موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فيلم "جوسكا لا غارد" (حتى الحضانة) للمخرج كزافييه لوغران حول العنف الزوجي الفائز الأكبر في حفلة توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية للعام 2019 ::التجــديد العــربي:: عائدات السياحة التونسية تقفز 40 في المئة خلال 2018 ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يغادر إلى مصر في زيارة رسمية و ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب ::التجــديد العــربي:: العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس بفوزه 2-0 ::التجــديد العــربي:: الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات ::التجــديد العــربي:: هل تسهم بكتيريا الأمعاء في زيادة وزنك؟ ::التجــديد العــربي:: الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة ::التجــديد العــربي:: بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما ::التجــديد العــربي:: البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور ::التجــديد العــربي:: اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي::

مهمة الإبراهيمي والسيناريوهات الثلاثة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

هل سيستطيع الأخضر الإبراهيمي النجاح حيث فشل كوفي أنان؟ أعتقد أنّ ذلك ممكن، إذا كانت الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن جادّةً الآن فعلاً في البحث عن تسوية سياسية للأزمة السورية الدموية الخطيرة، التي تهدّد أيضاً بحروبٍ أهلية وإقليمية في عموم المنطقة. وسيكون الفارق بين دور أنان ودور الإبراهيمي، هو بين من جرى اختياره لضبط الخلافات بين الدول الكبرى حينما جرى اختيار أنان كمبعوث دولي، وبين من جرى تكليفه الآن ليكون ممثّلاً للإرادة المشتركة للدول دائمة العضوية، في البحث فعلاً عن تسوية سياسية للحرب الدائرة الآن في سوريا، وعلى سوريا.

 

الأخضر الإبراهيمي لم يقبل بالمهمّة الدولية الجديدة الموكلة إليه، إلاّ بعد ضمان تأمين الدعم لمهمّته من الفاعلين الكبار في الأزمة السورية، وهذا يعني وجود قناعة دولية الآن بعدم إمكانية حسم الأمور عسكرياً على الأرض السورية لصالح هذا الطرف أو ذاك، ويعني أيضاً ارتفاع منسوب المخاوف من تفاعلات ما يحدث على الأرض، إن كان لجهة زيادة دور وعدد الجماعات الدينية المتطرّفة، والمحسوبة اسمياً على "جماعات القاعدة"، أو أيضاً لمحاذير امتداد الصراعات المسلّحة إلى دول مجاورة لسوريا.

أعتقد أنّ الإبراهيمي سيعتمد كثيراً على إمكانات حدوث تفاهم سعودي- إيراني (مدعوم من إدارة أوباما ومن روسيا)، حول المخرج المناسب لوقف العنف في سوريا، وبشكلٍ مشابه لدوره في وقف الحرب الأهلية اللبنانية منذ أكثر من عشرين عاماً، حيث اعتمد آنذاك على صياغة تفاهم سعودي- سوري مدعوم من واشنطن، أفرز "اتفاق الطائف" الخاص بالأزمة اللبنانية.

أوجه الاختلاف الآن عن الحالة اللبنانية، منذ عقدين من الزمن، أنّ مطلع عقد التسعينات كان بداية الانفرادية الأمريكية في قيادة العالم بعد سقوط الاتحاد السوفيتي، وأنّ سوريا كانت "لاعباً" مهمّاً في المنطقة، لا "ملعباً" للآخرين. الآن، يشهد العالم إصراراً روسيّاً- صينيّاً على صياغة نظام دولي جديد، يقوم على الشراكة لا على التبعيّة للموقف الأمريكي، نظام تعدّدية الأقطاب الذي سينهي حقبة القطب الأمريكي الأوحد، وكيفيّة معالجة الأزمة السورية ستكون هي التي تصنع هذا التحوّل الدولي القادم.

أيضاً، أصبحت إيران هي "اللاعب" الإقليمي الذي تتمحور عليه وحوله قضايا عديدة في المنطقة، تشمل العراق وسوريا ولبنان وفلسطين، إضافةً إلى مصير العلاقات مع دول الخليج العربي، وتأثيراتها على أمن هذه الدول وعلى النفط والاقتصاد العالمي.

هذا ما يدركه كلّه طبعاً الأخضر الإبراهيمي، وما جعله يشترط ضمانات الدعم الدولي، وهو يحاول الآن بناء صيغة تسوية تدعمها إقليمياً السعودية وإيران، وتقف خلفها واشنطن وموسكو، لتكون مدخلاً أيضاً لتفاهماتٍ دولية وإقليمية، تشترك فيها الصين وتركيا ومصر والدول الأوروبية الفاعلة، حول قضايا إقليمية عديدة لها علاقة بمستقبل النفوذين الأمريكي والإيراني في العراق، وبمصير التسوية السياسية للصراع العربي/ الإسرائيلي وامتداداته في لبنان وفلسطين، إذ من الصعب التوصّل إلى حلٍّ للأزمة السورية دون حدوث تفاهمٍ دولي أيضاً على مستقبل تسوية الصراع السوري- اللبناني- الفلسطيني مع إسرائيل، وإيران معنيّةٌ بكلِّ ذلك.

كانت المراهنات الأمريكية والأوروبية في السابق، على إضعاف إيران من خلال استقطاب دمشق ومغازلتها، وعزل المقاومتين اللبنانية والفلسطينية، وتشجيع الخلافات العربية الإيرانية عموماً، مقابل تشجيع التقارب العربي التركي، في ظلّ مناخاتٍ طائفية ومذهبية تخدم هذه التوجّهات "الأطلسية" في المنطقة. لكن هذه المراهنات سقطت مع سقوط حكم بن علي في تونس، ثمّ حكم مبارك في مصر، ثمّ القذافي في ليبيا، حيث تحوّلت المراهنات إلى توظيف الانتفاضة الشعبية السورية لصالح أجندة دولية وإقليمية، لا علاقة لها بالمسألة الديمقراطية أو بحقوق الشعب السوري ومطالبه المشروعة.

وما زالت السياسة "الأطلسية" ترى أنّ إضعاف إيران ممكنٌ الآن، من خلال المراهنة على نتائج "الربيع العربي" وما يفرزه هذا "الربيع" في بعض البلدان، من وصول جماعاتٍ سياسية دينية متباينة مع إيران وبعيدة عن سياساتها، وأيضاً من تفاعلات الحدث السوري لإضعاف حلفاء إيران في المنطقة.

إنّ كلّ تلك المراهنات الأطلسية محكومةٌ بظروفٍ إقليمية ودولية، وبوقائع عسكرية على الأرض السورية، وبمخاطر امتداد النيران إلى دول الجوار. فتركيا (العضو في الحلف الأطلسي) ترفض حتّى الآن أن تكون "كبش محرقة"، ولم تتجاوب مع دعوات التصعيد العسكري المباشر ضدَّ سوريا أو إيران. ومعظم الدول العربية يدرك حجم المخاطر المحيطة بالمنطقة، ولا يريد التورّط في حروبٍ إقليمية أو في مشاريع فتن "أطلسية" أو إسرائيلية.

كذلك، وهذا مهمٌّ جداً، هناك إدراك روسي- صيني لأبعاد ما يحدث في سوريا وحيال إيران، وللانعكاسات الخطيرة على مصالح موسكو وبكين، ومستقبل العلاقات الدولية عموماً، في حال السماح بتكرار ما حدث في ليبيا من تدخّلٍ عسكري أجنبي لتغيير النظام الحاكم.

ورغم الضغوط الكثيرة التي تبذلها حكومة نتانياهو لإشعال حربٍ مع إيران، فإنّ إدارة أوباما، وخلفها حكومات "حلف الناتو"، لا تجد الآن أمامها إلاّ خيار البحث عن تسوية سياسية للملفّين الإيراني والسوري. فمصير العلاقة الأمريكية الأوروبية مع روسيا والصين، يتوقّف الآن على كيفيّة التعامل مع هذين الملفين في الشرق الأوسط، كما هو أيضاً مصير الأمن والاقتصاد في العالم كلّه.

مهمّة الأخضر الإبراهيمي هي الآن بصيص نورٍ خافت في نفقٍ عربيٍّ مظلم، وستكون هذه المهمّة الصعبة في حال نجاحها، بدايةً لتسوياتٍ إقليمية عديدة في المنطقة، ولاجماً كبيراً لأفكار وممارسات تفتيتيّة لشعوب ودول المنطقة العربية والعالم الإسلامي. لكن البديل عنها، في حال فشلها، هو مزيدٌ من الدّم والدّمار، ومن اتّساع رقعة الصراعات، ومن استنزاف للثروات العربية، ومن تهجير لمزيدٍ من المواطنين العرب الأبرياء، الذين هم الآن ضحايا لسوء أوضاع أوطانهم، ولصراعات القوى الإقليمة والدولية على هذه الأوطان ومواقعها وثرواتها.

إنّ الديمقراطية السليمة، القائمة على وحدةٍ وطنية شعبية، وعلى ترسيخ الولاء الوطني، وعلى الهويّة العربية والتمسّك بوحدة الكيان الوطني، وعلى "رفض العنف والطائفية والتدخّل الأجنبي"، هي البديل المطلوب للحالة العربية الفاسدة والعفنة. ولا يجوز أن تكون الصراعات الأهلية والتقسيمات الجغرافية والتدويل الأجنبي، هي البديل.

******

alhewar@alhewar.com

 

 

د. صبحي غندور

مدير «مركز الحوار العربي» ـ واشنطن

 

 

شاهد مقالات د. صبحي غندور

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى

News image

تشهد العلاقات السعودية الصينية تطوراً متواصلاً تمتد جذورها لقرابة "80" عاماً، وذلك يعود لحنكة الق...

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات

News image

أعرب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، عن تطل...

الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة

News image

أطلقت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع على مسيرة باتجاه مقر الرئاسة بالعاصمة ضد ترشح الر...

بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما

News image

كشف وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عن جزء من دور بلاده في الأزمة المحتدمة بفن...

البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور

News image

الخرطوم- أعلن مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح عبد الله قوش أن الرئيس عمر حسن ...

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«أنهار العسل والحليب» لا تتدفق دائما مع الاستثمار الأجنبى..!

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| السبت, 23 فبراير 2019

    فلنبدأ هذا المقال بسؤال افتتاحى مهم: ما هى العوامل الرئيسية المفسرة لتدفق الاستثمار من ...

لقاء موسكو الفلسطيني .. يدعو للأسف

د. فايز رشيد

| السبت, 23 فبراير 2019

    في جولة جديدة لتجاوز الانقسام, واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية, جرى لقاء لكافة الفصائل الفلسطينية, ...

ضحايا العنصرية وأشد ممارسيها!

د. عصام نعمان

| السبت, 23 فبراير 2019

    يزعم اليهود، أنهم كانوا دائماً ضحايا التمييز العنصري، ولاسيما في «الهولوكوست» على أيدي الألمان ...

إدلب... لماذا التأجيل؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 فبراير 2019

    القمة التي انعقدت في 15 فبراير/شباط 2019 في سوتشي، بين رؤساء روسيا فلاديمير بوتين، ...

نقدُ إسرائيل أميركياً

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في تطور لافت، لم تعد مواقف الأميركيين تصب في خانة واحدة بشأن إسرائيل باعتبارها ...

كوبا «الثورة والدولة» في دستور جديد

د. عبدالحسين شعبان

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في 24 فبراير/ شباط الجاري سيتم التصويت في استفتاء شعبي على الدستور الكوبي الجديد، ...

الافتئات على المشروع الوطني ومنظمة التحرير

د. إبراهيم أبراش

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فشل السلطة أو انهيارها لأي سبب كان هو فشل لمشروع التسوية السياسية ولنهج أوسلو ...

نحن وإعلام الاحتلال

عدنان الصباح

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    بعد هزيمة عام 1967م وسقوط الضفة الغربية وقطاع غزة في قبضة الاحتلال وانقطاع سبل ...

لا يوجد اقليات فى بلادنا ,بل تنوع حضارى !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فى فكره التعايش فى التنوع المجتمعى لا يوجد غالب او مغلوب و لا قوى ...

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1612
mod_vvisit_counterالبارحة36561
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع1612
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي298666
mod_vvisit_counterهذا الشهر1081990
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65236443
حاليا يتواجد 3469 زوار  على الموقع