موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي:: مطار دبي يتصدر قائمة أكبر المطارات من حيث حركة المسافرين ::التجــديد العــربي:: مصر: لم نمنع مرور سفن متجهة إلى سوريا عبر قناة السويس ::التجــديد العــربي:: مصر تنتهي من تجديد مقبرة توت عنخ أمون وتعيد فتحها للزائرين بنظام جديد ::التجــديد العــربي:: ماري منيب: غوغل يحتفي بـ"أشهر حماة في السينما المصرية" في عيد ميلادها 114 ::التجــديد العــربي:: التهاب الأمعاء: كيف يؤثر الهواء الملوث على صحة أمعائك؟ ::التجــديد العــربي:: هل يعد تناول وجبة الإفطار فكرة جيدة دائما؟ ::التجــديد العــربي:: ليفربول يستعيد صدارة الدوري الإنجليزي ومحمد صلاح يعزز صدارته للهدافين ::التجــديد العــربي:: ريال يكسب "ديربي" مدريد وينتزع وصافة الليغا من أتلتيكو ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان ::التجــديد العــربي:: دونالد-ترامب-يتعهد-بمواصلة-الحرب-حتى-هزيمة-«داعش»- والسيطرة-الكاملة-على-أرض-خلافتة- وإخراج إيران من سورية ::التجــديد العــربي:: ماكرون يغضب تركيا باحياء ذكرى إبادة الأرمن ::التجــديد العــربي:: الخارجية الروسية تحذر من اللجوء إلى الحل العسكري في فنزويلا ::التجــديد العــربي::

حماس ومبدأ المقاومة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

إن تنظيمًا يتحدث نظريًّا عن مبدأ المقاومة ويمارس عكسه على الأرض يشي: بأن هذا المبدأ إما جرى التخلي عنه نهائيًّا أو جرى تجميده لأسباب لا يعرفها غير التنظيم. ما يجري يجعلنا أميَل إلى الأخذ بالجانب الأول, فما دام الجهاد في سوريا

أولى من الجهاد في فلسطين مثلما يقول القيادي في حماس,الدويك, فإن الجهاد من أجل تحرير أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين, مؤجل إلى زمن غير مسمى!

قامت شرطة الحكومة المقالة في غزة (وهي تابعة لحركة حماس): بإطلاق النار على أحد قادة سرايا القدس, الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي وهو رائد جندية وقتلته. وفقًا لبيان صدر عن الجهاد بهذا الشأن، تم إطلاق النار عليه بدمٍ بارد وأمام بيته. الحادثة تلعب دورًا في زيادة حدة الاستقطاب بين الحركتين، وقد أعلنت حركة الجهاد أنها أوقفت كافة الاتصالات مع حركة حماس. للعلم جندية موضوع على رأس قائمة الاغتيالات للاستخبارات الصهيونية, فهو مسؤول عن الوحدة الصاروخية الخاصة لسرايا القدس.

على صعيد آخر أفتى رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني (المنتهية ولايته منذ 6 سنوات) عزيز الدويك بأن الجهاد في سوريا يتقدم على الجهاد في فلسطين. جاء ذلك في مقابلة معه مع صحيفة الشروق الجزائرية. في نفس المقابلة فإن الدويك يرحب "بأي تدخل خارجي لوقف نزيف الدم في سوريا, ولا مانع لديه من التقاء مصالح الدول الغربية والمسلمين".

بدايةً، فإن المسألتين تلقيان الضوء على "مبدأ المقاومة" بالنسبة لحركة حماس. معروف أن الحركة تتمسك بهدنة طويلة الأمد مع العدو الصهيوني. ولهذا تلاحق المقاومين من كافة الفصائل الفلسطينية الأخرى غير الموافقة على الهدنة، وسبق أن قامت باعتقال نشطاء من حركة الجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية, قاموا بإطلاق (أو وهم ذاهبون لإطلاق) صواريخ على المستوطنات الصهيونية بالقرب من غزة. إن تنظيمًا يتحدث نظريًّا عن مبدأ المقاومة ويمارس عكسه على الأرض يشي: بأن هذا المبدأ إما جرى التخلي عنه نهائيًّا أو جرى تجميده لأسباب لا يعرفها غير التنظيم. ما يجري يجعلنا أميَل إلى الأخذ بالجانب الأول, فما دام الجهاد في سوريا أولى من الجهاد في فلسطين مثلما يقول القيادي في حماس,الدويك, فإن الجهاد من أجل تحرير أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين, مؤجل إلى زمن غير مسمى!

من المؤسف كثيرا, أن حركة حماس لم تحافظ على خصوصيتها الفلسطينية في التوجه السياسي للتنظيم العام للإخوان المسلمين, والتي هي جزء أساسي منه كما أعلنت مرارًا. هذا التنظيم وصل إلى الحكم في كل من مصر وتونس, والذي يمارس رؤى جديدة في التعامل مع إسرائيل, مختلفة عمّا كان عليه إبّان وجوده في المعارضة. الإخوان في مصر كانوا يرفعون شعار "خيبر خيبر يا يهود ـ جيش محمد سوف يعود". في هذه المرحلة يرون في الوجود الإسرائيلي مسألة واقعية، ولا مانع لديهم (بل يحرصون) على سريان اتفاقية "كامب ديفيد" مع الكيان الصهيوني، والرئيس المصري يخاطب رئيس هذا الكيان: "بالصديق العزيز". على صعيد تونس فإن زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي لا يوافق على أن يتضمن الدستور التونسي الجديد مبدأ "تجريم التطبيع". للعلم أيضًا: فإن الغنوشي كان ضيفًا على مركز "صابان" الصهيوني في واشنطن وهو أحد أعمدة اللوبي الصهيوني في أميركا، والذي تأسس في عام 2002 وسمّي تيمنًا باسم الملياردير والإعلامي الإسرائيلي حاييم صابان. مديرة المركز هي اليهودية الصهيونية تاماراكوفمان. الغنوشي قرأ محاضرة في المركز بتاريخ الـ31 من مايو/آيار الماضي عن الجمع بين الإسلام والديمقراطية.

حركة حماس ومثلما قلنا لها خصوصية, فالشعب الفلسطيني يعيش مرحلة التحرر الوطني, ولا يعيش في دولة مستقلة: كمصر وتونس, ولذلك فإنه لا يجوز التخلي عن مبدأ المقاومة, باعتباره النهج الأساس لنيل الحقوق المغتصبة. أما إذا أرادت حماس التخلي عن هذا المبدأ فليس من حقها ملاحقة المقاومين ومعاقبتهم, إما بالسجن أو القتل، ومصادرة الحريات الشعبية وغيرها من الممارسات البعيدة كل البعد عن الديمقراطية.

من جانب ثانٍ، فإنه لا يجوز لعزيز الدويك الحديث باسم الشعب الفلسطيني لسببن: الأول: أن المجلس انتهت ولايته ومنذ مدة طويلة. الثاني: هناك قوى لها تمثيل نيابي في المجلس التشريعي كالجبهة الشعبية، موقفها من الأزمة السورية متعارض مع حركة حماس. وهناك تنظيمات فلسطينية أخرى تقف نفس موقف الشعبية, فكيف يتحدث الدويك باسم الشعب الفلسطيني عامة؟ للتذكير: حماس كانت منذ فترة قصيرة أقرب التنظيمات الفلسطينية إلى النظام والدولة السورية، وما أُعطي لها من تسهيلات في سوريا لم ينله مطلق تنظيم آخر. كان ذلك في ظل النظام السوري الحالي فكيف ينقلب حليف الأمس والنظام الصديق إلى عدو كبير؟

من الواضح للأسف: أن حركة حماس بدأت تنزلق في اتجاه الطائفية ـ المذهبية ـ البغيضة التي تحاول إسرائيل والولايات المتحدة وحلفاؤهما في الدول الغربية تسعير أوارها, وتعميمها على بلدان كثيرة، سواء في العالم العربي أو المنطقة, وعلى صعيد الدول الإسلامية أيضًا.

يتحدث الدويك عن "نزف الدم في سوريا" ويتناسى: "نزف الدم" في غزة والأراضي المحتلة على يدي العدو الصهيوني. يتناسى تهويد المسجد الأقصى والاغتيالات بحق الفلسطينيين, ومصادرة أراضيهم من أجل بناء المزيد من المستوطنات, وغير ذلك من المذابح والموبقات! ألم يشكل الألف وخمسمئة شهيد والأربعة آلاف جريح فلسطيني في العدوان على غزة عامي 2008ـ2009، نزفًا للدم الفلسطيني لدى تنظيم الإخوان المسلمين في العالم العربي؟ كان من الأولى أن تنظم الجماعة "سرايا المقاومة من أجل فلسطين" وتزج بأعضائها لخوض القتال ضد العدو الصهيوني، تيمنًا بالحقبة الأفغانية عندما تداعى المجاهدون لحرب القوات السوفييتية في أفغانستان! لماذا لا يستفز, نزف الدم الفلسطيني, الإخوان المسلمين؟ سؤال يفرض نفسه تلقائيًّا عندما يسمع المرء أن الجهاد في سوريا هو أولى من الجهاد في فلسطين!!

الصلف والعنجهية الصهيونية على أشدهما في هذه المرحلة، والإسرائيليون ينعون إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، ويسنون القوانين العنصرية في الكنيست, ضد الفلسطينيين والعرب، ويقيمون "لوبي من أجل أرض إسرائيل التاريخية" التي تعني التمسك الإسرائيلي "بأرض إسرائيل الكبرى" وذلك لا يستفز الإخوان المسلمين. ومع ذلك يقوم الرئيس المصري بقطع العلاقات الدبلوماسية مع سوريا ويُبقي على سفارة إسرائيل في القاهرة. رغم ذلك يُعقد في القاهرة مؤتمر من أجل الجهاد في سوريا، ومحاربة الشيعة من أجل "كسر شوكتهم"، ألا يدعو زمننا الرديء إلى العجب؟ سؤال برسم الإجابة عليه من قبل الإخوان المسلمين ومن قبل حماس!!

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع

News image

قال الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة العسكرية المركزية الأمريكية، إن سحب القوات الأمريكية من سور...

3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان

News image

تحطمت مروحية عسكرية اثيوبية في مجمع للامم المتحدة في منطقة أبيي بين السودان وجنوب الس...

الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ

News image

قصفت مدفعية الاحتلال مساء الأربعاء مرصدين تستخدمهما الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، ورد الجانب الف...

موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر

News image

أعلن وزير الخارجية سيرغي لافروف، أن روسيا سترد بالمثل على الولايات المتحدة، وستنسحب من معا...

البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان

News image

استخدم الرئيس السوداني عمر حسن البشير نبرة تصالحية جديدة مع المتظاهرين أمس الأربعاء قائلا إن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

جهاز القضاء وتصاعد الإرهاب اليهودي

عوني صادق

| الخميس, 14 فبراير 2019

    ليس في القول مبالغة إن قيل: إن الكيان الصهيوني «كيان إجرامي»، فقد قام على ...

لا يهم إن كانت ديمقراطية أو ديكتاتورية

جميل مطر

| الخميس, 14 فبراير 2019

    سئلت فاحترت، وفي غمرة الحيرة لم أجب. سئلت وأنا الملم ببعض أفرع علم السياسة، ...

مواجهة موضوع العلوم المهمل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 14 فبراير 2019

    عبر القرنين الماضيين، طرح العديد من المفكرين العرب موضوع الإصلاح والتجديد كمدخل لخروج أمتهم ...

العدوان على المقابر المقدسية والحجر المقدسي يبلغ ذروته

راسم عبيدات | الأربعاء, 13 فبراير 2019

    العدوان على شعبنا الفلسطيني في مدينة القدس لم يطل فقط الأحياء بل وحتى الأموات،فالمحتل ...

ماذا عن اللاجئين الفلسطينيين في البيان الوزاري؟

هيثم أبو الغزلان | الأربعاء, 13 فبراير 2019

    تشكّلت الحكومة اللبنانية بعد طول انتظار، قدّم مسؤولون فلسطينيون التهنئة بتشكيلها، ولكن البيان الوزاري ...

"الفراغ الأميركي" لا يملأه الأكراد فهل يحاول الأتراك؟

د. عصام نعمان

| الأربعاء, 13 فبراير 2019

    دونالد ترامب يتوقع «تحرير» كامل المناطق التي يسيطر عليها تنظيم «الدولة الإسلامية» داعش في ...

أمّة الإيمان والعروبة والوطنية

د. صبحي غندور

| الأربعاء, 13 فبراير 2019

    تفاعلت قضايا عديدة في المنطقة العربية وفي العالم خلال حقبة الخمسين سنة الماضية، كانت ...

رغم جذوره الفلسطينية فهو غير ذلك

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 13 فبراير 2019

    رحبت إسرائيل ووسائل الإعلام الصهيونية وحلفائهما في العالم بانتخاب نجيب بوكيلي (قطان) الذي ينحدر ...

لكي لا تتحول منظمة التحرير بقرة مقدسة

سميح خلف | الثلاثاء, 12 فبراير 2019

(التغيير الأيديولوجي الأكثر أهمية في هذا القرن). 1998/11/8 شمعون بيرس على إلغاء الميثاق وقال: "إن...

«سيلفي» مثقفين عراقيين مع رئيس الجمهورية

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 12 فبراير 2019

  كيف يمكن ألا نفتخر ونتباهى برئيس جمهورية يزور معرضا للكتاب ببغداد صحبة «السيدة الأولى» ...

التجمُّع الديمقراطي وشراكة "الديموقراطية هي الحل"!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 12 فبراير 2019

  يبشّرنا "التجمُّع الديموقراطي"، الذي تم تشكيله كطرف ثالث في الساحة الفلسطينية مؤخراً، بأنه لم ...

عيد الشرطة.. حكومة الوفد الأخيرة

علاء الدين حمدي شوالي

| الثلاثاء, 12 فبراير 2019

  - في حواره، أو فلنقل شهادته، لجريدة الشرق الأوسط الدولية، العدد 8829 - 30 ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم48295
mod_vvisit_counterالبارحة52917
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع294478
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي339382
mod_vvisit_counterهذا الشهر724790
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار64879243
حاليا يتواجد 4928 زوار  على الموقع