موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص ::التجــديد العــربي:: وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل ::التجــديد العــربي:: تفاقم العجز الأميركي لـ 544 مليار دولار في 5 أشهر و عجز شهري بقيمة 234 مليار دولار في فبراير ::التجــديد العــربي:: باريس..السترات الصفراء يحتجون وسط إجراءات أمن استثنائية ::التجــديد العــربي:: مصر: الجولان السوري أرض عربية محتلة ::التجــديد العــربي:: فرنسا تسقط مولدوفا برباعية في تصفيات يورو 2020 ::التجــديد العــربي:: تنديد واسع بتصريحات ترامب حول دعم سيادة الكيان المحتل على الجولان السوري المحتل ::التجــديد العــربي:: أردنيون يحتجون على اتفاق غاز مع الاحتلال بقيمة 10 مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: الشرطة الألمانية تحتجز 10 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجوم "إرهابي" ::التجــديد العــربي:: كم بيضة يجب أن نتناولها يوميا؟ ::التجــديد العــربي:: 27 مؤلفاً يوقعون إصدارتهم اليوم على منصات معرض الرياض للكتاب ::التجــديد العــربي:: اليوم العالمي للسعادة: خمس نصائح تجعلك أكثر سعادة ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يطلق مشروعات كبرى في الرياض بـ86 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: مصر تنفذ 4 مشاريع بتروكيماوية بـ1.5 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: ست دول تعطي النساء حقوقا اقتصادية مساوية للرجال ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يشن غارات جوية على مواقع لحماس والجهاد في قطاع غزة رغم نفي حركة حماس مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ ::التجــديد العــربي:: قوات الاحتلال تقتل 3 فلسطينيين أحدهم قتل حاخاماً وجندياً ::التجــديد العــربي:: قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز" ::التجــديد العــربي:: عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم ::التجــديد العــربي:: بريكست: تيريزا ماي رئيسة حكومة بريطانيا تطلب تأجيل الخروج من الاتحاد الأوروبي لثلاثة اشهر ::التجــديد العــربي::

فلسطين ... والحاجة إلى انتصار

إرسال إلى صديق طباعة PDF

”الإبداع الفلسطيني بما فيه إبداع عساف وإنجازاته، هو جزء أصيل من الإبداع العربي العام، هذا الإبداع الذي يتأسس على الثقافة العربية الأصيلة، هذه التي تشكل جبهة ثقافية صلبة، أثبتت أصالتها في كل المعارك التي واجهتها وتواجهها الأمة العربية.

وفيما يتعلق بهذه الجبهة والعدو الصهيوني يمكن القول إن الجبهة الثقافية العربية ظلت عصية على الكسر،”

ــــ

لم يجمع الشعب الفلسطيني على قضية خارج القضايا المتعلقة بالشأن الوطني المباشر، كما أجمع على تأييد الفنان الفلسطيني محمد عساف في سباق برنامج "محبوب العرب" والذي كسب لقبه عن جدارة وكفاءة. توحد الفلسطينيون في كل مواقعهم: في الضفة الغربية وقطاع غزة، في المنطقة المحتلة عام 1948 وفي الشتات. البعض رأى في ظاهرة التأييد القوي مبالغة لا لزوم لها، وخاصة أن البرنامج من وجهة نظرهم يعتمد على المصالح المادية للفضائية المنظمة أولاً وأخيراً، كذلك فإن أمام الشعب الفلسطيني قضايا أهم بكثير من قضية " تأييد عساف"، فلو كان المرشح للكسب غير فلسطيني لكان رأي الفلسطينيين غير الذي رأيناه. أيضاً. حرم البعض (مثل حركة حماس المسيطرة على قطاع غزة) بل قام بتكفير كل من يصوت لصالح عساف أو يستمع إليه. وبالمناسبة خرج الأخير من حدود رفح عن طريق التهريب، بعد أن منعته سلطة حماس من الخروج، وكأن إن شارك في مثل هذا البرنامج فقد اقترف إثماً عظيماً، وكأنه اقترف الخيانة بحق وطنه وبلده، وكأن الذين يصوتون لصالح الشاب الفلسطيني خرجوا عن الدين الإسلامي الحنيف. خرج عساف من الحدود مجهولا وعاد بطلا وطنيا، استقبلته حشود جماهيرية لا تعد ولا تحصى. كتابات كثيرة تناولته في الصحافة، كما احتل فوزه أخبارا رئيسية في الفضائيات. الصحف الصهيونية غطت نجاحه وكتبت مقالات رئيسية عنه.

في نقاش وجهة النظر السابقة نقول إن ما جرى هو ظاهرة طبيعية تماماً، فالشعوب تعيش أفراحاً واسعة وطويلة عند الفوز في مباراة كرة قدم، وخاصة إن كسبت كؤوسا في مسابقات الكرة، وهي تعتز إذا استطاع أحد أبنائها كسب جائزة ما في تنافس مع دول أخرى، فلماذا ننكر على الشعب الفلسطيني هذا الحق؟ ولماذا نستكثر عليه الفرح تضامنا مع فوز كبير لأحد أبنائه؟ الفلسطينيون يعيشون في مرحلة تحرر وطني، وهم يعانون جراء قضيتهم الوطنية والمآسي التي اقترفت بحقهم ولا تزال منذ قرن زمني تقريباً. هم بلا دولة مستقلة مثل باقي دول العالم. وهذا ما يضاعف من قيمة أي انتصار يحرزه فلسطيني في مجال ما، فبرغم الظروف القاسية والصعبة وأجواء المخيمات في الوطن والشتات، وبرغم العراقيل الموضوعة أمام الفلسطينيين، لم يمنعهم ذلك من تحصيل العلم في كافة المجالات، حتى إن نسبة المتعلمين في الشعب الفلسطيني هي من أعلى النسب بين الشعوب الأخرى على مستوى العالم، والكفاءات الفلسطينية موزعة في جميع إنحاء القارات والدول، ونسبة الأمية بين الفلسطينيين هي من أقل النسب بين شعوب الأرض.

الفلسطينيون مبدعون في كافة المجالات، حتى إن الحجر تحول في أيديهم إلى سلاح مقاومة. الإبداع الفني الثقافي الفلسطيني معروف وملموس. قامات وهامات كثيرة فلسطينية لها وجودها العالمي المعترف به دوليًّا مثل ادوارد سعيد وهشام شرابي والشهيد غسان كنفاني ومحمود درويش وجبرا إبراهيم جبرا وإبراهيم طوقان وغيرهم من أجيال سابقة. الفلسطينيون لعبوا دوراً تنويريًّا في العالم العربي، وهم من أكثر أبناء الأمة العربية الواحدة انشداداً إلى الوحدة العربية والتكامل العربي والعمل العربي المشترك، لأنهم يرون في ذلك قضية وطنية قومية، كما يرون أن الوحدة هي طريق مأمول لتحرير وطنهم المغتصب.

لقد لعب الوضع الفلسطيني الحالي المأزوم للأسف، بسبب الانقسام وتداعياته ـ من تراجع المشروع الوطني الفلسطيني عقوداً إلى الوراء ـ دوراً في تعزيز ظاهرة التأييد لعساف، فأمام النكسات المتعددة التي واجهها الشعب الفلسطيني وقضيته، والاحباطات المتعددة بسبب الرهانات الخاطئة لقادته المتنفذين، في التقرير بشأن القضية الوطنية، أصبح يبحث عن انتصارٍ أي انتصار، فوجد التجسيد في المراهنة على عساف في سباق عربي متين، فالأصوات الثلاثة المتقبية للحلقة الأخيرة هي كلها أصوات قوية ومرشحة للفوز.

إن من أبرز أهداف الفن والثقافة هو خدمة الناس، وفي الحالة الفلسطينية هو خدمة القضية، فلا فن من أجل الفن وفق الفهم الأول الأفلاطوني للقضية، وإنما فن من أجل مشروع ثقافي، وفي الحالة الفلسطينية هو خدمة المشروع الوطني. لقد جسد عساف في أغانيه المنتقاة هذا الهدف، ولذا ازداد الناس تعاطفاً معه. لقد رفض محمد عساف مديح الناطق باسم الجيش الإسرائيلي أميخاي أدرعي له (على صفحته في الفيس بوك) وأجاب هذا العدو المتطرف "إنني اضطررت اضطراراً للإطلاع على صفحتكم وإنني أرفض المديح من قبلكم لأنكم معتدون ومحتلون لأرضنا"، عساف كتب هذه الجملة على صفحته هو وليس على صفحة الناطق باسم جيش الحرب الصهيوني.

الإبداع الفلسطيني بما فيه إبداع عساف وإنجازاته، هو جزء أصيل من الإبداع العربي العام، هذا الإبداع الذي يتأسس على الثقافة العربية الأصيلة، هذه التي تشكل جبهة ثقافية صلبة, أثبتت أصالتها في كل المعارك التي واجهتها وتواجهها الأمة العربية. وفيما يتعلق بهذه الجبهة والعدو الصهيوني يمكن القول إن الجبهة الثقافية العربية ظلّت عصية على الكسر، رغم الانكسارات العديدة في الجبهات الأخرى. الجبهة الثقافية ظلت ضد التطبيع مع العدو الصهيوني، رغم محاولاته احتراقها. لا يمكن أن يتم التطبيع بين ثقافة تحررية أصيلة متغلغلة في أعماق التاريخ وبين مشاريع ثقافية عديدة تبعاً للأجناس العديدة التي تتنباها، وهذا بالضبط ما هو قائم في الكيان الصهيوني الوليد منذ ما يقارب الستة عقود، فلا يمكن القول بوجود" ثقافة إسرائيلية" رغم المحاولات الصهيونية لتسييد مقالة "الثقافة اليهودية الواحدة". الإسرائيليون جاءوا مستوطنين غزاة من دول عديدة في كل إنحاء العالم، فما هو الرابط الثقافي بين يهود جاءوا من روسيا وبين مهاجرين يهود جاءوا إلى فلسطين من إثيوبيا على سبيل المثال لا الحصر. مفهوم "الثقافة اليهودية الواحدة" هو مفهوم مزيف، حاولت الحركة الصهيونية، وهي تحاول وستظل تحاول تمرير وتأصيل هذا المفهوم من أجل: الربط ما بينه وبين التاريخ، الذي يحاول الإسرائيليون الاتكاء عليه.

التاريخ الحضاري الثقافي الفلسطيني العربي هو أيضاً موجود منذ أن وُجد التاريخ، وهو النبع الذي يستقي منه مبدعونا أعمالهم الأدبية وفنونهم في كافة المجالات. فلسطين كانت منارة في التاريخ القديم وهي لا تزال حتى هذه اللحظة، حاول الإسرائيليون ولا يزالون البحث عن آثار تربطهم بفلسطين وتاريخها، لم يجدوا. هذا ما أجمع عليه كل خبراء الآثار والمنقبين على صعيد العالم. وأمام هذا الخواء التاريخي لجأ الإسرائيليون إلى سرقة التراث الفلسطيني من زي شعبي وأكلات شعبية والادعاء بأنها إسرائيلية، خدمة لمقولة زائفة يرددونها هي مقولة" الثقافة الإسرائيلية" التي لم تكن، وهي غير موجودة، ولن تكون مستقبلاً. مهما طال العمر بالوجود الإسرائيلي، فسيظل شارعه مزيجا من الفسيفساء الإثنية العرقية المختلفة (وفقاً لأصولها السابقة) التي لا ولن تنتج ثقافة موحدة.

يبقى القول إن محمد عساف مبدع فلسطيني عربي عليه الارتقاء بالتراث الشعبي الغنائي الفلسطيني، وما أكثره، على طريق الارتقاء بالاغنية العربية الهادفة، الملتزمة وهو يمتلك الموهبة والثقافة التي تؤهله لأن يلعب هذا الدور.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص

News image

وصف رئيس الوزراء الماليزي، مهاتير محمد، إالاحتلال الصهيوني، بأنها "دولة لصوص"، قائلا: "لا يمكنك الا...

وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل

News image

غرق مئة شخص، إثر انقلاب عَبَّارة سياحية، كانت تنقل عوائل إلى جزيرة أم الربيعين الس...

باريس..السترات الصفراء يحتجون وسط إجراءات أمن استثنائية

News image

وسط إجراءات أمن استثنائية شملت منعاً للتظاهر في مناطق محددة في باريس ومدن أخرى، تنط...

مصر: الجولان السوري أرض عربية محتلة

News image

أكدت مصر على موقفها الثابت باعتبار الجولان السوري أرضا عربية محتلة وفقاً لمقررات الشرعية الد...

الشرطة الألمانية تحتجز 10 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجوم "إرهابي"

News image

ألقت الشرطة الألمانية القبض على عشرة أشخاض للاشتباه بهم في التخطيط لهجوم "إرهابي".واعتُقل العشرة بعد...

قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز"

News image

اجتاح مقاتلون سوريون اكراد مدعومون من الولايات المتحدة آخر جيب لتنظيم داعش بالقرب من الح...

عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم

News image

يحتفل مئات الملايين حول العالم هذا الأسبوع بعيد نوروز (اليوم الجديد) الذي يُعرف برأس الس...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عناصر التنمية: الأمن

سعيد لعريفي

| الأحد, 24 مارس 2019

  بعد أن حاولنا توضيح بعض المعالم في علاقة النخب مع الشعوب، واعتبرنا أن الشكل ...

حركة حماس والحراك ضد الضرائب وزيادة الأسعار

د. أيوب عثمان

| الأحد, 24 مارس 2019

  إذا كانت الأوضاع المعيشية قد ظل ترديها منذ سنوات في ازدياد حتى وصلت حداً ...

«حجيج» الجنرالات إلى دمشق

عريب الرنتاوي

| الأحد, 24 مارس 2019

  ثلاثة جنرالات أموا دمشق الأسبوع الماضي... وزير الدفاع الروسي الجنرال سيرغي شويغو، وقبله الجنرال ...

القمة العربية والمطالب الثورية

د. زهير الخويلدي

| الأحد, 24 مارس 2019

    أول مرة تنعقد القمة العربية في تونس منذ نجاح الثورة الشعبية في الإطاحة بالحكم ...

الجزائر … أبعد من رئاسة

د. موفق محادين

| الأحد, 24 مارس 2019

    تضم المعارضة طيفاً واسعاً لا يقتصر على رموز الحرس الجديد بل يمتد أحياناً إلى ...

أميركا تهوّد هضبة الجولان

د. فايز رشيد

| الأحد, 24 مارس 2019

    ذكرت وكالات الأنباء, أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب, كتب تغريدة على حسابه, أعلن فيها: ...

كيف ولماذا عادتْ موسكو إلى الشرق الأوسط من البوّابة السورية؟

فيصل جلول

| السبت, 23 مارس 2019

    يُعزى الموقع الجديد الذي تحتله روسيا إلى الرئيس فلاديمير بوتين، ودوره الفعّال في وقف ...

تأثيرات «عام العدس» على الشعب العراقي!

هيفاء زنكنة

| السبت, 23 مارس 2019

  لا أظن أن هناك مواطنا، خارج حدود العراق، سيحظى بهدية من حكومته، تماثل ما ...

حدود الدم في فلسطين

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 23 مارس 2019

    ما يجري من أحداث في فلسطين وخصوصا في قطاع غزة يتجاوز الخلافات الفصائلية وأزمة ...

تهدئتان لا تصنعان سلاماً ولا استسلاماً

د. عصام نعمان

| السبت, 23 مارس 2019

    ليس هناك وضع مستقر في غزة؛ إذ إن «إسرائيل» تثابر على التحرش والتعدي والقصف ...

تركيا والغرب والاستثمار الديني

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 مارس 2019

    ما بين مجزرة المسجدين في نيوزيلندا التي ذهب ضحيتها أكثر من خمسين شخصاً مسلماً ...

قبل أن نُصدم بعودة «داعش»

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 22 مارس 2019

    يبدو أن التحذيرات التي أطلقها مسؤولون في قوات سوريا الديمقراطية «قسد» منذ أيام قليلة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1532
mod_vvisit_counterالبارحة28405
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع29937
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي209954
mod_vvisit_counterهذا الشهر820181
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1275628
mod_vvisit_counterكل الزوار66250262
حاليا يتواجد 2970 زوار  على الموقع