موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

«كيري» والدوران في الحلقة المفرغة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

حملت الصحف صباح يوم الأحد الماضي 30 يونيو ما يفيد اجتماع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في مقر إقامته بالعاصمة الأردنية مع جون كيري وزير الخارجية الأميركي للمرة الثانية خلال 24 ساعة. ويأتي هذا الاجتماع

وسابقه في إطار الدبلوماسية المكوكية التي يقوم بها كيري بين عمان وتل أبيب بهدف إحياء عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين المتوقفة تماماً منذ شهر أكتوبر 2010. وقد ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية أن الجانبين استكملا في اجتماعهما الأخير هذا ما تم بحثه خلال الأسابيع الماضية بخصوص جهود إحياء مفاوضات التسوية، ومن الواضح أن دبلوماسية كيري المكوكية لم تحقق أي اختراق، وكان كل ما ارتبط بالزيارة من تطورات هو تأكيد مسئول إسرائيلي اعتزام وزير الخارجية الأميركي الإعلان عن عقد قمة رباعية أميركية إسرائيلية فلسطينية أردنية في عمان تكون منطلقاً لمفاوضات ثنائية فلسطينية، وقال المسئول الذي لم يذكر اسمه في تصريحات نشرتها صحيفة «ها آرتس» الإسرائيلية إنه من المرجح عقد هذه القمة في وقت قريب هذا الأسبوع.

والواقع أن هذه القمة حتى إن عقدت لا تعد من قبيل الإنجازات، ويعرف الذين يتابعون جهود التسوية السلمية منذ حدث تحول نوعي في مسار هذه الجهود بعد توقيع اتفاقية أوسلو 1993 أن ثمة عديداً من المبادرات المشابهة لفكرة عقد القمة الرباعية قد سبق طرحها كلما مرت هذه الجهود بأزمة أدت إلى توقفها، وأن هذه المبادرات كانت كلها تؤول في النهاية إلى لا شيء نتيجة تعنت الموقف الإسرائيلي، وأنه حتى عندما انتهت هذه المبادرات إلى نتائج شكلية فإن هذه النتائج سرعان ما كانت تتعثر بسبب المماطلات الإسرائيلية، فليس هناك إذن أي جديد في فكرة عقد القمة الرباعية، بل إن كيري نفسه فيما يبدو ليس مقتنعاً بالجدوى الحقيقية للفكرة بدليل أنه ألغى المؤتمر الصحفي الذي كان ينوي عقده في مقر السفارة الأميركية بعمان لوضع وسائل الإعلام في صورة الجهود التي يبذلها لاستئناف المفاوضات الفلسطينية-الإسرائيلية، وكانت مصادر صحفية أردنية قد توقعت يوم 29 يونيو عقد هذا المؤتمر.

والسؤال الآن: هل يدرك وزير الخارجية الأميركي طبيعة الموقف الإسرائيلي حتى يتصور أن بمقدوره تحقيق اختراق في إعادة المفاوضات الإسرائيلية- الفلسطينية والنجاح فيما فشل فيه آخرون أكثر منه خبرة بشؤون الصراع العربي- الإسرائيلي؟ أستبعد أن تكون الإجابة على هذا السؤال بالنفي لأنه حتى إذا كان كيري محدود الخبرة في هذا الصدد فإن مؤسسات وزارة الخارجية بالإضافة إلى مؤسسات الأمن القومي الأميركي يفترض أنها تزوده بما يلزم من دراسات وتقارير ومعلومات تعوض النقص في خبرته، اللهم إلا إذا كانت هذه المؤسسات نفسها تتبنى رؤية للمسألة مفادها أن بذل مزيد من الجهود يحل عقدة الموقف الإسرائيلي. وقد يساعدها في تبني هذه الرؤية أن إسرائيل تبدي تجاوباً مع المبادرات الأميركية وهي تعلم في النهاية أنه لا يمكن أن تقدم فيها تنازلاً جوهرياً للفلسطينيين، وأنها تستطيع لاحقاً أن تخرب أي نتائج شكلية يتم التوصل إليها. وثمة سؤال مشابه يمكن طرحه بالنسبة للسلطة الفلسطينية: لماذا تقبل المشاركة في هذه المبادرات وهي تعلم مسبقاً أن فرصها في النجاح منعدمة؟ الواقع أننا ينبغي ألا ننسى أن وضع السلطة بالنسبة للولايات المتحدة الأميركية يختلف جذرياً عن وضع إسرائيل، فإسرائيل تملك قدرة ضغط على مؤسسات السياسة الخارجية الأميركية وصولاً إلى مؤسسة الرئاسة ذاتها، وذلك عن طريق اللوبي الصهيوني الأميركي، بينما السلطة الفلسطينية لا تملك أدنى قوة ضغط في هذا الصدد، بل هي على العكس لا تستطيع أن ترفض الاستجابة لأي مبادرة أميركية وإلا تعرضت للعقوبات الأميركية وعلى رأسها حرمانها من المساعدات الاقتصادية التي تقدمها لها الولايات المتحدة الأميركية والتي تلعب دوراً بالغ الأهمية في الاقتصاد الفلسطيني. ومن ناحية ثانية فإن السلطة الفلسطينية لا تملك خياراً آخر سوى قبول المبادرات الدبلوماسية بصفة عامة ناهيك عن الأميركية، لأن الوضع الفلسطيني يتدهور كل يوم أكثر مما سبق نتيجة النشاط الإسرائيلي الاستيطاني المحموم. ولذلك فإن السلطة تريد أن تظهر لشعبها أن ثمة حركة في هذا الوضع، وأنها تقوم بدورها في هذا الصدد بدليل هذه المبادرات المتتالية يوماً بعد يوم. أما إسرائيل فتقبل المشاركة في هذه المبادرات وهي تعلم أنها ستخربها بمواقفها، وذلك لأن رفض المشاركة قد يظهرها بمظهر الطرف الرافض لجهود التسوية السلمية.

وتدرك فصائل المعارضة الفلسطينية التي كانت يوماً ما فصائل مقاومة كل الحقائق السابقة دون شك، بدليل أنها استبقت نتائج الجولة المكوكية التي قام بها وزير الخارجية الأميركي، ودعت رئيس السلطة الفلسطينية إلى عدم الرهان على الموقف الأميركي لإعادة الحق الفلسطيني. وفي هذا السياق حذرت «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين» من أن جولات كيري باتت وسيلة للتغطية على سياسات دولة الاحتلال ومخططاتها الماضية في تنفيذ المشروع الصهيوني على الأراضي الفلسطينية. وطالبت الجبهة رئيس السلطة بالكف عن مواصلة التعلق بأوهام إقناع الإدارة الأميركية بتغيير موقفها الداعم للاحتلال ونفي حقوق الشعب الفلسطيني المكفولة بقرارات الأمم المتحدة. ورأت الجبهة أن جولات كيري توظيف للإستراتيجية الأميركية الرامية لتفتيت المنطقة وإشعال الحروب والفتن الداخلية وإجهاض طموح شعبها. وكذلك قالت حركة «الجهاد الإسلامي» في فلسطين إن الولايات المتحدة لا تملك مبادرة حقيقية لإعادة الحق الفلسطيني، وذكَّرت بأنها لا تستطيع أن تمارس أي ضغط على إسرائيل لإجبارها على تغيير مواقفها المتطرفة تجاه الفلسطينيين. وقال أحد أعضاء المكتب السياسي للحركة في تصريحات يوم السبت الماضي إن الولايات المتحدة على العكس «تلجأ للضغط على الفلسطينيين كي يقبلوا بالأمر الواقع لتصفية قضيتهم»، وأضاف: «الجهود التي يبذلها وزير الخارجية الأميركي لن تُكلل بالنجاح انطلاقاً من عدم قدرته على الضغط على الجانب الإسرائيلي شأنه في ذلك شأن الإدارات الأميركية السابقة»، ووصف عضو المكتب التنفيذي وعود كيري سواء بإطلاق سراح أسرى أو تسهيلات اقتصادية بالسراب، ومن ثم فعلى السلطة الفلسطينية أن تصمد في وجه الضغوط الأميركية والإسرائيلية وعدم العودة للمفاوضات. ولا شك أن المواقف السابقة لفصائل المعارضة تعبر عن فهم سليم لأبعاد الموقف وتوجه صحيح في هذا الصدد، غير أن هذه الفصائل لا تقوم بما يتعين عليها القيام به، وهو ممارسة المقاومة التي غابت عن الساحة الفلسطينية خاصة بعد تحول «حماس» إلى دويلة في غزة بعد نجاحها في الانتخابات التشريعية لعام 2006، وبدون المقاومة سيظل ميزان القوى على ما هو عليه بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وبالتالي ستبقى المواقف الإسرائيلية المتشددة المتطرفة على ما هي عليه أيضاً، وبالمقاومة وحدها يمكن أن تبدأ المعادلة في التغير، وأن نطمح إلى تغير نوعي في جهود التسوية.

 

د. أحمد يوسف أحمد

- أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة.

- مدير معهد البحوث والدراسات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

- متخصص في العلاقات الدولية والشؤون العربية.

- أشرف على تحرير عدد من المؤلفات من أهمها: سياسة مصر الخارجية في عالم متغير، التسوية السلمية للصراع العربي – الإسرائيلي.

 

 

شاهد مقالات د. أحمد يوسف أحمد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24951
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع255552
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر619374
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55535853
حاليا يتواجد 2796 زوار  على الموقع