موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

يوم في حياة العرب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أصبح يوم 26 يوليو مميزاً في التاريخ المصري فقد شهد ثلاثة أحداث رئيسية أولها عام 1952 حين أُجبر الملك فاروق على التنازل عن العرش ومغادرة البلاد بعد أن تجاوز فساده كل الحدود إلى درجة قيام الجيش بثورة 23 يوليو مؤيداً من الشعب.

ولم يكن مقدراً لهذا الحدث بالذات أن تكون له آثار عربية واسعة، أولاً لأن ملوكاً كثيرين عرباً وغير عرب لم يكونوا مثله، وثانياً لأن الانقلابات العسكرية في بعض البلدان العربية أخفقت في التحول لثورة تستجيب لمطالب الشعب، وأسست لإنشاء الحكم العسكري القمعي. ولكن 26 يوليو 1956 كان أيضاً أمراً مختلفاً، ففيه وقف جمال عبد الناصر وسط جماهير الإسكندرية ليلقي خطابه الشهير الذي أعلن من خلاله تأميم الشركة العالمية لقناة السويس البحرية شركة مساهمة مصرية رداً على سحب الولايات المتحدة عرضها تمويل مشروع السد العالي الذي تجسدت فيه آمال المصريين في التنمية والتقدم، ناهيك عن الطريقة المهينة لمصر واقتصادها التي اتبعتها الولايات المتحدة في سحب العرض.

وقد ألهبت جرأة القرار ودلالته حماسة الجماهير المصرية، خاصة وقد كان استرداد القناة مطلباً قديماً للحركة الوطنية وإن لم يجرؤ أحد على تحقيقه من قبل، ولذلك استقبلت الجماهير عبد الناصر استقبال الفاتحين على طول طريق عودته بالقطار من الإسكندرية إلى القاهرة، وعندما حاولت القوى الكبرى أن تثبت عدم جدارة مصر بإدارة القناة بسحب المرشدين الأجانب احتشدت الجماهير على طول الضفة الغربية طيلة الرابع عشر من سبتمبر 1956 تهتف للمرشدين المصريين الذين كانوا يقومون بإرشاد أول قافلة سفن تعبر القناة بعد انسحاب المرشدين الأجانب وتتحرك معهم وكأنها تريد أن تشارك في نجاح المهمة. ولما وقع العدوان الثلاثي تدافعت الجماهير للحصول على السلاح الذي لم تبخل عليها القيادة به كي تشارك في الدفاع عن أرض الوطن وكرامته. وباختصار كانت الفترة ما بين قرار التأميم في 26 يوليو 1956 وانسحاب القوات البريطانية والفرنسية في 23 ديسمبر من السنة نفسها من مدينة بورسعيد، وهي المدينة الوحيدة التي تمكنت من احتلالها أثناء العدوان، فترة تفاعل غير مسبوق بين القيادة والجماهير.

ولكن المسألة لم تقف عند هذا الحد وإنما امتدت آثارها إلى كل مكان في الوطن العربي، إذ كانت الدلالة الواضحة للقرار أن استرداد الثروات القومية من براثن القوى الكبرى المستغلة ممكن خاصة بالنظر إلى الرفض العربي الهادر لسلوكها، وكذلك معارضة الرأي العام العالمي فضلاً عن طبيعة النظام الدولي في ذلك الوقت التي جعلت قطبيه -الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي- رافضين للعدوان أو على الأقل الطريقة التي وقع بها. وبالفعل بدأ عديد من الدول العربية يتخذ من الإجراءات العاقلة والحادة ما يكفل له السيطرة على موارده الوطنية الأساسية. بل إن هذا المعنى انتقل إلى أفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية. وقد زرت في مطلع ثمانينيات القرن الماضي إحدى الدول الإفريقية الثورية التي كانت علاقتها بمصر على غير ما يرام. وكنت أخشى أن يؤثر هذا على مناخ محاضراتي هناك، ولكنني فوجئت في أول محاضرة لي بأن مصر بالنسبة لجمهور الحاضرين هي مصر الخمسينيات وتأميم قناة السويس وصد العدوان الثلاثي، وأنهم ينظرون إلى التطورات الأخيرة في مصر التي ربما كانت سبباً في توتير العلاقة بين البلدين مثل اتفاقيتي كامب ديفيد ومعاهدة السلام المصرية مع إسرائيل باعتبارها زبداً ولابد أن يذهب جفاء، أما ما مكث في الأرض فهو مصر الخمسينيات والتحرر الوطني.

غير أن 26 يوليو 2013 كان أمراً مختلفاً جذرياًَ، ففي المثالين السابقين كنا إزاء قيادة من الشعب تعرف آماله وطموحاته والتضحيات التي قدمها في مسار حركته الوطنية ولذلك تفاعل معها الشعب بكل حماس وإخلاص، أما 26 يوليو 2013 فهو يوم صنعه الشعب المصري بنضاله بعد أن اكتشف على مدار سنة كاملة سوءات حكم «الإخوان المسلمين» وانعدام كفاءتهم في إدارة الدولة، ورغبتهم الشرهة في أن يضعوا في كل مفصل من مفاصل الدولة واحداً منهم كي تدين الدولة لهم -وليس مجرد الحكم. وهنا تصدت طليعة من شباب مصر لهذا الحكم وبدأت حملة شعبية لسحب الثقة من رئيس الجمهورية المعزول استطاعت أن تجمع لها 22 مليون توقيع، وهو رقم يكاد يكون ضعف ما حصل عليه من أصوات أوصلته إلى سدة الحكم. وقررت هذه الطليعة أن تتظاهر يوم 30 يونيو -وهو اليوم الذي يصادف مرور سنة كاملة على ولايته الحكم- وألا تتوقف فعالية هذا التظاهر وما قد يرتبط به من اعتصامات ووسائل نضالية أخرى إلا بعد تنحي الرئيس المعزول، ولكنه أبدى عناداً فائقاً على رغم أن المشاركين في التظاهر ضده قدروا بما يزيد عن ثلاثين مليوناً، وذهبت تقديرات أخرى إلى أنهم بلغوا في حدهم الأدنى سبعة عشر مليوناً. وإزاء هذا الوضع أصدرت القيادة العامة للقوات المسلحة بياناً أعطى مهلة 48 ساعة «للاستجابة للمطالب الشعبية». غير أن الرئيس المعزول صمّ آذانه عن كل هذه النداءات فما كان من القائد العام للقوات المسلحة إلا أن اجتمع برموز الوطن السياسية والدينية حيث تقرر عزل الرئيس السابق وتعيين رئيس المحكمة الدستورية العليا رئيساً مؤقتاً للبلاد مع خريطة طريق أعلن عن فحواها مع هذه القرارات. وجن جنون «الإخوان المسلمين» الذين لم يكونوا يتصورون أن تجيء نهايتهم بهذه السرعة بعد أن عملوا من أجل السلطة أكثر من ثمانين عاماً، فحشدوا أنصارهم للاعتصام في أكثر من موقع مطالبين بعودة الأمور إلى ما كانت عليه، ولما وجدوا أن هذا لا يكفي بدأت تخرج من داخل الاعتصام جماعات مسلحة ترهب المواطنين ولا مانع من أن تقتلهم بما لديها من أسلحة، وتعمل التدمير في الممتلكات الخاصة. وعندما وصلت الأمور حداً لا يمكن السكوت عليه ضم القائد العام للقوات المسلحة صوته إلى أصوات الشباب الذين كانوا قد قرروا تنظيم مليونية يوم الجمعة 26 يوليو، وطالب جميع المصريين الشرفاء بالنزول في ذلك اليوم لإعطائه تفويضاً وأمراً بمواجهة العنف والإرهاب المحتمل، فكان هذا اليوم التاريخي الذي فاق عدد المشاركين فيه الأعداد التي خرجت في ثورة يناير، فكأن «الإخوان» في سنة واحدة قد حصدوا من الكراهية ما لم يجمعه الرئيس الأسبق في ثلاثين سنة.

إن ذلك اليوم 26 يوليو 2013 يوم عربي أيضاً بامتياز لأنه كانت لدى «الإخوان» خطط للتغلغل -إن لم يكن السيطرة في كافة البلدان العربية، ولذلك فإن ما قام به الشعب المصري ستكون له بالضرورة تداعيات عربية على رغم أن دور مصر الرسمي ما زال يعاني الهزال بعد أن سخره «الإخوان» لخدمة مصالحهم، وتكفلوا بتردي الاقتصاد المصري إلى أسوأ وضع، فليس كل الدور رسمياً وإنما يمكن أن يستند إلى إرادة شعبية طالما أنها تحقق مطلباً يتسق مع مصالح البلدان العربية.

 

د. أحمد يوسف أحمد

- أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة.

- مدير معهد البحوث والدراسات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

- متخصص في العلاقات الدولية والشؤون العربية.

- أشرف على تحرير عدد من المؤلفات من أهمها: سياسة مصر الخارجية في عالم متغير، التسوية السلمية للصراع العربي – الإسرائيلي.

 

 

شاهد مقالات د. أحمد يوسف أحمد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

بين حربين عالميتين وثورتين مصريتين

عبدالله السناوي

| الأحد, 18 نوفمبر 2018

    وسط صخب الاحتفالات التي جرت في باريس بمئوية الحرب العالمية الأولى، والتغطيات الصحفية الموسعة ...

غزة تُسقط ليبرمان

سميح خلف | الأحد, 18 نوفمبر 2018

لماذا بدأت المعركة؟ وكيف بدأت المواجهة؟ ولماذا استقال ليبرمان؟ أسئلة من المهم ان ندقق فيه...

ليبرمان إستقال بدافع حساباته السياسية الانتخابية وليس بدافع الخلافات الأمنية

راسم عبيدات | السبت, 17 نوفمبر 2018

    ليبرمان المحسوب على معسكر الصقور الصهيوني،بل ربما الأكثر تطرفاً و" حربجية" في هذا المعسكر،هو ...

ماضون في تحقيق إعلان الاستقلال

حسن العاصي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

  الدكتور لؤي عيسى سفير فلسطين في الجزائر في الذكرى الثلاثين لإعلان قيام دولة فلسطين ...

سينتصر ثبات المقاومين على إجرام العنصريين

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    رأيت، في الساعة الحادية عشرة، من يوم الأحد ١١/١١/٢٠١٨، وأنا أتابع الاحتفال بإحياء الذكرى ...

قصة موت معلن وغير معلن

علي الصراف

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    الحكايات المُرّة التي تُبحر مع قوارب الباحثين عن هجرة، ليست حزينة لمجرد أنها تحمل ...

استذكار باريس: لماذا يغيب العرب؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    على الرغم من ثقل الأحداث في قطاع غزة والعدوان «الإسرائيلي» المفتوح، فلا يمكن لكاتب ...

بين الليبرالية والرأسمالية

د. حسن حنفي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    يتساءل المفكر والمتابع السياسي لتجارب بعض الدول: أيهما أسبق تاريخياً، الليبرالية أم الرأسمالية؟ وأيهما ...

خلاص العرب في الدولة المدنية والمواطنة

عدنان الصباح

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    لا وجود لقيمة دون ناسها وبالتالي فلا يجوز لعن القيمة دون لعن ناسها كان ...

الأمة بين الجمود وضرورات التجديد

د. قيس النوري

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    النزوع نحو التطور جوهر وأساس الفكر الإنساني، فغياب العقل الباحث عن الأفضل يبقي الإنسان ...

غداً في غزةَ الجمعةُ الأخطرُ والتحدي الأكبرُ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    إنها الجمعة الرابعة والثلاثين لمسيرة العودة الوطنية الفلسطينية الكبرى، التي انطلقت جمعتها الأولى المدوية ...

طموحات أوروبا في أن تكون قطباً عالمياً

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    قضى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أسبوعاً يتجول في ساحات المعارك في شمال بلاده بمحاذاة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27739
mod_vvisit_counterالبارحة49579
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع77318
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي371317
mod_vvisit_counterهذا الشهر897278
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60681252
حاليا يتواجد 3698 زوار  على الموقع