موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص ::التجــديد العــربي:: وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل ::التجــديد العــربي:: تفاقم العجز الأميركي لـ 544 مليار دولار في 5 أشهر و عجز شهري بقيمة 234 مليار دولار في فبراير ::التجــديد العــربي:: باريس..السترات الصفراء يحتجون وسط إجراءات أمن استثنائية ::التجــديد العــربي:: مصر: الجولان السوري أرض عربية محتلة ::التجــديد العــربي:: فرنسا تسقط مولدوفا برباعية في تصفيات يورو 2020 ::التجــديد العــربي:: تنديد واسع بتصريحات ترامب حول دعم سيادة الكيان المحتل على الجولان السوري المحتل ::التجــديد العــربي:: أردنيون يحتجون على اتفاق غاز مع الاحتلال بقيمة 10 مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: الشرطة الألمانية تحتجز 10 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجوم "إرهابي" ::التجــديد العــربي:: كم بيضة يجب أن نتناولها يوميا؟ ::التجــديد العــربي:: 27 مؤلفاً يوقعون إصدارتهم اليوم على منصات معرض الرياض للكتاب ::التجــديد العــربي:: اليوم العالمي للسعادة: خمس نصائح تجعلك أكثر سعادة ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يطلق مشروعات كبرى في الرياض بـ86 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: مصر تنفذ 4 مشاريع بتروكيماوية بـ1.5 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: ست دول تعطي النساء حقوقا اقتصادية مساوية للرجال ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يشن غارات جوية على مواقع لحماس والجهاد في قطاع غزة رغم نفي حركة حماس مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ ::التجــديد العــربي:: قوات الاحتلال تقتل 3 فلسطينيين أحدهم قتل حاخاماً وجندياً ::التجــديد العــربي:: قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز" ::التجــديد العــربي:: عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم ::التجــديد العــربي:: بريكست: تيريزا ماي رئيسة حكومة بريطانيا تطلب تأجيل الخروج من الاتحاد الأوروبي لثلاثة اشهر ::التجــديد العــربي::

أهداف التفاوض الإسرائيلي... ما العمل؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

جلسات التفاوض بين منظمة التحرير الفلسطينية ودولة إسرائيل لم تسفر عن تقدم يذكر حتى الآن، بسبب إصرار الاحتلال على بحث ملف الأمن أولاً، من خلال ترتيباته وذرائعه الأمنية التي تنسف أي عملية تسوية، والبناء على نتائجها في مناقشة

قضايا الوضع النهائي: إبقاء جيش الاحتلال في المعابر والحدود، والسيطرة على الأغوار الفلسطينية ومناطق إستراتيجية في الضفة الغربية (من دون أن يحددها)، وإضفاء الشرعية على الكتل الاستيطانية (الاستعمارية)، وعدم تقسيم القدس، ورفض حق العودة، واشتراط الاعتراف الفلسطيني بـ«يهودية الدولة». أي أن الجانب الإسرائيلي - كما عهدناه منذ أوسلو- يسعى لفرض أجندته الخاصة في المفاوضات، عبر الإصرار على بحث الترتيبات الأمنية قبل طرح القضايا الأخرى للنقاش، معلناً في الوقت نفسه الحرب على الشعب الفلسطيني استيطاناً وتهويداً وقتلا وحصاراً واعتقالاً.

لقد افترضت سلطات الاحتلال منذ البداية أنها تستطيع دائماً الحصول على مزيد من التنازلات، فالمفاوضات بالنسبة لها ما هي إلا طريقة لكسب مزيد من الوقت لبناء مزيد من المستوطنات ومزيد من إجراءات الأمر الواقع على الأرض، فيما يعتبر الطرف الفلسطيني المفاوضات والتسوية السلمية الخيار الأساس وربما الاستراتيجي. لذا، لم يكن مصادفة أن تعلن سلطات الاحتلال عن نيتها بناء 4500 بؤرة سكنية استيطانية في الضفة، منها 1000 في القسم الشرقي من مدينة القدس المحتلة وفي داخل أسوار المدينة، يكون فيها كنيس يهودي لا يبعد عن المسجد الأقصى أكثر من خمسين متراً!

وفي مقال افتتاحي بعنوان «بعد 40 سنة... إسرائيل تواصل عادتها»، كتبت أسرة تحرير صحيفة «هآرتس» تقول: «إسرائيل تواصل عادتها، معتمدةً على قوتها العسكرية وعلى دعم الولايات المتحدة، وهي مستمرة في تجاهل عزلتها وقيود قوتها. روح الزمن لم تتغير: إسرائيل مقتنعة بأنها إلى الأبد ستعيش على الحراب، إذ ليس في يدها تغيير وضعها، فعزلتها هي بذنب العالم، ليس بذنبها، وطريقها الوحيد هو طريق استخدام السلاح. مخازن عتادها امتلأت من جديد، تسليحها تحسن، ولهذا فهي تعتقد أنه لا يوجد أي معنى للاجتهاد وللوصول إلى اتفاق سلام».

وبالمقابل، قلل تقرير لـ«مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات» من فرص توصل المفاوضات بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي إلى نتائج ملموسة. وأكد التقرير الذي صدر حديثاً عن المركز، ومقره بيروت، جوهر ما أعلنه كثير من المراقبين والمحللين من أن «ميزان القوة يميل بشكل صارخ لصالح الاحتلال الذي يمضي قدماً في خطوات فرض الحقائق على الأرض... وبينما يخوض الجانب الفلسطيني المفاوضات في أجواء من الانقسام، وبيئة عربية وإسلامية متردية، وبيئة دولية غير مواتية، فإن الكيان الإسرائيلي يبدو في أفضل حالاته». ويضيف التقرير: «يواصل الاحتلال توسعه الاستيطاني من دون عراقيل؛ فالإحصاءات الإسرائيلية تفيد بارتفاع عدد المستوطنين في الضفة الغربية المحتلة بنسبة 2.19 في المائة خلال النصف الأول من عام 2013، فيما يخطط لإقامة 2500 بؤرة استيطانية جديدة في القدس المحتلة».

ومما تريده سلطات الاحتلال توظيف الاستيطان والاقتحامات والاعتداءات بكل أنواعها في سياق سياسة الترويض للفلسطينيين، باعتبار أن ميزان القوة يفرض عليهم قبولها والرضوخ لها في إذعان كامل، وأن سقف ما سيقدم للمفاوض الفلسطيني لا يتعدى «دولة لحد»! وهنا لابد من التذكير بما نقله الجنرال شلومو غازيت، مسئول الاستخبارات العسكرية وأحد المفاوضين والمقرب من إسحاق رابين، الذي كان أول رئيس حكومة إسرائيلية يعترف بالفلسطينيين، لكنه لم يعترف بحقهم في إقامة دولة، قائلاً «عرفات أمامه خياران، إما أن يكون لحد أو سوبر لحد».

قبلت السلطة الفلسطينية العودة إلى طاولة المفاوضات، تحت الضغط الأميركي، الضغط الذي أعلنت مراراً أنه لا قبل لها باحتماله، ومن دون أن تحصل على أي من الاستحقاقات التي سبق وأصرت عليها، رغم معارضة واسعة من الشعب الفلسطيني للمفاوضات خارج أي مرجعية، وفي ظل استمرار الاستيطان. ورغم ذلك تمادت إسرائيل في إذلال المفاوض الفلسطيني بكافة ممارساتها، منذ اللحظة الأولى لانطلاق المفاوضات، فيما تسعى إلى وصول العملية التفاوضية إلى تحقيق أكبر قدر من التنازلات الفلسطينية والعربية والإسلامية، والوصول إلى تسوية «سلمية» لا تتجاوز «الخطوط الحمراء» الإسرائيلية، وهي ذاتها القضايا الجوهرية التي لا يمكن للمفاوض الفلسطيني بالمقابل التنازل عنها، كاللاجئين والقدس والمستوطنات وغيرها.

وبما أن إسرائيل، وهي الجانب القوي والغاصب، تقوم بالتفاوض والاستيطان جنباً إلى جنب، فعلى الجانب الفلسطيني (الطرف الأضعف والمغتصبة أرضه وحريته وكرامته)، أن يفعل ما هو أكثر من مجرد التفاوض. فلا يعقل أن لا يكون هناك أي نوع من أنواع المقاومة بالتوازي مع التفاوض. ويكفي أن التفاوض البحت فشلَ في دفع إسرائيل للقبول بأبسط متطلبات وقواعد نجاح التفاوض لإنجاح «حل الدولتين»، أي وقف الاستيطان. لذا، لابد من دعم المفاوض الفلسطيني عبر مسارين للمقاومة (شعبي ودبلوماسي)، شعبي عبر تبني مقاومة سلمية شعبية يسبقها تحقيق توافق وطني شامل يرتكز على الاقتناع بأهمية وتأثير مقاومة كهذه، ولا ضير في الوقت ذاته من التأكيد على شرعية وإمكانية «المقاومة المسلحة» للاحتلال وفقاً للظروف المتغيرة، فيما لو فشلت المفاوضات في التوصل إلى نوع من الحل العادل. وكذلك متابعة النضال الدبلوماسي عبر استكمال عضوية فلسطين في المنظمات الدولية... فعندها سيسود شعور عام في العالم، مفاده أن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي ليس صراعاً مع أناس طارئين، (الفلسطينيون) يبحثون عن ملجأ وبيت ووطن خاص بهم، بل هو تحرير لشعب تحت الاحتلال بعد قرار الهيئة العامة للأمم المتحدة في العام المنصرم.

وفي ظل الهيجان الإسرائيلي الاستيطاني، مقروناً بهيجان في النزعة الإذلالية الهادفة إلى ترويض الشعب الفلسطيني وصولاً إلى الحلول الإملائية، يتعين على القيادة الفلسطينية التمسك بالثوابت الوطنية، وبذل الجهود لإنجاز المصالحة الفلسطينية، وإعادة ترتيب البيت الفلسطيني الداخلي. وبالمقابل على القوى والتيارات الفلسطينية العمل على استكمال عناصر القوة والمقاومة والوحدة التي تمكنها من فرض شروطها أو أقلها تحصيل حقوقها (وفق برنامج الحد الأدنى الوطني الفلسطيني) من الجانب الإسرائيلي. فالتفاوض والمقاومة (بشقيها) جنباً إلى جنب، سيمنعان إسرائيل من وضع المخرز في عيوننا باستيطان هائج مع سلوك علني فاجر ومتفاخر!

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص

News image

وصف رئيس الوزراء الماليزي، مهاتير محمد، إالاحتلال الصهيوني، بأنها "دولة لصوص"، قائلا: "لا يمكنك الا...

وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل

News image

غرق مئة شخص، إثر انقلاب عَبَّارة سياحية، كانت تنقل عوائل إلى جزيرة أم الربيعين الس...

باريس..السترات الصفراء يحتجون وسط إجراءات أمن استثنائية

News image

وسط إجراءات أمن استثنائية شملت منعاً للتظاهر في مناطق محددة في باريس ومدن أخرى، تنط...

مصر: الجولان السوري أرض عربية محتلة

News image

أكدت مصر على موقفها الثابت باعتبار الجولان السوري أرضا عربية محتلة وفقاً لمقررات الشرعية الد...

الشرطة الألمانية تحتجز 10 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجوم "إرهابي"

News image

ألقت الشرطة الألمانية القبض على عشرة أشخاض للاشتباه بهم في التخطيط لهجوم "إرهابي".واعتُقل العشرة بعد...

قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز"

News image

اجتاح مقاتلون سوريون اكراد مدعومون من الولايات المتحدة آخر جيب لتنظيم داعش بالقرب من الح...

عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم

News image

يحتفل مئات الملايين حول العالم هذا الأسبوع بعيد نوروز (اليوم الجديد) الذي يُعرف برأس الس...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عناصر التنمية: الأمن

سعيد لعريفي

| الأحد, 24 مارس 2019

  بعد أن حاولنا توضيح بعض المعالم في علاقة النخب مع الشعوب، واعتبرنا أن الشكل ...

حركة حماس والحراك ضد الضرائب وزيادة الأسعار

د. أيوب عثمان

| الأحد, 24 مارس 2019

  إذا كانت الأوضاع المعيشية قد ظل ترديها منذ سنوات في ازدياد حتى وصلت حداً ...

«حجيج» الجنرالات إلى دمشق

عريب الرنتاوي

| الأحد, 24 مارس 2019

  ثلاثة جنرالات أموا دمشق الأسبوع الماضي... وزير الدفاع الروسي الجنرال سيرغي شويغو، وقبله الجنرال ...

القمة العربية والمطالب الثورية

د. زهير الخويلدي

| الأحد, 24 مارس 2019

    أول مرة تنعقد القمة العربية في تونس منذ نجاح الثورة الشعبية في الإطاحة بالحكم ...

الجزائر … أبعد من رئاسة

د. موفق محادين

| الأحد, 24 مارس 2019

    تضم المعارضة طيفاً واسعاً لا يقتصر على رموز الحرس الجديد بل يمتد أحياناً إلى ...

أميركا تهوّد هضبة الجولان

د. فايز رشيد

| الأحد, 24 مارس 2019

    ذكرت وكالات الأنباء, أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب, كتب تغريدة على حسابه, أعلن فيها: ...

كيف ولماذا عادتْ موسكو إلى الشرق الأوسط من البوّابة السورية؟

فيصل جلول

| السبت, 23 مارس 2019

    يُعزى الموقع الجديد الذي تحتله روسيا إلى الرئيس فلاديمير بوتين، ودوره الفعّال في وقف ...

تأثيرات «عام العدس» على الشعب العراقي!

هيفاء زنكنة

| السبت, 23 مارس 2019

  لا أظن أن هناك مواطنا، خارج حدود العراق، سيحظى بهدية من حكومته، تماثل ما ...

حدود الدم في فلسطين

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 23 مارس 2019

    ما يجري من أحداث في فلسطين وخصوصا في قطاع غزة يتجاوز الخلافات الفصائلية وأزمة ...

تهدئتان لا تصنعان سلاماً ولا استسلاماً

د. عصام نعمان

| السبت, 23 مارس 2019

    ليس هناك وضع مستقر في غزة؛ إذ إن «إسرائيل» تثابر على التحرش والتعدي والقصف ...

تركيا والغرب والاستثمار الديني

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 مارس 2019

    ما بين مجزرة المسجدين في نيوزيلندا التي ذهب ضحيتها أكثر من خمسين شخصاً مسلماً ...

قبل أن نُصدم بعودة «داعش»

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 22 مارس 2019

    يبدو أن التحذيرات التي أطلقها مسؤولون في قوات سوريا الديمقراطية «قسد» منذ أيام قليلة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1118
mod_vvisit_counterالبارحة28405
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع29523
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي209954
mod_vvisit_counterهذا الشهر819767
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1275628
mod_vvisit_counterكل الزوار66249848
حاليا يتواجد 2846 زوار  على الموقع