موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

الدبلوماسية الروسية ومحاصرة الضربة السورية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

في التاسع من سبتمبر في ذروة استعداد الرئيس الأميركي لتوجيه ضربة عسكرية لسوريا كعقاب رادع للنظام السوري بسبب ما يعتقد أنه استخدام الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين تقدمت روسيا بمبادرة التسوية السياسية للأزمة قبل ساعات من بدء مناقشة الكونجرس الأميركي التفويض الذي طلبه أوباما لتوجيه ضربة عسكرية لسوريا.

كان واضحاً من المبادرة وما تلاها من ردود أفعال أن كافة أطراف الأزمة أصبحت مأزومة وتريد أن تخرج من الموقف الحالي دون خسائر كبيرة، ولنبدأ بالطرف الذي بادر بالمبادرة والطرف موضوع المبادرة وهو سوريا. أما روسيا فلاشك أنها استشعرت الجدية في التحرك الأميركي نحو ضرب سوريا، والنظام السوري حليف لروسيا بأحد المعاني باعتبار أنه يكاد يكون المنفذ الاستراتيجي الوحيد لروسيا في الوطن العربي والشرق الأوسط وسيكون هذا النظام معرضاً للسقوط على نحو مباشر أو غير مباشر من جراء الضربة، بالإضافة إلى الضرر الذي لاشك أنه سيصيب المكانة الروسية بسبب العجز عن حماية حليفها، ولا يبقى لها سوى تزويده بالسلاح إذا صمد للضربة وما بعدها. وفي هذا الإطار تقدمت روسيا بمبادرتها التي لم يكن مضمونها شكلياً وإنما يعكس أفكاراً جادة لاشك أنها ترضي الإدارة الأميركية وأصدقاءها وحلفاءها، فالمبادرة تنص على أن يضع النظام السوري ترسانته الكيماوية تحت رقابة دولية تمهيداً للتخلص منها والانضمام إلى معاهدة حظر انتشار الأسلحة الكيماوية.

 

تقدمت روسيا بمبادرتها أثناء زيارة وزير الخارجية السوري وليد المعلم الذي أعلن بعد ساعة واحدة من تقديم المبادرة أن القيادة السورية «ترحب بالمبادرة الروسية انطلاقاً من حرصها على أرواح مواطنيها وأمن بلادنا ولثقتنا بحرص القيادة الروسية على منع العدوان على بلدنا». هذا طرف ثانٍ مأزوم إلى درجة التضحية بترسانته الكيماوية التي تعد مع القدرة الصاروخية أداة الردع لإسرائيل عن أي عدوان تزمع القيام به ضد سوريا. ولكن حسابات الأولويات لابد أنها كانت صحيحة، فالضربة العسكرية قد تلحق ضرراً لا يمكن إصلاحه بالقوات المسلحة السورية وهو ما لا يعني إضعاف القدرة العسكرية للدولة فحسب وإنما يرجح في الوقت نفسه سقوط النظام في معركته مع المعارضة المسلحة: وجنباً إلى جنب مع الموافقة السورية كان من الطبيعي أن يرحب الحلفاء والأصدقاء، فأعلنت الخارجية الإيرانية ترحيبها بالاقتراح الروسي وكذلك الصين.

هذا عن المعسكر الرافض للضربة العسكرية فماذا عن معسكر الخصوم؟ سنلاحظ أن السمة العامة لردود الأفعال هي التعامل بإيجابية مع المبادرة مع الحنق الشديد، ويرجع ذلك إلى أن المبادرة تأتي بجديد جاد، ولكن سوء الظن من حسن الفطن. وبالنسبة للولايات المتحدة صرحت مصادر الخارجية الأميركية بأن واشنطن ستدرس بعمق اقتراح موسكو، وذكر مسؤول أميركي بارز أن الولايات المتحدة تعتزم المتابعة مع روسيا للتأكد من أن الخطة ذات صدقية، وصرحت ناطقة باسم الخارجية الأميركية أن واشنطن تنظر بجدية إلى الاقتراح الروسي ولكن لدينا بعض الشكوك. أما على صعيد الرئيس الأميركي نفسه فقد صرح بأن الاقتراح قد يشكل اختراقاً كبيراً وهو بالتأكيد تطور كبير، وأشار مسؤول في البيت الأبيض إلى أن أوباما اتصل هاتفياً في اليوم التالي لإعلان المبادرة بنظيره الفرنسي ورئيس الوزراء البريطاني واتفقوا على العمل سوياً عن كثب وبالتشاور مع روسيا والصين من أجل استطلاع صدى جدوى الاقتراح الروسي. ويعني ما سبق أن أوباما بدوره يشعر بأنه مأزوم، فهو لا يستطيع أن يتراجع عن الضربة، وفي الوقت نفسه يمكنها أن تصيب مكانته الدولية بالضرر، فضلاً عما يمكن أن تسببه من متاعب داخلية. وقد اعترف بأنه توجد ممانعة لتفويضه في الكونجرس، ولذلك فإن المبادرة الروسية بأحد المعايير تقدم له مخرجاً كريماً.

وعلى صعيد حلفاء واشنطن الأوروبيين كان المبدأ الحاكم لمواقفهم هو أيضاً التعامل بإيجابية مع الحذر، فصرح رئيس الوزراء البريطاني بأنه إذا حدث ستكون هذه خطوة كبيرة إلى الأمام ولكنه تحفظ في الوقت نفسه على ألا تكون المبادرة أسلوباً لصرف الانتباه عن المشكلة الحقيقية، وهو تحفظ غريب لأن الأصل أن المبادرة تتناول جوهر هذه المشكلة. أما وزير الخارجية الفرنسي فقد حرص على أن يشير إلى أن فرنسا طرحت بالفعل قراراً ملزماً على مجلس الأمن ينص على وضع الأسلحة الكيماوية السورية تحت الرقابة وتفكيكها ويجيز استخدام القوة في حالة عدم تطبيق الالتزامات الواردة فيه بموجب الفصل السابع. ووصفت المستشارة الألمانية الاقتراح بأنه «مثير للاهتمام» مكررة رفضها التام لأي تدخل عسكري في سوريا.

وربط الأمين العام للأمم المتحدة تأمين الأسلحة الكيماوية السورية بقرار يصدره مجلس الأمن يعكس إعادة الوفاق بين أعضائه ويحض دمشق على الموافقة الفورية على تأمين هذه الأسلحة وتسليمها وتدميرها. وحرص على أن يشير إلى أن هذا لا يعفي من المحاسبة. وعلى صعيد الجامعة العربية قرر مجلس الجامعة في اجتماعه الطارئ يوم 10 سبتمبر التعامل بإيجابية مع المبادرة معرباً عن أمله في أن تؤدي إلى تحقيق إرادة الشعب السوري وتحافظ على وحدته وسيادته، وكان الأمين العام قد أعلن تأييد المبادرة، مشيراً إلى أنها تأتي في إطار سعي الجامعة للبحث عن حل سياسي، بينما أكد نائبه السفير أحمد بن حلي على أن حل الأزمة عن طريق المبادرة لا يعفي مرتكبي جريمة قتل السوريين من العقاب.

وبعد إعلان المبادرة أعلن وزير الخارجية الروسي أنه سيبقى على اتصال دائم مع وزير الخارجية الأميركي، وأن بلاده تعمل مع الجانب السوري على إعداد خطة محددة لتنفيذ المبادرة، وأن العمل على إنجاز هذه الخطة سيجري بالتعاون مع الأمم المتحدة وأعضاء مجلس الأمن ومنظمة حظر الأسلحة الكيماوية، وكان واضحاً أنه يسعى لحشد تأييد دولي للاقتراح. وفيما بعد أعلنت الخطوط العامة لهذه الخطة وتنقسم إلى مراحل أربع: انضمام سوريا لمعاهدة حظر انتشار الأسلحة الكيماوية- الكشف عن مقار إنتاج الأسلحة وتخريبها- فحص ترسانة الأسلحة الكيماوية - تدميرها. ويوم السبت الماضي طالبت كل من روسيا والولايات المتحدة دمشق بتقديم قائمة بأسلحتها الكيماوية في خلال أسبوع. وهكذا تقترب المبادرة الروسية أكثر فأكثر من تحقيق تسوية سياسية، وهو إنجاز للدبلوماسية الروسية ودرس لمن تعودوا الاعتماد على الآخرين في تحقيق أهدافهم.

 

 

د. أحمد يوسف أحمد

- أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة.

- مدير معهد البحوث والدراسات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

- متخصص في العلاقات الدولية والشؤون العربية.

- أشرف على تحرير عدد من المؤلفات من أهمها: سياسة مصر الخارجية في عالم متغير، التسوية السلمية للصراع العربي – الإسرائيلي.

 

 

شاهد مقالات د. أحمد يوسف أحمد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20508
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع284233
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر648055
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55564534
حاليا يتواجد 2225 زوار  على الموقع