موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

أمريكا خطأ بين الإسلاميين والديمقراطية..!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

عم الفوضى العارمة المسرح السياسي العربي في دول الثورات الإسلامية وليست دول الربيع العربي كما رغب العرب تسميتها، وأستثني اليمن الذي يصارع رئيساً بقي في موقعه الرئاسي ولكن ومن تحت الطاولة أصبح يدير البلاد مرة أخرى، ولكن يظل الإسلام السياسي هو الأنشط في وسط الجسد الثوري الذي أصاب بعض دول الربيع العربي..

 

ومع هذا النشاط الغريب للإسلام السياسي فلابد من الاعتراف أن الذي تسبب في ذلك أولًا هو الغرب وخصوصا أمريكا التي تبتعد عن الشرق الأوسط كثيرا مع وجود الديمقراطيين في الحكم.

الشعوب العربية سواء تلك التي في دول الثورات أو في غيرها هي في الحقيقة لا تملك تفسيرا دقيقا وواضحا لما يحدث حولها سوى أنها تمسكت بكلمة ثورة على اعتبار أن الثورة تجديد وتغيير ولكنها لم تدرك أن مضامين تلك الثورات لا تتعدى كونها حالة تغيير سياسي

الشعوب العربية سواء تلك التي في دول الثورات أو في غيرها هي في الحقيقة لا تملك تفسيرا دقيقا وواضحا لما يحدث حولها سوى أنها تمسكت بكلمة ثورة على اعتبار أن الثورة تجديد وتغيير ولكنها لم تدرك أن مضامين تلك الثورات لا تتعدى كونها حالة تغيير سياسي يعيد إنتاج السلطة، فشروط الثورات الشعبية في العالم العربي لازالت مفقودة والحرية المنشودة التي نراها في تلك الدول تحولت إلى مزيد من القيود فكيف يمكن تفسير تلك التحولات إلا من خلال أنها ثورات رؤوس سياسية على بعضها وليس للشعوب دور فيها..

هل ارتكب الغرب خطأ جسيما في تفسيراته لتلك الثورات وخصوصا أمريكا التي يؤيد رئيسها الديمقراطي تلك الثورات بعد خطابه الشهير في جامعة القاهرة قبل سنوات..؟

ولكي نفهم كيف ينظر الديمقراطيون للعالم فلننظر ماذا قال التاريخ عن الحزب الديمقراطي فعلى سبيل المثال " شاه إيران قال عن الديمقراطيين إنه حزب لا يملك حس الجغرافيا السياسية العالمية، الديمقراطيون يملكون أفكارا محددة جدا في مجالات كثيرة، والجمهوريون أكثر مرونة ويأخذون بعين الاعتبار الحقائق السياسية والإستراتيجية للمناطق والبلدان"

الثورات العربية لم تخلُ من دعم غربي مهما اختلفنا على الصيغة التي حدث بها ذلك الدعم ولكن المشكلة تكمن في أن محدودية الأفكار حول السياسة العربية لدى الديمقراطيين بشكل خاص كما وصفها شاه إيران السابق تصبح حقيقة مع كل يوم يشرق على دول الثورات العربية، كما أن الديمقراطيين لديهم أفكارا قاطعة حول حماية إسرائيل فهم عكس الجمهوريين الذين يرون إسرائيل كحقيقة دينية أكثر من كونها سياسية وعلى العكس فالديمقراطيون يرونها كحقيقة سياسية لذلك هم يرتبكون في تفسير حمايتها السياسية كثيرا، ويعتبرون ديمقراطيتها مبررا لدعمها السياسي.

اليوم أصبحت أمريكا بفعل الديمقراطيين أكثر رغبة في إرسال طائرات بدون طيار ودعم ثورات بدون أفكار، فالرغبة الأمريكية بذلك بدت واضحة في كلمات وزير خارجيتها جون كيري في كلمة له في ولاية فرجينيا هذا الاسبوع حيث قال بالنص " استخدام الدبلوماسيين اليوم أرخص كثيرا من نشر القوات غدا" وقال أيضا "لقد حفظنا الدروس في صحراء مالي وجبال أفغانستان وأودية باكستان"

اليوم هل ستخشى الولايات المتحدة تكرار نفس الخطأ الذي ارتكبته من خلال دعمها المباشر تاريخيا ابتداء من جنوب فيتنام في القرن الماضي ودعم الجهاد في أفغانستان وما حدث في العراق عند إسقاط صدام، فهل تفكر أمريكا من جديد وتعيد حساباتها في دعم حماة الإسلام السياسي الذين لا يختلفون فكريا عن الجهاديين الذين ارتدّوا ليس على أمريكا وحدها بل على العالم كله عبر الإرهاب والتطرف..؟

هل يمكن تفسير الفوضى التي تعم الصورة السياسية في تونس وليبيا ومصر بأنه تخلي الغرب عن الأفكار الديمقراطية أم هو إعادة حسابات سياسية أم هو بداية الحركة الارتدادية ضد الغرب كما يتوقعها التاريخ..؟

إن اخطر ما يمكن أن يمارسه الغرب تجاه العالم الإسلامي خلال ما يسمى بالربيع العربي هو جعل الأفكار الدينية مصدر نزاع بين شعوبها..

في المستقبل القريب ومع استمرار هذا التوجه الغربي نحو جعل العقائد مادة الصراع السياسي القادمة في الشرق الأوسط سيكون من الصعب بعد سنوات إعادة البنية المدنية للمجتمعات العربية ومن المحتمل أن يرتد هذا المشروع السياسي كما ارتد غيره بشكل أكثر ضراوة وقسوة.

إذا كانت العقود الماضية التي ساهم بها الغرب بطرق مباشرة عبر دعم الجهاد وفق حجج سياسية ساهمت في إنتاج الصحوة فإن الغرب اليوم وباستنتاج تاريخي سيكرر إنتاج الصحوة بمفاهيم سياسية أكثر شراسة وأكثر تعمقاً في نسيج الشعوب العربية فكما أنتج الغرب الثورة الإيرانية بهذه الطريقة المتطرفة التي نراها اليوم فسوف ينتج ثورات صحوية داخل الأنظمة التي يدعمها عبر تبني الإسلام السياسي.

السؤال المهم اليوم يقول هل فوبيا الأمن الغربي سواء في أمريكا أو أوروبا هو سبب الدعم الغربي للإسلام السياسي من اجل إنتاج محورين أساسيين في السياسة العربية: الاستبداد السياسي والاستبداد الأيديولوجي..؟

إن العالم العربي يعيش تجربة تاريخية تكرر مشهدها في فترات متفاوته فسقوط بغداد في القرن الثالث عشر الميلادي يعيد الدرس التاريخي للعالم العربي ولكن بطرق مختلفة فالديمقراطية ذات الصيغة الحسابية هي الميزان الذي نصبته الثورات العربية لكي تقدم من تريد للقيادة السياسية وتستبعد من تريد من مشهدها.

إن الديمقراطية لا تجلب لمجرد فرض فنون اللعبة السياسية فقط كما أن الثورات التاريخية لا تنتهي بجعل الأغلبية هي المتحكم الرئيس في المشهد السياسي لهذا السبب فإن الغرب الديمقراطي وفق المفاهيم الفكرية والذي يحاول أن ينشر ديمقراطية وفق المفاهيم الرقمية في العالم العربي إنما يحاول أن يجد تفسيرا دقيقا لآليات سياسية تخفف من فوبيا الخوف الذي يشعر به الغرب من الإسلام السياسي.

وإذا كان الغرب وعبر منظمات إرهابية كالقاعدة قد قبض بعضاً من ثمن دعمه السياسي والاقتصادي والعسكري للجهاديين في مرحلة تاريخية كان هدفها إسقاط الاتحاد السوفياتي فإنه وعبر القياس التاريخي سوف يعيد ذات الصور التاريخية بدعمه الإسلام السياسي الذي يحاول أن يعقد صلحا متينا ليبدو صعب النقض مع الغرب، ولكنه قد ينتهي كما انتهى ذلك التعاون مع الجهاديين في أفغانستان وغيرها..

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

لبنان والعراق حكم المحاصصة والفساد

حسن بيان

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

    كما الحال في لبنان، هي الحال في العراق، اشهر تمضي على إجراء انتخابات نيابية، ...

خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    وفق السياسة التي ينتهجها الرئيس محمود عباس منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية وهو يحافظ ...

تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    بسبب تراكم المعرفة نتيجة تراكم الخبرة المستمدة من تجارب الشعوب والدول في السلطة والحكم ...

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28258
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع97580
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر850995
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57928544
حاليا يتواجد 4057 زوار  على الموقع