موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الفنانة التشكيلية السعودية منيرة موصلي في ذمة الله ::التجــديد العــربي:: مصر .. مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن ::التجــديد العــربي:: الشرطة الفرنسية: توقيف 43 شخصا في احتجاجات "السترات الصفراء" في باريس ::التجــديد العــربي:: مقتل وجرح فلسطينيين برصاص الاحتلال ::التجــديد العــربي:: انفجار في مخبز في قلب العاصمة الفرنسية باريس يقتل رجلي إطفاء ويصيب العشرات ::التجــديد العــربي:: الحرب في اليمن: قتلى في هجوم للحوثيين بطائرة مسيّرة على قاعدة العند العسكرية ::التجــديد العــربي:: رئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم يستقيل من منصبه بشكل مفاجئ وامريكا قد "ترشح إيفانكا ترامب" لرئاسة البنك الدولي ::التجــديد العــربي:: البنك الدولي يتوقع "سماء مظلمة" للاقتصاد العالمي في 2019 ::التجــديد العــربي:: ما هي المنتخبات الأوفر حظا في التأهل لنهائيات كأس أمم آسيا؟ ::التجــديد العــربي:: مصر تستعيد قطعة تحمل اسم أمنحتب الأول من بريطانيا ::التجــديد العــربي:: هل شرب العصائر أكثر فائدة للصحة أم تناول الفاكهة؟ ::التجــديد العــربي:: «هيئة الترفيه»: الحضارة اليابانية في الدمام... والكوميديا في جدة ::التجــديد العــربي:: حماس تتسلم إدارة معبر رفح البري مع مصر ::التجــديد العــربي:: الكويت:مستعدون لاستضافة جولة جديدة من المباحثات اليمنية ::التجــديد العــربي:: الدفاع الروسية: نتابع حركة سفينة الإنزال الأمريكية في البحر الأسود عن كثب ::التجــديد العــربي:: جون بولتون: انسحاب القوات الأمريكية "يخضع لشروط" ::التجــديد العــربي:: مصر تفتتح أكبر كاتدرائية في الشرق الأوسط ورابع أكبر مسجد بالعالم ::التجــديد العــربي:: حكومة الغابون تعلن إحباط محاولة انقلاب عسكري ::التجــديد العــربي:: نائب رئيس الوزراء الإيطالي يعلن تأييده لاحتجاجات "السترات الصفراء" في فرنسا ::التجــديد العــربي:: توقيف 816 شخصاً في الاحتجاجات السودانية والبشير يحذر من أن "الاحتجاجات ستفاقم المشاكل" ::التجــديد العــربي::

نوبة عصيان

إرسال إلى صديق طباعة PDF

العصيان المدني هو عنوان لفئة واسعة جدا من الأنشطة السلمية التي تسعى للضغط على السلطة من أجل إحداث تغيير جزئي في إحدى السياسات العامة أو أحد القوانين، أو تعمل من أجل إدخال تغيير كلى على شكل نظام الحكم،

وفي هذه الحالة فإن العصيان المدني يقود إلى ثورة. وبالنسبة للأنشطة التي يتضمنها العصيان فإن منها ما يتخذ طابعا رمزيا كما في رفع الأعلام والشارات وإنشاد الأغاني ورسم الجرافيتي والكاريكاتير. كما أن منها ما يتخذ طابعا اقتصاديا جوهره عدم التعاون مع النظام ورموزه بقصد إحداث تأثير موجع، ومن أشكال عدم التعاون الاقتصادي عدم دفع مستحقات الدولة من فواتير كهرباء وغاز وتذاكر المواصلات العامة، وسحب الودائع من البنوك وعدم شراء البضائع الوطنية، وأخيرا الإضراب عن العمل سواء بمعنى عدم التوجه لمقر العمل أو الذهاب إليه مع الامتناع عن الشغل أو مزاولة الشغل لكن بتلكؤ عمدي. هذا إلى أن من أشكال العصيان ما يتخذ طابع عدم التعاون السياسي مع النظام من خلال مقاطعة الانتخابات بمستوياتها المختلفة، ورفض قرار حل التنظيم أو الحزب المعنى واللجوء للعمل السري.

ويتوقف نجاح العصيان المدني على أمورِ ثلاثة أساسية، الأول عدالة القضية وتلك مسألة فيها نظر لأن هذا يتوقف على عدم تسييس القضية وصبغ المطالب بصبغة انتماء حزبي أو أيديولوجي محدد، والثاني سعة الاستجابة للدعوة للعصيان وهو ما يرتبط بالأمر الأول فكلما كانت القضية عادلة وعامة انخرطت أعداد أكبر من المواطنين في الدفاع عنها، أما الأمر الثالث فهو عدم الانزلاق للعنف الذي يفقد ممارسيه تعاطف قطاعات من الجماهير إما لأن لها موقفها الرافض للعنف أو إما لأنها لا تريد أن تنجر إلى دائرة العنف وتدفع ثمنا باهظا للمشاركة في العصيان، وفي كل الأحوال فإن اقتران العصيان بالعنف يجرد العصاة من صفة الضحية وهى صفة لها جاذبيتها الشديدة وبريقها الخاص.

●●●

وفيما يخص مصر فإن ثورة 25 يناير 2011 سبقها تجهيز طويل من خلال العديد من أنشطة العصيان المدني كان أبرزها على الإطلاق إضراب 6 أبريل 2008 والذي استجاب له المصريون بشكل مدهش. لكن بعد الإطاحة بالرئيس الأسبق حسنى مبارك، ورغم تجديد الدعوة للعصيان المدني في مناسبات مختلفة إلا أن أيا منها لم يُكتب له النجاح لافتقاده واحدا أو أكثر من الأمور الثلاثة المشار إليها : عمومية القضية وعدالتها، وسعة المشاركة، واللاعنف. أذكر كيف جلب إغلاق بعض الجماعات الثورية مجمع التحرير بالقوة تمهيدا لإعلان الإضراب العام، جلب لتلك الجماعات سخط قطاعات واسعة من المواطنين رأوا في هذا الفعل ممارسة إكراهية فرضت عليهم فرضا. وعندما أبدعت حركة تمرد فكرة التوقيعات المليونية لسحب الثقة من الرئيس السابق اختلف الأمر، أولا لأن القضية كانت محددة ومثلت مطلبا جماهيريا مشروعا بعد رفض الدعوة للانتخابات الرئاسية المبكرة، وثانيا لبساطة الفكرة وكونها فعليا في متناول كل أحد، وثالثا لسلميتها رغم التحرش بدعاتها والتضييق عليهم واستهدافهم.

●●●

وها نحن بعد الموجة الثورية الثانية في 30 يونيو لا نفتأ نواجه الدعوة تلو الأخرى للعصيان المدني، وكان آخر تلك الدعوات محاولة تعطيل حركة مترو الأنفاق يوم الأحد الماضي كمقدمة كما قيل للتصعيد وصولا إلى عصيان شامل يوم 22 سبتمبر القادم. إن استخدام المواصلات في الاحتجاج السلمي أمر معروف، وقد كان وسيلة مارستها بنجاح باهر روزا بار كيس التي أشعلت حركة الدفاع عن الحريات المدنية للزنوج الأمريكيين. ففي عام 1955 استقلت باركيس أحد باصات بلدة منتجومرى بعد يوم عمل شاق، كانت بار كيس التي تعمل خياطة وتعانى من ظروف اجتماعية مزرية منهكة القوى عندما رأت مقعدا خاليا من المقاعد المخصصة حصرا لجلوس البيض فألقت عليه بجسدها ورفضت إخلاءه. اقتيدت المرأة لقسم الشرطة وغُرمت بتهمة انتهاك قانون المواصلات، لكنها فجرت حركة شعبية جارفة انتهت إلى إسقاط كل القوانين التمييزية.

نجحت باركيس وهى فرد واحد لا تنتمي لتنظيم ولا تملك آليات الحشد، لم يكن في ذهنها أصلا أنها ستصير زعيمة سياسية وتتقلد لاحقا أرفع الأوسمة الأمريكية. نجحت لأنها كانت تدافع عن قضية عادلة : إسقاط التمييز العنصري، ولأن قضيتها كانت تمس قطاعا واسعا من المواطنين كانوا كمثال يمثلون أغلبية سكان بلدتها، لم تعتد على حق أحد بل اقتنصت مقعدا شاغرا وتشبثت به لأنه ليس للون البشرة ميزة أو ما كان ينبغي له أن يكون. قارن ذلك بفشل محاولة شل مترو الأنفاق دفاعا عن قضية تنظيم أخطبوطي يصر قادته على خوض معركة صفرية حتى نهايتها. لم يفعل شل المترو إلا أنه زاد عذاب المواطنين وسط ظروف لا ينقصها شىء من أسباب التعقيد، وإلا أنه جلب السخط على الجماعة التي راحت باستخفاف تتمشى بالمترو ذهابا وإيابا وتتداعى لشغل الطرقات بعربات بلا وجهة أو هدف. قالت لى فتاة شابة تستخدم المترو في الذهاب لعملها والعودة منه: لم يحمل الإخوان أى إشارة مميزة لهم لكنهم جميعا أمسكوا المصاحف بين أيديهم، وعندما صعدت إلى عربة النساء أخفيت أذكار الصباح التي أقرأها كل يوم حتى لا يحسبني أحد عليهم، صحيح خجلت من نفسى، لكنى فعلتها. فهل وصلت الرسالة؟

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الفنانة التشكيلية السعودية منيرة موصلي في ذمة الله

News image

"انا لله وإنا اليه راجعون، إنتقلت إلى رحمة الله الفنانة التشكيلية السعودية ‎منيرة موصلي، ومو...

مصر .. مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية عن مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأ...

الشرطة الفرنسية: توقيف 43 شخصا في احتجاجات "السترات الصفراء" في باريس

News image

أعلنت الشرطة في العاصمة الفرنسية باريس، اليوم السبت، عن توقيف 43 شخصا أثناء تظاهرات "ال...

مقتل وجرح فلسطينيين برصاص الاحتلال

News image

قتل جيش الاحتلال الصهيوني شاباً فلسطينياً في مدينة الخليل بعد أن أطلق النار عليه أمس...

انفجار في مخبز في قلب العاصمة الفرنسية باريس يقتل رجلي إطفاء ويصيب العشرات

News image

قتل اثنان من رجال الإطفاء أثناء محاولة السيطرة على حريق اندلع جراء انفجار في مخب...

الكويت:مستعدون لاستضافة جولة جديدة من المباحثات اليمنية

News image

قال مسؤول كويتي، إن بلاده قد تستضيف جولة جديدة من المباحثات بين الفرقاء اليمنيين، لكن...

جون بولتون: انسحاب القوات الأمريكية "يخضع لشروط"

News image

قال مستشار الأمن القومي الأمريكي، جون بولتون، إن انسحاب قوات بلاده من سوريا يخضع لشر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

سورية … ماذا مهمة بيدرسون وماذا عن تعقيدات مسار جنيف !؟

هشام الهبيشان | الاثنين, 14 يناير 2019

    بالبداية ، من الطبيعي ان يبدأ المبعوث الأممي الجديد لسورية الدبلوماسي النرويجي جير بيدرسون ...

في المواطنة الحل

د. حسن مدن | الاثنين, 14 يناير 2019

    في الأنباء أن الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز شارك شخصياً في مسيرة جرت ...

فتح وحماس وطيّ صفحة المصالحة

د. فايز رشيد

| الاثنين, 14 يناير 2019

    للأسف الشديدة, وصلت لغة الانتقادات والأخرى المضادة, كما الإجراءات العقابية وردود فعل كل من ...

سودانُ الزوبعة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 14 يناير 2019

    ما من أحدٍ متمسّك بالمبادئ الوطنيّة والقوميّة يقْبَل أن يكون السودان ساحةً جديدةً لفوضى ...

أحاديث يناير.. عودة إلى نظرية الـ «ستين سنة»

عبدالله السناوي

| الأحد, 13 يناير 2019

    تقول رواية متواترة إن الطالب جمال عبد الناصر لعب دور «يوليوس قيصر» في مسرحية ...

ذاتَ زَمَن في الأندلس.. مرآةُ الماضي وسيفُ الحاضر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 12 يناير 2019

    لا يمكنك بحال من الأحوال، أن تتفلَّت من تأثير حدث ضاغط يستثير يجرحك في ...

الثمن الباهظ للغباء !

د. سليم نزال

| السبت, 12 يناير 2019

  لم اعد اذكر اسم المؤرخ البريطاني الذى اعتبر ان تاريخ البشر هو تاريخ من ...

أين كنا وكيف أصبحنا؟

محمد خالد

| السبت, 12 يناير 2019

  السؤال الصاعق: أين كنا وكيف أصبحنا؟ * أين كنا؟   العروبة هي حاضنة الحضارة التي ...

العقل التركي والميثاق الملّي

د. محمد نور الدين

| السبت, 12 يناير 2019

    تتدافع التطورات في شمال سوريا. ورغم ثماني سنوات من الحروب والمعارك العسكرية والسياسية، فإن ...

النفخ في القربة المقطوعة

عدنان الصباح

| الجمعة, 11 يناير 2019

    كمن ينفخ في قربة مقطوعة أو كمن يعبئ الماء في الغربال ... هذا هو ...

ليبيا إلى أين؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 11 يناير 2019

  تتجلى المصيبة الكبرى في ما حدث ويحدث في ليبيا بعد الثورة على القذافي وحكمه ...

جديد «مقاطعة إسرائيل»

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 11 يناير 2019

    أضحت «حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على إسرائيل»‏ (BDS)، ?شكلاً ?حاضراً ?من ?أشكال ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29718
mod_vvisit_counterالبارحة50667
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع174552
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي310463
mod_vvisit_counterهذا الشهر783444
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1459590
mod_vvisit_counterكل الزوار63387841
حاليا يتواجد 4351 زوار  على الموقع