موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فيلم "جوسكا لا غارد" (حتى الحضانة) للمخرج كزافييه لوغران حول العنف الزوجي الفائز الأكبر في حفلة توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية للعام 2019 ::التجــديد العــربي:: عائدات السياحة التونسية تقفز 40 في المئة خلال 2018 ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يغادر إلى مصر في زيارة رسمية و ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب ::التجــديد العــربي:: العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس بفوزه 2-0 ::التجــديد العــربي:: الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات ::التجــديد العــربي:: هل تسهم بكتيريا الأمعاء في زيادة وزنك؟ ::التجــديد العــربي:: الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة ::التجــديد العــربي:: بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما ::التجــديد العــربي:: البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور ::التجــديد العــربي:: اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي::

رعب نتنياهو من الانفتاح الإيراني!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

” إسرائيل وبدلاً من الاعتراف بوجود ترسانة نووية إسرائيلية كبيرة إضافة إلى مخزون كبير من أسلحة الدمار الشامل البيولوجية والكيماوية، تود لفت الأنظار إلى البرنامج النووي الإيراني المكرس لاستعمال الطاقة للأغراض السلمية,

وتود تحريض دول العالم على توجيه ضربة عسكرية لهذا البرنامج!”

ــــــــــــ

لن تجد أحداً في العالم منزعج من الانفتاح الإيراني عموماً مثل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو. منذ مجئ الرئيس حسن روحاني إلى السلطة فإن نتنياهو وضع نصب عينيه التحريض على ايران.. ما جنّن نتنياهو هي زيارة روحاني الى الأمم المتحدة وتصريحاته المعتدلة ولقاءاته مع زعماء غربيين كثيرين. القشة التي قصمت ظهر البعير هي المكالمة الهاتفية التي أجراها أوباما مع الرئيس الإيراني، والتي جعلت رئيس الوزراء الإسرائيلي يصل الى حالة مشتعلة من الغضب. وجعلته يصر على التصريح قبيل مغادرته إلى أميركا لمقابلة أوباما وإلقاء كلمة الكيان الصهيوني في المنظمة الدولية بأنه سيقول للرئيس الأميركي بأن على إيران تفكيك برنامجها النووي وإن لم يتم هذا الأمر فإن إسرائيل ستقوم بتوجيه ضربة عسكرية لهذا المشروع! بالفعل فقد جاءت تصريحات نتنياهو بعد لقائه أوباما وكلمته أمام الامم المتحدة وتحديدا حول الموضوع الإيراني, جاءت في نفس السياق.

وقاحة وعنجهية كبيرة واضحة أظهرها نتنياهو! إلى الحد الذي استفز فيه رئيس الدولة الصهيونية شيمون بيريز الذي صرّح قائلاً: "قد نكون متفقين أو غير متفقين مع الأميركيين, لكن لا أحبذ لهجة الازدراء هذه, إن الآخرين لهم عقول يفكرون بها أيضاً وليس نحن فقط، يتوجب علينا محادثة الأميركيين والتأثير عليهم لا أن نصب جام غضبنا عليهم". جاء ذلك في تصريح لبيريز لإذاعة الجيش الإسرائيلي. في نفس السياق يأتي تصريح زعيمة المعارضة الإسرائيلية شيلي يحيموفيتش التي قالت:" لا يتوجب علينا المقاربة التي يطغى عليها الشعور بالخوف من الملف الإيراني, إننا مطالبون بكل شيء لتجنب إظهار مصالح إسرائيل والولايات المتحدة بشكل متناقض". القنصل الإسرائيلي السابق في نيويورك ألون بينكاس صرّح قائلاً:"إن نتنياهو ارتكب خطأ بلعب دور المبشر بالشؤوم! العام الماضي كان الإيرانيون مشكلة العالم ولكن الآن المشكلة هي نحن". بالمقابل فإن العنجهيين الآخرين مثل ليبرمان طالبوا بقصف إسرائيل للبرنامج النووي الإيراني, كذلك بعض القادة من العسكريين.

الولايات المتحدة اعترفت بحق إيران في استعمال النووي للأهداف السلمية, جاء ذلك في خطاب الرئيس الأميركي اوباما في الأمم المتحدة. هذا يشكل سابقةً أيضاً للدول الغربية التي ستحذو حذو الإدارة الأميركية. على ما يبدو أن الغرب (بمن في ذلك أميركا) تجاوز عقدة نسبة تخصيب اليورانيوم من قبل إيران، وبخاصة أن المباحثات الإيرانية مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية ستستأنف قريباً, إضافة إلى أن إيران تُخضع برنامجها النووي لتفتيش الوكالة. واقع الأمر أن شيئاً ما لم يتغير في السياسة الإيرانية, لكن الرئيس روحاني يتعامل بلغة دبلوماسية ناعمة مع إظهار الحرص الإيراني على العلاقات مع كافة الدول, وبخاصة مع الدول الجارات لإيران ( الدول العربية وبخاصة الخليجية)، وهذا يُكسب إيران اعترافاً دولياً بأهمية دورها المحوري الإقليمي, والدليل على صحة ما نقول إن الرئيس الإيراني روحاني قال في تصريح سابقٍ قريب له" بأن إيران لن تتزحزح قيد أُنملة عن حقوقها في استعمال الطاقة النووية للأغراض السلمية". من زاوية أخرى فإن موقف إيران من الأزمة السورية لم يتغير! هذا الأمر علمياً سيجعل من الدول الغربية عموماً وأميركا بشكل خاص أقرب إلى الموافقة على حضور إيران لمؤتمر "جنيف2" حول سوريا, المنوي عقده منتصف نوفمبر القادم.هذا سيعزز من دور إيران على صعيد المنطقة. على صعيد آخر:فإن التراجع الأمبركي عن توجيه ضربة عسكرية بمساعد ناتوية وبخاصة فرنسية، قوّى من الدبلوماسية الروسية ـ الصينية ـ الإيرانية وأضاف رصيداً إيجابياً لها, ومعروف أن إيران تشارك في مجموعة دول"البريكس".

لقد استغل العديدون من الكتّاب والمحللين السياسيين اعتراف إيران بالهولوكوست, والذي جاء على لسان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف, وكذلك تهنئة روحاني لليهود بمناسبة أعيادهم الدينية ومثلما استغلوا حالة الانفراج التي أظهرتها إيران تجاه الغرب، للتشكيك بمصداقية طهران! ولكن هذه المتغيرات هي هامشية وليست تغييرات تطال جوهر القضايا. وقد جاءت نتيجة لكسب المعتدلين في الانتخابات الرئاسية الإيرانية والذين كان لهم مرشح واحد أمام مجموعة من المرشحين المحسوبين على التيار المحافظ.هذه التغييرات حتى لو كانت سطحية ستعمل على تخفيض الحصار الخانق لإيران من قبل الدول الغربية.

وبالعودة إلى نتنياهو وموضوعة الانفتاح الإيراني: فمن المشكوك فيه أن يجد نتيناهو آذاناً صاغية في واشنطن والعواصم الغربية عموماً للقيام بتوجيه ضربة عسكرية إلى المشروع النووي الإيراني، ذلك أن الولايات المتحدة والدول الغربية عموماً تدرك تداعيات مثل هذا الهجوم إمكانية إغلاق إيران مضيق هرمز. إمكانية ضرب الأهداف الأميركية المتواجدة في المنطقة. إمكانية توجيه ضربات عسكرية إلى إسرائيل من قبل حليفي إيران في المنطقة:حزب الله وسوريا.عملياً فإن من السهل بدء معركة لكن من الصعب جداً إنهاءها.

إسرائيل وبدلاً من الاعتراف بوجود ترسانة نووية إسرائيلية كبيرة إضافة إلى مخزون كبير من أسلحة الدمار الشامل البيولوجية والكيماوية، تود لفت الأنظار إلى البرنامج النووي الإيراني المكرس لاستعمال الطاقة للأغراض السلمية, وتود تحريض دول العالم على توجيه ضربة عسكرية لهذا البرنامج! نتنياهو وبعد فوز حزبه بالانتخابات التشريعية الأخيرة، وبعيد تكليفه بتشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة (الحالية) ومن على منبر جامعة بار ايلان وبعدها وفي تصريحات كثيرة له أعلن: أن التحدي الأول بالنسبة لإسرائيل هو البرنامج النووي الإيراني. وقد أضاف إنه إذا لم تشارك واشنطن والعواصم الغربية في هذا الهجوم فستقوم به إسرائيل منفردةً! بعد الانفتاح الإيراني الأخير من الصعب موافقة دول حلف الناتو على القيام بهجوم على المشروع النووي الإيراني, كما أنها لن تجيز لتل أبيب القيام به منفردة! هذا ضمن حسابات المنطق،لكن أصحاب الرؤوس الحامية في تل ابيب وبعضهم في أميركا لا يتصرفون وفق هذه الحسابات.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى

News image

تشهد العلاقات السعودية الصينية تطوراً متواصلاً تمتد جذورها لقرابة "80" عاماً، وذلك يعود لحنكة الق...

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات

News image

أعرب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، عن تطل...

الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة

News image

أطلقت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع على مسيرة باتجاه مقر الرئاسة بالعاصمة ضد ترشح الر...

بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما

News image

كشف وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عن جزء من دور بلاده في الأزمة المحتدمة بفن...

البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور

News image

الخرطوم- أعلن مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح عبد الله قوش أن الرئيس عمر حسن ...

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«أنهار العسل والحليب» لا تتدفق دائما مع الاستثمار الأجنبى..!

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| السبت, 23 فبراير 2019

    فلنبدأ هذا المقال بسؤال افتتاحى مهم: ما هى العوامل الرئيسية المفسرة لتدفق الاستثمار من ...

لقاء موسكو الفلسطيني .. يدعو للأسف

د. فايز رشيد

| السبت, 23 فبراير 2019

    في جولة جديدة لتجاوز الانقسام, واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية, جرى لقاء لكافة الفصائل الفلسطينية, ...

ضحايا العنصرية وأشد ممارسيها!

د. عصام نعمان

| السبت, 23 فبراير 2019

    يزعم اليهود، أنهم كانوا دائماً ضحايا التمييز العنصري، ولاسيما في «الهولوكوست» على أيدي الألمان ...

إدلب... لماذا التأجيل؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 فبراير 2019

    القمة التي انعقدت في 15 فبراير/شباط 2019 في سوتشي، بين رؤساء روسيا فلاديمير بوتين، ...

نقدُ إسرائيل أميركياً

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في تطور لافت، لم تعد مواقف الأميركيين تصب في خانة واحدة بشأن إسرائيل باعتبارها ...

كوبا «الثورة والدولة» في دستور جديد

د. عبدالحسين شعبان

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في 24 فبراير/ شباط الجاري سيتم التصويت في استفتاء شعبي على الدستور الكوبي الجديد، ...

الافتئات على المشروع الوطني ومنظمة التحرير

د. إبراهيم أبراش

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فشل السلطة أو انهيارها لأي سبب كان هو فشل لمشروع التسوية السياسية ولنهج أوسلو ...

نحن وإعلام الاحتلال

عدنان الصباح

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    بعد هزيمة عام 1967م وسقوط الضفة الغربية وقطاع غزة في قبضة الاحتلال وانقطاع سبل ...

لا يوجد اقليات فى بلادنا ,بل تنوع حضارى !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فى فكره التعايش فى التنوع المجتمعى لا يوجد غالب او مغلوب و لا قوى ...

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9760
mod_vvisit_counterالبارحة36561
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع9760
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي298666
mod_vvisit_counterهذا الشهر1090138
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65244591
حاليا يتواجد 5648 زوار  على الموقع