موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

أفول الإمبراطورية!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

على غرار ما جرى في العام الفائت، تكررت المناكفات والمماحكات المريرة بين الحزبين الديمقراطي والجمهوري في أروقة الكونغرس (بمجلسيه الشيوخ والنواب) الأمريكي لدى مناقشة إقرار الميزانية الفيدرالية الأمريكية ورفع سقف الدين العام في الولايات المتحدة إلى مستوى قياسي جديد ليصل إلى 16.7 تريليون دولار. كما هو متوقع تم التوصل إلى اتفاق اللحظة الأخيرة قبيل تاريخ 17 أكتوبر الجاري، وهو الموعد النهائي قبل مواجهة خطر التخلف عن سداد الديون، ويمدد هذا الاتفاق الجديد الذي وقعه الرئيس أوباما سقف الاستدانة الفيدرالي إلى 7 فبراير/شباط وكذلك تمويل المؤسسات الحكومية إلى 15 يناير/كانون الثاني، وهو ما يسمح بإنهاء الإغلاق الجزئي لإدارات حكومية، حيث أعلن مكتب الميزانية بالبيت الأبيض أن الموظفين الحكوميين، الذين أجبروا على إجازة بدون مرتب قبل حوالى أسبوعين، سيعودون لاستئناف العمل يوم الخميس الماضي. الجدير بالذكر أنه في هذه الأزمة أجبرت الأسهم في وول ستريت على التراجع ودفع وكالة فيتش للتصنيف الائتماني لوضع التصنيف الائتماني الأمريكي على المراقبة السلبية، كما أنهى مؤشر داو جونز تعاملاته بانخفاض 133 نقطة. كما لجأت وزارة الخزانة الأمريكية إلى استخدام ما تصفه بـ «إجراءات استثنائية» لسداد التزاماتها المالية بعد وصول الولايات المتحدة إلى سقف الدين الحالي في مايو/أيار، وذكر وزير الخزانة الأمريكي جاك ليو أن هذه الوسائل ستستنفد في 17 من الشهر الجاري ما يجعل الولايات غير قادرة على الوفاء بكافة ديونها والتزاماتها المالية الأخرى، إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق. السؤال الذي يطرح نفسه هنا: هل الولايات المتحدة في ظل أزمتها البنيوية والمركبة والعميقة سائرة وبشكل حتمي نحو إشهار إفلاسها الكبير الذي سيطال في تأثيراته وتداعياته مجمل الاقتصاد العالمي، وبالتالي فإن هذه الحلول الترقيعية والمؤقتة هو مجرد كسب للوقت على أمل حدوث معجزة تنقذ الاقتصاد الرأسمالي الأمريكي والعالمي من الكارثة المحدقة؟ من المبكر الحديث عن سقوط وشيك للإمبرطورية الأمريكية غير أنها آخذة بصورة متزايدة بالتأكل والاضمحلال. على صعيد الاستعمار والإمبريالية كان القرن التاسع عشر قرنا بريطانيا (بمشاركة أقل لفرنسا) بامتياز، في حين كان القرن العشرون قرنا أمريكيا بدون منازع، غير أنه مع بدايات القرن الواحد والعشرين شهد العالم تغيرا نوعيا في أنساق القوة والهيمنة في العالم، حيث يتراجع وعلى نحو مطرد الدور القيادي الأحادي للولايات المتحدة الأمريكية رغم كونها لا تزال تعتبر القوة الأولى في العالم، غير أن تاريخ صعود وسقوط الأمبراطوريات يؤكد بأن القوة العسكرية تحتاج إلى قوة اقتصادية موازية ومكافئة لها، وعلى هذا الصعيد فإن الاقتصاد الرأسمالي الأمريكي شهد ويشهد أزمة بنيوية حادة تمثلت في استفحال أزمة المديونية الفيدرالية، وأزمة الميزان التجاري، وميزان المدفوعات، وارتفاع نسبة البطالة والفقر، وتدهور قطاع الخدمات، وتراجع مكانة الطبقة الوسطى، وهو ما انعكس في ارتفاع نسبة الأمريكيين المتشككين في النظام السياسي/الاقتصادي السائد، والذي عبرت عنه بوضوح احتجاجات «احتلو وول ستريت»، وطال عدم الثقة الأحزاب والجماعات السياسية المهيمنة كافة، بسبب انتشار ورسوخ الفساد السياسي والمالي والأخلاقي ويكفي أن نذكر هنا فضائح ووترجيت، وإيران ــ كونترا جيث، ومونيكا جيث، ناهيك عن الحروب الخارجية (أفغانستان والعراق) وما سمي بالحرب على الإرهاب، والتي استنزفت تريليونات الدولارات إلى جانب عشرات الآلاف من القتلى والجرحى الأمريكيين. غير أن هذه الفضائح ودور مراكز القوى والنفوذ والمال والدعاية، والإعلام (أنفقت 3 مليارات في الحملة الانتخابية الأخيرة) لم تؤد إلى فرز خط ثالث قوي ومؤثر بعيدا عن هيمنة الحزبين الجمهوري والديمقراطي المهيمنين على الساحة السياسية في الولايات المتحدة. وفي الحالات القليلة التي دخل فيها طرف ثالث كان بصفته الشخصية (مستقلا) أو يمثل قوة هامشية مثل داعية الحقوق المدنية جاكسون (أسود) والبليونير روس والمدافع عن حقوق المستهلك الأمريكي رالف نادر وقبلهم أنجيلا ديفز مرشحة الحزب الشيوعي الأمريكي. أن تفرد الولايات المتحدة بالقيادة والقوة العسكرية والسياسية العالمية فقط لن يؤهلها لكي تلعب وتقرر منفردة مستقبل ومصير العالم لأمد طويل، في ضوء بروز منافسين عالميين أقوياء خصوصاً في الميدان الاقتصادي كأوروبا واليابان من جهة والصين وروسيا والهند وبقية دول «البريكس» من جهة أخرى. وبالطبع فأنا لا أملك ترف التفكير في إدخال العالم العربي في هذه المعادلة فهم مجرد متفرجين ومتأثرين بما يجري حولهم. غير أن هذه التطورات في ميزان القوى الاستراتيجية العالمية لم يبدل من حيث الجوهر الاتجاه الرئيسي للسياسة الأمريكية في استخدامها لكل ما في حوزتها من إمكانيات ووسائل ضغط من أجل استمرار الهيمنة والتدخل في مختلف مناطق العالم بما في ذلك استخدام القوة لحماية مصالحها الذاتية. لقد كتب المفكر الأمريكي نيشان ميلر منذ زمن طويل «كان الفساد مادة تشحيم دواليب الآلة الإدارية للدولة وقد لعب الكسب غير المشروع والفساد دورا حيويا في تطور المجتمع الأمريكي الحديث وفي خلق الآلية المعقدة المتداخلة من الحكومة ورجال الأعمال، الآلية التي تقرر مجرى شؤوننا في الوقت الحاضر». كما كتب آدم سميث (مفكر ومنظر اقتصادي بريطاني شهير) عام 1776م «أن اكتشاف أمريكا واكتشاف طريق الهند الشرقية عبر رأس الرجاء الصالح هو أعظم وأهم حدثين في تاريخ البشرية ولا تستطيع حكمة البشر أن تتنبأ أية فوائد أو أية مصائب للبشرية ستنتج عن هذين الحدثين العظيمين من الآن فصاعداً». يستحضرني هنا ما جاء في الكتاب المهم «الإمبراطورية» ــ إمبراطورية العولمة الجديدة لمؤلفيه مايكل هاردت وانطونيو نيغري بقولهما: الولايات المتحدة لا تستطيع تجاوز الأزمة، وانتشال الإمبراطورية من الانحطاط. ليست الولايات المتحدة المكان الذي يستطيع الأوربي، أو حتى الكيان الذاتي الحديث، أن يلوذ فيه هربا من الضيق والشقاء.. تكمن الوسيلة التي توفر إمكانية تجاوز الأزمة في الإلغاء الوجودي للذات. وبالتالي فإن التغيير الأهم يتم داخل الإنسانية. في جميع الحالات فإن البشرية مقبلة بالضرورة على مآلات وخيارات إنسانية أخرى بديلة لعالم قوانين السوق الغابية المتحكمة في نظام العولمة المتوحشة.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن قمة الأخوة والتسامح

د. عبدالعزيز المقالح

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  كانت قمة «الأخوة الإنسانية» التي انعقدت في أبوظبي الأسبوع الماضي، بين شيخ الأزهر الشريف ...

ما تغير بعد مؤتمر وارسو ومالم يتغير

د. نيفين مسعد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  انتهت، يوم الخميس 14 فبراير 2019، في وارسو أعمال المؤتمر الذي أُطلِقَ عليه “مؤتمر ...

رصيد مصر في أفريقيا

أحمد الجمال

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  في مصر القديمة، وقبل ظهور علوم الجغرافيا السياسية والاستراتيجية، حدد القادة المصريون أمن وطنهم ...

شبح «ربيع لاتيني» في فنزويلا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  اعتاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، منذ أن تولى مقاليد السلطة منذ عامين، أن يسير ...

همروجة تطبيعية!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  لم تعد قمة "تحالف دولي سياسي واقتصادي وعسكري" ضد إيران.. تضاءلت إلى "قمة وارسو ...

صراع «الجنرال» نتنياهو للفوز

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معروف عن بنيامين نتنياهو ضآلة خبرته العسكرية، فهو أدّى خدمة العلم في الجيش لمدة عام...

حول الدولة الوطنية

د. حسن مدن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

    بصرف النظر عن المسارات والتجليات المختلفة لتشكّل الدولة الوطنية العربية، إلا أن هذه الدول ...

«البريكسيت» وترشيد الديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الاثنين, 18 فبراير 2019

    مازالت الجماعة السياسية البريطانية غارقة إلى أذنيها في معضلة البريكسيت ما بين الخروج من ...

أوجلان.. ما الذي بقي وما الذي تغير؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 فبراير 2019

مساء الاثنين في 15 فبراير/ شباط 1999 تعرضت السيارة التي كانت تقل زعيم حزب الع...

الأسرى الفلسطينيون والتمسك بالأمل

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 16 فبراير 2019

قضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي ليست قضية إنسانية فحسب، فهي تشكل أحد أهم...

ألغام مؤتمر وارسو

عبدالله السناوي

| السبت, 16 فبراير 2019

في مؤتمر وارسو، الذي ترعاه الولايات المتحدة، لإحكام الحصار الاقتصادي والسياسي على إيران وتسويق «صف...

نعم لرفع الحصار عن غزة، ولكن ليس بأي ثمن

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 16 فبراير 2019

  رفع الحصار أو تخفيفه حق لأهل غزة وواجب على كل فلسطيني وعلى كل إنسان ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1194
mod_vvisit_counterالبارحة39311
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع193226
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر974938
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65129391
حاليا يتواجد 2743 زوار  على الموقع