موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

جولـة كيـري .. نسمع جعجعة ولا نـرى طحنا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

الهدف المعلن للجولة المكوكية لوزيـر الخارجية الأمريكية جون كيري في المنطقة، والتي شملت إسرائيل والأردن والضفة الغربية المحتلة، هو إعادة تحريك مفاوضات السلام الإسرائيلية ــ الفلسطينية المتوقفة منذ أكثر من ثلاث سنوات، والذي يعود في حقيقة الأمر إلى إصرار إسرائيل في مـد وتوسيع نشاطها الاستيطاني في الأراضي الفلسطينية المحتلة وعلى وجه الخصوص في الضفة الغربية والقدس الشرقية، ناهيك عن فرض شروطها وإملاءاتها على الجانب الفلسطيني ومن بينها الاعتراف الفلسطيني والعربي المسبق بيهودية إسرائيل وعاصمتها القدس الموحدة، وذلك قبل الدخول في أية مفاوضات سلام ..

 

السؤال هنا: لماذا هذا التوجه الأمريكي الآن وفي هذا التوقيت بالتحديد، ومع معرفة طبيعة ومواقف الحكومة اليمينية الاتلافية التي يقودها بنيامين نتنياهو المتصلبة في موضوع الاستيطان وإزاء عملية السلام بشكل عام، وبالتالي ما هي المعطيات المستجدة والجدية على الصعيدين الفلسطيني والإسرائيلي بشكل خاص وفي الوضعين العربي والإقليمي بشكل عام التي تدفع باتجاه إحياء المفاوضات الميتة منذ سنوات ؟ ..

في مستهل رئاسته الأولى العام 2009 وإبان جولته الشرق أوسطية سعى أوباما في خطابه في جامعة القاهرة وكذلك خطابه في تركيا إلى تحسين صورة الولايات المتحددة التي أصابها العطب الشديد في عهد الإدارة الأمريكية السابقة، حيث ركز على إظهار تمايـزه عن سياسة سلفه الرئيس السابق جورج بوش الابن في تعاطيه الإيجابي مع القضايا الرئيسية والحساسة في المنطقة ومن بينها القضية الفلسطينية حيث أكد تبنيه لخيار الدولتين كما أوضح رفضه الحازم لاستمرار سياسة الاستيطان الصهيونية في الأراضي المحتلة، وقد كان للخطابين صدى إيجابي لدى الدول والشعوب العربية والإسلامية بوجه عام، التي تطلعت إلى تغيير في الموقف الأمريكي من القضية الفلسطينية، وبدون أية أوهام بأن ذلك سيكون على حساب مصالح إسرائيل أو تجاهل طبيعة العلاقات الأمريكية / الإسرائلية والتي وصفها أوباما نفسه في خطابه بالعلاقات الإستراتيجية الخاصة، مؤكدا على التزام الإدارة الأمريكية كسابقاتها بالدعم الكامل لإسرائيل وضمان أمنها وتفوقها المطلق في المنطقة، حيث مثلت إسرائيل ومنذ بدايات الحرب الباردة وحتى الآن قاعدة استراتيجية متقدمة للولايات المتحدة الأمريكية في هذا الجزء الحيوي من العالم حيث النفط والأسواق والموقع الإستراتيجي المتميز ..

التطلع العربي كان باتجاه سياسة أمريكية أكثر توازنا إزاء قضايا الصراع الفلسطيني/ الإسرائيلي، وتلبية الحقوق الفلسطينية العادلة، وفقا لقـرارات الشرعية الدولية ومن بينها القـرار 181 الصادر في عام 1947 بشأن الدولة الفلسطينية، والقـراران 242 و338 اللذان ينصان على جلاء الاحتلال الإسرائيلي عن كافة الأراضي الفلسطينية المحتلة في يونيو / حزيران 1967، واللذان يتضمنان حق تقريـر المصير للشعب الفلسطيني بما في ذلك إقامة دولته المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية، مع ضمان حق العودة للاجئين الفلسطينيين وفقا للقـرار 194 .. بعد مضى أكثر من أربع سنوات على خطاب أوباما الذي وصف بالتاريخي، لم يحدث أي تقدم حقيقي على صعيد إقـرار الحقوق الفلسطينة، ووصلت المفاوضات الفلسطينية / الإسرائيلية تحت الرعاية الأمريكية إلى طريق مسدود، بفعل التعنت الإسرائيلي وإصرارها على تمريـر شروطها وإملاءاتها وفـرض سياسة الأمر الواقع على الجانب الفلسطيني، وكل ذلك تحت سمع وبصر الإدارة الأمريكية والتي من بينها استمرار سياسة الحصار وفرض الجدار العنصري والطرق الالتفافية، ومصادرة الأراضي وتجريف المـزارع، والمضي في عمليات القمع الممنهج من قتل واعتقال بحق الآلاف من الشعب الفلسطيني، والإصرار على سياسة مـد وتوسيع رقعة الاستيطان في الضفة الغربية ونطاق مدينة القدس الشرقية. وفقا لتقريـر إسرائيلي صادر عن معهد الأبحاث التطبيقية القدس ــ أريج، إن مجموع ما استولت عليه إسرائيل بذرائع ومسوغات مختلفة يزيـد على 40 بالمئة من إجمالي مساحة الضفة الغربية، وهذا الرقم لا يشمل الأوامر العسكرية التي أصدرتها إسرائيل لبناء الجدار الفاصل ولا تلك الخاصة بشق الطرق الالتفافية، ناهيك عن أن العديد من المستوطنات الاسرائيلية قامت على أراضٍ فلسطينية خاصة وهذه المساحات غيـر مشمولة بالـ 40 بالمئة المذكورة. وبحسب ما أوردته صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية فإن أكثر من 1.4 مليون فلسطيني يعيشون في الضفة الغربية وشرقي القدس المحتلة، من بينهم أكثر من مليون نسمة في الضفة الغربية، فيما يعيش نحو 700 ألف مستوطن صهيوني بالمنطقة ذاتها منهم 385 ألف بالضفة و300 آخـرون بالقدس، مشيرة إلى أن تعداد السكان العرب والمحتلين الصهاينة في شرقي المدينة المقدسة أصبح متساويـا نسبيا لأول مرة.

وفي داخل الخط الأخضر ( إسرائيل) يجـري العمل على تنفيذ «مشروع بـرافـر» والذي يتضمن مصادرة أكثر من 700 ألف دونم من أراضي المواطنين العرب في النقب، وتهجير أكثر من 40 ألف منهم .. هذه الحقائق الدامغة تؤكد عدم جدية إسرائيل في مفاوضات حقيقية تفضي إلى تنفيذ قـرارات الشرعية الدولية .. أقصى ما يمكن أن تقبل به إسرائيل هو قيام كيان فلسطيني منزوع السلاح، ومحدود السيادة، ومقطع الأوصال، مع ضم الكتل الاستيطانية الكبرى في الضفة الغربية والقدس الشرقية ومبادلتها بأراضٍ في صحراء النقب (وهو ما يفسر سياسة مصادرة الأراضي الفلسطينية في النقب وتهجير سكانها العرب) ..

الجديـر بالذكر بأن وزراء الخارجية العرب طرحوا في اجتماعهم في نيويورك مع وزيـر الخارجية الأمريكي جون كيري إمكانية «مبادلة أراضٍ» في أية تسوية. الجانب الإسرائيلي (المدعوم أمريكيا) هو الطرف الأقوي في أية مفاوضات قادمة، بينما الطرف الفلسطيني هو الأضعف على كل الأصعدة، وخصوصا في ظل الانقسام الفلسطيني الحاد وغياب الوحدة الوطنية الداخلية المستندة إلى برنامج وطني موحد، كما أن دور الشعوب العربية والنظام العربي الرسمي، سيكون بالضرورة غائبا أو باهتا نظـرا لحال الشلل والضعف والانقسام الذي يعتريـه، وذلك لانغماسه في مشكلاته وأزماته الداخلية أو البينية المستعصية.

na_alkhonaizi_(at)_yahoo.com

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن قمة الأخوة والتسامح

د. عبدالعزيز المقالح

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  كانت قمة «الأخوة الإنسانية» التي انعقدت في أبوظبي الأسبوع الماضي، بين شيخ الأزهر الشريف ...

ما تغير بعد مؤتمر وارسو ومالم يتغير

د. نيفين مسعد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  انتهت، يوم الخميس 14 فبراير 2019، في وارسو أعمال المؤتمر الذي أُطلِقَ عليه “مؤتمر ...

رصيد مصر في أفريقيا

أحمد الجمال

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  في مصر القديمة، وقبل ظهور علوم الجغرافيا السياسية والاستراتيجية، حدد القادة المصريون أمن وطنهم ...

شبح «ربيع لاتيني» في فنزويلا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  اعتاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، منذ أن تولى مقاليد السلطة منذ عامين، أن يسير ...

همروجة تطبيعية!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  لم تعد قمة "تحالف دولي سياسي واقتصادي وعسكري" ضد إيران.. تضاءلت إلى "قمة وارسو ...

صراع «الجنرال» نتنياهو للفوز

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معروف عن بنيامين نتنياهو ضآلة خبرته العسكرية، فهو أدّى خدمة العلم في الجيش لمدة عام...

حول الدولة الوطنية

د. حسن مدن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

    بصرف النظر عن المسارات والتجليات المختلفة لتشكّل الدولة الوطنية العربية، إلا أن هذه الدول ...

«البريكسيت» وترشيد الديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الاثنين, 18 فبراير 2019

    مازالت الجماعة السياسية البريطانية غارقة إلى أذنيها في معضلة البريكسيت ما بين الخروج من ...

أوجلان.. ما الذي بقي وما الذي تغير؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 فبراير 2019

مساء الاثنين في 15 فبراير/ شباط 1999 تعرضت السيارة التي كانت تقل زعيم حزب الع...

الأسرى الفلسطينيون والتمسك بالأمل

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 16 فبراير 2019

قضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي ليست قضية إنسانية فحسب، فهي تشكل أحد أهم...

ألغام مؤتمر وارسو

عبدالله السناوي

| السبت, 16 فبراير 2019

في مؤتمر وارسو، الذي ترعاه الولايات المتحدة، لإحكام الحصار الاقتصادي والسياسي على إيران وتسويق «صف...

نعم لرفع الحصار عن غزة، ولكن ليس بأي ثمن

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 16 فبراير 2019

  رفع الحصار أو تخفيفه حق لأهل غزة وواجب على كل فلسطيني وعلى كل إنسان ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3981
mod_vvisit_counterالبارحة39311
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع196013
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر977725
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65132178
حاليا يتواجد 2971 زوار  على الموقع