنتمين إلى الأقلية الدينية؟ أو أبسط من ذلك كيف يمكن لإنسان أن يمارس حرية التنقل في غياب الأمن وشيوع قطع الطريق؟ الحرية بدون أمن هي حرية على الورق. انفعلت إحدى المشاركات وبادرت المحاضر بسؤال: هل كان يمكن لأحد في ألمانيا أن يزاول حريته ويتمتع بها في وجود النازي؟ وأضافت أخرى من الواضح فعلا أن الغرب يقدم الحرية على الأمن بدليل أنه حرر العراق من نظام صدام، لكنه حبسه في دائرة عنف خبيث. لكن هل حقا تحرر العراق وهل يمكن وصف كل هذا البناء السياسي المؤسس على الطائفية البغيضة بالديمقراطية؟ إن ما حدث كان مجرد انتقال لقطعة الشطرنج من مربع تسلط حزبي إلى مربع تسلط طائفي.

*****

أما الإشكالية الثالثة والأخيرة فهي عن العلاقة التي وصفها المحاضر بأنها بين الدستور والمجتمع. ووفقا له فإن الدستور المصري الجديد متميز وبه ما لا يقل عن 20 مادة يمكن أن تمثل نموذجا تحتذى به دساتير الدول الأخرى، لاسيما فيما يخص البيئة والطفل، بل زاد معتبرا أن بعض مواد دستور 2014 يتفوق على الدستور الألماني نفسه. لكن تظل المشكلة هي في ضمانات تفعيل مواد الدستور، أو في الإجابة عن سؤال من يضمن - أن يكون هناك ديمقراطيون جاهزون لتطبيق الديمقراطية؟

إن وجود خلل في عملية التنشئة السياسية والتربية على الديمقراطية وحقوق الإنسان حقيقة واقعة، لكنها لا تقلل من أهمية المضمون الديمقراطى للدستور نفسه، ولو انتظرنا إلى أن تؤتى التنشئة السليمة ثمارها لأدى هذا إلى تعطيل جهود إنشاء دستور ديمقراطي عدة عقود. ومن هنا فالعبرة هي بأن يمثل الدستور قاطرة لتشغيل المجتمع المدني والدولة معا من أجل تطوير المفاهيم السياسية وترسيخ قيم الديمقراطية وحقوق الإنسان.

بعد أن استمع الدكتور كونراد إلى مداخلات المشاركين علق قائلا: أستطيع الآن أن أتفهم غضب المصريين من المواقف الأوروبية تجاه ما بعد 30 يونيو. وأنا أظن أن توسيع نطاق هذا الفهم من أبرز مهام المراكز البحثية المصرية في هذه المرحلة.

 

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16026
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع279751
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر643573
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55560052
حاليا يتواجد 2449 زوار  على الموقع