موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

الوحدة اليمنية أم النظام العربي؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

ما زالت القوى السياسية اليمنية عاجزة عن التوافق على وثيقة «مستقبل الجنوب» في إطار الحوار اليمني الراهن، وفي هذا السياق صرح جيرالد فايرستاين السفير الأمريكي في صنعاء في 18 سبتمبر الجاري بأن «الحوار اليمني حقق نتائج باهرة حتى الآن، وأكد أن نتائج الحوار تتجه إلى بلد اتحادي من عدد من الأقاليم ستتحول السلطات المركزية إليها»،

وقد لعب فايرستاين دوراً محورياً في الشأن اليمني خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة بالتزامن مع تطورات العملية الانتقالية التي أعقبت الثورة الشعبية في 2011 ضد نظام علي عبدالله صالح. ما أبعد الليلة عن البارحة، تذكرت مشاركتي في إحدى جلسات الحوار التي سبقت قيام الوحدة مباشرة في 1990، كان الزخم لا يقاوم لصالح أن تأخذ الوحدة الشكل الاندماجي وكنت أرى أن الأنسب هو الشكل الفيدرالي أولاً بالنظر إلى خبرة الوحدة المصرية- السورية التي لم تدم لأكثر من ثلاث سنوات ونصف السنة (فبراير 1958- سبتمبر 1961) بسبب مركزيتها الشديدة، وثانياً للاختلاف البيّن بين تجربتي الشطرين (نظام ماركسي في أحدهما وشبه محافظ في الثاني). وقد عبرت عن رأيي هذا فلاحظت أن الوجوم قد ساد القاعة ومال جاري نحوي وهمس لي ألا أكرر هذا الرأي ثانية أو أدافع عنه لأن الوقت ليس وقت الموضوعية. استمعت إلى نصيحته وظلت صداقتنا طيلة ما بقي من الندوة، وبعد انتهائها تحلق حولي بعض المشاركين وتباروا في إظهار فساد رأيي.

 

قامت الوحدة واتخذت الشكل الاندماجي وكانت مقومات نجاحها كثيرة: شعب واحد وتاريخ مشترك ونضال مشترك ضد نظام الإمامة في الشمال والاحتلال البريطاني في الجنوب ناهيك عن تركيبة متوازنة لسلطة الوحدة، ومع ذلك فسرعان ما بدأت الأزمات تهاجم الوحدة. ارتبطت الأزمة الأولى بنتائج أول انتخابات تشريعية بعد الوحدة إذ أن حزب الإصلاح جاء في المرتبة الثانية بعد حزب المؤتمر الشعبي مخلفاً وراءه الحزب الاشتراكي الذي كان يعتبر نفسه الشريك الأساسي في إقامة الوحدة مع حزب المؤتمر وانعكس هذا على وضعه في بنية السلطة كما سبقت الإشارة، ثم أصبح وضعه هذا مهدداً حيث كان يستطيع حزب المؤتمر أن يكون ائتلافاً حكومياً قوياً بدونه مع حزب الإصلاح. يضاف إلى ذلك تصاعد اتهامات الحزب الاشتراكي لحكومة صنعاء بتدبير اغتيالات لقيادته، وأخذت مظالم الاشتراكي تتزايد مع فشل كافة محاولات التسوية إلى أن تفجرت حرب الانفصال في مايو 1994 بين الجيشين الشمالي والجنوبي، ونجحت حكومة صنعاء في كسب الحرب في وقت محدود نسبياً على رغم قوة الجيش الجنوبي ووعورة تضاريس مسرح العمليات.

بعد انتهاء الحرب تصرفت حكومة صنعاء بمنطق المنتصر وليس الشريك، فسرّحت عدداً كبيراً من أفراد الجيش الجنوبي، وملأت الإدارات الحكومية بعناصر تنتمي إليها، وتدفق الشماليون ليؤسسوا مشاريع استثمارية وتجارية ويتملكوا الأراضي. وفي هذه الظروف نشأت حركة «الحراك الجنوبي»، وكانت في بدايتها حركة مطلبية تكتفي بالمطالبة برفع المظالم كما في المطالبة بعودة الضباط إلى مواقعهم التي أخرجوا منها في الجيش، ثم أخذت المطالب تتصاعد إزاء عدم الاستجابة لها حتى وصل الأمر إلى المطالبة الصريحة بانفصال الجنوب عن الشمال. وقد توقع كثيرون أن تطلق الثورة الشعبية في عام 2011 آلية وطنية لحل الأزمة أولاً لأن النظام المتسبب في هذه المظالم قد سقط، وأن النظام الديمقراطي المزمع إقامته قادر على توفير آليات الحل. وثانياً لأن تطورات الثورة حولت منصبي رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء إلى أيدي شخصيتين من الجنوب. وفي الحوار اليمني الراهن كان واضحاً أن أعداداً متزايدة من إقليم الشمال قد أخذت تقتنع بأن تأخذ الوحدة اليمنية شكلاً فيدرالياً. غير أنه كان واضحاً أن هناك فئة يعتد بها من ممثلي حركة «الحراك الجنوبي» ما زالت لا ترضى بغير الانفصال بديلاً.

وفي هذا السياق يمكن مناقشة تصريحات السفير الأمريكي، وأذكر أنه لم يكن هناك ارتياح أمريكي في البداية لنشأة الوحدة. كنت قد حضرت في عام 1990 في أعقاب إعلان الوحدة ندوة دولية أُقيمت في صنعاء، وعلى هامش الندوة انتحى بي جانباً أحد كبار المسؤولين في السفارة الأمريكية في صنعاء، وسألني هامساً، كم تظن أن هذه الوحدة ستبقى؟ فأجبت: ليس عندي سبب واحد يجعلني أظن أنها لن تبقى، فعقب: لا أظن أنها ستكمل عامها الأول. صدقت نبوءتي لكن الوحدة كما سبقت الإشارة واجهت أزمات حقيقية تجاوزتها جميعاً فيما عدا أزمة مطالبة «الحراك الجنوبي» بالانفصال. وثمة ملاحظات واجبة على تصريحات السفير الأمريكي نختار فيما يلي أهمها:

الملاحظة الأولى أن هذه التصريحات تأتي في سياق سياسة تدخلية عامة سواء في الشأن اليمني أو في شؤون الوطن العربي عامة، وفي أحيان كثيرة يأخذ التدخل شكلاً فجاً كما في أحداث الثورة اليمنية 2011 التي كان السفير حاضراً فيها في كل التفاهمات ويتدخل فيها وفي مبادرات الحل في إطار من تصريحات التدخل الفجة. وهناك حالات أخرى غير الثورة اليمنية لعل أحدثها وأبرزها التدخل الفج في الشؤون المصرية في أعقاب أحداث ثورة 30 يونيو، فقد رفضت الإدارة الأمريكية تكييف هذه الأحداث كثورة واعتبرتها انقلاباً عسكرياً، وانحازت بعد ثورة 30 يونيو إلى صف جماعة «الإخوان المسلمين» على رغم الرفض الشعبي غير المسبوق لحكمهم وعلى رغم أعمال الإرهاب التي صدرت عنهم في مصر كافة وشبه جزيرة سيناء خاصة بما في ذلك تحالفهم مع تنظيم «القاعدة» الذي يُفترض أنه أعدى أعداء الولايات المتحدة وأنها تضع محاربته على رأس أولوياتها في محاربة الإرهاب، ناهيك عن الاعتراض على القبض على قياداتها والمطالبة بزياراتهم والإفراج عنهم، وغير هاتين الحالتين حالات أخرى كثيرة.

أما الملاحظة الثانية فهي خاصة بمضمون تصريحات السفير بأن اليمن يتجه إلى بلد اتحادي من عدد من الأقاليم ستتحول السلطات المركزية إليها، وهنا نلاحظ أن أحداً من اليمنيين لم يثر موضوع «عدة أقاليم» التي تحدث عنها السفير، فالمشكلة محصورة في إقليمي الشمال والجنوب، أما حديث الأقاليم فهو يحمل في طياته مزيداً من تفتيت اليمن. وبخصوص تحول السلطات المركزية إلى أقاليم فغريب أن يصدر هذا التصريح عن مسؤول ينتمي إلى بلد كان مؤسس النظام الفيدرالي، فهذا النظام لا يعني تحول السلطات المركزية إلى أقاليم وإنما توزيعها بين السلطة الاتحادية والأقاليم وإلا كانت الفيدرالية تفتيتاً للدولة بدل أن تكون آلية لحفظ تماسكها.

لا أحد يدري أي مستقبل لليمن يتحدث عنه السفير الأمريكي، فلقد كان لبلاده دور في تفكيك دول عربية أخرى كما في حال انفصال جنوب السودان والعبث بتماسك العراق. ولذلك فإن أحداً لا يدري هل تتعلق تصريحات السفير باليمن وحده أم أن دلالاتها تجاوزت اليمن بكثير لتشمل الوطن العربي كله.

 

 

د. أحمد يوسف أحمد

- أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة.

- مدير معهد البحوث والدراسات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

- متخصص في العلاقات الدولية والشؤون العربية.

- أشرف على تحرير عدد من المؤلفات من أهمها: سياسة مصر الخارجية في عالم متغير، التسوية السلمية للصراع العربي – الإسرائيلي.

 

 

شاهد مقالات د. أحمد يوسف أحمد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

عن قمة الأخوة والتسامح

د. عبدالعزيز المقالح

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  كانت قمة «الأخوة الإنسانية» التي انعقدت في أبوظبي الأسبوع الماضي، بين شيخ الأزهر الشريف ...

ما تغير بعد مؤتمر وارسو ومالم يتغير

د. نيفين مسعد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  انتهت، يوم الخميس 14 فبراير 2019، في وارسو أعمال المؤتمر الذي أُطلِقَ عليه “مؤتمر ...

رصيد مصر في أفريقيا

أحمد الجمال

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  في مصر القديمة، وقبل ظهور علوم الجغرافيا السياسية والاستراتيجية، حدد القادة المصريون أمن وطنهم ...

شبح «ربيع لاتيني» في فنزويلا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  اعتاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، منذ أن تولى مقاليد السلطة منذ عامين، أن يسير ...

همروجة تطبيعية!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  لم تعد قمة "تحالف دولي سياسي واقتصادي وعسكري" ضد إيران.. تضاءلت إلى "قمة وارسو ...

صراع «الجنرال» نتنياهو للفوز

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معروف عن بنيامين نتنياهو ضآلة خبرته العسكرية، فهو أدّى خدمة العلم في الجيش لمدة عام...

حول الدولة الوطنية

د. حسن مدن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

    بصرف النظر عن المسارات والتجليات المختلفة لتشكّل الدولة الوطنية العربية، إلا أن هذه الدول ...

«البريكسيت» وترشيد الديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الاثنين, 18 فبراير 2019

    مازالت الجماعة السياسية البريطانية غارقة إلى أذنيها في معضلة البريكسيت ما بين الخروج من ...

أوجلان.. ما الذي بقي وما الذي تغير؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 فبراير 2019

مساء الاثنين في 15 فبراير/ شباط 1999 تعرضت السيارة التي كانت تقل زعيم حزب الع...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1630
mod_vvisit_counterالبارحة34185
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع227847
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر1009559
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65164012
حاليا يتواجد 2768 زوار  على الموقع