موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

«‬الربيع‮ ‬العربي»‮‬:‮ ‬الواقع‮ ‬والمستقبل‮

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لا أعتقد أنني أستطيع أن أعاود الكتابة في هذه الصفحة العزيزة التي باتت تتبوأ موقع الصدارة بين صفحات الرأي في الصحف العربية دون أن أعبر عن عميق امتناني للمسؤولين عن هذه الصفحة الذين تفهموا

أسباب غيابي طيلة ما يزيد على ثلاثة أشهر ورحبوا باستئنافي الكتابة بمجرد عودتي من رحلة علاجية ناجحة بحمد الله. كذلك لا بد أن أعبر عن الامتنان نفسه لعديد من قراء هذه الصفحة الذين طوقوني بمشاعر رقيقة وحانية فور علمهم بمحنتي الصحية.

تصادفت عودتي إلى الكتابة مع مرور سنوات ثلاث على بداية أحداث ما عرف بـ«الربيع العربي» الذي نجح في إطاحة أربع قيادات في كل من تونس ومصر وليبيا واليمن، طال زمن حكمها عقوداً عديدة وارتبط بدرجات متفاوتة باستبداد سياسي وفساد اجتماعي واضحين. فيما بقيت حتى الآن قيادات أخرى، كالقيادة السورية، سواء باستخدام العنف المفرط وتماسك قاعدة القوة التي تستند إليها أو بإجراء عدد من الإصلاحات التي تكفلت بعبور الأزمة. وكان الأمل في البداية أن تؤدي هذه التطورات إلى تحسن ملموس -وليس تغييراً جذرياً- في أوضاع النظام العربي. ولماذا ليس تغييراً جذرياً؟ لأنه كان واضحاً منذ الأشهر الأولى لأحداث الربيع -أنه لن يطول الدول العربية كافة اتساقاً مع الخبرة التاريخية القريبة والبعيدة.

ولكن هذا الأمل في إصلاح أوضاع النظام العربي لم يتجسد حتى الآن لاعتبارات موضوعية، أولها أن الثورات وإنْ كان بعضها أو عديد منها ينجح في إحداث تغيرات سريعة موضوعية إلا أنها تحتاج إلى سنوات عديدة قد تمتد لعقد أو اثنين أو حتى أكثر كي تُتم آثارها الكاملة. وثانيها أن «دول الربيع» قد مرت بعدم استقرار واضح ظهر في المجالين الأمني والسياسي، وارتبط بذلك تدهور واضح في الأوضاع الاقتصادية واستمرار الجمود في المسألة الاجتماعية، وليس من شأن هذا أن يجعل هذه الدول قادرة في المدى القصير على إدخال الإصلاحات المرجوة على النظام العربي. أما الاعتبار الثالث، فهو أن «الربيع العربي» قد أسهم في تفاقم ظاهرة التفكك التي كان بعض الدول العربية قد بدأ يعاني منها أو من خطرها كما في وضع الصومال منذ تسعينيات القرن الماضي، وانفصال جنوب السودان في العقد الأول من هذا القرن، والتهديد بتفكيك العراق إلى دويلات ثلاث في أعقاب الغزو الأميركي في العقد ذاته، وخطر انفصال جنوب اليمن عن شماله فيما يعود بالأوضاع في اليمن إلى ما قبل عام 1990. ولكن «الربيع العربي» فاقم من ظاهرة التفكك كما سبقت الإشارة، إذ إنه باستثناء تونس ومصر اللتين اقتصر الأمر فيهما على عدم الاستقرار، فإن ليبيا تواجه خطر تفكك قد تبادر به المنطقة الشرقية، كما أن الاندفاع إلى انفصال الجنوب في اليمن صار غلاباً، وهو اندفاع ربما يكون الحوار اليمني الأخير قد كبح جماحه. ومن شأن هذا التفكيك أن يفاقم من ظاهرة الصراع بين وحدات النظام العربي بالنظر إلى أن العلاقات بين الدول التي تنشأ عن تفكك دولة واحدة تتسم عادة بدرجة عالية من درجات الصراع حتى ولو كان التفاهم على الانفصال قد تم سلمياً. ولكن ثالثة الأثافي، أن قوى ما يسمى «الإسلام السياسي» قد استطاعت أن تبرز إلى مواقع صدارة في دول «الربيع العربي» على الرغم من أنها لم تكن القوى المبادرة الوحيدة أو الرئيسية في حركات التغيير في هذه الدول، ففي تونس تمكنت «حركة النهضة» من الحصول على أكبر عدد من المقاعد في المجلس التأسيسي، وهو ما مكنها من تشكيل الوزارة برئاستها، وفي مصر حدث ما هو أكثر، إذ تمكن «الإخوان المسلمون» بدورهم من الحصول على أكبر عدد من المقاعد في مجلس الشعب وبتحالفهم مع حزب «النور» لامسوا أغلبية الثلثين في المجلس، فضلاً عن الرئاسة، وكان من تحصيل الحاصل أن يختار من ينتمي إليهم رئيساً للوزارة، وفي ليبيا مارس «التيار الإسلامي» نفوذاً واضحاً على مجريات الأمور، وهو الأمر الذي كان مرجحاً حدوثه في اليمن حال إجراء الانتخابات النيابية القادمة، هذا فضلاً عن وجود حكم «إسلامي» في غزة والسودان، وقد كانت هذه التطورات تهدد بتلاشي «النظام العربي» لحساب نظام «إسلامي» تدخل فيه وتؤثر عليه قوى لها فهمها غير المقبول للإسلام،

غير أن الأمور لحسن الحظ لم تسر في هذا الاتجاه، حيث أخفقت قوى الإسلام السياسي في أن تحقق أي هدف من أهداف الثورات العربية في دول «الربيع»، وإذا أخذنا مصر باعتبارها أهم دول «الربيع»، فإن «الإخوان المسلمين» قد أظهروا إخفاقاً ذريعاً في الحكم ناهيك عن مؤشرات استبداد واضح وعلامات على فساد ينبئ بأوخم العواقب، ومحاولات نجحت ولو جزئياً للسيطرة على مفاصل الدولة من قمة الهرم إلى قاعدته، بحيث يختزل الوطن في جماعة «الإخوان المسلمين». وأضيف إلى ذلك، استخدام «الإخوان» العنف المفرط تجاه خصومهم، ومعاناة الشعب من أزمات حياتية طاحنة، وانكشاف القدرات بالغة المحدودية لرئيس الجمهورية السابق، وقد أدى هذا إلى ظهور حركة شبابية جديدة أطلقت على نفسها اسم «حركة تمرد» نجحت في جمع ما يزيد على عشرين مليون توقيع وفقاً لمصادرها على وثيقة تطالب بتنحي الرئيس السابق وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، وأعلنت أن أنصارها سينزلون إلى الشارع ولن يتوقفوا عن التظاهر حتى يستجاب لمطالبهم وذلك يوم 30 يونيو في ذكرى مرور عام على تولي رئيس الجمهورية السابق مهام منصبه، ومع ازدياد الاحتقان بين «الإخوان» ومعارضيهم، أعلنت قيادة القوات المسلحة قبل ذلك التاريخ بأسبوع أنها تعطي القوى السياسية مهلة أسبوع للتوافق فيما بينها وهو ما لم يحدث. وفي التاريخ الموعود، خرجت الجماهير على نحو غير مسبوق دون أن يؤدي ذلك إلى استجابة الرئيس السابق للحد الأدنى من مطالبها، وهنا تدخلت القوات المسلحة بمبادرة جديدة تضمنت مهلة 48 ساعة لإنهاء هذا الموقف الذي أظهر بوضوح إرادة التغيير لغالبية واضحة من الجماهير. وعندما انتهت المهلة، أعلنت قيادة القوات المسلحة في 3 يوليو بعد التشاور مع قيادات قوى المعارضة والرموز الدينية عزل الرئيس السابق وتولية رئيس المحكمة الدستورية رئاسة الجمهورية بصفة مؤقتة، مع إعلان «خريطة طريق» لمستقبل سياسي جديد يستند إلى أسس ديمقراطية، تم منها تعديل الدستور الذي كان «الإخوان المسلمون» قد انفردوا تقريباً بوضعه. وعلى رغم المعارضة الشرسة لجماعة «الإخوان»، فإنه يبدو الآن أن قوتها قد وهنت، بالإضافة إلى التصاعد المذهل لشعبية القائد العام للقوات المسلحة لتصديه لخطر «الإخوان» غير عابئ بالتأييد الأميركي لهم.

وقد أدت هذه التطورات دون شك إلى تراجع شعبية المشروع «الإخواني» لمستقبل الوطن العربي ليس في مصر وحدها وإنما في أقطار الوطن العربي كافة، وبالذات تلك التي عانت من هيمنة القوى المسماة بقوى «الإسلام السياسي»، وقد تكون مصر مقبلة على انتخاب رئيس جمهورية يفوز بأغلبية كبيرة وينجح في إقالتها من عثرتها، خاصة أن النظام الحالي فيها يحظى بمساندة سعودية إماراتية وكويتية واضحة، وقد ينجح هذا التحالف في حقن النظام العربي بعناصر قوة هو في مسيس الحاجة إليها.

 

د. أحمد يوسف أحمد

- أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة.

- مدير معهد البحوث والدراسات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

- متخصص في العلاقات الدولية والشؤون العربية.

- أشرف على تحرير عدد من المؤلفات من أهمها: سياسة مصر الخارجية في عالم متغير، التسوية السلمية للصراع العربي – الإسرائيلي.

 

 

شاهد مقالات د. أحمد يوسف أحمد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

عن قمة الأخوة والتسامح

د. عبدالعزيز المقالح

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  كانت قمة «الأخوة الإنسانية» التي انعقدت في أبوظبي الأسبوع الماضي، بين شيخ الأزهر الشريف ...

ما تغير بعد مؤتمر وارسو ومالم يتغير

د. نيفين مسعد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  انتهت، يوم الخميس 14 فبراير 2019، في وارسو أعمال المؤتمر الذي أُطلِقَ عليه “مؤتمر ...

رصيد مصر في أفريقيا

أحمد الجمال

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  في مصر القديمة، وقبل ظهور علوم الجغرافيا السياسية والاستراتيجية، حدد القادة المصريون أمن وطنهم ...

شبح «ربيع لاتيني» في فنزويلا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  اعتاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، منذ أن تولى مقاليد السلطة منذ عامين، أن يسير ...

همروجة تطبيعية!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  لم تعد قمة "تحالف دولي سياسي واقتصادي وعسكري" ضد إيران.. تضاءلت إلى "قمة وارسو ...

صراع «الجنرال» نتنياهو للفوز

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معروف عن بنيامين نتنياهو ضآلة خبرته العسكرية، فهو أدّى خدمة العلم في الجيش لمدة عام...

حول الدولة الوطنية

د. حسن مدن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

    بصرف النظر عن المسارات والتجليات المختلفة لتشكّل الدولة الوطنية العربية، إلا أن هذه الدول ...

«البريكسيت» وترشيد الديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الاثنين, 18 فبراير 2019

    مازالت الجماعة السياسية البريطانية غارقة إلى أذنيها في معضلة البريكسيت ما بين الخروج من ...

أوجلان.. ما الذي بقي وما الذي تغير؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 فبراير 2019

مساء الاثنين في 15 فبراير/ شباط 1999 تعرضت السيارة التي كانت تقل زعيم حزب الع...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1716
mod_vvisit_counterالبارحة34185
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع227933
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر1009645
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65164098
حاليا يتواجد 2759 زوار  على الموقع