موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الأسد ::التجــديد العــربي:: ماي تواجه تحديا جديدا بالتصويت على حجب الثقة عن حكومتها بعد رفض خطتها.. وماكرون يستبعد إعادة التفاوض بشأن اتفاق "بريكست" ::التجــديد العــربي:: الأردن يستضيف جولة المشاورات الثانية بين الحكومة اليمنية والحوثيين ::التجــديد العــربي:: ماكرون يدعو الفرنسيين إلى نقاش وطني كبير ::التجــديد العــربي:: أمير الكويت يفتتح مؤتمرا دوليا لمكافحة الفساد ::التجــديد العــربي:: وزير الخارجية المصري يلتقي الأمين العام للأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: «أرامكو السعودية» تستحوذ بالكامل على «أرلانكسيو» ::التجــديد العــربي:: مصر: ارتفاع صافي الاحتياطيات النقدية الأجنبية إلى 42.5 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: تشكيليون: منيرة موصلي «حالة خاصة».. أضاءت بألوانها عتمة الحياة ::التجــديد العــربي:: مهرجان «أفلام السعودية» ينطلق في الدمام بمارس ويبدأ في استقبال المشاركات ::التجــديد العــربي:: «معرض جدة»: يخطو إلى الأمام... ويمزج ما بين كتاب وفنون تصويرية ::التجــديد العــربي:: فيتامينات ضرورية للراغبين في الإقلاع عن التدخين ::التجــديد العــربي:: تحديد 2 مارس موعدا لمواجهة كلاسيكو ريال مدريد وبرشلونة ::التجــديد العــربي:: منتخب فلسطين يتعادل مع الأردن ويحافظ على آماله الضعيفة في كأس آسيا ::التجــديد العــربي:: الفنانة التشكيلية السعودية منيرة موصلي في ذمة الله ::التجــديد العــربي:: مصر .. مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن ::التجــديد العــربي:: الشرطة الفرنسية: توقيف 43 شخصا في احتجاجات "السترات الصفراء" في باريس ::التجــديد العــربي:: مقتل وجرح فلسطينيين برصاص الاحتلال ::التجــديد العــربي:: انفجار في مخبز في قلب العاصمة الفرنسية باريس يقتل رجلي إطفاء ويصيب العشرات ::التجــديد العــربي::

عن الإصلاح الفكري

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

قبل سبعة عشر عامًا وقفت على منبر البرلمان لأعلن أن خوفي على وطني يمنعني من إعطاء الثقة لحكومة الشريف زيد بن شاكر. ولكنني أقسمت أنني على استعداد أن أعطيه ثقتي فقط لو قبل الدخول معي في حوار علني حول أيّ موضوع سياسي يختاره هو وبوجود الصحافة.

 

وبررت هذا بأنني لا أضع طفلي على سرير طبيب لا أضمن أنه مؤهل لممارسة مهنة الطب، والوطن أعز من الأبناء بحيث لا يجوز وضعه بتصرّف من لا يثبت على الأقل أنه "سياسي". وانتهى الأمر لاعتراف الملك الراحل بصحة ما قلت، وعزله ابن عمه.

والآن أجدني مسكونة بذات القلق على مصير وطني بحيث أطلب من كل "عقلائه" التوقف بالجدية اللازمة عند تصريحات رئيس الحكومة، ليس لجهة ما إذا كانت تتفق مع سياسات هؤلاء، ولا لجهة تسوية الاختلافات، بل لجهة أهلية رئيس الحكومة للتصرّف بما يتيحه منصبه. وهو كله جلل سواء ما يُتيحه الدستور والقوانين أو ما يجري بالقفز عنهما. والدستور ينصّ على وجوب تحقق "الأهلية" في من يتولون أيّ سلطة. وزوال الأهلية بالمرض بالذات منصوص عليه. ومعلوم أن عامل السن يتسبّب في أمراض تودي بالأهلية أو تقلل منها، ولكن هذا ليس محتمًا، فهنالك أمثلة لرجال لم تؤثر السن في أدائهم من مثل مانديللا وبن بيللا وهيكل. وخطورة المرحلة التي يمرّ بها الوطن توجب ترك اختلافاتنا وتبايناتنا جانبًا لنقف بالعقلانيّة والرشد اللازمين عند مجمل ما صرّح به رئيس الحكومة أو نقل عنه موثقًا بالصورة.

ونبدأ بالإشارة للمؤتمر الصحفي الذي عقده الرئيس وطاقمه الاقتصاي قبل أسبوعين وعروجنا في مقالتنا "الشيطان في التفاصيل" على حقيقة أن الصحافة الأردنية، وبالرغم من الوضع الاقتصادي المتردّي والمتأزّم، نقلت "تفاصيله" في نصف صفحة. لنُعرّج على سلسلة صور أشبه بالفيلم التقطتها متتالية كاميرا "صحيفة المقر" الإلكترونيّة ونشرتها تحت عنوان "النسور يُصفّر تحت القبّة". وفيها الرئيس يضع إصبعيه في فمه محاولاً التصفير للنداء على نائب، فتبدو نظرة قلقة في وجه وزير التعليم العالي فيُسارع للتدخّل بوقف الرئيس بيده! ولافت أن ذلك الوزير الوازن خرج من الحكومة في التعديل الذي تلا هذه الحادثة، ولا ندري هل أُخرج أم قرّر النأي بنفسه!

ومنه ننتقل إلى توجيه الملك للحكومة بتعديل قانون "محكمة أمن الدولة" لحصر صلاحيّاتها في محاكمة العسكريين وليس المدنيين باستثناء قضايا "الخيانة والتجسّس والإرهاب وجرائم المخدرات وتزييف العملة" كما ورد في تعديلات الدستور الأخيرة، التي من تحفظاتنا عليها أنها لا تمنع تلك المحكمة من محاكمة المدنيين حقيقة، وتحديدًا نشطاء الحراك الذين وُجّهت لهم تهم "تقويض النظام" التي صُنّفت في قانون العقوبات تحت "جرائم الإرهاب"!

رئيس الحكومة جمع الصحافة ليُعلن الخبر بخطاب مطوّل مطلعه: رأيت أن أُعلن هذا القرار بنفسي لما أرى فيه من أهمّية ولأنه يُمثل خطوة كبيرة وجريئة، موردًا أن السياسيين والمفكرين والحزبيين كثيرًا ما طالبوا بأن يُحاكم المدنيين أمام محكمة مدنية وليس عسكرية (المطلب الذي وضعه الحراك في قمّة أولويّاته منذ أشهر في حين تعود مطالبتي الموثقة به في مقالاتي لثلاثة وعشرين عامًا مضت حين عدّل قانون المحكمة لتُصبح دائمة وتُحاكم مدنيين في تكريس لممارسة العهد العرفي غير الدستوريّة). و"باسم كل الخيّرين المتطلعين لأردن قوي ووائق بأدائه" يقدّم الرئيس الشكر للملك، مؤكدًا أن هذا التعديل يسجل لجلالته. ولا تستوقفنا "مسرحة" التملق هنا، بل يستوقفنا كم الاستنكار والإدانة الذي تطوّع بها الرئيس لما كان يُسوّق لتبرير ما تقوم به محكمة أمن الدولة بحق المدنيين منذ أكثر من نصف قرن، وهي ذريعة "سرعة الإنجاز". وهي ذريعة تعود للملك الراحل وظلت تقدم لحينه، وهي ما يخطب الرئيس في استنكارها قائلاً: ما الذي يمنع المحكمة المدنية أن تكون سريعة؟؟!!". يتوجّب عليّ كمعارضة تاريخيّة لتلك المحكمة وذرائعها ولهذا أصبحت من ضحاياها، أن أشكر الرئيس وأضحك ملء شدقي. لولا أن خوفي على وطني يغلب هذا!

ويلي هذا لقاء مطوّل للرئيس على الفضائيّة الرسميّة، أيضًا لخّصته الصحافة بأقلّ من صفحة! الرئيس استرسل في التغنّي المطوّل بأشياء مُحرجة للحكم، منها الانتخابات البلديّة التي جرت الأسبوع الماضي، حيث قال (في منابزة غير موفقة لسوريا): "كان أسبوع فرح وملك الأردن والأردن يتكلمون عن الانتخابات وليس عن صواريخ ولا دبابات ولا خنادق ولا أسلحة دمار شامل".

وأنا واثقة بأنّ الملك اضطرّ للحديث في كل هذا بأضعاف ما تحدّث في الانتخابات البلديّة التي فشلت بدرجة مُحرجة. فهاتفي أنا لم يتوقف وأتعبني استيقاف الناس لي حتى في الأفراح ليسألوني، ليس عن الانتخابات، بل عن الصواريخ والدبابات وأسلحة الدمار الشامل! وحين سأل المذيع الرئيس عن استنكاف الناس غير المسبوق عن الاقتراع في تلك الانتخابات، كان ردّ الرئيس بأنّ هذه "ظاهرة سلبيّة يجب أن نتكلم فيها". أي كله موضوع "كلام" يتسبّب الرئيس بحماسته فيه بتسجيل الهدف تلو الآخر في ذات مرمى الحكومة والنظام. وهذه كلها عيّنات من "كلام" كثير يشيد بالإصلاحات التي يقول الرئيس إنها كلها "ملكيّة" ولكنه يُؤكّد أنها كلها أنجزت في الأشهر العشرة الأخيرة، أي في عهد حكومته. ويشطح في شمول كل شيء بإصلاحاته وصولاً "لإصلاحات فكريّة"!!

كيف تكون الإصلاحات "الفكريّة"؟! وفي عشرة أشهر؟! كلام يُوجب على الجميع، وفي مقدّمتهم النظام، التوقف لتدارسه. فالكلام هو وسيلة التشخيص الرئيسة في الطب النفسي، وقد يفيد هذا التوقف في اجتراح إصلاح فكري للحكومة!

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا

News image

أفاد مصدر مطلع لـ"RT" بمقتل 4 عسكريين أمريكيين بتفجير انتحاري استهدف اليوم الأربعاء قوات للتحالف ...

الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الأسد

News image

كشف القيادي في حركة فتح، عزام الأحمد، عن زيارة قريبة للرئيس الفلسطيني محمود عباس، إلى...

ماي تواجه تحديا جديدا بالتصويت على حجب الثقة عن حكومتها بعد رفض خطتها.. وماكرون يستبعد إعادة التفاوض بشأن اتفاق "بريكست"

News image

أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن شكه في أن يعيد الاتحاد الأوروبي التفاوض على اتف...

الأردن يستضيف جولة المشاورات الثانية بين الحكومة اليمنية والحوثيين

News image

أعلنت المملكة الأردنية عن موافقتها على طلب الأمم المتحدة استضافة عمّان اجتماع حول اتفاق تبا...

ماكرون يدعو الفرنسيين إلى نقاش وطني كبير

News image

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم في رسالة إلى الفرنسيّين إلى المشاركة في نقاش وطن...

الفنانة التشكيلية السعودية منيرة موصلي في ذمة الله

News image

"انا لله وإنا اليه راجعون، إنتقلت إلى رحمة الله الفنانة التشكيلية السعودية ‎منيرة موصلي، ومو...

مصر .. مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية عن مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

"انقسام" و"جواسيس"... تأمُّلات في سوريالية مرحلة!

عبداللطيف مهنا

| الخميس, 17 يناير 2019

  كنا في أيام خوالٍ نحذّر من أن تغدو الخيانة في ساحتينا الوطنية والقومية مجرَّد ...

«الكلمات المتقاطعة» في استباحة الضفة

عوني صادق

| الخميس, 17 يناير 2019

  منذ مطلع شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وتحديداً بعد تنفيذ الشهيد أشرف نعالوة، عملية ...

قلتم... وقلتم... وسَكَتُّم، وعند خراب مالطا، لنزع الشرعية والأهلية عنه تناديتم!

د. أيوب عثمان

| الخميس, 17 يناير 2019

قبل انتهاء ولايته بشهر أو نحوه، استمر تلفازكم الرسمي في وضع ساعة ظلت عقاربها تتح...

عباس وحماس ومجموعة اﻟ«77 + الصين»

عريب الرنتاوي

| الخميس, 17 يناير 2019

تسلّمت فلسطين رئاسة مجموعة اﻟ«77 + الصين» من مصر يوم أمس، في سابقة هي الأ...

سورية … ماذا مهمة بيدرسون وماذا عن تعقيدات مسار جنيف !؟

هشام الهبيشان | الاثنين, 14 يناير 2019

    بالبداية ، من الطبيعي ان يبدأ المبعوث الأممي الجديد لسورية الدبلوماسي النرويجي جير بيدرسون ...

في المواطنة الحل

د. حسن مدن | الاثنين, 14 يناير 2019

    في الأنباء أن الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز شارك شخصياً في مسيرة جرت ...

فتح وحماس وطيّ صفحة المصالحة

د. فايز رشيد

| الاثنين, 14 يناير 2019

    للأسف الشديدة, وصلت لغة الانتقادات والأخرى المضادة, كما الإجراءات العقابية وردود فعل كل من ...

سودانُ الزوبعة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 14 يناير 2019

    ما من أحدٍ متمسّك بالمبادئ الوطنيّة والقوميّة يقْبَل أن يكون السودان ساحةً جديدةً لفوضى ...

أحاديث يناير.. عودة إلى نظرية الـ «ستين سنة»

عبدالله السناوي

| الأحد, 13 يناير 2019

    تقول رواية متواترة إن الطالب جمال عبد الناصر لعب دور «يوليوس قيصر» في مسرحية ...

ذاتَ زَمَن في الأندلس.. مرآةُ الماضي وسيفُ الحاضر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 12 يناير 2019

    لا يمكنك بحال من الأحوال، أن تتفلَّت من تأثير حدث ضاغط يستثير يجرحك في ...

الثمن الباهظ للغباء !

د. سليم نزال

| السبت, 12 يناير 2019

  لم اعد اذكر اسم المؤرخ البريطاني الذى اعتبر ان تاريخ البشر هو تاريخ من ...

أين كنا وكيف أصبحنا؟

محمد خالد

| السبت, 12 يناير 2019

  السؤال الصاعق: أين كنا وكيف أصبحنا؟ * أين كنا؟   العروبة هي حاضنة الحضارة التي ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2959
mod_vvisit_counterالبارحة49115
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع300306
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي310463
mod_vvisit_counterهذا الشهر909198
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1459590
mod_vvisit_counterكل الزوار63513595
حاليا يتواجد 4631 زوار  على الموقع