موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي:: نكهات السجائر الإلكترونية تدمر خلايا في الأوعية الدموية والقلب ::التجــديد العــربي:: الهلال يكتفي برباعية في شباك الاتفاق ويعزز انفراده في صدارة الدوري ::التجــديد العــربي:: المنتخب السعودي يحقق الفوز بلقب كأس آسيا تحت 19 عاما، المقامة في إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: لقاء متوقع بين ترامب وبوتين في باريس 11 نوفمبر ::التجــديد العــربي:: مجلس الوزراء السعودي: ينوّه بتغليب الحكمة بدلاً من الإشاعات ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يستقبل نجل خاشقجي وشقيقه... وتشديد على محاسبة «المقصّر» أياً يكن ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تحذر من مجاعة وشيكة تهدد نصف سكان اليمن ::التجــديد العــربي:: بولتون يبحث في موسكو «مشهداً استراتيجياً جديداً» بعد تعهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى ::التجــديد العــربي:: السيسي يؤكد في رسالة لخادم الحرمين أهمية استمرار التنسيق الاستراتيجي ::التجــديد العــربي:: أكثر من 50 مليار دولار "212 مليار ريال" حصيلة صفقات اليوم الأول لمؤتمر «مبادرة مستقبل الاستثمار» ::التجــديد العــربي:: الشمس تتعامد على وجه الفرعون رمسيس الثاني ::التجــديد العــربي::

تفكيك الفكر الثابت أخطر قضية يواجهها المجتمع

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

عندما نتحدث عن الفكر المتطرف يقفز الى مخيلتنا تلك الصور المرعبة لعمليات إرهابية يموت فيها البشر وتدمر فيها الممتلكات وخاصة اننا في هذا المجتمع عانينا كثيرا من مشاهد مؤلمة لعمليات ارهابية شرسة، ومع ذلك فقد استطاع المجتمع بأجهزته الامنية أن يتجاوز هذه المرحلة ولكن بقي السؤال المهم والذي يقول: هل زال الخطر الفكري الداعم للإرهاب..؟

 

الحقيقة اننا امام مسألة معقدة حول الدور المطلوب من المجتمع لكي يتخلص من الفكر الثابت في الماضي فالتراث الذي بين ايدينا ينقسم الى قسمين تراث أصولي هو عبارة عن مجموعة الاسس التي يقوم عليها المعتقد، وتراث مستنتج يقوم على مجموعة آراء فكرية واجتهادات تراكمت عبر الزمن وتم انتاجها وفقا لظروف بعينها لتشكل الجزء الاهم في التراث الذي نعتمد عليه اليوم في ممارسة حياتنا العقدية والفكرية.

لا أحد يستطيع الانكار بأن منطلقات الافكار الارهابية والمتشددة وما يحتج به ارباب الفكر ليست غريبة فهي مدفونة في وسط التراث ولكن المشكلة ان المتشددين والارهابيين لم يتجاوزوها ولكن المعضلة الاكبر هي كيفية مساعدة المجتمع على تجاوز هذا التراث المختلط بمواقف متشددة اقتضتها المرحلة الزمنية او الظرف التاريخي.

تفكيك الفكر الثابت في الماضي هو اخطر عملية فكرية يجب ان يقوم بها المجتمع فبعد نجاحنا في تفكيك الارهاب بشقه الامني حيث استطاع المجتمع أمنيا ان يوقف تلك العمليات ويستبق تنفيذها وقد استطاع المجتمع بكل جدارة ان يقضي على العمليات الارهابية ولكن السؤال الذي بقي هل استطاع المجتمع ان يقضي على الافكار الارهابية...؟

تكمن المشكلة في مواجهة هذا السؤال بشكل آخر: لماذا استطعنا أن نقضي امنيا على الارهاب ولم نستطع ان نقضي عليه فكريا وثقافيا أو حتى على الاقل لم نتقدم خطوات كبيرة في القضاء على الفكر المتشدد..؟

اعلم أن السؤال معقد وهناك الكثير من الاجابات المحتملة لتفنيد هذا السؤال وهناك من يستطيع ان يكتب عشرات الكتب لإثبات صعوبة التفكيك الفكري وهذه حقيقة ولكن هناك أسس يجب الانطلاق منها لتفكيك الفكر المتطرف لم يتم الحديث عنها او حولها.

المجتمع يعاني من تداخل خطير حيث يواجه الكثير من الافراد ازمة معرفة المنطقة الفاصلة بين ما هو تطرف، وبين ما هو تدين فنحن نتداول وعبر التراث الكثير من المواقف الفقهية والفتاوى التي تشير صراحة الى اتخاذ الاتجاهات الفكرية المؤدية الى ما نسميه اليوم إرهابا وكثير ممن يمارسون الارهاب والمتطرفين يخترقون المجتمع بأفكارهم عبر تداول التراث الذي يبرر العمل الارهابي والارهاب الفكري بل انه من السهل تداول فتاوى لكبار علماء الاسلام وتفسيرها وطرحها على المجتمع كدليل على أن العمل الارهابي ومحاربة الاخرين امر ليس مبررا فقط بل مطلوب في احيان كثيرة وهذا ما يؤدي الى تضاعف المنتمين الى هذه الافكار في المجتمع بشكل مستمر.

خلال الايام الماضية خرج علينا أحد المنتمين الى هذا الفكر يستشهد بفتاوى لواحد من أكبر علماء الاسلام الذين يبني عليهم المجتمع كل تراثه الفكري وهنا تكمن الازمة حيث يستطيع دعاة الفكر المتطرف والمتشدد توظيف التراث القائم في المجتمع بشكل سلبي.

وبسبب التداخل الكبير فالمجتمع او أي أحد من مفكريه او علمائه لا يستطيع ان يوجه اسئلة مباشرة للتراث المنتج من خلال القرون الطويلة التي مر بها الاسلام قبل ان يصل الينا وهذه حقيقة واضحة، وهذا ما يوفر تربة خصبة للمتطرفين والمتشددين ودعاة الارهاب للقيام بعملية اختزال اجزاء محددة من التراث الذي تم بناؤه عبر هذه السنين الطويلة، ومن ثم توظيف هذه الاجزاء المنتقاة لدعم اتجاهاتهم الفكرية وجلب مزيد من المتطرفين الى دائرتهم وتزويدهم باستشهادات وادلة فكرية يستطيع أي فرد في المجتمع ان يجدهما في اقرب الكتب اليه.

عندما أطلق المجتمع (فكرة مواجهة الفكر بالفكر) وعندما أطلق مصطلح (الامن الفكري) كلا هذين المصطلحين تمت مواجهته من جانب الفئات المتطرفة بسهولة بل إن هذا المصطلح الخاص بالمواجهة الفكرية والامن الفكري اتضح انهما مدخل سهل لهذه الفئات كي تفند كل التراث الرافض لفكرة الارهاب ولعل السبب ان الداعين للإرهاب او معتنقيه يعتمدون أدلة وبراهين يوظفونهما استنادا الى تراث كتبته رموز كبرى في تراثنا وتاريخنا.

هنا يكمن السؤال الاخير هل من وسيلة لتفكيك الفكر الثابت في الماضي دون تأثير على الاصول التراثية ومقومات العقيدة الاسلامية..؟

يبدو الامر صعبا حيث يستحيل التخلي عن المسار الفكري الذي اعتاد المجتمع أن يجده متاحا ولكن هناك جانب مهم وهو أن الفكر لا يفكك بفكرة أخرى مباشرة لأن هناك سؤالا بينهما ونحن لا نلجأ الى منهج الاسئلة التي تفكك الفكر الذي تم بناؤه عبر مسار تاريخي لعبت فيه الظروف والاحداث وشكلت صياغته الفكرية.

كل المتطرفين والمتشددين الذين يستشهدون بتراثنا ضدنا لتبرير اعمالهم هم ينقلون الزمن والتاريخ الذي صيغت فيه تلك الفتاوى دون تمييز لحركة الزمن وتغيير الحياة، ولذلك فإن مثل هذا الاسلوب يتطلب المواجهة بذات الصيغة فالمجتمع عليه ان يتبنى مواجهة الماضي مع الحاضر كي يتخلص من الازمة الفكرية السلبية كما ان على المجتمع ان يتيح الفرصة لتبني الاسئلة المباشرة حيث يمكن تبني فكرة ان الفكر يواجه بالأسئلة وليس بالفكر لان الافكار لا يمكن ان توضع في مواجهة بعضها لأنها منتج متماثل تم بناؤه وتم ترسيخه عبر الزمن وعبر التراث منذ زمن طويل.

في العلم العقدي والتراثي كل فكرة لا يمكن تفكيكها بفكرة اخرى لأنها بنيت على مواقف وآراء ولذلك كل ما عمله المجتمع خلال تبنيه لفكرة المواجهة الفكرية هو محاولة نقل المتطرف والمتشدد عبر أدلة اكثر تسامحا في المواقف من فكرة متشددة الى فكرة معتدلة هذه هي المواجهه الفكرية التي تبناها المجتمع لذلك لم تنجح كثيرا، ولعل اعظم الافكار قوة وصلابة هي من تفند عبر الاسئلة المباشرة.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان

News image

أكدت المملكة العربية السعودية حرصها على المضي قُدما نحو تعزيز وحماية حقوق الإنسان، وتحقيق الت...

بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري

News image

أعلنت بريطانيا أمس أنها ستفتح قاعدة تدريب عسكري مشتركة في سلطنة عُمان في شهر آذا...

الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا

News image

شهدت الكويت أحوالاً جوية سيئة في اليومين الماضيين مما أدى إلى هطول أمطار غزيرة تحولت إل...

لقاء متوقع بين ترامب وبوتين في باريس 11 نوفمبر

News image

أعلن مستشار البيت الأبيض للأمن القومي جون بولتون، أمس، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يرغ...

مجلس الوزراء السعودي: ينوّه بتغليب الحكمة بدلاً من الإشاعات

News image

أعرب مجلس الوزراء السعودي، الذي ترأسه أمس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز عن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراكز البحث أو مخازن الفكر (1 ـ 2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    عنوان أصبح متداولا ومعروفا بعد غموض وضبابية في الاسم والمضمون، أو في الشرح والترجمة ...

المغرب والجزائر.. هل يذوب الجليد؟

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    دعا العاهل المغربي، الثلاثاء الماضي، الجزائرَ إلى إنشاء آلية لحوار ثنائي مباشر وصريح من ...

اختراقات الغواية والإغراء

علي الصراف

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    أيام كانت الهزائم هي الرد الطبيعي على الشعاراتية الصاخبة، كان من الصعب على الكثير ...

سياسيون وطنيون لا أتباع هو ما يحتاجه البلد

د. صباح علي الشاهر

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  ليس بالإمكان استنساخ عبد الناصر، وتيتو، ونهرو، وسوكارنو، لسبب بسيط أن هؤلاء الكبار نتاج ...

المجلس المركزي بديل عن منظمة التحرير الفلسطينية

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

لم يخرج البيان الختامي للمجلس المركزي الذي التأم يومي 28- 29 أكتوبر الجاري عن سيا...

فلسطينُ ضحيةُ الحربِ العالميةِ الأولى

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    ما من شكٍ أبداً أن فلسطين كانت أكبر ضحايا الحرب العالمية الأولى، وأكثرها تعرضاً ...

رئيس برازيلي بثوب إسرائيلي

د. فايز رشيد

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    سارع الرئيس البرازيلي المنتخب جايير بولسونارو فور فوزه للإعلان عن نقل سفارة بلاده في ...

النظام العالمي وتبعاته الإنسانية والعربية ـ الهجرة والأسئلة التي تطرحها

الفضل شلق

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    تتناقض الدولة مع حرية الهجرة. يفترض بالدولة أن تكون سجلاً للمواطنين، وأن يكونوا أحراراً ...

في خضم الأزمات.. تلوح الفرص

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    من يتأمل صروف الحياة وأحداثها، من يقرأ تاريخها، من يحاول أن يرصد عواقب التعامل ...

الحصيلة العجفاء لربع قرن من «أوسلو»

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    تاريخ قضيّة فلسطين منذ نكبتها الأولى، قبل قرن (وعد بلفور)، ونكبتها الثانية، قبل سبعين ...

انتخابات أميركا.. قراءة اجتماعية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    لو توقفنا عند الأرقام المنشورة، جاز لنا القول بأن الانتخابات النصفية الأميركية الأخيرة لم ...

نحو مستقبل مشرق لبلادنا !

د. سليم نزال

| الأحد, 11 نوفمبر 2018

    اسوا امر يضرب المجتمعات عندما تحتكر مجموعة الحقيقه و تفرضها على المجتمع باسره .و ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم42851
mod_vvisit_counterالبارحة50485
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع145915
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر594558
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60378532
حاليا يتواجد 5967 زوار  على الموقع