موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

يهود البلاد العربية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في مصر مثل شعبي شائع مؤداه أن اليهودي عندما يفلس يبحث في دفاتره القديمة، والمعنى أنه قد يجد في تلك الدفاتر مستحقات منسية تعينه على مواجهة حالة الإفلاس التي يعاني منها. وهكذا تتعامل إسرائيل مع قضية اليهود العرب

الذين تركوا أوطانهم العربية الأصلية وذهبوا إليها قبل إعلان دولة إسرائيل في عام 1948 وبعده. كان أول من أثار القضية في حدود ما نعلم هو أحد المسئولين الإسرائيليين في أواسط سبعينيات القرن الماضي، ثم عاود وزير إسرائيلي طرحها في 2007 بقوة أكبر، وفيما بعد تبنى الفكرة مجلس الأمن القومي التابع لمكتب رئيس الحكومة، كما تداولها في ملتقيات الأمن القومي الإسرائيلية وعلى رأسها مؤتمر هرتزليا للأمن القومي. وصرح نائب وزير الخارجية الإسرائيلي السابق الذي ركز على إطلاق حملة دولية دبلوماسية وإعلامية واسعة النطاق أنه بدون حل مشكلة اليهود العرب لن يكون هناك حل نهائي بين الإسرائيليين والفلسطينيين، واعتبر أن التغيرات الأخيرة في مصر إيجابية بالنسبة لمسألة حقوق اليهود الذين خرجوا من مصر لإسرائيل بقدر ما ستساعد على إقامة نظام ديمقراطي حقيقي يحترم حقوق الأقليات.

وقد ترتب على هذا الاهتمام الإسرائيلي المتزايد التوصل إلى خريطة معلوماتية عن الموضوع، وانتهت في هذا الصدد إلى أن عددهم يقدر -من وجهة نظر إسرائيل- بثمانمائة ألف مهاجر ذهب منهم 600 ألف لإسرائيل، وتركوا في أوطانهم العربية ممتلكات قدروا قيمتها في حينه بسبعمائة مليون دولار تساوي بأسعار اليوم 6 مليارات دولار، واعتبروا أن معظم هذه القيمة تعود إلى ممتلكات الجالية اليهودية في مصر التي كانت الأغنى قياساً على يهود الدول العربية الأخرى، والهدف هو استعادة هذه الممتلكات وليس فقط التعويض عنها.

ما هي أهداف إسرائيل من إثارة هذا الموضوع؟ ثمة أهداف تعتبرها إسرائيل إستراتيجية بينما هي أهداف عادية إن لم تكن أضغاث أحلام، الهدف الأول هو إقامة مماثلة بين قضية اللاجئين الفلسطينيين ويهود البلاد العربية بحيث يتم استخدامها كورقة ضغط في تسوية مشكلة اللاجئين الفلسطينيين. والحقيقة أن هذه الفكرة بالغة السذاجة، فإسرائيل هي التي فعلت المستحيل من أجل هجرة يهود البلاد العربية إليها حتى تعوض الخلل السكاني بين يهودها وبين الفلسطينيين ناهيك عن بحر العرب السكاني الذي تعيش فيه كمجرد جزيرة صغيرة، بينما قامت هي في الوقت نفسه بعمليات إرهاب وترويع لطرد الفلسطينيين منها تحقيقاً لمزيد من التفوق السكاني اليهودي بحيث لم تبق هناك إلا أقلية صامدة تمثل الآن شوكة في خاصرة الإسرائيليين، وتثير لديهم مجدداً هواجس التفوق السكاني الفلسطيني داخل إسرائيل بسبب معدلات الزيادة الطبيعية للطرفين، والتي تعمل بشدة لصالح السكان الفلسطينيين. ومن ناحية ثانية فإن الفلسطينيين لا ناقة لهم ولا جمل في الموضوع برمته فليسوا هم المسؤولون عن تهجير اليهود أو طردهم. كما أنهم لا يستطيعون المساهمة في عملية تعويضهم، ومن الهراء ما تذكره دوائر إسرائيلية من أن الفلسطينيين يمكن أن يتنازلوا عن حق العودة مقابل تنازل إسرائيل عن قضية تعويض اليهود العرب واسترداد ممتلكاتهم، إذ إن الفلسطينيين ليس بمقدورهم التنازل عن حقهم الوطني الأساسي مقابل تنازل إسرائيلي لا يعنيهم من قريب أو بعيد. أما الهدف الثاني لإسرائيل فهو الحصول على أموال طائلة كتعويضات لليهود العرب وإيجاد مسوغ للتدخل في الدول العربية بحجة متابعة أوضاع ممتلكات اليهود التي سيتم استردادها ولا يتوقع أن تواجه إسرائيل صعوبات تذكر إذا اختزلت قضية حق العودة في تعويضات مالية، فسوف تتسابق حليفاتها الغربيات وعلى رأسها الولايات المتحدة الأميركية لكي تحمل عنها هذا العبء. أما الهدف الثالث والأخير فهو تكوين رأي عام عالمي مساند كي يمكن الاعتماد عليه في كسب التأييد لوجهة نظرها في هذه القضية، وخاصة أن إسرائيل تعاني من انحسار الشرعية عنها دولياً سواء على الصعيد الرسمي أو غير الرسمي.

ولكي تبرر إسرائيل الأهداف السابقة فإنها تقدم روايتها المغلوطة عن خروج اليهود من البلاد العربية والمسألة تتلخص باختصار بالنسبة ليهود مصر على سبيل المثال في أن اليهود المصريين قد تم ترحيلهم بأوامر من النظام المصري والجامعة العربية في السنوات من 1948 إلى 1967 وأول ملاحظة هنا أن الجامعة العربية ليست صاحبة قرار بالنسبة للدول العربية، وذلك وفق نظامها الأساسي. والملاحظة الثانية أن النطاق الزمني المحدد في السطور السابقة غير دقيق، إذ بدأ اليهود المصريون يذهبون إلى إسرائيل تحت وطأة الدعاية الصهيونية التي كانت تعتبر قدومهم وقدوم غيرهم إلى إسرائيل عنصراً أساسياً في نشأة الدولة الصهيونية، ومع إعلان هذه الدولة في 15 مايو 1948 بدأت مشكلة من نوع جديد وهي الخوف من ازدواجية الولاء، أي أن يعيش اليهود في أوطانهم العربية ويكون ولاؤهم الأساسي لدولة إسرائيل، وقد حدثت مشاكل أخرى من هذا النوع كما في الاتحاد السوفييتي الذي كان صوته وأصوات الدول المنتمية للمعسكر الاشتراكي مرجحاً لقرار التقسيم الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي استندت إليه الحركة الصهيونية كأساس لشرعية دولة إسرائيل، ولذلك فإنه على رغم الجودة التي ميزت العلاقات بين البلدين فإنها سرعان ما توارت إلى الخلف، وظهر بدلاً منها شك عميق في اليهود السوفييت إلى حد اتهام مجموعة من الأطباء اليهود السوفييت بالتواطؤ ضد حياة ستالين مما أدى إلى قطع العلاقات بين البلدين. ومن ناحية أخرى نظرت الأوساط الرسمية السوفييتية بامتعاض إلى طلبات عدد من اليهود السوفييت الهجرة إلى إسرائيل، ويرجع هذا الامتعاض إلى شرعية الاتحاد السوفييتي نفسها، فهو يقدم لكل شعوبه حلولاً يعتبرها مثالية لمشكلاتها نابعة من المذهب الاشتراكي فإذا بيهوده يفضلون على هذا كله حلولًا بورجوازية رأسمالية، ولذلك ظل الاتحاد السوفييتي يرفض هجرة يهوده لإسرائيل حتى وصل جورباتشوف إلى الحكم في منتصف ثمانينيات القرن الماضي وتغير الموقف جذرياً سواء لمبادئ جورباتشوف نفسه أو للضغوط الأميركية عليه. وفي مصر على سبيل المثال حدث ما يشير إلى ولاء يهودها لإسرائيل أولاً بتواطؤهم لتخريب العلاقات المصرية الأميركية بمحاولة تخريب مصالح أميركية مهمة في مصر، ثم كانت النقطة الفاصلة هي عدوان إسرائيل على مصر في 1956، وشعر اليهود الذين عاشوا طويلاً بين المصريين كإخوة لهم بأن وجودهم أصبح موضع شك عميق، وأنهم لا يمكن أن يحتفظوا بثقة المصريين بعد ذلك فباعوا ممتلكاتهم بأبخس الأثمان، وغادروا مصر على عجل. وإسرائيل إذن هي المسؤولة عن ذلك قبل أي طرف آخر.

ومن المهم للغاية أن تتحسب الدول العربية لاحتمال قيام إسرائيل برفع قضايا أمام محاكم الدول العربية أو محاكم دولية، وذلك بإعداد ملفات دقيقة تبين خطل التفكير الإسرائيلي كي لا نصبح ألعوبة بيد الإسرائيليين.

وإن كان الموضوع بالتأكيد يمثل عقيدة راسخة لدى إسرائيل بدليل أنها حرصت في القرار 242 الصادر عن مجلس الأمن في نوفمبر 1967 عقب حربها على العرب في تلك السنة على أن يكون مضمونه بالنسبة لموضوع اللاجئين عاماً: «إيجاد حل عادل لمشكلة اللاجئين» دون تحديد إن كانوا فلسطينيين أو يهوداً، الأمر الذي دفع عبدالناصر عندما قبل القرار باسم مصر أن يقول إنه بالنسبة للفلسطينيين لا يستجيب لحقوقهم، ودعاهم إلى عدم قبوله.

 

د. أحمد يوسف أحمد

- أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة.

- مدير معهد البحوث والدراسات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

- متخصص في العلاقات الدولية والشؤون العربية.

- أشرف على تحرير عدد من المؤلفات من أهمها: سياسة مصر الخارجية في عالم متغير، التسوية السلمية للصراع العربي – الإسرائيلي.

 

 

شاهد مقالات د. أحمد يوسف أحمد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

ايران وانتفاضة البصرة المغدورة

عوني القلمجي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    اذا اخذنا بالحسابات المصلحية، او كما يسموها البرغماتية، فان الحكومة لم تكن مضطرة لمعاقبة ...

بوتين وخطة ترويض أردوغان

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كشفت القمة الثلاثية لدول ضامني «منصة أستانة» الخاصة بالأزمة السورية: روسيا وإيران وتركيا التي ...

الشهيد الريماوي وخطيئة تصريحات عريقات

د. فايز رشيد

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كم انت عظيم أيها الشعب الفلسطيني البطل. كم أنك ولاد للثوار.الشهيد يتلوه رتلٌ من ...

التحالف الدولي يضم فيجي لمحاربة “داعش”!

د. كاظم الموسوي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    يكشف إعلان التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية لمحاربة داعش عن انضمام دولة ...

من يحكم منطقة الشرق الأوسط؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كان هناك اعتقاد راسخ بأن أبناء المنطقة المسماة بالشرق الأوسط محكومة بأبنائها على اختلاف ...

إضاءات على «الجنائية الدولية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    أثار التهديد والوعيد الأميركي على لسان مستشار البيت الأبيض للأمن القومي (جون بولتون) بحق ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14184
mod_vvisit_counterالبارحة36073
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع14184
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر767599
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57845148
حاليا يتواجد 2599 زوار  على الموقع