موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الفنانة التشكيلية السعودية منيرة موصلي في ذمة الله ::التجــديد العــربي:: مصر .. مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن ::التجــديد العــربي:: الشرطة الفرنسية: توقيف 43 شخصا في احتجاجات "السترات الصفراء" في باريس ::التجــديد العــربي:: مقتل وجرح فلسطينيين برصاص الاحتلال ::التجــديد العــربي:: انفجار في مخبز في قلب العاصمة الفرنسية باريس يقتل رجلي إطفاء ويصيب العشرات ::التجــديد العــربي:: الحرب في اليمن: قتلى في هجوم للحوثيين بطائرة مسيّرة على قاعدة العند العسكرية ::التجــديد العــربي:: رئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم يستقيل من منصبه بشكل مفاجئ وامريكا قد "ترشح إيفانكا ترامب" لرئاسة البنك الدولي ::التجــديد العــربي:: البنك الدولي يتوقع "سماء مظلمة" للاقتصاد العالمي في 2019 ::التجــديد العــربي:: ما هي المنتخبات الأوفر حظا في التأهل لنهائيات كأس أمم آسيا؟ ::التجــديد العــربي:: مصر تستعيد قطعة تحمل اسم أمنحتب الأول من بريطانيا ::التجــديد العــربي:: هل شرب العصائر أكثر فائدة للصحة أم تناول الفاكهة؟ ::التجــديد العــربي:: «هيئة الترفيه»: الحضارة اليابانية في الدمام... والكوميديا في جدة ::التجــديد العــربي:: حماس تتسلم إدارة معبر رفح البري مع مصر ::التجــديد العــربي:: الكويت:مستعدون لاستضافة جولة جديدة من المباحثات اليمنية ::التجــديد العــربي:: الدفاع الروسية: نتابع حركة سفينة الإنزال الأمريكية في البحر الأسود عن كثب ::التجــديد العــربي:: جون بولتون: انسحاب القوات الأمريكية "يخضع لشروط" ::التجــديد العــربي:: مصر تفتتح أكبر كاتدرائية في الشرق الأوسط ورابع أكبر مسجد بالعالم ::التجــديد العــربي:: حكومة الغابون تعلن إحباط محاولة انقلاب عسكري ::التجــديد العــربي:: نائب رئيس الوزراء الإيطالي يعلن تأييده لاحتجاجات "السترات الصفراء" في فرنسا ::التجــديد العــربي:: توقيف 816 شخصاً في الاحتجاجات السودانية والبشير يحذر من أن "الاحتجاجات ستفاقم المشاكل" ::التجــديد العــربي::

ملاحظات على استقالة الحكومة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أثارت مجددا واقعة استقالة حكومة الدكتور حازم الببلاوى التساؤل عن آلية صنع القرار في النظام السياسي المصري، فكما لم يُخطر بعض الأعضاء في هذه الوزارة باختيارهم لعضويتها قبل عدة أشهر لم يعلم آخرون باستقالة رئيس الوزراء

وبالتالى باستقالتهم بينما كانوا يؤدون مهام رسمية خارج البلاد. المفاجأة كانت تامة، فقبل يوم من استقالة الحكومة كانت برامج التوك شو في الفضائيات المصرية تتحدث عن تعديل وزاري محدود يشمل وزارتين أو ثلاث وزارات على الأكثر. لا بل إن رئيس الوزراء نفسه له تصريح منشور في المصري اليوم صباح يوم الاستقالة نفسه أى يوم الاثنين الماضي قال فيه ما نصه «لا مشاورات حول التعديل الوزاري حتى الآن». وفي المتن حديث عن إنجاز الحكومة في مجال تسديد المديونية لشركات النفط الأجنبية وما ترتب على ذلك من عودة تلك الشركات للعمل بعد أن توقفت عنه. إذن كل المؤشرات كانت تقول إنه لا تعديل وزاريا واسعا، ولا عجلة في شغل الحقائب الخالية، فماذا حدث ليؤدى لاستقالة الحكومة بكامل أعضائها؟

•••

في غياب الشفافية تنتعش الشائعات، البعض قال إن المقصود هو تهدئة الرأى العام وإرجاء المطالب الفئوية التي تفاقمت بشكل خطير في الأيام القليلة الماضية، لكن هذا الحل مجرد مسكن بحيث إنه ما لم تتميز الحكومة الجديدة بالشفافية وتحديد أولويات الاستجابة لتلك المطالب في حدود موارد الدولة وإمكاناتها، وما لم تتحل الحكومة بالشجاعة في مواجهة الواقع وتطلب من الجميع مشاركتها في تحمل مسئولية هذه الفترة الانتقالية الصعبة فإن الحكومة الجديدة ستلقى مصير سابقتها. البعض الآخر قال إن استقالة الحكومة جاءت بمثابة إخراج كريم لوزير الداخلية من المشهد السياسي بعد سلسلة الأعمال الإجرامية التي كشفت عن تقصير أمنى فادح، لكن ماذا لو استمر محمد إبراهيم في منصبه وقد استبعدت بورصة الترشيحات بالفعل أن يغادر إبراهيم الحكومة مع المغادرين؟ وهل يمكن التضحية بكامل الحكومة قبيل إجراء الانتخابات الرئاسية التي سيتلوها حتما تشكيل حكومة جديدة، هل يمكن التضحية بها من أجل وزير عليه مآخذ كثيرة؟ أما ارتباط استقالة الحكومة بترشح المشير السيسى فمن قبل هذه الاستقالة وهناك تسريبات عن نية السيسى البقاء في منصبه لحين صدور قانون انتخابات الرئاسة لسبب لا يعلمه إلا الله.

لا يقل أهمية عن سؤال لماذا الاستقالة السؤال عن صانع قرار الاستقالة، فالمصاعب الجمة والحقيقية التي عَدَدها رئيس الوزراء على المستويين الأمني والاقتصادي وضمنها بيان استقالته لم تكن غائبة عنه بالتأكيد حين أدلى بتصريحه للمصري اليوم الذى سبقت إليه الإشارة، فلو أنه كان ينوى الاستقالة لبدرت منه أمارة لكنه بالعكس أعطى انطباعا بأن حكومته تؤدى دورها بشكل طبيعى، فمن صنع قرار الاستقالة؟ إن من حق هذا الشعب أن يعرف، ومع كل التقدير لأولئك الذين ابتهجوا لاستقالة الحكومة فإن ملابساتها تصطدم بديباجة الدستور التي تنص على الإيمان بالديمقراطية طريقا ومستقبلا وأسلوب حياة، ولا ديمقراطية بدون شفافية. كما أنها تخل بالمادة 68 من الدستور التي تنص على أن المعلومات والبيانات ملك للشعب، هذا إذا كنا نحرص على علاقة الدستور بالواقع.

•••

إن هناك مأخذين أساسيين على حكومة الدكتور الببلاوى، الأول هو البطء في اتخاذ القرارات وتجلى ذلك أوضح ما يكون في التعامل مع اعتصامي رابعة والنهضة، فلو أن الأمر تم تداركه من البداية لما استفحلت المشكلة وتعقدت في بؤرتي الاعتصام. والمأخذ الثاني تمثل في التردد والتخبط، وهناك العديد من الأمثلة ذات الصلة من أول الموقف من جماعة الإخوان وهل هي إرهابية أم لا، مرورا بتجميد أموال 1055جمعية أهلية، وانتهاء بإلغاء قرار وزير الرياضة بحل مجلس إدارة النادي الأهلي. في تفسير هذا التخبط والتناقض، قال لي مسئول كبير إن الحكومة الحالية هي عبارة عن مجموعة من الوزراء، يقصد بذلك أنه لا تنسيق بينهم بحيث يتخذ كل منهم قراراته فيما يخص مجاله دون ارتباط بسياسة عامة للحكومة أو تبصر بأثر قراراته على القطاعات والمجالات الأخرى. ويذكرني هذا التحليل بوضع المريض الذي يتناول أدوية مختلفة ترتب آثارا متناقضة وأحيانا ضارة على جسده في غياب التشاور بين فريق الأطباء المعالج بحيث يطيب عضو ويصاب آخر.

•••

لكن للأمانة أيضا فإن هذه الحكومة كانت منذ تشكيلها في مرمى المدفعية الإعلامية الثقيلة. وبالإضافة إلى عدم التنسيق بين أعضائها فقد انعكست عليها تقلبات النخبة وتناقضاتها، هذه النخبة التي طالبت الحكومة بأقصى درجات الشدة في التعامل مع المظاهرات العنيفة وفي الوقت نفسه ثارت على قانون التظاهر، وضغطت لوضع حد أدنى للأجور ثم انتقدت اللا مبالاة بصعوبة الظرف الاقتصادي للبلاد. وفوق كل هذا هناك المخطط الإخوانى الشيطانى الذي انتقل من الاعتماد على أسلوب التظاهر إلى الاعتماد على أسلوب الإضراب إذ لا يعقل أن يتداعى للإضراب سائقو النقل العام وموظفو الشهر العقاري والبريد والأطباء والصيادلة وأمناء الشرطة وعمال الغزل والنسيج في وقت واحد بمحض المصادفة. لا يعقل أن تبلغ مطالبة أحد القطاعات بزيادة شهرية في دخل أفرادها تصل إلى 400 جنيه دفعة واحدة إلا أن يكون هناك من يزين ويحرض ويروج لعدالة المطلب والقضية.

ذهبت حكومة الببلاوى وقد كان فيها وزراء عملوا بكل إخلاص وتفانٍ، عرفت بعضا منهم عن قرب وربطتنى بهم عشرة سنين، ولا أدرى وهم يغادرون مناصبهم هل أهنئهم على النجاة من سيل التجريح والاتهامات الظالمة التي تجاوزت كل عقل، أم أذكرهم بأنه لا كرامة لنبى في وطنه؟

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الفنانة التشكيلية السعودية منيرة موصلي في ذمة الله

News image

"انا لله وإنا اليه راجعون، إنتقلت إلى رحمة الله الفنانة التشكيلية السعودية ‎منيرة موصلي، ومو...

مصر .. مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية عن مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأ...

الشرطة الفرنسية: توقيف 43 شخصا في احتجاجات "السترات الصفراء" في باريس

News image

أعلنت الشرطة في العاصمة الفرنسية باريس، اليوم السبت، عن توقيف 43 شخصا أثناء تظاهرات "ال...

مقتل وجرح فلسطينيين برصاص الاحتلال

News image

قتل جيش الاحتلال الصهيوني شاباً فلسطينياً في مدينة الخليل بعد أن أطلق النار عليه أمس...

انفجار في مخبز في قلب العاصمة الفرنسية باريس يقتل رجلي إطفاء ويصيب العشرات

News image

قتل اثنان من رجال الإطفاء أثناء محاولة السيطرة على حريق اندلع جراء انفجار في مخب...

الكويت:مستعدون لاستضافة جولة جديدة من المباحثات اليمنية

News image

قال مسؤول كويتي، إن بلاده قد تستضيف جولة جديدة من المباحثات بين الفرقاء اليمنيين، لكن...

جون بولتون: انسحاب القوات الأمريكية "يخضع لشروط"

News image

قال مستشار الأمن القومي الأمريكي، جون بولتون، إن انسحاب قوات بلاده من سوريا يخضع لشر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

سورية … ماذا مهمة بيدرسون وماذا عن تعقيدات مسار جنيف !؟

هشام الهبيشان | الاثنين, 14 يناير 2019

    بالبداية ، من الطبيعي ان يبدأ المبعوث الأممي الجديد لسورية الدبلوماسي النرويجي جير بيدرسون ...

في المواطنة الحل

د. حسن مدن | الاثنين, 14 يناير 2019

    في الأنباء أن الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز شارك شخصياً في مسيرة جرت ...

فتح وحماس وطيّ صفحة المصالحة

د. فايز رشيد

| الاثنين, 14 يناير 2019

    للأسف الشديدة, وصلت لغة الانتقادات والأخرى المضادة, كما الإجراءات العقابية وردود فعل كل من ...

سودانُ الزوبعة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 14 يناير 2019

    ما من أحدٍ متمسّك بالمبادئ الوطنيّة والقوميّة يقْبَل أن يكون السودان ساحةً جديدةً لفوضى ...

أحاديث يناير.. عودة إلى نظرية الـ «ستين سنة»

عبدالله السناوي

| الأحد, 13 يناير 2019

    تقول رواية متواترة إن الطالب جمال عبد الناصر لعب دور «يوليوس قيصر» في مسرحية ...

ذاتَ زَمَن في الأندلس.. مرآةُ الماضي وسيفُ الحاضر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 12 يناير 2019

    لا يمكنك بحال من الأحوال، أن تتفلَّت من تأثير حدث ضاغط يستثير يجرحك في ...

الثمن الباهظ للغباء !

د. سليم نزال

| السبت, 12 يناير 2019

  لم اعد اذكر اسم المؤرخ البريطاني الذى اعتبر ان تاريخ البشر هو تاريخ من ...

أين كنا وكيف أصبحنا؟

محمد خالد

| السبت, 12 يناير 2019

  السؤال الصاعق: أين كنا وكيف أصبحنا؟ * أين كنا؟   العروبة هي حاضنة الحضارة التي ...

العقل التركي والميثاق الملّي

د. محمد نور الدين

| السبت, 12 يناير 2019

    تتدافع التطورات في شمال سوريا. ورغم ثماني سنوات من الحروب والمعارك العسكرية والسياسية، فإن ...

النفخ في القربة المقطوعة

عدنان الصباح

| الجمعة, 11 يناير 2019

    كمن ينفخ في قربة مقطوعة أو كمن يعبئ الماء في الغربال ... هذا هو ...

ليبيا إلى أين؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 11 يناير 2019

  تتجلى المصيبة الكبرى في ما حدث ويحدث في ليبيا بعد الثورة على القذافي وحكمه ...

جديد «مقاطعة إسرائيل»

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 11 يناير 2019

    أضحت «حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على إسرائيل»‏ (BDS)، ?شكلاً ?حاضراً ?من ?أشكال ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29605
mod_vvisit_counterالبارحة50667
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع174439
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي310463
mod_vvisit_counterهذا الشهر783331
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1459590
mod_vvisit_counterكل الزوار63387728
حاليا يتواجد 4316 زوار  على الموقع