موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
قائمة المناطق التي استهدفتها قوات الإحتلال في قطاع غزة حتى اللحظة ::التجــديد العــربي:: دمشق: تحرير الجولان بكافة الوسائل المتاحة حق غير قابل للتصرف ::التجــديد العــربي:: ترامب يوقع وثيقة الاعتراف بسيادة الاحتلال على مرتفعات الجولان السورية المحتلة و الجامعة العربية: إعلان ترامب حول الجولان قرار باطل ::التجــديد العــربي:: جيش الاحتلال يعلن عن بدء عملياته العسكرية في غزة ودوي انفجارات ضخمة في المناطق الغربية من القطاع ::التجــديد العــربي:: صاروخ غزة وصل إلى وسط الاراضي المحتلة وأسفر عن سقوط 7 جرحى ::التجــديد العــربي:: ارتفاع عدد قتلى الانفجار في مصنع للمبيدات الحشرية بالصين إلى 78 ::التجــديد العــربي:: «أرامكو» تنجز معمل الفاضلي العملاق للغاز والكهرباء خلال أشهر بطاقة 2٫5 مليار قدم وبتكلفة 50 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: الطاقة" وهيئة تطوير مكة تبدآن الخطوة الأولى لتنفيذ مشروع الفيصلية للطاقة الشمسية ::التجــديد العــربي:: موسم الشرقية يطلق «ليالي ثقافية» بالأحساء ::التجــديد العــربي:: تناول الفطر مرتين أسبوعيا قد "يقلل خطر تدهور صحة دماغ" لدى المسنين ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص ::التجــديد العــربي:: وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل ::التجــديد العــربي:: تفاقم العجز الأميركي لـ 544 مليار دولار في 5 أشهر و عجز شهري بقيمة 234 مليار دولار في فبراير ::التجــديد العــربي:: باريس..السترات الصفراء يحتجون وسط إجراءات أمن استثنائية ::التجــديد العــربي:: مصر: الجولان السوري أرض عربية محتلة ::التجــديد العــربي:: فرنسا تسقط مولدوفا برباعية في تصفيات يورو 2020 ::التجــديد العــربي:: تنديد واسع بتصريحات ترامب حول دعم سيادة الكيان المحتل على الجولان السوري المحتل ::التجــديد العــربي:: أردنيون يحتجون على اتفاق غاز مع الاحتلال بقيمة 10 مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: الشرطة الألمانية تحتجز 10 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجوم "إرهابي" ::التجــديد العــربي::

رجال فى قلب الأحداث

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في كل أزمة خطيرة تبرز أسماء بأدائها اللافت وترد على أسماء أخرى ملاحظات أو علامات استفهام، ولا شك أنه على الصعيد الداخلي يبرز اسم الفريق أول عبد الفتاح السيسى القائد العام للقوات المسلحة المصرية بحكمته وحزمه وإرادت

ه التي لا تلين وحسن فهمه لأوراق اللعبة، وعلى الصعيد العربى لا شك أن الملك عبد الله عاهل السعودية قد فاجأ القوى الكبرى إلى تستأسد على مصر بموقفه الحازم المؤيد لها وإدانته الواضحة للتدخل في شئون مصر الداخلية. غير أن كلا الرجلين الفريق السيسى والملك عبد الله قد أخذ حظه من الاهتمام، ولذلك نركز في هذا المقال على شخصيات أخرى.

●●●

وأول هذه الشخصيات هو الدكتور محمد البرادعى الذي فاجأ الشعب المصري باستقالته من منصبه كنائب لرئيس الجمهورية يوم بدأ فض اعتصام الإخوان في ميداني رابعة والنهضة، وكانت حجته الأساسية في هذه الاستقالة أن صالح الوطن لا يتحقق إلا بالتوافق الوطني والسلام الاجتماعي الذي يتحقق من خلال إقامة الدولة المدنية وعدم الزج بالدين في غياهب السياسة، وأرجع الفشل في هذا الصدد إلى الجماعات التي تتخذ من الدين ستارا والتي وصلت إلى الحكم لمدة عام يعد من أسوأ الأعوام التي مرت على مصر، حيث أدت سياسات الاستحواذ والإقصاء من جانب والشحن الإعلامي من جانب آخر إلى حالة من الانقسام والاستقطاب في صفوف الشعب، وأشار إلى أنه كان من المأمول أن تفضي «انتفاضة الشعب الكبرى» في 30 يونيو إلى وضع حد لهذه الأوضاع إلا أننا وصلنا إلى استقطاب أشد وانقسام أكثر خطورة، وذكر البرادعى أنه كان يرى أن هناك بدائل سلمية لفض هذا الاشتباك المجتمعي، وأنه كانت هناك حلول مطروحة ومقبولة لبدايات تقودنا إلى التوافق الوطني، وانتهى إلى أنه أصبح من الصعب عليه أن يستمر في حمل مسئولية قرارات لا يتفق معها وأنه لا يستطيع تحمل مسئولية قطرة دماء واحدة أمام الله وضميره ومواطنيه.

وقد أفضى هذا الموقف إلى وابل من الهجوم عليه، وإذا حاولنا أن نناقش الأمر بموضوعية أكثر نجد أن موقف البرادعى ترد عليه ملاحظات عديدة أولها يتعلق بالتوقيت الذى جاء متأخرا من ناحية، وفي لحظة حاسمة من ناحية أخرى، فأما عن التأثير فلأن إراقة الدماء سابقة على أحداث فض الاعتصام فلماذا لم يعبر عن موقفه السابق قبل ذلك، وأما عن لحظة الاستقالة فلأنها جاءت في وقت قاتل بالنسبة لجهود الشرطة والقوات المسلحة ولولا الأغلبية الشعبية الساحقة التي كانت تتعجل فض الاعتصام لأحدثت استقالة د.البرادعى انقساما وارتباكا شديدين في صفوف تلك القوات. أما الملاحظة الثانية فتتعلق بإشارته إلى أنه كان من المأمول أن تفضي «انتفاضة الشعب الكبرى» في 30 يونيو إلى وضع حد للاستقطاب، ولا أدرى من أين جاء البرادعى بهذا الأمل فقد كانت ثورة 30 يونيو ذروة هذا الاستقطاب، والملاحظة الثالثة والأخيرة تتعلق بما ذكره أنه كانت هناك حلول مطروحة ومقبولة لبدايات تقودنا للتوافق الوطني فمنذ البداية رحبت الحكومة ببقاء الإخوان في المعترك السياسي بحيث تحدد الانتخابات وزنهم في الخريطة السياسية المصرية المقبلة، لكن منطقهم كان إما العودة إلى أوضاع ما قبل 30 يونيو وإما العنف الذي مارسوه على نطاق واسع قبل فض الاعتصام.

●●●

والشخصية الثانية في قلب الأحداث هي شيخ الأزهر، وقد اكتسب احتراما عاما داخل مصر وخارجها منذ ظهوره في الحياة العامة، وهو يلفت النظر بعلمه العميق وسماحته الشديدة واستقلاله عن السلطة، وبعد ثورة يناير قاد جهودا شاقة لتحقيق التوافق الوطني وكون «بيت العائلة» غير أن بيانا صدر باسمه في أول أيام فض الاعتصام يركز على الحوار ويحذر من استخدام العنف وإسالة الدماء، ويؤكد أن موقف الأزهر يتمثل في أن استخدام العنف لا يمكن أن يكون بديلا عن الحلول السياسية، ودعا جميع الأطراف لضبط النفس والاستجابة لجهود الحوار والمصالحة، وفي نهاية البيان حرص على أن يعلن أنه لم يعلم إجراءات فض الاعتصام إلا عن طريق وسائل الإعلام، وطالب بالكف عن محاولات إقحام الأزهر في الصراع السياسي. ولا شك أن كل ما في البيان يعبر عن مواقف سليمة، لكنها في حالتنا مواقف في المطلق فلا الإخوان قبلوا الحوار اللهم إلا بشروط تعجيزية، كما أن الحكومة صبرت قرابة الشهر ونصف الشهر على انتهاك سلطة الدولة وترويع مواطنيها، وأخيرا فإن مطالبة البيان بالكف عن محاولات إقحام الأزهر في الصراع مردودة بأن الأزهر كان هو الذي يبادر بالتدخل في الأزمات ليحاول جمع أطرافها المتخاصمين، وقد لوحظ بعد ذلك أن المواقف التالية لشيخ الأزهر كانت أفضل كثيرا بدليل إشادته بموقف السعودية ومن سار سيرها وهى مواقف شديدة الوضوح في إدانتها للإرهاب.

●●●

وأخيرا فإنني أود أن أشير إلى الدكتور مصطفي حجازي مستشار رئيس الجمهورية للشئون الإستراتيجية، وقد برز في قلب الأحداث من خلال المؤتمر الصحفي العالمي لرئاسة الجمهورية وأداؤه الذي يعكس منطقا واضحا في التفكير وإلماما كاملا بالوقائع ولغته العربية السليمة وكذلك لغته الإنجليزية فضلا على إحساسه الواضح بالثقة، ويعزز هذا وجهة النظر التي عبرت عنها كثيرا بضرورة إعطاء الفرصة للشباب الذين يمكن أن يشغلوا مواقع المسئولية أو يكونوا قريبين منها بحيث يتم تدريبهم في وقت وجيز وصولا إلى نخبة جديدة غير تلك التي تجثم على صدر الحياة السياسية المصرية منذ عقود دون أن تكون قادرة على الإتيان بأي جديد.

 

د. أحمد يوسف أحمد

- أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة.

- مدير معهد البحوث والدراسات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

- متخصص في العلاقات الدولية والشؤون العربية.

- أشرف على تحرير عدد من المؤلفات من أهمها: سياسة مصر الخارجية في عالم متغير، التسوية السلمية للصراع العربي – الإسرائيلي.

 

 

شاهد مقالات د. أحمد يوسف أحمد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دمشق: تحرير الجولان بكافة الوسائل المتاحة حق غير قابل للتصرف

News image

اعتبرت وزارة الخارجية السورية اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسيادة الاحتلال على الجولان السوري الم...

ترامب يوقع وثيقة الاعتراف بسيادة الاحتلال على مرتفعات الجولان السورية المحتلة و الجامعة العربية: إعلان ترامب حول الجولان قرار باطل

News image

وقع ترامب وثيقة الاعتراف بسيادة الاحتلال الصهيوني على مرتفعات الجولان السورية المحتلة ، في حضور ...

جيش الاحتلال يعلن عن بدء عملياته العسكرية في غزة ودوي انفجارات ضخمة في المناطق الغربية من القطاع

News image

أعلن جيش الاحتلال بدء استهداف مواقع حماس في غزة، وقد سمع دوي انفجارات ضخمة في ...

صاروخ غزة وصل إلى وسط الاراضي المحتلة وأسفر عن سقوط 7 جرحى

News image

قالت شرطة الإحتلال إن صاروخا أطلق من قطاع غزة، أصاب منزلا وسط الارض المحتلة، وأسفر ...

ارتفاع عدد قتلى الانفجار في مصنع للمبيدات الحشرية بالصين إلى 78

News image

ذكرت وسائل إعلام رسمية صينية أن عدد قتلى انفجار هائل وقع الأسبوع الماضي في مصن...

رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص

News image

وصف رئيس الوزراء الماليزي، مهاتير محمد، إالاحتلال الصهيوني، بأنها "دولة لصوص"، قائلا: "لا يمكنك الا...

وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل

News image

غرق مئة شخص، إثر انقلاب عَبَّارة سياحية، كانت تنقل عوائل إلى جزيرة أم الربيعين الس...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

سباق على الرهانات بين العرب والإسرائيليين

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 26 مارس 2019

    ردود الفعل العربية الغاضبة, التى فجرها الرئيس الأمريكى دونالد ترامب اعترافه بفرض إسرائيل سيادتها ...

تصعيد عسكري وهدنة مثيرة للفتنة

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 26 مارس 2019

    حالة التوتر وتهديد إسرائيل لغزة وحركة حماس بالويل والثبور بعد إطلاق ثلاثة صواريخ من ...

السيدة النبيلة وشعبها السمح

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 26 مارس 2019

    منذ سنوات عديدة حدثني أحد أقربائي عن رغبته في الهجرة إلى نيوزيلندا، ولما أبديت ...

المجتمع المدني والتأسيس للدولة المدنية

د. عدنان عويّد

| الاثنين, 25 مارس 2019

    إن حديثنا عن قيم الدولة المدنيّة, التي هي بالضرورة قيم الليبرالية التي ناضلت الطبقة ...

في تلازم العنف والتعصّب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 25 مارس 2019

    غالباً ما اقترن التعصب بالعنف في التاريخ فأتى مفصوحاً عنه في فعل ما، من ...

! الحضارة الانسانيه فى ازمة حقيقية !

د. سليم نزال

| الاثنين, 25 مارس 2019

    اشعر بالتقزز من الذين يضعون الصراعات الحالية فى اطار دينى بل و يساهموا فى ...

هل يحق التظاهر في ظل الحصار؟

منير شفيق

| الاثنين, 25 مارس 2019

    عندما اندلعت تظاهرات في قطاع غزة تحت شعار "بدنا نعيش"، وقوبلت بتفريقها بالقوة، تعالت ...

المشروع القومي الذي أهدرناه

عبدالله السناوي

| الاثنين, 25 مارس 2019

    في ٢٦ يوليو ١٩٥٦، ولدت زعامة جمال عبد الناصر بميدان المنشية، الذي تعرض فيه ...

التواصل الاجتماعي ونهاية السياسة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 25 مارس 2019

    أثبتت دراسة جديدة في فرنسا ارتباط نزعة الكراهية المتنامية في المجتمعات الغربية وظاهرة التواصل ...

عناصر التنمية: الأمن

سعيد لعريفي

| الأحد, 24 مارس 2019

  بعد أن حاولنا توضيح بعض المعالم في علاقة النخب مع الشعوب، واعتبرنا أن الشكل ...

حركة حماس والحراك ضد الضرائب وزيادة الأسعار

د. أيوب عثمان

| الأحد, 24 مارس 2019

  إذا كانت الأوضاع المعيشية قد ظل ترديها منذ سنوات في ازدياد حتى وصلت حداً ...

«حجيج» الجنرالات إلى دمشق

عريب الرنتاوي

| الأحد, 24 مارس 2019

  ثلاثة جنرالات أموا دمشق الأسبوع الماضي... وزير الدفاع الروسي الجنرال سيرغي شويغو، وقبله الجنرال ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1837
mod_vvisit_counterالبارحة27339
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع89002
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي209954
mod_vvisit_counterهذا الشهر879246
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1275628
mod_vvisit_counterكل الزوار66309327
حاليا يتواجد 2094 زوار  على الموقع