موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي:: نكهات السجائر الإلكترونية تدمر خلايا في الأوعية الدموية والقلب ::التجــديد العــربي:: الهلال يكتفي برباعية في شباك الاتفاق ويعزز انفراده في صدارة الدوري ::التجــديد العــربي:: المنتخب السعودي يحقق الفوز بلقب كأس آسيا تحت 19 عاما، المقامة في إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: لقاء متوقع بين ترامب وبوتين في باريس 11 نوفمبر ::التجــديد العــربي:: مجلس الوزراء السعودي: ينوّه بتغليب الحكمة بدلاً من الإشاعات ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يستقبل نجل خاشقجي وشقيقه... وتشديد على محاسبة «المقصّر» أياً يكن ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تحذر من مجاعة وشيكة تهدد نصف سكان اليمن ::التجــديد العــربي:: بولتون يبحث في موسكو «مشهداً استراتيجياً جديداً» بعد تعهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى ::التجــديد العــربي:: السيسي يؤكد في رسالة لخادم الحرمين أهمية استمرار التنسيق الاستراتيجي ::التجــديد العــربي:: أكثر من 50 مليار دولار "212 مليار ريال" حصيلة صفقات اليوم الأول لمؤتمر «مبادرة مستقبل الاستثمار» ::التجــديد العــربي:: الشمس تتعامد على وجه الفرعون رمسيس الثاني ::التجــديد العــربي::

المادة 45 مكرر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

جلست الأم على فراش المستشفى، وضعت في أذنيها سماعة طبية وراحت تستمع في لهفة إلى دقات قلب ابنتها وهو ينبض في صدر امرأة أخرى تقف قبالتها، تبرعت الأم بقلب ابنتها التي فقدتها لتجدد الحياة لامرأة لا تعرفها ولا تربطها بها إلا صلة الإنسانية.

والآن وقد تماثلت المرأة للشفاء وتوشك أن تعود إلى بلدها، ودت الأم لو تتواصل لآخر مرة مع ابنتها عن طريق دقات القلب. الصورة التي تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي قبل أيام تبكي كل من يراها، هي أبكت حتى ذلك الرجل الذي يظهر في الصورة وفيما يبدو أنه زوج المرأة التي زُرع فيها قلب جديد، لكنها صورة عبقرية في إنسانيتها إذ تقول إنه من رحم معاناة البعض يولد أمل البعض الآخر. وهذا الحبل الممدود بين أذني الأم والمرأة الأخرى إنما يجسد الآية الكريمة «ومن أحياها فقد أحيا الناس جميعا».

 

جاءت هذه الصورة في توقيتها تماما، فلقد كنت أنوي التعرض للمادة 45 مكرر في مشروع دستور 2013 فإذا بالصورة تضخ في شراييني حماسا للموضوع لا يوصف. المادة التي لا شك سيتغير ترقيمها لاحقا تنص على الآتي «التبرع بالأنسجة والأعضاء هبة للحياة، ولكل إنسان الحق في التبرع بأعضاء جسده أثناء حياته أو بعد وفاته بموجب موافقة أو وصية موثقة، وتلتزم الدولة بإنشاء آلية تنظيم قواعد التبرع بالأعضاء وزراعتها وفقا للقانون». ولقد أجيزت المادة في القراءة الأولى وأتمنى أن تمر أيضا في القراءة الأخيرة، فهذه المادة تعطي أملا في الشفاء لآلاف من المصريين الذين يحتاجون إجراء عمليات زراعة الأعضاء بعد أن غاب عنهم شعاع الأمل بفعل تعقيدات واجتهادات بعيدة عن جوهر الآية المذكورة. فتحية إلى الدكتور مجدي يعقوب والدكتور محمد غنيم اللذين لولاهما لما وجدت هذه المادة طريقها إلى مشروع الدستور، فليس أكثر إحساسا بمعاناة المرضى من طبيب. يذكر أن لجنة رباعية لبحث الموضوع ضمت الدكتورين الرائعين مع فضيلة المفتي الدكتور شوقي علام والدكتورة هدى الصدة، ولاحقا أعطت الكنيسة رأيها، لتنال المادة بهذا الشكل جواز مرور ديني وطبي وحقوقي.

أتيح لي أن أطلع على بعض التفاصيل الخاصة بعملية التبرع بالأعضاء في دولة أوروبية، ووقفت على مدى الرقي الذي يتعامل به الأطباء مع جسد المتبرع ولعل غياب هذا العامل بالذات قد يقف حائلا دون تقبل الكثيرين فكرة تبرع ذويهم بأعضائهم حال وفاتهم خشية أن يروهم في صورة غير كريمة. في الغرب هم يراعون تلك النقطة بأكبر قدر من الحساسية، قرأت في أحد الكتيبات ذات الصلة أن الطبيب يتعامل مع جسد المتبرع المتوفي كما لو كان مريضا على قيد الحياة، يعمل مبضعه في المكان المحدد ثم يعيد خياطته بكل دقة. وحين يكون التبرع بقرنية العين توضع مكانها عدسة زجاجية حتى لا يُصدم أهل المتبرع في فقيدهم. يا الله! إلى هذا الحد تبلغ مراعاة حرمة الجسد حيا وميتا؟ إلى هذا الحد يكون الرفق بالمشاعر الإنسانية واحترامها؟ وبعد ذلك كله لا تجد إلا من يحدثك عن انحلال الغرب وإباحيته، نزرع أعضاءهم في أجساد مرضانا ونسخط عليهم، ونستهلك تكنولوجيتهم بكل نهم ولا نكف عن معايرتهم بأننا أصل الحضارة، نعم كنا أصل الحضارة لكن الآن صار الحال غير الحال.

في الكتيب الذي يتناول موضوع التبرع بالأعضاء تجد إجابة على كل ما قد يدور في ذهنك من أسئلة، تستطيع أن تتبرع في أي عمر ومهما كانت حالتك الصحية فالطبيب في النهاية هو الذي يقرر ويحسم. ويمكنك أن تقصر تبرعك على عضو واحد أو بعض الأنسجة أو تتوسع في كرمك فتبيح كنوز جسدك لكل محتاج، كل ما عليك أن تعرب عن رغبتك إلى ذوي القربى. وبعد ذلك يجري إبلاغ جهة مختصة ملحقة بوزارة الصحة تتولى تسجيل حالات التبرع والحالات التي تحتاج زراعة الأعضاء، وتخصص بالتساوي نسب توزيع الأعضاء والأنسجة على المستشفيات المعنية، فهناك مساواة في منح الأمل وفرص الشفاء. يستخرج المتبرع بطاقة عليها بياناته ويسجل فيها رغبته كتابة في التبرع لمن يحتاج، وتتجدد دورة الحياة.

قيمة هذا الفعل الإنساني بالغ التحضر والرقى لا تحتاج إلى تدليل من أحد أو تزكية من مخلوق، لكنه بالفعل يؤدي إلى مواربة باب التجارة في الأعضاء ولا أقول غلقه بالكامل. فعلى الرغم من أن المادة 45 من مشروع دستور 2013 تجرم تجارة الأعضاء بشكل واضح وصريح، إلا أن تلك التجارة سوف تستمر لأن هناك من لا يجدون مصدرا لتدبير المال إلا أن يفرطوا في عضو من أعضائهم أو يبيعوا أعضاء ذويهم بعد وفاتهم، وما بقيت لقمة العيش تستعصي على كثير من أبناء هذا الوطن فلن يتورع بعضهم عن الاقتطاع من أجسادهم وأجساد أحبائهم ليعيشوا، وسيجدون المشترين وكذلك الأطباء الذين يطاوعونهم. لكن بالتأكيد فإن إضفاء الدستورية على عملية التبرع بالأعضاء سيقلل من حجم التجارة في جسد البشر بيعا وشراء». هذا من جهة، ومن جهة أخرى فإن وجود مثل هذا الأمل في مصر لأول مرة سيقلل من البحث عنه في الخارج، أقول يقلل ولا أقول يقضي عليه تماما لأنه طالما ظلت الخدمات الصحية على هذا المستوى من التردي وطالما ظل سوء التمريض آفة كل العمليات الجراحية فلا أحد يلوم من يبحث عن دور على قائمة انتظار الزرع في الخارج.

إن الخطوة التي قطعتها لجنة الخمسين بالمادة 45 مكرر هي خطوة اختصرت مسافة زمنية كبيرة، واختصرت وهذا هو الأهم معاناة الآلاف من أبناء هذا الوطن الذين ضاقت أمامهم سبل الشفاء، فالتحية مجدداَ لهذه الإضافة الإنسانية النبيلة بعيدا عن صراعات السياسة والأيديولوجيا في وقت صار فيه هواء مصر ممزوجا بالسياسة والأيديولوجيا معا.

 

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان

News image

أكدت المملكة العربية السعودية حرصها على المضي قُدما نحو تعزيز وحماية حقوق الإنسان، وتحقيق الت...

بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري

News image

أعلنت بريطانيا أمس أنها ستفتح قاعدة تدريب عسكري مشتركة في سلطنة عُمان في شهر آذا...

الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا

News image

شهدت الكويت أحوالاً جوية سيئة في اليومين الماضيين مما أدى إلى هطول أمطار غزيرة تحولت إل...

لقاء متوقع بين ترامب وبوتين في باريس 11 نوفمبر

News image

أعلن مستشار البيت الأبيض للأمن القومي جون بولتون، أمس، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يرغ...

مجلس الوزراء السعودي: ينوّه بتغليب الحكمة بدلاً من الإشاعات

News image

أعرب مجلس الوزراء السعودي، الذي ترأسه أمس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز عن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراكز البحث أو مخازن الفكر (1 ـ 2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    عنوان أصبح متداولا ومعروفا بعد غموض وضبابية في الاسم والمضمون، أو في الشرح والترجمة ...

المغرب والجزائر.. هل يذوب الجليد؟

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    دعا العاهل المغربي، الثلاثاء الماضي، الجزائرَ إلى إنشاء آلية لحوار ثنائي مباشر وصريح من ...

اختراقات الغواية والإغراء

علي الصراف

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    أيام كانت الهزائم هي الرد الطبيعي على الشعاراتية الصاخبة، كان من الصعب على الكثير ...

سياسيون وطنيون لا أتباع هو ما يحتاجه البلد

د. صباح علي الشاهر

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  ليس بالإمكان استنساخ عبد الناصر، وتيتو، ونهرو، وسوكارنو، لسبب بسيط أن هؤلاء الكبار نتاج ...

المجلس المركزي بديل عن منظمة التحرير الفلسطينية

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

لم يخرج البيان الختامي للمجلس المركزي الذي التأم يومي 28- 29 أكتوبر الجاري عن سيا...

فلسطينُ ضحيةُ الحربِ العالميةِ الأولى

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    ما من شكٍ أبداً أن فلسطين كانت أكبر ضحايا الحرب العالمية الأولى، وأكثرها تعرضاً ...

رئيس برازيلي بثوب إسرائيلي

د. فايز رشيد

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    سارع الرئيس البرازيلي المنتخب جايير بولسونارو فور فوزه للإعلان عن نقل سفارة بلاده في ...

النظام العالمي وتبعاته الإنسانية والعربية ـ الهجرة والأسئلة التي تطرحها

الفضل شلق

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    تتناقض الدولة مع حرية الهجرة. يفترض بالدولة أن تكون سجلاً للمواطنين، وأن يكونوا أحراراً ...

في خضم الأزمات.. تلوح الفرص

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    من يتأمل صروف الحياة وأحداثها، من يقرأ تاريخها، من يحاول أن يرصد عواقب التعامل ...

الحصيلة العجفاء لربع قرن من «أوسلو»

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    تاريخ قضيّة فلسطين منذ نكبتها الأولى، قبل قرن (وعد بلفور)، ونكبتها الثانية، قبل سبعين ...

انتخابات أميركا.. قراءة اجتماعية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    لو توقفنا عند الأرقام المنشورة، جاز لنا القول بأن الانتخابات النصفية الأميركية الأخيرة لم ...

نحو مستقبل مشرق لبلادنا !

د. سليم نزال

| الأحد, 11 نوفمبر 2018

    اسوا امر يضرب المجتمعات عندما تحتكر مجموعة الحقيقه و تفرضها على المجتمع باسره .و ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم42535
mod_vvisit_counterالبارحة50485
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع145599
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر594242
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60378216
حاليا يتواجد 6103 زوار  على الموقع