موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي:: مطار دبي يتصدر قائمة أكبر المطارات من حيث حركة المسافرين ::التجــديد العــربي:: مصر: لم نمنع مرور سفن متجهة إلى سوريا عبر قناة السويس ::التجــديد العــربي:: مصر تنتهي من تجديد مقبرة توت عنخ أمون وتعيد فتحها للزائرين بنظام جديد ::التجــديد العــربي:: ماري منيب: غوغل يحتفي بـ"أشهر حماة في السينما المصرية" في عيد ميلادها 114 ::التجــديد العــربي:: التهاب الأمعاء: كيف يؤثر الهواء الملوث على صحة أمعائك؟ ::التجــديد العــربي:: هل يعد تناول وجبة الإفطار فكرة جيدة دائما؟ ::التجــديد العــربي:: ليفربول يستعيد صدارة الدوري الإنجليزي ومحمد صلاح يعزز صدارته للهدافين ::التجــديد العــربي:: ريال يكسب "ديربي" مدريد وينتزع وصافة الليغا من أتلتيكو ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان ::التجــديد العــربي:: دونالد-ترامب-يتعهد-بمواصلة-الحرب-حتى-هزيمة-«داعش»- والسيطرة-الكاملة-على-أرض-خلافتة- وإخراج إيران من سورية ::التجــديد العــربي:: ماكرون يغضب تركيا باحياء ذكرى إبادة الأرمن ::التجــديد العــربي:: الخارجية الروسية تحذر من اللجوء إلى الحل العسكري في فنزويلا ::التجــديد العــربي::

إسرائيل أولى بقطع العلاقات معها

إرسال إلى صديق طباعة PDF

” الخطوة المصرية خاطئة بكل المعاني والمقاييس, وكان من الأولى قطع العلاقات الدبلوماسية بين مصر وإسرائيل, وكذلك إلغاء اتفاقية كمب ديفيد, التي أخرجت الدولة العربية الأكبر من الصراع العربي ـ الصهيوني. إسرائيل هي التي خططت لإيذاء مصر

واقتصاده وتخريب وحدة نسيج شعبها وتماسكه وليس سوريا.”

ــــ

خطوة مفاجئة تلك التي اتخذها الرئيس المصري محمد مرسي بقطع علاقات مصر نهائيا مع سوريا. قرار مرسي جاء بعد تصريحات كثيرة وردت على ألسنة العديد من المسئولين المصريين بأن مصر باتت تؤيد تسوية سياسية للصراع في سوريا. كان ذلك بُعيدْ الاتفاق الأميركي ـ الروسي, على عقد مؤتمر جنيف2 بشأن سوريا. للأسف فإن خطوة الرئيس المصري غير موفقة, لأنها تزيد النار اشتعالا في هذا البلد العربي, الذي يمتد فيه الصراع للعام الثالث على التوالي. الخطوة خاطئة أيضا لأنها تجيء من الشقيقة الكبرى للدول العربية، والتي من المفترض أن تساهم في حل الأزمات في البلدان العربية. أيضا فإن مبدأ قطع العلاقات الدبلوماسية يعزز الصراع الذي أُريد له أن يتخذ منحىً طائفيا، رغم أنه صراع بين نهجين، وطني عروبي ممانع ومقاوم, ونهج يريد تقسيم سوريا إلى دويلات طائفية متحاربة, تصب أولا وأخيرا في مجرى تفتيت الأقطار العربية التي تخطط له إسرائيل وحماتها, من أجل أن لا تقوم قائمة للعرب.

لقد خططت الدول الاستعمارية في بداية القرن الزمني الماضي لمنع وحدة شطري الوطن العربي في آسيا وإفريقيا, بزرع دولة عدوة لسكان المنطقة وصديقة للاستعمار. جاءت بعد ذلك اتفاقية سايكس بيكو التقسيمية التآمرية, ثم كان وعد بلفور وتم إنشاء الدولة الإسرائيلية. بعد عقود عديدة على تلك الأحداث يُراد تفتيت الدولة العربية الواحدة, وتسميم وتخريب وحدة النسيج الاجتماعي العربي في البلدان العربية. هذا ما أدى إليه غزو العراق، وهذا ما يخطط لسوريا حاليا, والإرهاصات للصراع الطائفي المذهبي والإثني تجد صدىَ لها في أكثر من دولة عربية. اليوم في سوريا وغدا في دولة ثانية وبعد غدٍ في ثالثة، وهكذا دواليك.

بالطبع المستفيد الأول والأخير من هذه الصراعات الدائرة هي إسرائيل والولايات المتحدة وحلفاؤهما، فالصراع المفترض أنه أساسي هو الصراع العربي ـ الصهيوني, الذي تحول إلى صراعات داخلية في الأقطار العربية، وصراعات أخرى بينية تتجلى في الصراعات التي قد تنشأ بين الدول العربية, أيضا على أساس طائفي مذهبي, على أرضية سنّي وشيعي, وكل ذلك على حساب الصراع التناقضي الأول مع المشروع الإسرائيلي.

الخطوة المصرية خاطئة بكل المعاني والمقاييس, وكان من الأولى قطع العلاقات الدبلوماسية بين مصر وإسرائيل, وكذلك إلغاء اتفاقية كمب ديفيد, التي أخرجت الدولة العربية الأكبر من الصراع العربي ـ الصهيوني. إسرائيل هي التي خططت لإيذاء مصر واقتصاده وتخريب وحدة نسيج شعبها وتماسكه وليس سوريا. إسرائيل هي التي دفنت الأسرى المصريين أحياءً في سيناء في حرب عام 1967، وهي التي صدرت إلى مصر آفة القطن لتخريب وإتلاف هذا المنتوج الأساسي المصري, وهي التي غزت الأسواق المصرية بالمخدرات, وزرعت الجواسيس في القاهرة، وهددت بتدمير السد العالي وغير ذلك من المجازر مثل مجزرة بحر البقر والموبقات الأخرى. سوريا والجيش العربي السوري كانا حليفين لمصر وجيشها في حرب أكتوبر عام 1973, التي أراد السادات من خلالها تحريك الجمود السياسي بين إسرائيل ومصر, وليس تحرير الأرض المصرية والأراضي العربية الأخرى المحتلة. من اقترف الفظائع ضد مصر هي إسرائيل وليست سوريا، بالتالي لا يمكن لرئيس هذا الكيان أن يكون صديقا عزيزا, لا لمصر ولا للعرب أجمعين, بل هو عدو محتل لأرض عربية، ولا يعترف بأي من الحقوق الوطنية سواء للفلسطينيين او للسوريين في هضبة الجولان العربية السورية او اللبنانيين في مزارع شبعا. الأولى بقطع العلاقات أن يكون مع إسرائيل وليس مع سوريا.

على صعيد آخر، وفي نفس السياق أشرف حزب الحرية والعدالة الحاكم في مصر, على مؤتمر عقده السلفيون في القاهرة، وأطلقوا على أنفسهم اسم " المجلس التنسيقي الإسلامي العام " وقد أصدر المجلس في ختام أعماله بيانا دعا فيه إلى الجهاد في سوريا، باعتبار ما يجري فيها " حربا على الإسلام والمسلمين" بمعنى آخر هي"شيعية على السنّة".

ليسمح لنا هؤلاء، بالقول أيضا بأن الجهاد في فلسطين وضد المحتل الغاشم لأرضنا الفلسطينية والأخرى العربية هو الأولى، العدو يرفض الانسحاب من الأراضي المحتلة،بل اتخذ قرارات بضم القدس والجولان إلى إسرائيل , ويعتبر الضفة الغربية "يهودا والسامرة"، هذا العدو مثلما قلنا، أولى بالجهاد ضده من العدوان على سوريا. إسرائيل قامت وما تزال تقوم بتهويد المسجد الأقصى( أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين) وتريد هدمه, وبناء هيكل سليمان في محله، حفرت الأنفاق من تحته, في محاولة غير مباشرة لهدمه. إسرائيل تعبث بمقابر المسلمين ومنها مقبرة "مأمن الله" وتدنس أضرحة الأولياء والصالحين, ويقوم المتطرفون الإسرائيليون, وعلى سمع ومرأى جنود الاحتلال وتحت حراستهم، باقتحام باحات المسجد الأقصى بين الفينة والأخرى. إسرائيل ماضية في استيطانها ومصادرة الأراضي الفلسطينينة, وهي ماضية في مجازرها واعتقالاتها واغتيالاتها للفلسطينيين وللعرب أيضا، فهي قامت وما تزال تقوم باعتداءات على الدول العربية، وآخرها مهاجمة أهداف عسكرية في سوريا. إسرائيل هي عدو الدين والقومية والوطنية العربية, وهي عدو للحرية والعدالة، وهي العدو الأساسي للمسلمين في كافة أنحاء المعمورة، وهي العدوة للعرب، فالعربي الجيد بالنسبة للحاخامات هو"العربي الميت" والعرب" ليسوا أكثر من صراصير" ويجوز " قتلهم حتى أطفالهم ونساءهم وشيوخهم"! إسرائيل هي التي تمارس العنهجية والبلطجة والعنصرية والاستعلاء. ديننا الإسلامي الحنيف دعا إلى قتال( قتال إسرائيل) بكل ما يستطيعه المسلمون من قوة ومن رباط الخيل، بالتالي يصح طرح السؤال اليست إسرائيل هي الأولى بالجهاد ضدها من سوريا؟ سؤال نطرحه برسم كل الذين دعوا إلى الجهاد في سوريا؟.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع

News image

قال الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة العسكرية المركزية الأمريكية، إن سحب القوات الأمريكية من سور...

3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان

News image

تحطمت مروحية عسكرية اثيوبية في مجمع للامم المتحدة في منطقة أبيي بين السودان وجنوب الس...

الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ

News image

قصفت مدفعية الاحتلال مساء الأربعاء مرصدين تستخدمهما الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، ورد الجانب الف...

موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر

News image

أعلن وزير الخارجية سيرغي لافروف، أن روسيا سترد بالمثل على الولايات المتحدة، وستنسحب من معا...

البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان

News image

استخدم الرئيس السوداني عمر حسن البشير نبرة تصالحية جديدة مع المتظاهرين أمس الأربعاء قائلا إن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

جهاز القضاء وتصاعد الإرهاب اليهودي

عوني صادق

| الخميس, 14 فبراير 2019

    ليس في القول مبالغة إن قيل: إن الكيان الصهيوني «كيان إجرامي»، فقد قام على ...

لا يهم إن كانت ديمقراطية أو ديكتاتورية

جميل مطر

| الخميس, 14 فبراير 2019

    سئلت فاحترت، وفي غمرة الحيرة لم أجب. سئلت وأنا الملم ببعض أفرع علم السياسة، ...

مواجهة موضوع العلوم المهمل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 14 فبراير 2019

    عبر القرنين الماضيين، طرح العديد من المفكرين العرب موضوع الإصلاح والتجديد كمدخل لخروج أمتهم ...

العدوان على المقابر المقدسية والحجر المقدسي يبلغ ذروته

راسم عبيدات | الأربعاء, 13 فبراير 2019

    العدوان على شعبنا الفلسطيني في مدينة القدس لم يطل فقط الأحياء بل وحتى الأموات،فالمحتل ...

ماذا عن اللاجئين الفلسطينيين في البيان الوزاري؟

هيثم أبو الغزلان | الأربعاء, 13 فبراير 2019

    تشكّلت الحكومة اللبنانية بعد طول انتظار، قدّم مسؤولون فلسطينيون التهنئة بتشكيلها، ولكن البيان الوزاري ...

"الفراغ الأميركي" لا يملأه الأكراد فهل يحاول الأتراك؟

د. عصام نعمان

| الأربعاء, 13 فبراير 2019

    دونالد ترامب يتوقع «تحرير» كامل المناطق التي يسيطر عليها تنظيم «الدولة الإسلامية» داعش في ...

أمّة الإيمان والعروبة والوطنية

د. صبحي غندور

| الأربعاء, 13 فبراير 2019

    تفاعلت قضايا عديدة في المنطقة العربية وفي العالم خلال حقبة الخمسين سنة الماضية، كانت ...

رغم جذوره الفلسطينية فهو غير ذلك

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 13 فبراير 2019

    رحبت إسرائيل ووسائل الإعلام الصهيونية وحلفائهما في العالم بانتخاب نجيب بوكيلي (قطان) الذي ينحدر ...

لكي لا تتحول منظمة التحرير بقرة مقدسة

سميح خلف | الثلاثاء, 12 فبراير 2019

(التغيير الأيديولوجي الأكثر أهمية في هذا القرن). 1998/11/8 شمعون بيرس على إلغاء الميثاق وقال: "إن...

«سيلفي» مثقفين عراقيين مع رئيس الجمهورية

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 12 فبراير 2019

  كيف يمكن ألا نفتخر ونتباهى برئيس جمهورية يزور معرضا للكتاب ببغداد صحبة «السيدة الأولى» ...

التجمُّع الديمقراطي وشراكة "الديموقراطية هي الحل"!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 12 فبراير 2019

  يبشّرنا "التجمُّع الديموقراطي"، الذي تم تشكيله كطرف ثالث في الساحة الفلسطينية مؤخراً، بأنه لم ...

عيد الشرطة.. حكومة الوفد الأخيرة

علاء الدين حمدي شوالي

| الثلاثاء, 12 فبراير 2019

  - في حواره، أو فلنقل شهادته، لجريدة الشرق الأوسط الدولية، العدد 8829 - 30 ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم48229
mod_vvisit_counterالبارحة52917
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع294412
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي339382
mod_vvisit_counterهذا الشهر724724
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار64879177
حاليا يتواجد 4930 زوار  على الموقع