موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

حكومة لطيفة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

اكتب هذا المقال يوم 13 أغسطس والمرء يكاد يجن من استمرار اعتصامات الإخوان المسلمين من أنصار الرئيس المعزول وتخاذل الحكومة في مواجهتها مع أن الأمر ينطوي على استخفاف بالغ بالدولة وهيبتها وإضرار شديد بجهود الحكومة من أجل التعافي

اقتصاديا، سواء لاستمرار إعطاء الانطباع بأن الأمن غائب أو لتقطيع أوصال الدولة بسبب الأعمال شبه اليومية لقطع الطرق. ولا يخالجنى هذا الشعور وحدي بطبيعة الحال لكن يشترك معي فيه كل المواطنين الذين أيدوا ثورة 30 يونيو والذين أصاب حياتهم اليومية نَصبَ كبير سواء بسبب الطرق الالتفافية التي يتعين عليهم أن يسلكوها إلى مقار عملهم أو سكنهم، أو لما يتعرضون له من إجراءات مهينة إذا اضطرتهم ظروفهم إلى المرور بمناطق الاعتصام، ناهيك عن القلق الذي يشعر به كثير من المصريين، وبالذات من أفراد النخبة على مصير الثورة بسب الإفراط في الحديث عن المصالحة مع الإخوان المسلمين دون قيد أو شرط والذين يبدون الآن وكأن زمام المبادرة صار بيدهم، فهم يقطعون الطرق ويحاصرون ما يريدون من منشآت ومبان بما فيها مؤخرا منزل وزير الداخلية دون رادع وكأنهم هم الثوار وليس خصومهم، بل إنهم أصبحوا بمثابة دولة داخل الدولة، فهم يقيمون الحواجز والمتاريس ويبنون تحصينات خرسانية وينظمون مسابقات رياضية ويوفرون لأطفالهم حمامات سباحة و«ملاهي»، ويحتلون ملكيات عامة كحديقة الأورمان ويعذبون بوحشية خصومهم أو من يشكون فيهم وصولا إلى القتل في بعض الأحيان.

●●●

في مقابل هذا كله اتخذ مجلس الوزراء قرارا بفض الاعتصام وتكليف وزارة الداخلية بذلك، ولم يحدث أى تقدم منذ ذلك الوقت. أما القوات المسلحة التي تعهد قائدها العام بأنها لن تسمح بترويع مواطن فإنها تشاهد يوميا هذا الترويع دون أن تقوم بالحد الأدنى المطلوب، وإذا عدنا إلى وزارة الداخلية المكلفة رسمية بفض الاعتصام نجد أنها «ألطف» وزارة داخلية يمكن أن يصادفها المرء، فهي تؤكد أولا عدم استخدام القوة في فض الاعتصامات وهذا حق وإن وجب عليها أن تضيف: «إلا في حالة الدفاع عن النفس»، وتؤكد ثانيا أن خطتها تدريجية تبدأ بحصار المعتصمين ومع ذلك فإن الحصار لم يبدأ بعد رغم مرور شهر ونصف على بدء الاعتصام مع أن الحصار لا ينطوي على أي مخاطرة بالنسبة للمحاصَرين (بفتح الصاد) أو المحاصِرين (بكسر الصاد)، وهكذا ما زالت المواد الضرورية وغير الضرورية تتدفق إلى داخل الاعتصام بما يساعد المعتصمين على «بناء دولتهم» ويجعل من مكان الاعتصام مكانا مسليا لـ«مشروعات الشهداء» من الأطفال الموجودين بالاعتصام. كذلك فإن وجود أعداد من النساء والأطفال يُصعب إنسانيا من عملية فض الاعتصام، وبصفة عامة فإن التباطؤ المبالغ فيه في التعامل مع الاعتصام جعل من هذا التعامل أصعب بكثير مما كان عليه عند بداية الاعتصام. لم يبدأ الحصار إذن بعد بل إن الحكومة تنفى عن نفسها شبهة المساس بالمعتصمين، ووزارة الكهرباء تنفى شبهة العمد في قطع التيار الكهربائي عن المعتصمين 55 دقيقة، بل إن ثمة تصريحا بأنها لن تفعل حتى لو أمرت بذلك! مع أن قطع التيار وسيلة سلمية لإقلاق المعتصمين وهو بالتأكيد جزء من فرض الحصار عليهم، ووزارة الداخلية تنفى تكثيف الحشود حول المعتصمين أو أن فض الاعتصام صار وشيكا وتبالغ في الحديث عن تفاصيل خطة الاقتحام بما يفقدها بالتأكيد جانبا كبيرا من أوراقها، فلو كان المقصود بذلك نوعا من الحرب النفسية على المعتصمين فقد طال الحديث وفقد قيمته فتحولت الوزارة من اللطف إلى «الأيدي المرتعشة»، بينما المعتصمون يتبعون سياسة عدوانية ــ وإن كانت غير رشيدة ــ تبدأ بالسباب البذيء للقائد العام وتصل إلى تهديد من أيدوا الثورة (سنجعل العيد عيدا أسود عليهم)، وتنتهي بالتهديد بأعمال خارقة يعود بعدها مرسى والبسطاء يصدقون، وهكذا ما زال قصر النظر يلازمهم. قد يربك الإخوان الحياة في الدولة أو ينالون من هيبتها غير أنه لا يمكنهم القضاء على نظام حكم يؤيده الجيش بهذه البساطة.

●●●

هذا عن مجرد الحصار الذي استغرق منهم شهرا ونصف دون أن يتم فماذا عن باقي الخطوات الأصعب بكثير من الحصار؟. لم أعد أطالب بفض الاعتصام وإنما بمجرد الحصار لإحالة حياة المعتصمين إلى جحيم: منع دخول أي مواد إليهم والإغراق بالمياه وقطع التيار بشكل مستمر، واستخدام الغازات المسيلة للدموع عند اللزوم، وفتح الباب للخروج دون الدخول، ومواجهة أعمال البلطجة وقطع الطرق فلماذا لا يحدث أى من هذه الخطوات؟ يقولون إن الضغوط الداخلية شديدة مع أنها لا تأتى إلا من قلة من أفراد النخبة الحاكمة وغير الحاكمة لحسابات خاصة بها. أما الرأي العام فهو مع إنهاء هذه المسألة بأسرع ما يمكن بعد أن أصبحت حياة المواطن العادي لا تطاق، ولقد أعطى الكل تفويضا للقوات المسلحة وانتهى الأمر، وهو يتحرق شوقا ليرى نتيجة هذا. يضيف آخرون أن الضغوط الخارجية مرعبة وأن تداعيات خطيرة يمكن أن تحدث إذا قامت الحكومة المصرية بفض الاعتصام، هكذا تركوا انتهاكات حقوق الإنسان الظاهرة والباطنية وتفرغوا لنا على نحو يثير الريبة كون الطرف الذي يدافعون عنه هو المنتهك لحقوق الإنسان، ولقد آن الأوان أن نقول لهم اذهبوا أنتم ومساعداتكم إلى الجحيم فلكل شيء بديل.

وإذا استمرت سياسة «اللطف» هذه فثمة تخوف من اهتزاز الثقة وانقسام الصفوف، فيا شباب ثورة 30 يونيو كونوا فى قمة الحذر من أجل حماية الثورة حتى لا تصبح ذكرى لشعب قادر على صنع المعجزات دون حمايتها.

 

د. أحمد يوسف أحمد

- أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة.

- مدير معهد البحوث والدراسات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

- متخصص في العلاقات الدولية والشؤون العربية.

- أشرف على تحرير عدد من المؤلفات من أهمها: سياسة مصر الخارجية في عالم متغير، التسوية السلمية للصراع العربي – الإسرائيلي.

 

 

شاهد مقالات د. أحمد يوسف أحمد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24841
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع255442
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر619264
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55535743
حاليا يتواجد 2747 زوار  على الموقع