موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فيلم "جوسكا لا غارد" (حتى الحضانة) للمخرج كزافييه لوغران حول العنف الزوجي الفائز الأكبر في حفلة توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية للعام 2019 ::التجــديد العــربي:: عائدات السياحة التونسية تقفز 40 في المئة خلال 2018 ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يغادر إلى مصر في زيارة رسمية و ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب ::التجــديد العــربي:: العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس بفوزه 2-0 ::التجــديد العــربي:: الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات ::التجــديد العــربي:: هل تسهم بكتيريا الأمعاء في زيادة وزنك؟ ::التجــديد العــربي:: الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة ::التجــديد العــربي:: بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما ::التجــديد العــربي:: البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور ::التجــديد العــربي:: اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي::

السياسة الخارجية التركية خلال عام: انهيارات ورهانات!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

جنود أتراك يقفون قرب نعوش جنود قتلوا في هجوم لمقاتلين من "الكردستاني" في قاعدة عسكرية في جنوب البلاد في 7 أيلول الماضي (عن "الانترنت")

 

استكملت تركيا في العام 2012 ما كانت بدأته في العام 2011 من سلوك حيال التطورات الحاصلة في المنطقة، ولا سيما تجاه الأزمة السورية.

وإذا كان 2011 عام انهيار كل عناوين السياسة الخارجية التركية التي رفعتها في السنوات التي سبقت "الربيع العربي"، ولا سيما العمق الاستراتيجي وعموده الأساسي ما سمّي "صفر مشكلات"، فإن العنوان الأساسي الذي خرجت منه تركيا في العام 2012 هو أنها رسّخت في السياسة الخارجية هويتها الأطلسية، التي لم يسبق أن تجسدت حتى في ذروة الحرب الباردة كما تجسدت في عهد سلطة "حزب العدالة والتنمية" الإسلامية.

انتقلت تركيا في العام 2012 إلى دائرة أكثر فاعلية في التورط في الصراعات الإقليمية من جهة والصراعات الداخلية في كل بلد. ولقد كانت الأزمة السورية مجرد محور الصراع مع المعسكر الآخر الذي يضم كلا من العراق وإيران وروسيا والى حد ما لبنان.

واصلت تركيا حمل شعار أن النظام السوري لا مكان له في أي حل مستقبلي في البلاد، وانعكس ذلك رفضا للمعارضة السورية لأي مبادرة تتضمن حوارا مع النظام. وواصلت تركيا دعمها اللوجستي المكشوف للمعارضة السورية المسلحة عبر الحدود التركية التي تحولت إلى مقر وممر للمسلحين.

غير أن التطور المهم والنوعي كان في اتخاذ تركيا سقوط قذيفة على بلدة أقجاكالي ومقتل خمسة أتراك ذريعة كي تعتبر حدود تركيا حدودا لحلف شمال الأطلسي، وهو ما لم يسبق لأي مسؤول تركي أن أعلنه هكذا بصراحة في العقود الماضية. وربطت كل التقارير بين طلب صواريخ "الباتريوت" وإعادة حلف شمال الأطلسي تفعيل منظومة التعاون بين الحلف وإسرائيل، مع إضافة مصر إليها، وفق ما كشف من أسباب لرفع أنقرة الفيتو عن تعاون إسرائيل مع "الأطلسي". وعلى هذا يتوقع مراقبون أن تعود الحرارة إلى العلاقات التركية - الإسرائيلية بعد الانتخابات الإسرائيلية بعد ثلاثة أسابيع.

وعملت تركيا على محاولة تفكيك القوى المعادية لها، فانطلقت من الجبهة العراقية عبر السعي لإقامة تحالف مع إقليم كردستان العراق بحيث يربك ذلك الوحدة الداخلية العراقية، ويضع حكومة نوري المالكي في مواجهة صدام داخلي يخفف من دعم العراق للنظام السوري. كذلك احتضنت نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي الذي حكم بالإعدام من جانب القضاء العراقي، ما اعتبر انه نصرة للسنّة وهو ما استتبع بتحريك الجبهة السنية في العراق عبر التظاهرات في الأنبار والرمادي ضد حكومة المالكي، في إشارة خطيرة إلى بدء تسخين الجبهة العراقية الداخلية والدفع بالعراق إلى خيارات خطيرة تخدم في النهاية هدف أنقرة الأساسي وهو إسقاط النظام السوري ولاحقا إسقاط حكومة المالكي المؤيد لدمشق ولإيران.

وانعكس الوضع في سوريا استمرار التوتر في العلاقة بين تركيا من جهة وإيران وروسيا من جهة أخرى، ولا سيما بعد نشر رادارات الدرع الصاروخي وصواريخ "الباتريوت" في تركيا.

ومع أن تركيا ساهمت في كل الأنشطة الدولية الهادفة إلى الإطاحة بالنظام السوري، فإن بعض التطورات قد عكس تراجعا في الاندفاعة التركية لمصلحة قوى إقليمية مثل مصر والسعودية وقطر. فتشكيل "الائتلاف الوطني السوري" في الدوحة اعتبر سحبا للبساط من تخت قدمي تركيا التي كانت عرابة إنشاء "المجلس الوطني".

إن أحداث غزة الأخيرة أظهرت فشل الهدف الذي تسعى إليه السياسة الخارجية التركية، وهو أن تكون تركيا لاعبا مؤسسا لنظام إقليمي وأن تكون قائدة لشرق أوسط جديد ترسم هي ملامحه، كما عبر عن ذلك وزير الخارجية احمد داود اوغلو في البرلمان التركي في 27 نيسان الماضي.

ولا شك غي أن الأزمة السورية قد جلبت حتى الآن لتركيا مخاطر جمة، منها الأمني، الذي تمثل في العام 2012 في تصاعد عمليات حزب العمال الكردستاني في الداخل التركي وكذلك في نشوء واقع كردي في شمال سوريا يمكن أن تعتبره أنقرة تهديدا لها، من دون أن يبرر لها اعتباره ذريعة للتدخل في الشأن السوري. كما أن تصاعد النزعة المذهبية والقومية في الخطاب الرسمي التركي متصلا بالوضع السوري والإقليمي انعكس مزيدا من الاحتقان المذهبي داخل تركيا، بين قسم من السنّة والعلويين ومن التوترات العرقية مع الأكراد. ولم تنج تركيا من تأثيرات الوضع السوري على اقتصادها الذي قارب الصفر في المحافظات الحدودية المحاذية لسوريا.

ولم تستطع تركيا في الوقت نفسه أن تبقى بمنأى عن تأثيرات خطف مجموعات سورية معارضة لأحد عشر لبنانيا كانوا عائدين من زيارة الأماكن المقدسة في إيران عبر الأراضي التركية. وهو ملف يبقى مفتوحا على كل الاحتمالات في ظل تراخي أنقرة في التعامل بجدية مع هذا الملف.

لا يزال رهان تركيا الأساسي هو أن إسقاط النظام في سوريا سيكون المفتاح لتحقيق نصر إقليمي كبير، يمتد لاحقا إلى العراق ومنه إلى إضعاف إيران، وربما توجيه ضربات إسرائيلية وأميركية لها، فضلا عن محاولة تجيير أي إسقاط للنظام في سوريا لإضعاف احد حلقات النفوذ الإيراني في المنطقة وهو "حزب الله". وفي استتباع لذلك تضييق الخناق على النفوذ الروسي وانتقال الصراع إلى داخل روسيا نفسها. وهي رهانات تخدم فقط المصالح الإسرائيلية و"الأطلسية" والغربية من جهة وتقوّي حالة الصراع المذهبي في المنطقة وتعيد المنطقة إلى مربع الفتن المذهبية القاتلة.

إن دون هذه المقامرة التي تنخرط تركيا جزءا بنيويا فيها توازنات لن يخرج احد منها منتصرا. وهي رهانات واهمة تحتاج إلى تبصّر بالتاريخ العربي والإسلامي والعالمي حتى لا تدفع تركيا، العثمانية الجديدة، مرة ثانية ثمن سياسات خاطئة، خصوصا أن الذكرى الأولى للحرب العالمية الأولى التي انتهت إلى انهيار السلطنة العثمانية هي على الأبواب.

 

د. محمد نور الدين

أكاديمي وكاتب لبناني متخصص في العلاقات العربية التركية

 

 

شاهد مقالات د. محمد نور الدين

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى

News image

تشهد العلاقات السعودية الصينية تطوراً متواصلاً تمتد جذورها لقرابة "80" عاماً، وذلك يعود لحنكة الق...

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات

News image

أعرب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، عن تطل...

الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة

News image

أطلقت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع على مسيرة باتجاه مقر الرئاسة بالعاصمة ضد ترشح الر...

بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما

News image

كشف وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عن جزء من دور بلاده في الأزمة المحتدمة بفن...

البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور

News image

الخرطوم- أعلن مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح عبد الله قوش أن الرئيس عمر حسن ...

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«أنهار العسل والحليب» لا تتدفق دائما مع الاستثمار الأجنبى..!

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| السبت, 23 فبراير 2019

    فلنبدأ هذا المقال بسؤال افتتاحى مهم: ما هى العوامل الرئيسية المفسرة لتدفق الاستثمار من ...

لقاء موسكو الفلسطيني .. يدعو للأسف

د. فايز رشيد

| السبت, 23 فبراير 2019

    في جولة جديدة لتجاوز الانقسام, واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية, جرى لقاء لكافة الفصائل الفلسطينية, ...

ضحايا العنصرية وأشد ممارسيها!

د. عصام نعمان

| السبت, 23 فبراير 2019

    يزعم اليهود، أنهم كانوا دائماً ضحايا التمييز العنصري، ولاسيما في «الهولوكوست» على أيدي الألمان ...

إدلب... لماذا التأجيل؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 فبراير 2019

    القمة التي انعقدت في 15 فبراير/شباط 2019 في سوتشي، بين رؤساء روسيا فلاديمير بوتين، ...

نقدُ إسرائيل أميركياً

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في تطور لافت، لم تعد مواقف الأميركيين تصب في خانة واحدة بشأن إسرائيل باعتبارها ...

كوبا «الثورة والدولة» في دستور جديد

د. عبدالحسين شعبان

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في 24 فبراير/ شباط الجاري سيتم التصويت في استفتاء شعبي على الدستور الكوبي الجديد، ...

الافتئات على المشروع الوطني ومنظمة التحرير

د. إبراهيم أبراش

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فشل السلطة أو انهيارها لأي سبب كان هو فشل لمشروع التسوية السياسية ولنهج أوسلو ...

نحن وإعلام الاحتلال

عدنان الصباح

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    بعد هزيمة عام 1967م وسقوط الضفة الغربية وقطاع غزة في قبضة الاحتلال وانقطاع سبل ...

لا يوجد اقليات فى بلادنا ,بل تنوع حضارى !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فى فكره التعايش فى التنوع المجتمعى لا يوجد غالب او مغلوب و لا قوى ...

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19199
mod_vvisit_counterالبارحة36561
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع19199
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي298666
mod_vvisit_counterهذا الشهر1099577
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65254030
حاليا يتواجد 4409 زوار  على الموقع