موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

«كيري» والدوران في الحلقة المفرغة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

حملت الصحف صباح يوم الأحد الماضي 30 يونيو ما يفيد اجتماع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في مقر إقامته بالعاصمة الأردنية مع جون كيري وزير الخارجية الأميركي للمرة الثانية خلال 24 ساعة. ويأتي هذا الاجتماع

وسابقه في إطار الدبلوماسية المكوكية التي يقوم بها كيري بين عمان وتل أبيب بهدف إحياء عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين المتوقفة تماماً منذ شهر أكتوبر 2010. وقد ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية أن الجانبين استكملا في اجتماعهما الأخير هذا ما تم بحثه خلال الأسابيع الماضية بخصوص جهود إحياء مفاوضات التسوية، ومن الواضح أن دبلوماسية كيري المكوكية لم تحقق أي اختراق، وكان كل ما ارتبط بالزيارة من تطورات هو تأكيد مسئول إسرائيلي اعتزام وزير الخارجية الأميركي الإعلان عن عقد قمة رباعية أميركية إسرائيلية فلسطينية أردنية في عمان تكون منطلقاً لمفاوضات ثنائية فلسطينية، وقال المسئول الذي لم يذكر اسمه في تصريحات نشرتها صحيفة «ها آرتس» الإسرائيلية إنه من المرجح عقد هذه القمة في وقت قريب هذا الأسبوع.

والواقع أن هذه القمة حتى إن عقدت لا تعد من قبيل الإنجازات، ويعرف الذين يتابعون جهود التسوية السلمية منذ حدث تحول نوعي في مسار هذه الجهود بعد توقيع اتفاقية أوسلو 1993 أن ثمة عديداً من المبادرات المشابهة لفكرة عقد القمة الرباعية قد سبق طرحها كلما مرت هذه الجهود بأزمة أدت إلى توقفها، وأن هذه المبادرات كانت كلها تؤول في النهاية إلى لا شيء نتيجة تعنت الموقف الإسرائيلي، وأنه حتى عندما انتهت هذه المبادرات إلى نتائج شكلية فإن هذه النتائج سرعان ما كانت تتعثر بسبب المماطلات الإسرائيلية، فليس هناك إذن أي جديد في فكرة عقد القمة الرباعية، بل إن كيري نفسه فيما يبدو ليس مقتنعاً بالجدوى الحقيقية للفكرة بدليل أنه ألغى المؤتمر الصحفي الذي كان ينوي عقده في مقر السفارة الأميركية بعمان لوضع وسائل الإعلام في صورة الجهود التي يبذلها لاستئناف المفاوضات الفلسطينية-الإسرائيلية، وكانت مصادر صحفية أردنية قد توقعت يوم 29 يونيو عقد هذا المؤتمر.

والسؤال الآن: هل يدرك وزير الخارجية الأميركي طبيعة الموقف الإسرائيلي حتى يتصور أن بمقدوره تحقيق اختراق في إعادة المفاوضات الإسرائيلية- الفلسطينية والنجاح فيما فشل فيه آخرون أكثر منه خبرة بشؤون الصراع العربي- الإسرائيلي؟ أستبعد أن تكون الإجابة على هذا السؤال بالنفي لأنه حتى إذا كان كيري محدود الخبرة في هذا الصدد فإن مؤسسات وزارة الخارجية بالإضافة إلى مؤسسات الأمن القومي الأميركي يفترض أنها تزوده بما يلزم من دراسات وتقارير ومعلومات تعوض النقص في خبرته، اللهم إلا إذا كانت هذه المؤسسات نفسها تتبنى رؤية للمسألة مفادها أن بذل مزيد من الجهود يحل عقدة الموقف الإسرائيلي. وقد يساعدها في تبني هذه الرؤية أن إسرائيل تبدي تجاوباً مع المبادرات الأميركية وهي تعلم في النهاية أنه لا يمكن أن تقدم فيها تنازلاً جوهرياً للفلسطينيين، وأنها تستطيع لاحقاً أن تخرب أي نتائج شكلية يتم التوصل إليها. وثمة سؤال مشابه يمكن طرحه بالنسبة للسلطة الفلسطينية: لماذا تقبل المشاركة في هذه المبادرات وهي تعلم مسبقاً أن فرصها في النجاح منعدمة؟ الواقع أننا ينبغي ألا ننسى أن وضع السلطة بالنسبة للولايات المتحدة الأميركية يختلف جذرياً عن وضع إسرائيل، فإسرائيل تملك قدرة ضغط على مؤسسات السياسة الخارجية الأميركية وصولاً إلى مؤسسة الرئاسة ذاتها، وذلك عن طريق اللوبي الصهيوني الأميركي، بينما السلطة الفلسطينية لا تملك أدنى قوة ضغط في هذا الصدد، بل هي على العكس لا تستطيع أن ترفض الاستجابة لأي مبادرة أميركية وإلا تعرضت للعقوبات الأميركية وعلى رأسها حرمانها من المساعدات الاقتصادية التي تقدمها لها الولايات المتحدة الأميركية والتي تلعب دوراً بالغ الأهمية في الاقتصاد الفلسطيني. ومن ناحية ثانية فإن السلطة الفلسطينية لا تملك خياراً آخر سوى قبول المبادرات الدبلوماسية بصفة عامة ناهيك عن الأميركية، لأن الوضع الفلسطيني يتدهور كل يوم أكثر مما سبق نتيجة النشاط الإسرائيلي الاستيطاني المحموم. ولذلك فإن السلطة تريد أن تظهر لشعبها أن ثمة حركة في هذا الوضع، وأنها تقوم بدورها في هذا الصدد بدليل هذه المبادرات المتتالية يوماً بعد يوم. أما إسرائيل فتقبل المشاركة في هذه المبادرات وهي تعلم أنها ستخربها بمواقفها، وذلك لأن رفض المشاركة قد يظهرها بمظهر الطرف الرافض لجهود التسوية السلمية.

وتدرك فصائل المعارضة الفلسطينية التي كانت يوماً ما فصائل مقاومة كل الحقائق السابقة دون شك، بدليل أنها استبقت نتائج الجولة المكوكية التي قام بها وزير الخارجية الأميركي، ودعت رئيس السلطة الفلسطينية إلى عدم الرهان على الموقف الأميركي لإعادة الحق الفلسطيني. وفي هذا السياق حذرت «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين» من أن جولات كيري باتت وسيلة للتغطية على سياسات دولة الاحتلال ومخططاتها الماضية في تنفيذ المشروع الصهيوني على الأراضي الفلسطينية. وطالبت الجبهة رئيس السلطة بالكف عن مواصلة التعلق بأوهام إقناع الإدارة الأميركية بتغيير موقفها الداعم للاحتلال ونفي حقوق الشعب الفلسطيني المكفولة بقرارات الأمم المتحدة. ورأت الجبهة أن جولات كيري توظيف للإستراتيجية الأميركية الرامية لتفتيت المنطقة وإشعال الحروب والفتن الداخلية وإجهاض طموح شعبها. وكذلك قالت حركة «الجهاد الإسلامي» في فلسطين إن الولايات المتحدة لا تملك مبادرة حقيقية لإعادة الحق الفلسطيني، وذكَّرت بأنها لا تستطيع أن تمارس أي ضغط على إسرائيل لإجبارها على تغيير مواقفها المتطرفة تجاه الفلسطينيين. وقال أحد أعضاء المكتب السياسي للحركة في تصريحات يوم السبت الماضي إن الولايات المتحدة على العكس «تلجأ للضغط على الفلسطينيين كي يقبلوا بالأمر الواقع لتصفية قضيتهم»، وأضاف: «الجهود التي يبذلها وزير الخارجية الأميركي لن تُكلل بالنجاح انطلاقاً من عدم قدرته على الضغط على الجانب الإسرائيلي شأنه في ذلك شأن الإدارات الأميركية السابقة»، ووصف عضو المكتب التنفيذي وعود كيري سواء بإطلاق سراح أسرى أو تسهيلات اقتصادية بالسراب، ومن ثم فعلى السلطة الفلسطينية أن تصمد في وجه الضغوط الأميركية والإسرائيلية وعدم العودة للمفاوضات. ولا شك أن المواقف السابقة لفصائل المعارضة تعبر عن فهم سليم لأبعاد الموقف وتوجه صحيح في هذا الصدد، غير أن هذه الفصائل لا تقوم بما يتعين عليها القيام به، وهو ممارسة المقاومة التي غابت عن الساحة الفلسطينية خاصة بعد تحول «حماس» إلى دويلة في غزة بعد نجاحها في الانتخابات التشريعية لعام 2006، وبدون المقاومة سيظل ميزان القوى على ما هو عليه بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وبالتالي ستبقى المواقف الإسرائيلية المتشددة المتطرفة على ما هي عليه أيضاً، وبالمقاومة وحدها يمكن أن تبدأ المعادلة في التغير، وأن نطمح إلى تغير نوعي في جهود التسوية.

 

د. أحمد يوسف أحمد

- أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة.

- مدير معهد البحوث والدراسات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

- متخصص في العلاقات الدولية والشؤون العربية.

- أشرف على تحرير عدد من المؤلفات من أهمها: سياسة مصر الخارجية في عالم متغير، التسوية السلمية للصراع العربي – الإسرائيلي.

 

 

شاهد مقالات د. أحمد يوسف أحمد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

انتهى عصر السلم الأميركي ليخلّف فراغاً خطيراً

جميل مطر

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    شاهدت مع ملايين المشاهدين إحدى الحلقات الأخيرة في مسلسل نهاية «عصر السلم الأميركي». امتدت ...

بين حربين عالميتين وثورتين مصريتين

عبدالله السناوي

| الأحد, 18 نوفمبر 2018

    وسط صخب الاحتفالات التي جرت في باريس بمئوية الحرب العالمية الأولى، والتغطيات الصحفية الموسعة ...

غزة تُسقط ليبرمان

سميح خلف | الأحد, 18 نوفمبر 2018

لماذا بدأت المعركة؟ وكيف بدأت المواجهة؟ ولماذا استقال ليبرمان؟ أسئلة من المهم ان ندقق فيه...

ليبرمان إستقال بدافع حساباته السياسية الانتخابية وليس بدافع الخلافات الأمنية

راسم عبيدات | السبت, 17 نوفمبر 2018

    ليبرمان المحسوب على معسكر الصقور الصهيوني،بل ربما الأكثر تطرفاً و" حربجية" في هذا المعسكر،هو ...

ماضون في تحقيق إعلان الاستقلال

حسن العاصي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

  الدكتور لؤي عيسى سفير فلسطين في الجزائر في الذكرى الثلاثين لإعلان قيام دولة فلسطين ...

سينتصر ثبات المقاومين على إجرام العنصريين

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    رأيت، في الساعة الحادية عشرة، من يوم الأحد ١١/١١/٢٠١٨، وأنا أتابع الاحتفال بإحياء الذكرى ...

قصة موت معلن وغير معلن

علي الصراف

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    الحكايات المُرّة التي تُبحر مع قوارب الباحثين عن هجرة، ليست حزينة لمجرد أنها تحمل ...

استذكار باريس: لماذا يغيب العرب؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    على الرغم من ثقل الأحداث في قطاع غزة والعدوان «الإسرائيلي» المفتوح، فلا يمكن لكاتب ...

بين الليبرالية والرأسمالية

د. حسن حنفي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    يتساءل المفكر والمتابع السياسي لتجارب بعض الدول: أيهما أسبق تاريخياً، الليبرالية أم الرأسمالية؟ وأيهما ...

خلاص العرب في الدولة المدنية والمواطنة

عدنان الصباح

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    لا وجود لقيمة دون ناسها وبالتالي فلا يجوز لعن القيمة دون لعن ناسها كان ...

الأمة بين الجمود وضرورات التجديد

د. قيس النوري

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    النزوع نحو التطور جوهر وأساس الفكر الإنساني، فغياب العقل الباحث عن الأفضل يبقي الإنسان ...

غداً في غزةَ الجمعةُ الأخطرُ والتحدي الأكبرُ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    إنها الجمعة الرابعة والثلاثين لمسيرة العودة الوطنية الفلسطينية الكبرى، التي انطلقت جمعتها الأولى المدوية ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28616
mod_vvisit_counterالبارحة49579
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع78195
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي371317
mod_vvisit_counterهذا الشهر898155
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60682129
حاليا يتواجد 3755 زوار  على الموقع