موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

ثورة 30 يونيو.. الإنجاز والخطر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أخيرا فعلتها القوات المسلحة ووفت بعهدها وتدخلت في الظرف الراهن بما يحفظ للوطن أمنه واستقراره. تصرفت القوات المسلحة في هذا الصدد وفاء لتقاليدها العريقة في حماية الشعب والذود عن مصالحه، وإذا تغاضينا عن دور القوات المسلحة

في ثورة يوليو 1952التي أنقذت الشعب المصري من الفساد والاستبداد وحكم الإقطاع وريقة الاحتلال، فإن الأمثلة على حماية القوات المسلحة للشعب ومصالحه عديدة، ويكفي أن نتذكر أحداث يناير1977 فيما عرف بانتفاضة الخبز. في تلك الأحداث وصلت التطورات إلى درجة من الفوضى تهدد الاستقرار في البلاد إلى الدرجة التي جعلت الرئيس أنور السادات يطلب من القوات المسلحة التدخل.

في ذلك الوقت كان القائد العام للقوات المسلحة واحدا من أبرز رموز العسكرية المصرية الحديثة وهو المشير عبد الغنى الجمسى. وكان الجمسى يستطيع أن يستجيب لطلب السادات باعتباره القائد الأعلى للقوات المسلحة، لكن روح المسئولية التي تتحلى بها القوات جعلته يضع لتدخلها شروطا مؤداها ضرورة إلغاء القرارات التي تسببت في كل هذه الاضطرابات، إذ لم يكن يريد للقوات المسلحة أن تصطدم بالشعب في قضية تمس قوت يومه، وقبل السادات شروط الجمسى على مضض لأن قواعد الانضباط العسكري تجعله يأمر فيطاع، ثم يأتي المثال الأبرز وهو تدخل القوات المسلحة لحسم عملية التغيير لصالح ثورة يناير بعد أن تأكدت من حقيقتها.

لم يكن تدخل القوات المسلحة إذن بالجديد على السياسة المصرية، ونذكر أن الشعب المصري كان يلح على هذا التدخل عندما تأكد من سوءات مرسى ونظامه، وكانت القوات المسلحة تكتفي بإطلاق تصريحات على لسان قائدها العام خطها الأساس أنها لن تنحاز إلى فصيل دون غيره، وأنها ستكون دائما الحامي لمصالح الشعب. ثم تطور هذا الخط إلى أن القوات المسلحة لن تسمح بأن يتطور الموقف الراهن إلى ما يهدد تماسك المجتمع والسلم الأهلي فيه، ونذكر دون شك حركة التوكيلات الشعبية للقائد العام للقوات المسلحة كي يحكم البلاد بدلا من الرئيس الحالي. انتهت كل هذه التطورات إلى بيان القوات المسلحة يوم الاثنين الماضي وأكد البيان أن القوات المسلحة لن تكون «طرفا في دائرة السياسة والحكم ولن ترضى أن تخرج عن دورها المرسوم لها في الفكر الديمقراطي الأصيل»، ونبه البيان «أن الأمن القومي للدولة معرض لخطر شديد إزاء التطورات التي تشهدها البلاد»، وذكر البيان بمهلة الأسبوع التي سبق أن حددتها القوات المسلحة لجميع القوى السياسية بالبلاد للتوافق والخروج من الأزمة إلا أن الأسبوع مضى دون أن يتحقق المطلوب، ولن يؤدى ضياع مزيد من الوقت إلا إلى مزيد من الانقسام والتصارع، ولذلك عدل البيان زمن المهلة إلى 48 ساعة فقط، ولم يجعل الهدف منها هذه المرة الوصول إلى توافق وإنما الاستجابة لمطالب الشعب، فإن لم يحدث هذا سوف تعلن القوات المسلحة خريطة مستقبل وإجراءات تشرف على تنفيذها بمشاركة جميع الأطياف والقوى الوطنية المخلصة بما فيها الشباب ودون إقصاء أو استبعاد لأحد، ويعنى هذا أن القوات المسلحة تملك رؤية للمستقبل تقوم على المشاركة لا الاحتكار.

●●●

من صنع ثورة 30 يونيو العظيمة؟ إنهم الشباب دون جدال، وشباب «تمرد» بصفة خاصة. كان الشباب هم القوة المفجرة لثورة يناير، لكنهم للأسف فقدوا وحدتهم بما سمح «للإخوان المسلمين» أصحاب المشاركة المحدودة في الثورة بأن يتسيدوا الموقف وأن تكون لهم اليد الطولي في الحكم، ومن الأمانة العلمية أن نقول إنهم كانوا مدعومين في هذا بدرجة من التأييد الشعبي ، غير أنهم بتصرفاتهم تسببوا في تآكل هذا التأييد تدريجا: وعود لا تُنفذ واستئثار بالحكم وسوء في الأداء الحكومي أثبت أنهم مجرد حقيقة تنظيمية ليست لها أدنى خبرة بالسياسة والحكم، وفي ظل هذه الظروف استعاد الشباب زمام المبادرة، وفي واحد من أكثر الأساليب النضالية إبداعا تكونت حركة «تمرد» بمبادرة من نفر من الشباب. لقد أثبت شباب مصر منذ ما قبل ثورة يناير قدرة الشعب المصري على الإبداع في أساليب النضال، ولعل هذا ناجم عن الاستبداد المطلق الذي أفضى إلى نضال حقيقي ضد النظام السابق وممارساته، وبعده التخطيط لثورة يناير العظيمة، غير أن اللافت أن الشباب الذي قام بهذا كله قد حظي بتأييد شعبي غلاب وصل في حالة «تمرد» إلى 22 مليونا، ولا شك أن القوات المسلحة قد لعبت دورا حاميا لهذا كله بدءا بثورة يناير وصولا إلى الموقف الراهن، كذلك لعبت الفضائيات الخاصة بالتأكيد والتي كشفت سوءات النظام دورا بالغ الأهمية فيما حدث، ولذلك كان النظام في حالة خوف منها، وفعل المستحيل كي يهددها حتى تعود عن دورها دون جدوى.

●●●

سوف تكون هناك دون شك مقاومة للتغيير الذي وقع من قبل أنصار الوضع الراهن والمستفيدين منه، وهم أقوياء وقادرون على تعويق هذا التغيير، وعلى الرغم من أن اللجوء إلى العنف بالنسبة لهم مغامرة غير محسوبة إلا أن الاحتمال وارد، وسيتسبب هذا في درجة قد تكون عالية من درجات الفوضى والاضطراب، ولهذا فإن قوى الثورة عليها أن تتحسب لهذا الاحتمال بكل ما أوتيت من يقظة، كما أن القوات المسلحة مطالبة بأن تكون لديها خطة للمواجهة وكلها مهام لا يجب الاستخفاف بها وإلا أصبحت ثورة 30 يونيو في مهب الريح، وهو احتمال لا يجب أن نسمح بحدوثه حرصا على المنجزات النضالية للشعب المصري في هذه المرحلة المهمة من تاريخه المعاصر.

 

د. أحمد يوسف أحمد

- أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة.

- مدير معهد البحوث والدراسات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

- متخصص في العلاقات الدولية والشؤون العربية.

- أشرف على تحرير عدد من المؤلفات من أهمها: سياسة مصر الخارجية في عالم متغير، التسوية السلمية للصراع العربي – الإسرائيلي.

 

 

شاهد مقالات د. أحمد يوسف أحمد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20672
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع284397
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر648219
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55564698
حاليا يتواجد 2258 زوار  على الموقع