موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الأسد ::التجــديد العــربي:: ماي تواجه تحديا جديدا بالتصويت على حجب الثقة عن حكومتها بعد رفض خطتها.. وماكرون يستبعد إعادة التفاوض بشأن اتفاق "بريكست" ::التجــديد العــربي:: الأردن يستضيف جولة المشاورات الثانية بين الحكومة اليمنية والحوثيين ::التجــديد العــربي:: ماكرون يدعو الفرنسيين إلى نقاش وطني كبير ::التجــديد العــربي:: أمير الكويت يفتتح مؤتمرا دوليا لمكافحة الفساد ::التجــديد العــربي:: وزير الخارجية المصري يلتقي الأمين العام للأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: «أرامكو السعودية» تستحوذ بالكامل على «أرلانكسيو» ::التجــديد العــربي:: مصر: ارتفاع صافي الاحتياطيات النقدية الأجنبية إلى 42.5 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: تشكيليون: منيرة موصلي «حالة خاصة».. أضاءت بألوانها عتمة الحياة ::التجــديد العــربي:: مهرجان «أفلام السعودية» ينطلق في الدمام بمارس ويبدأ في استقبال المشاركات ::التجــديد العــربي:: «معرض جدة»: يخطو إلى الأمام... ويمزج ما بين كتاب وفنون تصويرية ::التجــديد العــربي:: فيتامينات ضرورية للراغبين في الإقلاع عن التدخين ::التجــديد العــربي:: تحديد 2 مارس موعدا لمواجهة كلاسيكو ريال مدريد وبرشلونة ::التجــديد العــربي:: منتخب فلسطين يتعادل مع الأردن ويحافظ على آماله الضعيفة في كأس آسيا ::التجــديد العــربي:: الفنانة التشكيلية السعودية منيرة موصلي في ذمة الله ::التجــديد العــربي:: مصر .. مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن ::التجــديد العــربي:: الشرطة الفرنسية: توقيف 43 شخصا في احتجاجات "السترات الصفراء" في باريس ::التجــديد العــربي:: مقتل وجرح فلسطينيين برصاص الاحتلال ::التجــديد العــربي:: انفجار في مخبز في قلب العاصمة الفرنسية باريس يقتل رجلي إطفاء ويصيب العشرات ::التجــديد العــربي::

قلب الصفحة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تشهد الساحة العربية تخوفاً كبيرأً على حقوق المرأة في ظل وصول الإسلاميين للحكم في أكثر من قطر عربي واحتمالية وصولهم له في أقطار أخرى. والتخوف مشروع كون المرأة كانت الثمن الأرخص الذي تقبل الأنظمة المستبدة دفعه لخصومها "السياسيين" وأتباعها "الاجتماعيين".

 

ومن أسباب التخوف أنه لم يكن يعادي الدمقرطة حقيقة سوى حلقة فاسدة منتفعة من الحكم، والإسلاميون الذين حين لم يستطيعوا حشد تأييد لتكفير الديمقراطية، قرروا اعتلاء ظهرها للحلول محل الأنظمة المستبدة بمشروع أكثر استبدادًا يقوم ليس فقط على احتكار الحقيقة، بل وزعم أن تلك الحقيقة إلهية، في حين أنها بشرية محضة تبنى على تفاسير بشرية وفقه للدين احتكره هؤلاء بترهيب يصل حد تكفير كل من يحاول أن يخرج عن فتاواهم القائمة لأكثر من ألف عام، وتستنسخ عمن أسموا أئمة وفقهاء معصومين حد التقديس (لا يوجد في الإسلام منصب إمام فقيه ناهيك عن أن يكون معصومًا) رغم تباين تفاسير هؤلاء الأئمة للنصوص الدينية التي تتيح للإسلاميين الجدد لا أقل من القفز بينها لاختيار التفسير المناسب لهم في كل جزئية، ويختارون الأكثر تشددًا دومًا فيما يخص المرأة.

وهذا نابع من "جاهلية" لم تمح تماماً من وجدان من ظلوا يعتبرون النساء بعضاً من مكاسب الغزو المشروعة في العرف القبلي. وبهذا المفهوم الجاهلي هم يرون أن الفوز بالمنصب السياسي، مهما كانت وسائله وحجم "الخديعة" التي تمارس فيه باعتبارهم له حرباً يخوضونها مع الآخرين، مغنماً هو الآخر وليس تداولاً للسلطة وتكليفًا شعبيًا بمهام محددة وصيانة لوديعة ستسترد. والمرأة تحديدًا كانت المغنم الوحيد الذي أجمعت كل الأنظمة العربية المشابهة لهؤلاء في جوهرها وإن بدت مخالفة لهم في مظهر بعضها الحداثي، فهي مغنم يجري الطمع فيه من الأبواب الثلاثة التي تشكل أسوأ دوافع الفساد تاريخيًا، وهي السلطة والمال والجنس.. والمرأة سقطت ضحية المهووسين بتلك الثلاثية.

وما لجم بوادر تجديد تجربة الجزائر في مصر وتونس، أن الربيع العربي لا يمثل دورة انتخابية أخرى مما كان يجري التلاعب فيه تاريخياً من قبل الأنظمة العربية فتعطي بعض غنائمه "للإخوة الأعداء"، أو يحاول الأخيرون الانقضاض عليها، عسكراً كانوا أم إسلاميين، وتنظيمات الإسلاميين عسكرية لحد كبير. الربيع العربي ليس كما يريد أن يفهمه أو يصوره ثنائي الإسلاميين والأنظمة العربية المستبدة، من زعم الإسلاميين أن "العدالة الإلهية" أوصلتهم للحكم (صدرت عن قيادات لهم منهم الغنوشي في ندوة "الإسلاميون والربيع العربي") لأنهم المحقون وحدهم وبالتالي المستحقون وحدهم لتولي الحكم.. يقابله زعم الأنظمة أن ربيعها غير ربيع جاراتها، وأن مكانة من يرأسونها عند الشعوب أقرب لمكانة الأنبياء والمخلّصين من خطر الفوضى والضياع (القذافي رفض طلب اعتزاله أو عزله بقوله إنه ليس رئيساً ليعزل بل هو زعيم للأمة). ومن هنا زعم امتلاك الحاكم "لرؤية" لا يعيب الحكم سوى غياب من يقدر على فهمها وترجمتها لأفعال من وزرائه.. وهو ما يقال عن الإسلام في مواجهة أخطاء وخطايا "الإسلاميين"، بما يجعل استعماله لصالح الحكام ينطوي على زعم قداسة لهم (كان منصوصًا عليها صراحة في دستور المغرب السابق).

الربيع العربي قلب تلك الصفحة تمامًا، ومن هنا تخبط وبالتالي فشل محمد مرسي في قراراته بظن أنه مبارك آخر يطوع الدستور وكل السلطات.. وفشل محاولات أسلمة الحكم في تونس. وحتى الإتكاء التاريخي لأحزاب وتنظيمات الإسلام السياسي التقليدية على حلفائها من السلفيين المتشددين لأداء المهمات الأبشع، لم يعد يجدي. فالإسلاميون "في الحكم" باتوا مطالبين بضبط وعقاب هؤلاء، والإسلاميون خارج الحكم لا يملكون وسيلة إليه في عهد ربيع الشعوب سوى بإدانة أفعال هؤلاء المتطرفين بصراحة لا تقبل أية مواربة.

والمرأة كانت موجودة في الحراك منذ يومه الأول، المحجبة والمنقبة والسافرة على السواء. الفارق أنه حتى الحجاب الذي فرض على المرأة بزعم أنه حكم رباني، قام الأزهر ذاته (معقل الإفتاء التقليدي منذ أكثر من ألف عام) بإعطاء درجة الدكتوراه في الشريعة لباحث أثبت أن الحجاب عادة اجتماعية وليست فرضاً دينياً.. فيما أقر مرسي، لأجل حشد دعم شعبي، أن الحجاب يخضع لحرية خيار المرأة. والحجاب كما اللحية (القصيرة وبشارب للإخوان والطويلة بدون شارب للسلفيين) كانا رمزاً لهيمنة سياسية موازية لهيمنة الأنظمة الاستبدادية، وكلتاهما انتهت في الربيع العربي بما لا يقل عن قلب الصفحة.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا

News image

أفاد مصدر مطلع لـ"RT" بمقتل 4 عسكريين أمريكيين بتفجير انتحاري استهدف اليوم الأربعاء قوات للتحالف ...

الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الأسد

News image

كشف القيادي في حركة فتح، عزام الأحمد، عن زيارة قريبة للرئيس الفلسطيني محمود عباس، إلى...

ماي تواجه تحديا جديدا بالتصويت على حجب الثقة عن حكومتها بعد رفض خطتها.. وماكرون يستبعد إعادة التفاوض بشأن اتفاق "بريكست"

News image

أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن شكه في أن يعيد الاتحاد الأوروبي التفاوض على اتف...

الأردن يستضيف جولة المشاورات الثانية بين الحكومة اليمنية والحوثيين

News image

أعلنت المملكة الأردنية عن موافقتها على طلب الأمم المتحدة استضافة عمّان اجتماع حول اتفاق تبا...

ماكرون يدعو الفرنسيين إلى نقاش وطني كبير

News image

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم في رسالة إلى الفرنسيّين إلى المشاركة في نقاش وطن...

الفنانة التشكيلية السعودية منيرة موصلي في ذمة الله

News image

"انا لله وإنا اليه راجعون، إنتقلت إلى رحمة الله الفنانة التشكيلية السعودية ‎منيرة موصلي، ومو...

مصر .. مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية عن مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

"انقسام" و"جواسيس"... تأمُّلات في سوريالية مرحلة!

عبداللطيف مهنا

| الخميس, 17 يناير 2019

  كنا في أيام خوالٍ نحذّر من أن تغدو الخيانة في ساحتينا الوطنية والقومية مجرَّد ...

«الكلمات المتقاطعة» في استباحة الضفة

عوني صادق

| الخميس, 17 يناير 2019

  منذ مطلع شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وتحديداً بعد تنفيذ الشهيد أشرف نعالوة، عملية ...

قلتم... وقلتم... وسَكَتُّم، وعند خراب مالطا، لنزع الشرعية والأهلية عنه تناديتم!

د. أيوب عثمان

| الخميس, 17 يناير 2019

قبل انتهاء ولايته بشهر أو نحوه، استمر تلفازكم الرسمي في وضع ساعة ظلت عقاربها تتح...

عباس وحماس ومجموعة اﻟ«77 + الصين»

عريب الرنتاوي

| الخميس, 17 يناير 2019

تسلّمت فلسطين رئاسة مجموعة اﻟ«77 + الصين» من مصر يوم أمس، في سابقة هي الأ...

سورية … ماذا مهمة بيدرسون وماذا عن تعقيدات مسار جنيف !؟

هشام الهبيشان | الاثنين, 14 يناير 2019

    بالبداية ، من الطبيعي ان يبدأ المبعوث الأممي الجديد لسورية الدبلوماسي النرويجي جير بيدرسون ...

في المواطنة الحل

د. حسن مدن | الاثنين, 14 يناير 2019

    في الأنباء أن الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز شارك شخصياً في مسيرة جرت ...

فتح وحماس وطيّ صفحة المصالحة

د. فايز رشيد

| الاثنين, 14 يناير 2019

    للأسف الشديدة, وصلت لغة الانتقادات والأخرى المضادة, كما الإجراءات العقابية وردود فعل كل من ...

سودانُ الزوبعة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 14 يناير 2019

    ما من أحدٍ متمسّك بالمبادئ الوطنيّة والقوميّة يقْبَل أن يكون السودان ساحةً جديدةً لفوضى ...

أحاديث يناير.. عودة إلى نظرية الـ «ستين سنة»

عبدالله السناوي

| الأحد, 13 يناير 2019

    تقول رواية متواترة إن الطالب جمال عبد الناصر لعب دور «يوليوس قيصر» في مسرحية ...

ذاتَ زَمَن في الأندلس.. مرآةُ الماضي وسيفُ الحاضر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 12 يناير 2019

    لا يمكنك بحال من الأحوال، أن تتفلَّت من تأثير حدث ضاغط يستثير يجرحك في ...

الثمن الباهظ للغباء !

د. سليم نزال

| السبت, 12 يناير 2019

  لم اعد اذكر اسم المؤرخ البريطاني الذى اعتبر ان تاريخ البشر هو تاريخ من ...

أين كنا وكيف أصبحنا؟

محمد خالد

| السبت, 12 يناير 2019

  السؤال الصاعق: أين كنا وكيف أصبحنا؟ * أين كنا؟   العروبة هي حاضنة الحضارة التي ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4143
mod_vvisit_counterالبارحة49115
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع301490
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي310463
mod_vvisit_counterهذا الشهر910382
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1459590
mod_vvisit_counterكل الزوار63514779
حاليا يتواجد 4868 زوار  على الموقع