موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الأمم المتحدة تقبل استقالة رئيس بعثة المراقبين بالحديدة ::التجــديد العــربي:: تعديل وزاري محدود في الأردن يشمل أربعة وزراء ::التجــديد العــربي:: تيريزا ماي تستبعد تأييد الأغلبية في البرلمان البريطاني لاستفتاء ثان بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: الحرب في اليمن: مقتل 5 خبراء أجانب بعد انفجار سيارتهم بألغام حاولوا التخلص منها ::التجــديد العــربي:: موسكو: العقوبات الأوروبية دليل على عدم احترام الاتحاد الأوروبي لمعاهدة حظر الأسلحة الكيميائية ::التجــديد العــربي:: مقتل مدني وإصابة 14 آخرين بتفجير سيارة مفخخة في اللاذقية السورية ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن رسميا مقاطعة مؤتمر وارسو الدولي حول الشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: البشير في قطر أول زيارة خارجية له منذ انطلاق الاحتجاجات في السودان ::التجــديد العــربي:: إقرار مخطط "البحر الأحمر": 14 فندقا فخما بـ5 جزر سعودية ::التجــديد العــربي:: 10.6 مليار ريال أرباح سنوية لـ"البنك الأهلي" بارتفاع 9% ::التجــديد العــربي:: تعرف على حمية غذائية "مثالية" لصحة كوكب الأرض والبشر ::التجــديد العــربي:: ماذا يحدث عندما تتناول الأسماك يومياً؟ ::التجــديد العــربي:: جوائز الأوسكار على «أو أس أن» ::التجــديد العــربي:: كوريا الجنوبية تقصي البحرين من الدور الـ16 بكأس آسيا في الوقت الإضافي 2-1 ::التجــديد العــربي:: المنتخب السعودي يودع منافسات بطولة أمم آسيا أمس (الاثنين) إثر خسارته مباراته أمام المنتخب الياباني 1-0 ::التجــديد العــربي:: مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الأسد ::التجــديد العــربي:: ماي تواجه تحديا جديدا بالتصويت على حجب الثقة عن حكومتها بعد رفض خطتها.. وماكرون يستبعد إعادة التفاوض بشأن اتفاق "بريكست" ::التجــديد العــربي:: الأردن يستضيف جولة المشاورات الثانية بين الحكومة اليمنية والحوثيين ::التجــديد العــربي:: ماكرون يدعو الفرنسيين إلى نقاش وطني كبير ::التجــديد العــربي::

رسالة بشقّين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

هذه المقالة تحاول تقديم قراءة "منطقية" لكتاب تكليف الملك عبد الله الثاني رئيس وزرائه عبد الله النسور ترؤس لجنة مستحدثة تحت مسمى "لجنة تعزيز منظومة النزاهة"، مكونة من عشرة أشخاص، إضافة للرئيس، ليس هنا مكان بيان أوزانهم أو أدوارهم السابقة أو حتى غيابها. وبعضهم مكرر من لجان مماثلة جرى إلقاء توصياتها في سلة المهملات بما يؤشر على أنها لم تخدم سوى شراء الوقت. وحتى شراء الوقت هدف تراجعت سويته، فالوقت المتاح للجنة الجديدة هو بحدود الشهر والنصف المتبقية لإجراء الانتخابات النيابية.

 

المطلوب من اللجنة كثير لا يلخصه "تشخيص مواطن الخلل في جميع الجهات الرقابية ومراجعة التشريعات ذات العلاقة واقتراح تشريعات والتشاور مع جميع مؤسسات المجتمع المدني والقوى السياسية والأخذ برؤى المواطنين وأصحاب الخبرة، وتعزيز مبادئ الحوكمة الرشيدة داخل القطاع العام والخاص ومنظمات المجتمع المدني وتطويرالعلاقة التشاركية بين القطاعين العام والخاص وصياغة ميثاق للمعايير الأخلاقية والمهنية الناظمة لهما وإعداد خُطة تنفيذية ببرنامج زمني لتعزيز منظومة النزاهة والمساءلة ومأسسة عملها، وعرض الخطة والميثاق على مؤتمر وطني تمهيدًا لتقديمهما للحكومة البرلمانية المقبلة"!!

عمل لا تتسع له الأسابيع المتبقية لولاية هذه الحكومة التي تنتهي بانتهاء العملية الإنتخابية، ولا يكتسب أولوية على تلك "العملية" موضع "الجدل"، ناهيك عن معالجة آثار القرارات الاقتصادية لذات الحكومة. ولكن يمكن إنجاز المهمة فقط لو أحيلت للجنة تتشكل من الخبرات الوطنية التي سبق وقدمت تصورات ودراسات متكاملة لكل ما يلزم لتحقيق منظومة النزاهة تلك. وما يميز حزمة الحلول المتكاملة الجاهزة بما فيها النصوص التشريعية، أنها متوافق عليها من كامل القوى والقيادات الوطنية التي يفترض من اللجنة الجديدة أن تحاورها، ولكنها حتمًا لن تفعل. بل إن رفض هذه الحلول هو ما صنف كل تلك القوى كمعارضة تشكل مرجعية للحراك وليس للجان الدولة. والفرق بين البرنامجين تظهره اللغة المستعملة. مثالان: الرسالة الملكية تتحدث عن "تعزيز منظومة النزاهة والثقة في مؤسسات الدولة" فيما الحراك يتحدث عن غيابهما، والرسالة تتحدث عن "الحوكمة الرشيدة" فيما الحراك يطالب بالحكم المنتخب.

وبوضع إمكانية كون الرسالة برنامج عمل جانبًا تتوجب قراءة بقية مدلولاتها، وهي:

أولاً، إعلان دعم الملك لكل ما قامت به الحكومة من رفع للأسعار. فالمخابرات مثلاً أصرت على النأي بنفسها عن قرار الرفع وفرضت على رئيس الحكومة أن يعلن أنها حذرته من نتائجه. ورسالة الملك المعززة للحكومة تقفل الباب في وجه المتملقين وتريحنا من تكرار دعواتهم للملك للتدخل للعودة عن قرار الرفع في محاولة كسب الشارع دون أن يفقدوا حظوتهم عند الحكم.

ثانيًا: في ضوء العامل الزمني، الرسالة لا تصلح إلا كمقدمة لتأجيل الانتخابات دون أن يبدو ذلك تراجعًا أمام ضغط المقاطعة. ولكن العجيب أن الملك عاد وأكد أول أمس على قيام الانتخابات الشهر القادم. وهو ما يغلق الباب أمام محاولات قطاع من الأخوان عقد صفقة مع الحكم كما يغلقه على قوى معارضة رئيسة تكون استنزفت محاولاتها الوصول لصفقة "إصلاح النظام" جمعة 30 الشهر المنصرم، ما يفقدها جزءً كبيرًا من رصيدها لصالح قيادات الحراك الشابة المتولدة في الشارع بكثرة لا يفيد معها الاعتقال، بل الاعتقال يكرس المعتقلين كقيادات.. وهو ما تفيده مقالة رجل الدولة السابق الدكتور مروان المعشر عن "جيل لا يقبل الاستئثار بالسلطة".

ثالثًا: دستوريًا لا يمكن لحكومة أو لأية لجنة معينة أو منتخبة أن تضع برنامج عمل لحكومة قادمة، وتصديق زعم أن تلك الحكومة ستكون منتخبة يعني أن لا أحد الآن يعرف لا شخوصها ولا برامجها. من هنا نستنتج أن الرسالة تفيد - سواء جرى الإصرار على موعد الانتخابات أو التراجع عنه- أغراضًا سياسية وليس "إدارية". والشق المحلي للرسالة يتمثل في محاولة إغلاق باب الحديث فيما يجري الاعتراص عليه شعبيًا، ليس بما يفيد أن ما جرى لا يمكن العودة عنه و"عفا الله عما مضى"، وإنما بالإشادة بكل ما جرى لحينه وأجج الحراك باعتباره إنجازات تُعظّم ويبنى عليها.. ثم بالقفز إلى الحديث التجميلي عن "ما بعد" الانتخابات المرفوضة.. ورسالة "نوايا" بشأن النزاهة تقدم للخارج المانح أو المقرض وللمنظمات الدولية الضاغطة في شأن حقوق الإنسان.

وضغط الخارج على الأنظمة العربية هو في الحقيقة ضغط عائد لمطالب قررت الشعوب أخذها بيدها. والربيع العربي جسد الآتي ليس بوعد زاهٍ بل بأكثر من صورة على الأرض فيها الكثير من عيوب الواقع، ولكنها تفيد أن الشعوب هي من بات يحسب حسابها ويتوجب على الجميع خطب ودها.. فلم يعد أحد يقدر على "إنزالها عن الفرس" يوم عرسها بزعم أية أولوية. ولخطب الود فنون تفوت المطمئنون لكونهم "أبناء العم" الموعودين من الآباء منذ ولادتهم!!.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

تعديل وزاري محدود في الأردن يشمل أربعة وزراء

News image

أجرى رئيس وزراء الأردن عمر الرزاز اليوم الثلاثاء تعديلاً حكومياً شمل أربع حقائب بينها الس...

تيريزا ماي تستبعد تأييد الأغلبية في البرلمان البريطاني لاستفتاء ثان بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي

News image

حددت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، خطواتها القادمة بشأن خروج بلادها من الاتحاد الأوروبي (بر...

الحرب في اليمن: مقتل 5 خبراء أجانب بعد انفجار سيارتهم بألغام حاولوا التخلص منها

News image

لقي خمسة خبراء أجانب في مجال إزالة الألغام مصرعهم في حادث انفجار ألغام في الي...

موسكو: العقوبات الأوروبية دليل على عدم احترام الاتحاد الأوروبي لمعاهدة حظر الأسلحة الكيميائية

News image

أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على مواطنين روس لاتهامهم بالتورط في ...

مقتل مدني وإصابة 14 آخرين بتفجير سيارة مفخخة في اللاذقية السورية

News image

أفادت وكالة "سانا" أن سيارة مفخخة انفجرت اليوم الثلاثاء في ساحة الحمام بمدينة اللاذقية شما...

موسكو تعلن رسميا مقاطعة مؤتمر وارسو الدولي حول الشرق الأوسط

News image

أعلنت وزارة الخارجية الروسية، أن موسكو لن تشارك في قمة وارسو الدولية بشأن الشرق الأ...

مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا

News image

أفاد مصدر مطلع لـ"RT" بمقتل 4 عسكريين أمريكيين بتفجير انتحاري استهدف اليوم الأربعاء قوات للتحالف ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مَن المسؤول عن القضية الفلسطينية؟!

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 22 يناير 2019

    تتعرض القضية الفلسطينية إلى أخطار جدية، مصيرية، خارجية وداخلية. وإذا اختصرت الخارجية، سياسيا، بما ...

غاز المتوسط بين مِطرقة الصّراع وسِندان التعاون والتطبيع

د. علي بيان

| الاثنين, 21 يناير 2019

    المقدمة: يعتبر البحر الأبيض المتوسط مهدَ الحضارات، وشكَّل منذ القدمِ طريقاً هامّاً للتجارة والسفر. ...

أطفال من أطفالنا.. بين حدي الحياة والموت

د. علي عقلة عرسان

| الاثنين, 21 يناير 2019

    في خضم هذا البؤس الذي نعيشه، لم تضمُر أحلامُنا فقط، بل كادت تتلاشى قدرتنا ...

المختبر السوري للعلاقات الروسية - التركية

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 21 يناير 2019

    ليس مؤكَّداً، بعد، إن كانت الاستراتيجية الروسيّة في استيعاب تركيا، ودفعها إلى إتيان سياسات ...

«حل التشريعي».. خطوة أخرى في إدارة الشأن العام بالانقلابات!

معتصم حمادة

| الاثنين, 21 يناير 2019

  (1)   ■ كالعادة، وقبل انعقاد ما يسمى «الاجتماع القيادي» في رام الله (22/12)، أطلت ...

وعود جون بولتون المستحيلة

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 21 يناير 2019

    يبدو أن الانتقادات «الإسرائيلية» المريرة لقرار الرئيس الأمريكي بالانسحاب المفاجئ من سوريا، قد وصلت ...

الحبل يقترب من عنق نتنياهو

د. فايز رشيد

| الاثنين, 21 يناير 2019

    إعلان النيابة العامة «الإسرائيلية» قبولها بتوصية وحدة التحقيقات في الشرطة لمحاكمة نتنياهو، بتهم فساد ...

لم يعد هناك خيار امام العالم العربى سوى ان يتغير بقرار ذاتى او ان يتغير بقرار من الخارج!

د. سليم نزال

| الاثنين, 21 يناير 2019

    العولمة تضرب العالم كله و تخلق عاما مختلفا عما شهدناه من عصور سابقة .اثار ...

ديمقراطية الاحتجاج وديمقراطية الثقة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 21 يناير 2019

    في الوقت الذي دخلت فيه حركة «السترات الصفراء» في فرنسا أسبوعها العاشر بزخم منتظم، ...

كوابيس المجال التواصلي الرقمي القادمة

د. علي محمد فخرو

| الأحد, 20 يناير 2019

منذ عام 1960 تنبأ الأكاديمي المنظِّر مارشال مكلوهان بأن مجيء وازدياد التواصل الإلكتروني سينقل الأ...

سنين قادمة وقضايا قائمة

جميل مطر

| الأحد, 20 يناير 2019

أتفق مع السيد شواب رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي ومؤسسه على أننا، أي البشرية، على أبو...

التحالف الإستراتيجي في خطاب بومبيو

د. نيفين مسعد

| الأحد, 20 يناير 2019

كانت مصر هي المحطة الثالثة في جولة وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو التي شملت ثما...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16890
mod_vvisit_counterالبارحة51507
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع160657
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي338402
mod_vvisit_counterهذا الشهر1107951
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1459590
mod_vvisit_counterكل الزوار63712348
حاليا يتواجد 4584 زوار  على الموقع