موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الأسد ::التجــديد العــربي:: ماي تواجه تحديا جديدا بالتصويت على حجب الثقة عن حكومتها بعد رفض خطتها.. وماكرون يستبعد إعادة التفاوض بشأن اتفاق "بريكست" ::التجــديد العــربي:: الأردن يستضيف جولة المشاورات الثانية بين الحكومة اليمنية والحوثيين ::التجــديد العــربي:: ماكرون يدعو الفرنسيين إلى نقاش وطني كبير ::التجــديد العــربي:: أمير الكويت يفتتح مؤتمرا دوليا لمكافحة الفساد ::التجــديد العــربي:: وزير الخارجية المصري يلتقي الأمين العام للأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: «أرامكو السعودية» تستحوذ بالكامل على «أرلانكسيو» ::التجــديد العــربي:: مصر: ارتفاع صافي الاحتياطيات النقدية الأجنبية إلى 42.5 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: تشكيليون: منيرة موصلي «حالة خاصة».. أضاءت بألوانها عتمة الحياة ::التجــديد العــربي:: مهرجان «أفلام السعودية» ينطلق في الدمام بمارس ويبدأ في استقبال المشاركات ::التجــديد العــربي:: «معرض جدة»: يخطو إلى الأمام... ويمزج ما بين كتاب وفنون تصويرية ::التجــديد العــربي:: فيتامينات ضرورية للراغبين في الإقلاع عن التدخين ::التجــديد العــربي:: تحديد 2 مارس موعدا لمواجهة كلاسيكو ريال مدريد وبرشلونة ::التجــديد العــربي:: منتخب فلسطين يتعادل مع الأردن ويحافظ على آماله الضعيفة في كأس آسيا ::التجــديد العــربي:: الفنانة التشكيلية السعودية منيرة موصلي في ذمة الله ::التجــديد العــربي:: مصر .. مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن ::التجــديد العــربي:: الشرطة الفرنسية: توقيف 43 شخصا في احتجاجات "السترات الصفراء" في باريس ::التجــديد العــربي:: مقتل وجرح فلسطينيين برصاص الاحتلال ::التجــديد العــربي:: انفجار في مخبز في قلب العاصمة الفرنسية باريس يقتل رجلي إطفاء ويصيب العشرات ::التجــديد العــربي::

ويسألونك عن الربيع

إرسال إلى صديق طباعة PDF

رومني مجرد مرشح محتمل للحزب الجمهوري، ولكن تصريحاته في زيار إسرائيل ترسم سقوفا جديدة ستصبح التزام حد أدنى لأي مرشح رئاسي أمريكي.

 

فكلهم يضع الطاقية اليهودية على رأسه ويؤدي مراسم عبادة يهودية عند حائط المبكى الذي هو حائط البراق، الحائط الغربي للمسجد الأقصى. ولافت بالمقابل أن أيا من هؤلاء الساسة الغربيين لم يقم بأداء الصلاة مع المسلمين في الأقصى، أولى قبلتيهم، ولا حتى في الحرم المكي عند زياراتهم للسعودية!

ومع كل زيارة لمرشح أو مسؤول أمريكي يجري رفع السقف الإسرائيلي وخفض لسقف حقوق الفلسطينيين والعرب يقبل به من يزعمون أنهم يمثلون الشعب الفلسطيني والشعوب العربية. فمجرد زيارة مسؤول غربي باتت تعتبر منة على العرب تقدم فيها الأضاحي عند قدمي الزائر، ولو كانت حقوق أوطان وأعناق شعوب وأمة.

ولا فرق إن كان منافس رومني هو أوباما أو السيدة كلينتون من بعده. ولكن لكون بيل كلينتون هو من سيرشح أوباما لخوض المعركة الرئاسية عن الحزب الديمقراطي في مؤتمر الحزب القادم، يجدر بنا أن نلقي نظرة على زيارة كلينتون في تسعينات القرن الماضي "للسلطة الفلسطينية" لنرى إن كان هنالك فارق يرتجى بين مرشح وآخر.

فتلك الزيارة كلفت ذبح الميثاق الوطني الفلسطيني بتعديلات أفرغته من المهمة التي وضع لأجلها. والسيدة هيلاري التي جاءت حينها بصفتها زوجة الرئيس، أصدرت تصريحا عما شهدته من معاناة النساء في غزة لا أكثر، فقوبلت بهجمة إسرائيلية لم يشفع لها فيها أن زوجها قدم للتو رأس الميثاق الفلسطيني لملوك إسرائيل، فاضطرت لسحب تصريحاتها تلك وهي في الأجواء "الإسرائيلية" في طريق عودتها لأمريكا.. وهذا يؤشر على مصير التعاطف الصادق الذي سبق وأعلنه أوباما مع الشعب الفلسطيني حين قال إنه عانى أكثر من أي شعب آخر.

والآن يأتي رومني ليعلن أن القدس عاصمة إسرائيل، بما يخرق الموقف الأمريكي والأوروبي لحينه، ويجعل مسألة المفاوضات غير ذات فحوى كون القدس حذفت منها.. ومع ذلك يحذر رومني سلام فياض من أية محاولة للسلطة للجوء لغير ذلك التفاوض الثنائي بين الثعلب والدجاجة، وبخاصة من اللجوء للجمعية العامة للأمم المتحدة. ورومني هو الذي قرر أن يلتقي فياض دون عباس، رغم أنه لا فارق حقيقة بينهما سوى أن فياض مختوم صراحة "صنع في أمريكا"، بينما صناعة عباس أكثر تمويها.. ورومني لا يريد أي تمويه أو سوء فهم يعتذر عنه قبل أن تغادر طائرته الأجواء الإسرائيلية، "فأخذها من قصيرها".

عباس أيضا سبق فرضه على عرفات من قبل أمريكا وأوروبا. ولكن لكونه محسوبا على فتح أمكن لفتح وللشعب الفلسطيني أن يدير ظهره له بما أجبره على الاستقالة من منصب رئيس الوزراء الذي وسعت صلاحياته بما يفيد نقل صلاحيات عرفات إليه.

وخضوع عرفات لم ينجه من الاغتيال، وخضوع عباس لم ينجه من القفز عنه الآن لفياض (مرحليا) فاتضح معنى "التيار الثالث" الذي يشطب فتح وحماس معا.

وفياض مقفوز عنه ابتداء، فهو من أخذته أمريكا من باب جامعتها التي أعطته درجة الدكتوراه، لتضعه، وهو شاب بلا أية خبرة، في رئاسة البنك الدولي في واشنطن مساعدا ثم مستشارا للمدير التنفيذي للبنك.. ولتنقله بعد توقيع "أوسلو" ليصبح الممثل المقيم لصندوق النقد الدولي في القدس وممثلا للسلطة فيه، ثم فرضته وزيرا للمالية. واستقالته من الوزارة كانت لإكمال تصنيعه بترشيحه للمجلس التشريعي بمقعد مضمون بجهود السلطة، ليعود رئيسا للوزراء بعد عزل حكومة منتخبة وليبقى في منصبه هذا لخمس سنوات لحينه دونما حتى أخذ الثقة من المجلس التشريعي، في مخالفة صريحة للقانون الأساسي الفلسطيني، ولكل الأعراف الديمقراطية.. فياض هذا هو من قرر رومني أن يلتقيه الآن باعتباره الأصلح للسقف الفلسطيني الذي جرى خفضه أمريكيا بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل..

والرئيس (لا فرق إن كان عباس أو فياض) لم يطلب حقيقة من رومني سوى معونات ليدفع "رواتب موظفيه".. ومؤشرات نهاية أي نظام حكم هي أن تصبح قضيته "قبض المعاش في يومه المعلوم"، كما قال شاعرنا عرار..

الهدر الحقيقي في الحالة الفلسطينية وأخواتها غير النفطية، هو تحديدا في رواتب "الفرق المفاوضة"، التي تحولت عضويتها من وظيفة "لمهنة"!!

ويسألونك عن الربيع العربي.. قل هو كالبركان، لا يأتي من الخارج بل من باطن الأرض.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا

News image

أفاد مصدر مطلع لـ"RT" بمقتل 4 عسكريين أمريكيين بتفجير انتحاري استهدف اليوم الأربعاء قوات للتحالف ...

الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الأسد

News image

كشف القيادي في حركة فتح، عزام الأحمد، عن زيارة قريبة للرئيس الفلسطيني محمود عباس، إلى...

ماي تواجه تحديا جديدا بالتصويت على حجب الثقة عن حكومتها بعد رفض خطتها.. وماكرون يستبعد إعادة التفاوض بشأن اتفاق "بريكست"

News image

أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن شكه في أن يعيد الاتحاد الأوروبي التفاوض على اتف...

الأردن يستضيف جولة المشاورات الثانية بين الحكومة اليمنية والحوثيين

News image

أعلنت المملكة الأردنية عن موافقتها على طلب الأمم المتحدة استضافة عمّان اجتماع حول اتفاق تبا...

ماكرون يدعو الفرنسيين إلى نقاش وطني كبير

News image

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم في رسالة إلى الفرنسيّين إلى المشاركة في نقاش وطن...

الفنانة التشكيلية السعودية منيرة موصلي في ذمة الله

News image

"انا لله وإنا اليه راجعون، إنتقلت إلى رحمة الله الفنانة التشكيلية السعودية ‎منيرة موصلي، ومو...

مصر .. مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية عن مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

"انقسام" و"جواسيس"... تأمُّلات في سوريالية مرحلة!

عبداللطيف مهنا

| الخميس, 17 يناير 2019

  كنا في أيام خوالٍ نحذّر من أن تغدو الخيانة في ساحتينا الوطنية والقومية مجرَّد ...

«الكلمات المتقاطعة» في استباحة الضفة

عوني صادق

| الخميس, 17 يناير 2019

  منذ مطلع شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وتحديداً بعد تنفيذ الشهيد أشرف نعالوة، عملية ...

قلتم... وقلتم... وسَكَتُّم، وعند خراب مالطا، لنزع الشرعية والأهلية عنه تناديتم!

د. أيوب عثمان

| الخميس, 17 يناير 2019

قبل انتهاء ولايته بشهر أو نحوه، استمر تلفازكم الرسمي في وضع ساعة ظلت عقاربها تتح...

عباس وحماس ومجموعة اﻟ«77 + الصين»

عريب الرنتاوي

| الخميس, 17 يناير 2019

تسلّمت فلسطين رئاسة مجموعة اﻟ«77 + الصين» من مصر يوم أمس، في سابقة هي الأ...

سورية … ماذا مهمة بيدرسون وماذا عن تعقيدات مسار جنيف !؟

هشام الهبيشان | الاثنين, 14 يناير 2019

    بالبداية ، من الطبيعي ان يبدأ المبعوث الأممي الجديد لسورية الدبلوماسي النرويجي جير بيدرسون ...

في المواطنة الحل

د. حسن مدن | الاثنين, 14 يناير 2019

    في الأنباء أن الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز شارك شخصياً في مسيرة جرت ...

فتح وحماس وطيّ صفحة المصالحة

د. فايز رشيد

| الاثنين, 14 يناير 2019

    للأسف الشديدة, وصلت لغة الانتقادات والأخرى المضادة, كما الإجراءات العقابية وردود فعل كل من ...

سودانُ الزوبعة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 14 يناير 2019

    ما من أحدٍ متمسّك بالمبادئ الوطنيّة والقوميّة يقْبَل أن يكون السودان ساحةً جديدةً لفوضى ...

أحاديث يناير.. عودة إلى نظرية الـ «ستين سنة»

عبدالله السناوي

| الأحد, 13 يناير 2019

    تقول رواية متواترة إن الطالب جمال عبد الناصر لعب دور «يوليوس قيصر» في مسرحية ...

ذاتَ زَمَن في الأندلس.. مرآةُ الماضي وسيفُ الحاضر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 12 يناير 2019

    لا يمكنك بحال من الأحوال، أن تتفلَّت من تأثير حدث ضاغط يستثير يجرحك في ...

الثمن الباهظ للغباء !

د. سليم نزال

| السبت, 12 يناير 2019

  لم اعد اذكر اسم المؤرخ البريطاني الذى اعتبر ان تاريخ البشر هو تاريخ من ...

أين كنا وكيف أصبحنا؟

محمد خالد

| السبت, 12 يناير 2019

  السؤال الصاعق: أين كنا وكيف أصبحنا؟ * أين كنا؟   العروبة هي حاضنة الحضارة التي ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5198
mod_vvisit_counterالبارحة49115
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع302545
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي310463
mod_vvisit_counterهذا الشهر911437
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1459590
mod_vvisit_counterكل الزوار63515834
حاليا يتواجد 4875 زوار  على الموقع