موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
5 مواد غذائية "ذهبية" ضرورية لصحة القلب ::التجــديد العــربي:: السعفة الذهبية في مهرجان كان من نصيب شوب ليفترز الياباني والمخرجة اللبنانية نادين لبكي تفوز بجائزة التحكيم ::التجــديد العــربي:: رؤية بصرية وقراءات نصية في ملتقى الدمام للنص المسرحي ::التجــديد العــربي:: قادة أوروبا يقدمون اقتراحات لتجنب حرب تجارية مع واشنطن ::التجــديد العــربي:: تسوية تجارية بين واشنطن وبكين تثير مخاوف فرنسا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني في المستشفى للمرة الثالثة خلال أسبوع ::التجــديد العــربي:: قائد القوات المشتركة السعودية: ساعة الحسم في اليمن اقتربت ::التجــديد العــربي:: بابا الفاتيكان يرثي لحال غزة.. اسمها يبعث على الألم ::التجــديد العــربي:: الصدر الذي تصدر تحالفه نتائج الانتخابات البرلمانية عقب لقاء العبادي: الحكومة العراقية الجديدة ستشمل الجميع ::التجــديد العــربي:: نحو 3 آلاف جريح، منهم 54 إصابة حرجة جدًا في الرأس والرقبة من جرحى المجزرة الصهيونية في حالة "موت سريري" ::التجــديد العــربي:: العراق.. إعلان وشيك عن تحالف حكومي يضم 4 ائتلافات ::التجــديد العــربي:: بعد القدس، دفع أميركي للاعتراف بالسيادة للاحتلال على الجولان ::التجــديد العــربي:: مواجهات في القدس عقب اعلان استشهاد الاسير عويسات ::التجــديد العــربي:: إضراب يعم أراضي 48 ردًا على مجزرة غزة ::التجــديد العــربي:: موناكو وليون ويتأهلان لدوري الأبطال الموسم القادم ومرسيليا يكتفي بالمشاركة في الدوري الأوروبي ::التجــديد العــربي:: هازارد يقود تشيلسي للقب كأس الاتحاد الإنكليزي على حساب يونايتد ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو مدريد يتوج بطلا للدوري الأوروبي على حساب مارسيليا الفرنسي، بفوزه عليه بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: 12 مليون نازح عام 2017 ::التجــديد العــربي:: قتلى بهجوم انتحاري شمال بغداد ::التجــديد العــربي:: 62شهيدا وآلاف الجرحى برصاص الاحتلال شرق غزة ::التجــديد العــربي::

ما معنى "العمل المشترك" بين أمريكا والنظام العراقي؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

اوضحت السفارة الامريكية، ببغداد، يوم السادس من الشهر الحالي، ان’ نائب الرئيس الامريكي جو بايدن بحث مع رئيس الوزراء نوري المالكي التطورات الامنية الاخيرة التي شهدها العراق وضرورة العمل المشترك بين البلدين…’.

 

فما معنى ‘العمل المشترك’ بين البلدين؟ ماهو مستوى التكافؤ بين البلدين استخباريا وعسكريا؟ وهل وجود عدو مشترك كاف للتعاون الاستراتيجي؟ وما الذي يجنيه العراق من ألولايات المتحدة باعتبارها ‘ شريكا استراتيجيا’؟

يشير بيان السفارة الى ان مهاتفة بايدن للمالكي أكدت ثلاث نقاط مهمة، تراوح، بعيدا عن دبلوماسية اللغة، ما بين التهديد بالعصا (منظمة القاعدة) ومنح المالكي جزرة (الاشارة الى ‘التحسينات الأخيرة في المناخ السياسي’).

النقاط هي، اولا: ان ‘تنظيم القاعدة لا يزال يمثل العدو المشترك للعراق والولايات المتحدة، والعالم بأسره’. ثانيا ‘ضرورة تعزيز العمل المشترك بين البلدين ضمن اتفاقية الاطار الاستراتيجي’. ثالثا: ‘تشجيع المالكي على استمرار التواصل مع القيادات الوطنية والمحلية في جميع أنحاء المجال السياسي’.

فهل يشكل وجود هذا العدو المشترك، للعالم باسره كما يبدو، اساسا ضامنا للعمل الاستراتيجي المشترك بين العراق وامريكا؟ يعلمنا التاريخ ان وجود العدو المشترك مفيد كعامل توحيد، لأكثر القوى والدول تناقضا، لفترة من الفترات، الا انه سرعان ما ينتهي حال التخلص من العدو، لتطفو على السطح الخلافات العميقة. مثال ذلك، تحالف طالبان والقاعدة مع الادارة الامريكية في افغانستان ضد الاتحاد السوفييتي سابقا، والذي سرعان ما تحول الى صراع العصر، الجديد، حاليا. مما يعني ان التصريحات حول محاربة العدو المشترك في العراق كاداة للتعاون الاستراتيجي هي محض هراء، بالنسبة الى الجانب العراقي. وغاية ما يحدث، جراء التعاون الاستباقي، هو جعل الاراضي العراقية مرتعا لكل العمليات الارهابية، بانواعها، وعلى رأسها ارهاب الدول والحكومات . وهذا ما نشهده، اليوم، متمثلا بحملات الاعتقال المنهجية التي تستهدف المئات من المواطنين يوميا، التي بلغت أوجها خلال الاسبوع الماضي، اذ تم اعتقال ما يقارب 400 مواطن خلال 24 ساعة فقط، لجملة اسباب من بينها : تغطية فساد الحكومة المتغلغل في اعماق المؤسسات وبضمنها الأمنية، واطلاق المفرقعات الاعلامية على غرار تصريح نوري المالكي بأن ‘العمليات العسكرية الجاري تنفيذها، اليوم، في مناطق حول بغداد، تحرز تقدما كبيرا’. والمفارقة هي اصدار المالكي بيانه في 6 آب / أغسطس، في اليوم ذاته الذي تعرضت فيه بغداد الى 11 تفجيرا، مما سبب سقوط 125 قتيلاً وجريحاً، على الأقل. فعن اي تقدم يتحدث المالكي؟ هل هو احراز النجاح في قتل المزيد من المواطنين؟ وحبل الأكاذيب طويل في امتداده بين شركاء ‘الحرب على الارهاب’. حيث أغلقت أمريكا سفاراتها العشرين في المنطقة، قبيل عيد الفطر، وأجلت بعض ديبلوماسييها على عجل بطائرات خاصة، بعد أعوام من تكرارها إعلاميا هزيمة القاعدة، وأنها في إضمحلال، تماما كما يكرر المالكي عن الإرهابيين في العراق في نفس الوقت الذي يفرض فيه قطع الطرق وحظر التجوال في كل مكان. هل بقي عندنا، أو في بقية العالم، من يصدق السيد أو التابع؟

تشير قراءة سريعة للاحداث، في الاسابيع الأخيرة، ان الولايات المتحدة تواجه حالة استياء شعبي امريكي واوروبي، يتبدى في اجهزة الاعلام وافتتاحيات الصحف الكبيرة والمؤثرة، بالاضافة الى تصريحات عدد من السياسيين وبضمنهم اعضاء في الكونغرس. حالة الاستياء منبعها فضح آلية التجسس على المواطنين الامريكيين وغيرهم، في ارجاء العالم، من قبل اجهزة المخابرات الامريكية. وقد جاء فضح الآلية مؤكدا لما كان يتحدث عنه الكثيرون، في السابق، بدون امتلاك الدليل المادي حول تعرض عامة الشعب للمراقبة والتنصت. ويقول البعض بان قرار الادارة الامريكية باغلاق سفاراتها في بلدان عربية واسلامية، من بينها العراق، أخيرا، جاء كمناورة تضليلية لأظهار فاعلية التجسس الاستخباراتي، كأداة استباقية لحماية المواطنين. المواطنون، في هذه الحالة، هم موظفو الاجهزة الامنية والاستخباراتية وفرق عمليات الاغتيال الخاصة، المتناثرون تحت مسمى البعثات الدبلوماسية في السفارات الامريكية، في جميع انحاء العالم.

تشكل السفارة الامريكية في المنطقة الخضراء، ببغداد، التي اشعر اغلاقها، ليوم واحد، نظام المالكي باليتم الابوي، مثالا مهما في توضيح مفهوم ‘العمل المشترك’. فهي الحصن الاستخباراتي والقاعدة الاكبر لفرق المهام الخاصة ودوريات الاغتيال. ويتمتع قاطنوها بالسيادة بافضل صورها. فهل من تكافؤ في هذه العلاقة ؟ وماذا عن الاستشارات والاجتماعات الدورية الملزمة لساسة البلد ‘المضيف’؟ اليست وجها للتفوق العنصري والنظرة الدونية الى حكام البلد الذين لعبوا دور حصان طروادة، وساهموا في جلب، أو خلق العدو المحلي، المطلوب (تذكروا بان القاعدة لم تكن موجودة في العراق قبل وصولهم)، لابقاء العراق ضعيفا، بلا ارادة، مشغولا بالبحث عن الأمان والرزق اليومي، غير قادر على الوقوف في ساحة التنافس الامريكي الايراني؟

ان مفهوم سياسة التعاون او العمل المشترك بين أمريكا وبعض البلدان كالعراق، معناه القبول بواقع العلاقة الاستخذائية ما بين السيد والتابع. واذا كان السيد قد غير لون وجهه أو مظهره أو اسمه فان جوهره باق كما هو. محب للهيمنة وجائع للاستيلاء على الثروة الطبيعية. ويأتي تغيير المظهر الاستعماري والمسمى متماشيا مع نشوء اوضاع جديدة تستدعي التغيير لصالح تقليل خسائر السيد المادية والبشرية. وهذا ما أكده الرئيس الامريكي باراك اوباما في مؤتمره الصحافي في كانون الاول 2011، في حديثه عن عدم تخلي امريكا عن العراق بعد انسحاب القوات العسكرية، موضحا بان هناك اشكالا اخرى للدعم والمساندة لاتستدعي وجود القوات والقواعد العسكرية المكلفة.

‘العمل المشترك’، اذن، هو تحريك الدمى السياسية المحلية عن مبعدة او بواسطة غرس ‘ المستشارين والمدربين’، تدريب القوات الامنية على ‘مكافحة التمرد’، اي تدريبها على قمع الاصوات المعارضة والمقاومة لهيمنة وسلطة الاحتلال واستهداف كل من يطالب بتغيير الانظمة التي نصبتها. تسليح الحكومة المحلية بشكل يبقيها متسلطة على شعبها وضعيفة على من عداهم، بلا غطاء جوي مع استمرار حالة الحرب المنخفضة أو العنف المستديم . تقوية طرف على حساب طرف آخر، في العملية السياسية، مع التغير التكتيكي وفق المصلحة الامريكية ودرجة صراعها مع ايران. الهيمنة العسكرية والأمنية عبر الطائرات بلا طيار. ادارة العمليات السوداء (الاغتيالات والتفجيرات والاختطافات) ونقل المعتقلين من المعارضة الى سجون سرية.

فما هي مصلحة الشعب العراقي في سياسة كهذه؟ أثبتت سنوات ‘العمل المشترك’ بين الولايات المتحدة والنظام العراقي، منذ عام 2003، بان لا مصلحة له اطلاقا في ‘العمل المشترك’ مع أمريكا. بل ان ما تحقق، على ارض الواقع، هو تهديد وترويع واستهداف المواطن المنهك جراء الحروب والحصار، بالاضافة الى تحطيم انماط عيشه وقيمه الدينية والمجتمعية. ان اتفاقية الاطار الاستراتيجي وتسويق ‘العمل المشترك’ يصب في صالح الادارة الامريكية ويحمي أمن الشعب الامريكي. اما من ناحية العراق، فانه يصب في صالح النظام وميليشياته وفساده بينما يلحق الضرر البالغ بالعراق وشعبه. وتكفي مراجعة احداث شهر واحد في العراق لتفحم كل من يدعي غير ذلك.

 

هيفاء زنكنة

تعريف بالكاتبة: كاتبة مهتمة بالشأن العراقي
جنسيتها: عراقية

 

 

شاهد مقالات هيفاء زنكنة

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

نحو 3 آلاف جريح، منهم 54 إصابة حرجة جدًا في الرأس والرقبة من جرحى المجزرة الصهيونية في حالة "موت سريري"

News image

غزة - "القدس" دوت كوم - قالت "الهيئة الفلسطينية المستقلّة لملاحقة جرائم الاحتلال" في قطا...

العراق.. إعلان وشيك عن تحالف حكومي يضم 4 ائتلافات

News image

أعلن تيار "الحكمة" العراقي، الأحد، أن الساعات الـ72 المقبلة ستشهد تحالفا بين 4 ائتلافات شار...

بعد القدس، دفع أميركي للاعتراف بالسيادة للاحتلال على الجولان

News image

القدس المحتلة - يسعى عضو مجلس النواب الأميركي رون ديسانتيس إلى إقرار إعلان بروتوكولي يزع...

مواجهات في القدس عقب اعلان استشهاد الاسير عويسات

News image

القدس-  اندلعت مواجهات في منطقة باب العمود بمدينة القدس المحتلة إثر الاعلان عن استشهاد الأ...

إضراب يعم أراضي 48 ردًا على مجزرة غزة

News image

الناصرة - عمّ الإضراب العام، يوميا، المدن والبلدات العربية في أراضي عام 48، ردً...

62شهيدا وآلاف الجرحى برصاص الاحتلال شرق غزة

News image

غزة - استشهد 62 مواطناً فلسطينيا، وأصيب أكثر من 2410 آخرين على الأقل، منذ ساع...

بوتين: سفننا المزودة بالصواريخ المجنحة سوف ترابط في سوريا بشكل دائم

News image

أعلن الرئيس فلاديمير بوتين، أنه تقرر أن تناوب السفن المزودة بصواريخ "كاليبر" المجنحة بشكل دائ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

يا الله.. ما لهذه الأمة.. تغرق في دمها ومآسيها؟!

د. علي عقلة عرسان

| الثلاثاء, 22 مايو 2018

    أكثر من مئة شهيد، وأكثر من عشرة آلاف جريح ومصاب في غزة، خلال مسيرة ...

القدس وغزة والنكبة!

د. عبدالله القفاري

| الثلاثاء, 22 مايو 2018

    في الوقت الذي كان يحتفل فيه الكيان الإسرائيلي والولايات المتحدة الأميركية بنقل سفارة الأخيرة ...

عن ماذا يعتذرون ؟

د. مليح صالح شكر

| الثلاثاء, 22 مايو 2018

    أما وقد أنقشع الغبار الذي رافق مسرحية الأنتخابات في العراق، يصبح من الضروري مشاهدة ...

قضية إسرائيل

الفضل شلق

| الجمعة, 18 مايو 2018

    فلسطين قضية سياسية عند العرب. هي في الوجدان العربي. لكن هناك من يصالح إسرائيل ...

غزةُ تكتبُ بالدمِ تاريخَها وتسطرُ في المجدِ اسمَها

د. مصطفى يوسف اللداوي | الجمعة, 18 مايو 2018

    وكأن قدرنا نحن الفلسطينيين مع الرابع عشر من مايو/آيار باقٍ أبداً، ملتصقٌ بنا سرمداً، ...

وهم أرض الميعاد

مكي حسن | الجمعة, 18 مايو 2018

    في 15 مايو الجاري، مرت الذكرى السبعون على احتلال فلسطين عام 1948 وتأسيس الكيان ...

ترامب والاولمبياد والمغرب

معن بشور

| الجمعة, 18 مايو 2018

    تهديدات ترامب لكل من يدعم الطلب المغربي باستضافة اولمبياد 2026، هي استفزاز جديد لكل ...

مذبحة إسرائيلية وبطولة فلسطينية .. ووين الملايين؟

د. فايز رشيد

| الجمعة, 18 مايو 2018

    62 شهيدا فلسطينيا في يوم الإثنين الماضي 14 مايو/أيار, يوم نقل السفارة الأميركية إلى ...

هل تصبح نكبةً لإسرائيل؟!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 18 مايو 2018

  ثمة تطورات بارزة ومتسارعة، ربما تبدأ بإعادة صياغة الوضع الراهن في منطقة الشرق الأوسط: ...

واقع فلسطيني تضيء معالمه دماء الشهداء

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 18 مايو 2018

    أفسدت مليونية «مسيرة العودة الكبرى» والمواجهات الدامية التي وقعت بين الشعب الفلسطيني ومنظماته وبين ...

انتخابات في زمن الإحباط

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 18 مايو 2018

    ربما كان أصدق وصف للزمن العربي الراهن بأنه زمن الإحباط بامتياز. وزمن كهذا يصعب ...

ماذا تبقى من الماركسية ؟ 2 - 3

نجيب الخنيزي | الجمعة, 18 مايو 2018

    رغم ما هو منقول عن كارل ماركس قوله «الشيء المؤكد أنني لست ماركسياً» فقد ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2097
mod_vvisit_counterالبارحة26491
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع91081
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي208477
mod_vvisit_counterهذا الشهر629262
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1033312
mod_vvisit_counterكل الزوار53795006
حاليا يتواجد 1643 زوار  على الموقع