موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

حكومة لطيفة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

اكتب هذا المقال يوم 13 أغسطس والمرء يكاد يجن من استمرار اعتصامات الإخوان المسلمين من أنصار الرئيس المعزول وتخاذل الحكومة في مواجهتها مع أن الأمر ينطوي على استخفاف بالغ بالدولة وهيبتها وإضرار شديد بجهود الحكومة من أجل التعافي

اقتصاديا، سواء لاستمرار إعطاء الانطباع بأن الأمن غائب أو لتقطيع أوصال الدولة بسبب الأعمال شبه اليومية لقطع الطرق. ولا يخالجنى هذا الشعور وحدي بطبيعة الحال لكن يشترك معي فيه كل المواطنين الذين أيدوا ثورة 30 يونيو والذين أصاب حياتهم اليومية نَصبَ كبير سواء بسبب الطرق الالتفافية التي يتعين عليهم أن يسلكوها إلى مقار عملهم أو سكنهم، أو لما يتعرضون له من إجراءات مهينة إذا اضطرتهم ظروفهم إلى المرور بمناطق الاعتصام، ناهيك عن القلق الذي يشعر به كثير من المصريين، وبالذات من أفراد النخبة على مصير الثورة بسب الإفراط في الحديث عن المصالحة مع الإخوان المسلمين دون قيد أو شرط والذين يبدون الآن وكأن زمام المبادرة صار بيدهم، فهم يقطعون الطرق ويحاصرون ما يريدون من منشآت ومبان بما فيها مؤخرا منزل وزير الداخلية دون رادع وكأنهم هم الثوار وليس خصومهم، بل إنهم أصبحوا بمثابة دولة داخل الدولة، فهم يقيمون الحواجز والمتاريس ويبنون تحصينات خرسانية وينظمون مسابقات رياضية ويوفرون لأطفالهم حمامات سباحة و«ملاهي»، ويحتلون ملكيات عامة كحديقة الأورمان ويعذبون بوحشية خصومهم أو من يشكون فيهم وصولا إلى القتل في بعض الأحيان.

●●●

في مقابل هذا كله اتخذ مجلس الوزراء قرارا بفض الاعتصام وتكليف وزارة الداخلية بذلك، ولم يحدث أى تقدم منذ ذلك الوقت. أما القوات المسلحة التي تعهد قائدها العام بأنها لن تسمح بترويع مواطن فإنها تشاهد يوميا هذا الترويع دون أن تقوم بالحد الأدنى المطلوب، وإذا عدنا إلى وزارة الداخلية المكلفة رسمية بفض الاعتصام نجد أنها «ألطف» وزارة داخلية يمكن أن يصادفها المرء، فهي تؤكد أولا عدم استخدام القوة في فض الاعتصامات وهذا حق وإن وجب عليها أن تضيف: «إلا في حالة الدفاع عن النفس»، وتؤكد ثانيا أن خطتها تدريجية تبدأ بحصار المعتصمين ومع ذلك فإن الحصار لم يبدأ بعد رغم مرور شهر ونصف على بدء الاعتصام مع أن الحصار لا ينطوي على أي مخاطرة بالنسبة للمحاصَرين (بفتح الصاد) أو المحاصِرين (بكسر الصاد)، وهكذا ما زالت المواد الضرورية وغير الضرورية تتدفق إلى داخل الاعتصام بما يساعد المعتصمين على «بناء دولتهم» ويجعل من مكان الاعتصام مكانا مسليا لـ«مشروعات الشهداء» من الأطفال الموجودين بالاعتصام. كذلك فإن وجود أعداد من النساء والأطفال يُصعب إنسانيا من عملية فض الاعتصام، وبصفة عامة فإن التباطؤ المبالغ فيه في التعامل مع الاعتصام جعل من هذا التعامل أصعب بكثير مما كان عليه عند بداية الاعتصام. لم يبدأ الحصار إذن بعد بل إن الحكومة تنفى عن نفسها شبهة المساس بالمعتصمين، ووزارة الكهرباء تنفى شبهة العمد في قطع التيار الكهربائي عن المعتصمين 55 دقيقة، بل إن ثمة تصريحا بأنها لن تفعل حتى لو أمرت بذلك! مع أن قطع التيار وسيلة سلمية لإقلاق المعتصمين وهو بالتأكيد جزء من فرض الحصار عليهم، ووزارة الداخلية تنفى تكثيف الحشود حول المعتصمين أو أن فض الاعتصام صار وشيكا وتبالغ في الحديث عن تفاصيل خطة الاقتحام بما يفقدها بالتأكيد جانبا كبيرا من أوراقها، فلو كان المقصود بذلك نوعا من الحرب النفسية على المعتصمين فقد طال الحديث وفقد قيمته فتحولت الوزارة من اللطف إلى «الأيدي المرتعشة»، بينما المعتصمون يتبعون سياسة عدوانية ــ وإن كانت غير رشيدة ــ تبدأ بالسباب البذيء للقائد العام وتصل إلى تهديد من أيدوا الثورة (سنجعل العيد عيدا أسود عليهم)، وتنتهي بالتهديد بأعمال خارقة يعود بعدها مرسى والبسطاء يصدقون، وهكذا ما زال قصر النظر يلازمهم. قد يربك الإخوان الحياة في الدولة أو ينالون من هيبتها غير أنه لا يمكنهم القضاء على نظام حكم يؤيده الجيش بهذه البساطة.

●●●

هذا عن مجرد الحصار الذي استغرق منهم شهرا ونصف دون أن يتم فماذا عن باقي الخطوات الأصعب بكثير من الحصار؟. لم أعد أطالب بفض الاعتصام وإنما بمجرد الحصار لإحالة حياة المعتصمين إلى جحيم: منع دخول أي مواد إليهم والإغراق بالمياه وقطع التيار بشكل مستمر، واستخدام الغازات المسيلة للدموع عند اللزوم، وفتح الباب للخروج دون الدخول، ومواجهة أعمال البلطجة وقطع الطرق فلماذا لا يحدث أى من هذه الخطوات؟ يقولون إن الضغوط الداخلية شديدة مع أنها لا تأتى إلا من قلة من أفراد النخبة الحاكمة وغير الحاكمة لحسابات خاصة بها. أما الرأي العام فهو مع إنهاء هذه المسألة بأسرع ما يمكن بعد أن أصبحت حياة المواطن العادي لا تطاق، ولقد أعطى الكل تفويضا للقوات المسلحة وانتهى الأمر، وهو يتحرق شوقا ليرى نتيجة هذا. يضيف آخرون أن الضغوط الخارجية مرعبة وأن تداعيات خطيرة يمكن أن تحدث إذا قامت الحكومة المصرية بفض الاعتصام، هكذا تركوا انتهاكات حقوق الإنسان الظاهرة والباطنية وتفرغوا لنا على نحو يثير الريبة كون الطرف الذي يدافعون عنه هو المنتهك لحقوق الإنسان، ولقد آن الأوان أن نقول لهم اذهبوا أنتم ومساعداتكم إلى الجحيم فلكل شيء بديل.

وإذا استمرت سياسة «اللطف» هذه فثمة تخوف من اهتزاز الثقة وانقسام الصفوف، فيا شباب ثورة 30 يونيو كونوا فى قمة الحذر من أجل حماية الثورة حتى لا تصبح ذكرى لشعب قادر على صنع المعجزات دون حمايتها.

 

د. أحمد يوسف أحمد

- أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة.

- مدير معهد البحوث والدراسات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

- متخصص في العلاقات الدولية والشؤون العربية.

- أشرف على تحرير عدد من المؤلفات من أهمها: سياسة مصر الخارجية في عالم متغير، التسوية السلمية للصراع العربي – الإسرائيلي.

 

 

شاهد مقالات د. أحمد يوسف أحمد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

بين حربين عالميتين وثورتين مصريتين

عبدالله السناوي

| الأحد, 18 نوفمبر 2018

    وسط صخب الاحتفالات التي جرت في باريس بمئوية الحرب العالمية الأولى، والتغطيات الصحفية الموسعة ...

غزة تُسقط ليبرمان

سميح خلف | الأحد, 18 نوفمبر 2018

لماذا بدأت المعركة؟ وكيف بدأت المواجهة؟ ولماذا استقال ليبرمان؟ أسئلة من المهم ان ندقق فيه...

ليبرمان إستقال بدافع حساباته السياسية الانتخابية وليس بدافع الخلافات الأمنية

راسم عبيدات | السبت, 17 نوفمبر 2018

    ليبرمان المحسوب على معسكر الصقور الصهيوني،بل ربما الأكثر تطرفاً و" حربجية" في هذا المعسكر،هو ...

ماضون في تحقيق إعلان الاستقلال

حسن العاصي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

  الدكتور لؤي عيسى سفير فلسطين في الجزائر في الذكرى الثلاثين لإعلان قيام دولة فلسطين ...

سينتصر ثبات المقاومين على إجرام العنصريين

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    رأيت، في الساعة الحادية عشرة، من يوم الأحد ١١/١١/٢٠١٨، وأنا أتابع الاحتفال بإحياء الذكرى ...

قصة موت معلن وغير معلن

علي الصراف

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    الحكايات المُرّة التي تُبحر مع قوارب الباحثين عن هجرة، ليست حزينة لمجرد أنها تحمل ...

استذكار باريس: لماذا يغيب العرب؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    على الرغم من ثقل الأحداث في قطاع غزة والعدوان «الإسرائيلي» المفتوح، فلا يمكن لكاتب ...

بين الليبرالية والرأسمالية

د. حسن حنفي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    يتساءل المفكر والمتابع السياسي لتجارب بعض الدول: أيهما أسبق تاريخياً، الليبرالية أم الرأسمالية؟ وأيهما ...

خلاص العرب في الدولة المدنية والمواطنة

عدنان الصباح

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    لا وجود لقيمة دون ناسها وبالتالي فلا يجوز لعن القيمة دون لعن ناسها كان ...

الأمة بين الجمود وضرورات التجديد

د. قيس النوري

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    النزوع نحو التطور جوهر وأساس الفكر الإنساني، فغياب العقل الباحث عن الأفضل يبقي الإنسان ...

غداً في غزةَ الجمعةُ الأخطرُ والتحدي الأكبرُ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    إنها الجمعة الرابعة والثلاثين لمسيرة العودة الوطنية الفلسطينية الكبرى، التي انطلقت جمعتها الأولى المدوية ...

طموحات أوروبا في أن تكون قطباً عالمياً

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    قضى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أسبوعاً يتجول في ساحات المعارك في شمال بلاده بمحاذاة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27701
mod_vvisit_counterالبارحة49579
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع77280
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي371317
mod_vvisit_counterهذا الشهر897240
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60681214
حاليا يتواجد 3695 زوار  على الموقع