موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

يوم في حياة العرب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أصبح يوم 26 يوليو مميزاً في التاريخ المصري فقد شهد ثلاثة أحداث رئيسية أولها عام 1952 حين أُجبر الملك فاروق على التنازل عن العرش ومغادرة البلاد بعد أن تجاوز فساده كل الحدود إلى درجة قيام الجيش بثورة 23 يوليو مؤيداً من الشعب.

ولم يكن مقدراً لهذا الحدث بالذات أن تكون له آثار عربية واسعة، أولاً لأن ملوكاً كثيرين عرباً وغير عرب لم يكونوا مثله، وثانياً لأن الانقلابات العسكرية في بعض البلدان العربية أخفقت في التحول لثورة تستجيب لمطالب الشعب، وأسست لإنشاء الحكم العسكري القمعي. ولكن 26 يوليو 1956 كان أيضاً أمراً مختلفاً، ففيه وقف جمال عبد الناصر وسط جماهير الإسكندرية ليلقي خطابه الشهير الذي أعلن من خلاله تأميم الشركة العالمية لقناة السويس البحرية شركة مساهمة مصرية رداً على سحب الولايات المتحدة عرضها تمويل مشروع السد العالي الذي تجسدت فيه آمال المصريين في التنمية والتقدم، ناهيك عن الطريقة المهينة لمصر واقتصادها التي اتبعتها الولايات المتحدة في سحب العرض.

وقد ألهبت جرأة القرار ودلالته حماسة الجماهير المصرية، خاصة وقد كان استرداد القناة مطلباً قديماً للحركة الوطنية وإن لم يجرؤ أحد على تحقيقه من قبل، ولذلك استقبلت الجماهير عبد الناصر استقبال الفاتحين على طول طريق عودته بالقطار من الإسكندرية إلى القاهرة، وعندما حاولت القوى الكبرى أن تثبت عدم جدارة مصر بإدارة القناة بسحب المرشدين الأجانب احتشدت الجماهير على طول الضفة الغربية طيلة الرابع عشر من سبتمبر 1956 تهتف للمرشدين المصريين الذين كانوا يقومون بإرشاد أول قافلة سفن تعبر القناة بعد انسحاب المرشدين الأجانب وتتحرك معهم وكأنها تريد أن تشارك في نجاح المهمة. ولما وقع العدوان الثلاثي تدافعت الجماهير للحصول على السلاح الذي لم تبخل عليها القيادة به كي تشارك في الدفاع عن أرض الوطن وكرامته. وباختصار كانت الفترة ما بين قرار التأميم في 26 يوليو 1956 وانسحاب القوات البريطانية والفرنسية في 23 ديسمبر من السنة نفسها من مدينة بورسعيد، وهي المدينة الوحيدة التي تمكنت من احتلالها أثناء العدوان، فترة تفاعل غير مسبوق بين القيادة والجماهير.

ولكن المسألة لم تقف عند هذا الحد وإنما امتدت آثارها إلى كل مكان في الوطن العربي، إذ كانت الدلالة الواضحة للقرار أن استرداد الثروات القومية من براثن القوى الكبرى المستغلة ممكن خاصة بالنظر إلى الرفض العربي الهادر لسلوكها، وكذلك معارضة الرأي العام العالمي فضلاً عن طبيعة النظام الدولي في ذلك الوقت التي جعلت قطبيه -الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي- رافضين للعدوان أو على الأقل الطريقة التي وقع بها. وبالفعل بدأ عديد من الدول العربية يتخذ من الإجراءات العاقلة والحادة ما يكفل له السيطرة على موارده الوطنية الأساسية. بل إن هذا المعنى انتقل إلى أفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية. وقد زرت في مطلع ثمانينيات القرن الماضي إحدى الدول الإفريقية الثورية التي كانت علاقتها بمصر على غير ما يرام. وكنت أخشى أن يؤثر هذا على مناخ محاضراتي هناك، ولكنني فوجئت في أول محاضرة لي بأن مصر بالنسبة لجمهور الحاضرين هي مصر الخمسينيات وتأميم قناة السويس وصد العدوان الثلاثي، وأنهم ينظرون إلى التطورات الأخيرة في مصر التي ربما كانت سبباً في توتير العلاقة بين البلدين مثل اتفاقيتي كامب ديفيد ومعاهدة السلام المصرية مع إسرائيل باعتبارها زبداً ولابد أن يذهب جفاء، أما ما مكث في الأرض فهو مصر الخمسينيات والتحرر الوطني.

غير أن 26 يوليو 2013 كان أمراً مختلفاً جذرياًَ، ففي المثالين السابقين كنا إزاء قيادة من الشعب تعرف آماله وطموحاته والتضحيات التي قدمها في مسار حركته الوطنية ولذلك تفاعل معها الشعب بكل حماس وإخلاص، أما 26 يوليو 2013 فهو يوم صنعه الشعب المصري بنضاله بعد أن اكتشف على مدار سنة كاملة سوءات حكم «الإخوان المسلمين» وانعدام كفاءتهم في إدارة الدولة، ورغبتهم الشرهة في أن يضعوا في كل مفصل من مفاصل الدولة واحداً منهم كي تدين الدولة لهم -وليس مجرد الحكم. وهنا تصدت طليعة من شباب مصر لهذا الحكم وبدأت حملة شعبية لسحب الثقة من رئيس الجمهورية المعزول استطاعت أن تجمع لها 22 مليون توقيع، وهو رقم يكاد يكون ضعف ما حصل عليه من أصوات أوصلته إلى سدة الحكم. وقررت هذه الطليعة أن تتظاهر يوم 30 يونيو -وهو اليوم الذي يصادف مرور سنة كاملة على ولايته الحكم- وألا تتوقف فعالية هذا التظاهر وما قد يرتبط به من اعتصامات ووسائل نضالية أخرى إلا بعد تنحي الرئيس المعزول، ولكنه أبدى عناداً فائقاً على رغم أن المشاركين في التظاهر ضده قدروا بما يزيد عن ثلاثين مليوناً، وذهبت تقديرات أخرى إلى أنهم بلغوا في حدهم الأدنى سبعة عشر مليوناً. وإزاء هذا الوضع أصدرت القيادة العامة للقوات المسلحة بياناً أعطى مهلة 48 ساعة «للاستجابة للمطالب الشعبية». غير أن الرئيس المعزول صمّ آذانه عن كل هذه النداءات فما كان من القائد العام للقوات المسلحة إلا أن اجتمع برموز الوطن السياسية والدينية حيث تقرر عزل الرئيس السابق وتعيين رئيس المحكمة الدستورية العليا رئيساً مؤقتاً للبلاد مع خريطة طريق أعلن عن فحواها مع هذه القرارات. وجن جنون «الإخوان المسلمين» الذين لم يكونوا يتصورون أن تجيء نهايتهم بهذه السرعة بعد أن عملوا من أجل السلطة أكثر من ثمانين عاماً، فحشدوا أنصارهم للاعتصام في أكثر من موقع مطالبين بعودة الأمور إلى ما كانت عليه، ولما وجدوا أن هذا لا يكفي بدأت تخرج من داخل الاعتصام جماعات مسلحة ترهب المواطنين ولا مانع من أن تقتلهم بما لديها من أسلحة، وتعمل التدمير في الممتلكات الخاصة. وعندما وصلت الأمور حداً لا يمكن السكوت عليه ضم القائد العام للقوات المسلحة صوته إلى أصوات الشباب الذين كانوا قد قرروا تنظيم مليونية يوم الجمعة 26 يوليو، وطالب جميع المصريين الشرفاء بالنزول في ذلك اليوم لإعطائه تفويضاً وأمراً بمواجهة العنف والإرهاب المحتمل، فكان هذا اليوم التاريخي الذي فاق عدد المشاركين فيه الأعداد التي خرجت في ثورة يناير، فكأن «الإخوان» في سنة واحدة قد حصدوا من الكراهية ما لم يجمعه الرئيس الأسبق في ثلاثين سنة.

إن ذلك اليوم 26 يوليو 2013 يوم عربي أيضاً بامتياز لأنه كانت لدى «الإخوان» خطط للتغلغل -إن لم يكن السيطرة في كافة البلدان العربية، ولذلك فإن ما قام به الشعب المصري ستكون له بالضرورة تداعيات عربية على رغم أن دور مصر الرسمي ما زال يعاني الهزال بعد أن سخره «الإخوان» لخدمة مصالحهم، وتكفلوا بتردي الاقتصاد المصري إلى أسوأ وضع، فليس كل الدور رسمياً وإنما يمكن أن يستند إلى إرادة شعبية طالما أنها تحقق مطلباً يتسق مع مصالح البلدان العربية.

 

د. أحمد يوسف أحمد

- أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة.

- مدير معهد البحوث والدراسات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

- متخصص في العلاقات الدولية والشؤون العربية.

- أشرف على تحرير عدد من المؤلفات من أهمها: سياسة مصر الخارجية في عالم متغير، التسوية السلمية للصراع العربي – الإسرائيلي.

 

 

شاهد مقالات د. أحمد يوسف أحمد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

عن قمة الأخوة والتسامح

د. عبدالعزيز المقالح

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  كانت قمة «الأخوة الإنسانية» التي انعقدت في أبوظبي الأسبوع الماضي، بين شيخ الأزهر الشريف ...

ما تغير بعد مؤتمر وارسو ومالم يتغير

د. نيفين مسعد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  انتهت، يوم الخميس 14 فبراير 2019، في وارسو أعمال المؤتمر الذي أُطلِقَ عليه “مؤتمر ...

رصيد مصر في أفريقيا

أحمد الجمال

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  في مصر القديمة، وقبل ظهور علوم الجغرافيا السياسية والاستراتيجية، حدد القادة المصريون أمن وطنهم ...

شبح «ربيع لاتيني» في فنزويلا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  اعتاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، منذ أن تولى مقاليد السلطة منذ عامين، أن يسير ...

همروجة تطبيعية!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  لم تعد قمة "تحالف دولي سياسي واقتصادي وعسكري" ضد إيران.. تضاءلت إلى "قمة وارسو ...

صراع «الجنرال» نتنياهو للفوز

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معروف عن بنيامين نتنياهو ضآلة خبرته العسكرية، فهو أدّى خدمة العلم في الجيش لمدة عام...

حول الدولة الوطنية

د. حسن مدن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

    بصرف النظر عن المسارات والتجليات المختلفة لتشكّل الدولة الوطنية العربية، إلا أن هذه الدول ...

«البريكسيت» وترشيد الديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الاثنين, 18 فبراير 2019

    مازالت الجماعة السياسية البريطانية غارقة إلى أذنيها في معضلة البريكسيت ما بين الخروج من ...

أوجلان.. ما الذي بقي وما الذي تغير؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 فبراير 2019

مساء الاثنين في 15 فبراير/ شباط 1999 تعرضت السيارة التي كانت تقل زعيم حزب الع...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1688
mod_vvisit_counterالبارحة34185
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع227905
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر1009617
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65164070
حاليا يتواجد 2752 زوار  على الموقع