موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
تيريزا ماي تنجو من "سحب الثقة" في حزب المحافظين ::التجــديد العــربي:: ترامب يختار الناطقة باسم الخارجية لخلافة هايلي لدى الأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: اصطدام قطار سريع في أنقرة يقتل تسعة أشخاص على الأقل وأصيب 47 آخرون ::التجــديد العــربي:: مطاردة ضخمة لمنفذ هجوم ستراسبورغ ومقتل 3 واصابة 13 ::التجــديد العــربي:: السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم ::التجــديد العــربي:: تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا ::التجــديد العــربي:: السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ::التجــديد العــربي:: الإفراج عن المديرة المالية لشركة هواوي بكفالة ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تسلم الأطراف اليمنية 4 مسودات اتفاق ::التجــديد العــربي:: ذكرى ميلاد أديب نوبل نجيب محفوظ الـ107 ::التجــديد العــربي:: الكشف عن مقبرة ترجع لعصر الأسرة الـ18 بكوم أمبو ::التجــديد العــربي:: مشاورات حاسمة لتشكيل الحكومة اللبنانية ::التجــديد العــربي:: 74 مليون مسافر عبر مطار دبي خلال 10 أشهر ::التجــديد العــربي:: لهذا السبب أكثروا من تناول الخضار والفاكهة ::التجــديد العــربي:: القهوة قد تحارب مرضين قاتلين! ::التجــديد العــربي:: بعد قرار المغرب المفاجئ.. مصر تتأهب للترشح لاستضافة كأس أمم إفريقيا ::التجــديد العــربي:: فوز ليفربول على ضيفه نابولي 1 / صفر ضمن بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم ::التجــديد العــربي:: ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي::

المناطق الخضراء.. وحرمة البيوت

إرسال إلى صديق طباعة PDF

سبق وكتبنا مرارًا عن خرائط "الخط الأخضر" التي بدأت إسرائيل بتكريسها وأخذت، للأسف، موافقة فلسطينية وعربية، مع أن هذا ليس مجرد فصل عنصري (أبارتايد)، ولكنه إعادة تصنيف للبشر. فالخط الأخضر يفصل بين نوعين من البشر، الصهاينة محتلو الأرض الفلسطينية عام 48، باعتبارهم قوم لا يجوز المساس بأمنهم بأي فعل مقاوم أو تحريري،

وسكان الضفة الغربية وقطاع غزة المحتلون أيضًا عام 67. وهؤلاء أرضهم المكتظة بالشعب الفلسطيني الذي جرى ترحيله قسريًا مرتين وثلاثًا، هي ساحة المعركة المسموحة وعير المتكافئة بين قوات المحتل وأصحاب الأرض، حيث الاحتلال يجتاح المدن والقرى بالدبابات ويقصف البيوت والمدارس ويقتل مدنيين نساء وأطفالاً وشيوخًا بطائرات بدون طيار، وكأنه يرشهم بمبيد بشري، بزعم استهداف مقاومين شبه مجردين من السلاح. فكيف يصبح المدنيون أصحاب الأرض هدفًا عشوائيًا مشروعًا ويتقرر عدم المساس بالمحتل لأرضهم كلها عامي 48 و67، إلا أن يكون هذا قسمة تفرق بين بشر علويين ومخلوقات سفلية؟؟!!

 

وهذه التسمية وهذا التقسيم الذي يكرس عنصرية رهيبة بزعم تفوّق المحتل وترتيب حقوق له دون المحتلة أرضهم، تكرر في العراق بتسمية "المنطقة الخضراء" لمنطقة إقامة الجيش الأمريكي وأعوانه ممن أتوا للعراق، أو للحكم فيه، على متن دبابات أمريكية.. فأصبحت بقية مناطق العراق أرض معارك ومجازر مستباحة انطلقت دباباتها من المنطقة الخضراء، كما تنطلق دبابات وطائرات إسرائيل من وراء الخط الأخضر.

هذه الصورة ترجمت لدينا في الأردن حين خرجت أبواق الدولة وأقلام كتاب تدخلها السريع، لتدين سلسلة اعتصامات جرت أمام بيوت بعض المتهمين بالفساد والذي لا يمكن لأعمى أن لا يرى آثار نعمه على أصحابه، بما فيها فخامة تلك البيوت (القصور)، بزعم أنه لا يجوز المس ﺑ"حرمة البيوت" وعدم جواز التعريض بصاحبها أمام عائلته وأولاده. والمثل الشعبي يقول: "الله ما شافوه ولكن بالعقل عرفوه".. فكيف ببذخ أسطوري يرفد من مال الأردن يُرى ويُسمع وتشهد عليه بينات وتتحدث عنه صحف عالمية، ويراد للأردنيين أن يصدقوا أنه من راتب الوالد الموظف الشحيح (تاريخيًا لحين رفعه لأرقام خيالية فقط لمناصب محصورة بحلقة الحكم وأقربائهم) ومن وفر مصروف البيت للزوحة ومصروف الجيب للأولاد، كما كان يقال عن استثمارات علاء وجمال مبارك.

المعارضة لجأت لهذا الحل لرفض الدولة محاكمة هؤلاء الفاسدين، أو حتى عزلهم عن مناصب ما زالت تتيح لهم التصرف بالمال العام. وما أسمي بقانون إشهار الذمة المالية هو حقية للتستر عليها وتحصينها من أية محاسبة مستقبلاً، كما أوضحت في مقالات سابقة. ويأتي قرار الاعتصام عند منازل المسؤولين الفاسدين بعد إعلان الشعب (الصغير وبالتالي الذي يعرف بعضه البعض معرفة شخصية) قوائم بتعيينات هؤلاء وتوارثهم المناصب ومعها منافع فاسدة من المال العام.

وفي أول اعتصام أمام مدير مكتب الملك، أطل والد صاحب البيت على المعتصمين مرسلا إشارات غير لائقة من يده. وفي الاعتصام الثاني الذي جرى أمام منزل رئيس الوزراء الأسبق و"النائب" (أي أنه يقدم باعتباره منتخبًا) عبد الرؤوف الروابدة، تولى بلطجية الروابدة ضرب المعتصمين بما ألحق بهم إصابات بالغة كادت تكون قاتلة، ولم يقم الأمن بالتدخل لحماية المعتصمين الذين أدخلوا المستشفى، ولن نعرض لما قيل لهم أثناء ضربهم.

نقبل حرمة البيوت إن طبقت أيضًا على بيوت المعارضة المتواضعة لأنها منهوبة من نفس اللصوص والمزورين سكان القصور الخيالية. فبيوت المعارضين كانت تاريخيًا، وبتزايد في السنوات الأخيرة، تستهدف بغارات أمنية نهارًا وليلاً وحتى في ساعات الفجر، تروع الأطفال وتفتش حتى غرف النوم وخزائن النساء وأدراجهن، وتعتقل الابن أو رب الأسرة (أو الأم ربة الأسرة كما في حالة اعتقالي الذي جرى حتى بدون مذكرة اعتقال)، لمجرد إبداء رأي معارض أو اعتراض على الفساد، ويترك الأطفال بلا أمن ولا أمان وأحيانًا كثيرة بلا معيل.. فأين حرمة تلك البيوت؟؟ أم هي قسمة مناطق خضراء، ليست جغرافية بالضرورة، بل هي تقوم على مساحة وأيضًا محيط بيت كل مسؤول فاسد أينما اختار إقامته، وعادة تعبّد له الطرق وتمدّ له الخدمات مجانًا ويتحول محيطه لمنطقة أمنية مدججة بالحراسات، ويصبح "قصره" معلمًا رئيسًا تعرف به المنطقة.. عكس نصيحة الحديث الشريف "إذا بليتم فاستتروا".. فكيف إذا ابتليتم الخلق ونهبتموهم، و"تلعلعون" بما نهبتم؟؟!!

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم

News image

حثّ الممثل الرسمي للحكومة الفرنسية، بنيامين غريفو، أعضاء حركة "السترات الصفراء" على التعقل وعدم تنظ...

تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا

News image

حذرت الولايات المتحدة من القيام بأي إجراء عسكري أحادي الجانب في شمال سوريا، وذلك بعد...

السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن

News image

أعلنت السعودية اتفاقاً لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ويضم السعودية و مصر و ...

الأمم المتحدة تسلم الأطراف اليمنية 4 مسودات اتفاق

News image

أعلنت الأمم المتحدة أن طرفي الصراع اليمني في محادثات السلام بالسويد تسلما أربع مسودات اتف...

مشاورات حاسمة لتشكيل الحكومة اللبنانية

News image

شدد رئيس مجلس النواب نبيه بري على حاجة لبنان إلى حكومة منسجمة لمواجهة الاستحقاقات الق...

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

حول المسالة الفلسطينية

د. سليم نزال

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    يمكن تعريف النشاط السياسى الى مستويات اساسيية الاول المستوى الوطنى و الثاني المستوى الدولى ...

هل توجد خطة اسمها «صفقة القرن» ؟

عوني صادق

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    منذ سنتين يدور حديث يعلو ويهبط، وأحياناً يتوقف عن «خطة سلام» مزعومة تعود حقوق ...

ماذا بعد هزيمة الجماعات الإرهابية؟!

د. صبحي غندور

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    ما الذي سيحصل بعد النجاح في هزيمة أماكن الجماعات الإرهابية داخل مشرق الأمة العربية ...

الأنماط الحياتية القابعة وراء الأشخاص

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    أبدا، يعيد التاريخ نفسه المرة تلو المرة فى بلاد العرب. مما يتكرر فى مسيرة ...

ماكرون وتيريزا ماى: المصير الغامض

عبدالله السناوي

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

  «أتوقف اليوم عن ممارسة مهامى رئيسا للجمهورية الفرنسية».   هكذا فاجأ «شارل ديجول» الفرنسيين والعالم ...

إنعاش المجتمعات المحلية تصحيح لمسيرة العولمة

جميل مطر

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    المشهد المألوف هذه الأيام منظر بعض فرسان العولمة يترجلون مثل دونالد ترامب وكثيرين من ...

العودة إلى إفريقيا

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    على الرغم من أن مصر تقع فى أقصى الطرف الشمالى الشرقى لإفريقيا فإنها مثلت ...

أسطوانة نتنياهو المشروخة

د. فايز رشيد

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    طلع علينا نتنياهو بالعملية التي أسماها «درع الشمال» والتي تهدف إلى تفجير ما ادّعاه ...

الابتكار أو الاندثار

د. محمّد الرميحي

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    كثيرة هى التقارير التى تصدر من مؤسسات مختلفة تتناول الوضع العربي، إلا أن تقرير ...

ثقافة «حلف الفضول»

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 12 ديسمبر 2018

    إذا كانت الأمم والشعوب والبلدان تؤكد على رافدها الثقافي لحقوق الإنسان، فمن حق العرب ...

تعالوا نتأمل موقف مارك لامونت هل

رشاد أبو شاور

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    اسمه يتردد منذ يوم 29 بعد ظهوره الشجاع على منبر إحدى قاعات مبنى الأمم ...

الوجود الحضاري الغربي بصدد التفكك

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  " الثورة هي تحول تافه في تركيز المعاناة "   الرأسمالية تحمل في ذاتها بذور ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20941
mod_vvisit_counterالبارحة55445
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع272367
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر608648
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61753455
حاليا يتواجد 4913 زوار  على الموقع