موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي:: مطار دبي يتصدر قائمة أكبر المطارات من حيث حركة المسافرين ::التجــديد العــربي:: مصر: لم نمنع مرور سفن متجهة إلى سوريا عبر قناة السويس ::التجــديد العــربي:: مصر تنتهي من تجديد مقبرة توت عنخ أمون وتعيد فتحها للزائرين بنظام جديد ::التجــديد العــربي:: ماري منيب: غوغل يحتفي بـ"أشهر حماة في السينما المصرية" في عيد ميلادها 114 ::التجــديد العــربي:: التهاب الأمعاء: كيف يؤثر الهواء الملوث على صحة أمعائك؟ ::التجــديد العــربي:: هل يعد تناول وجبة الإفطار فكرة جيدة دائما؟ ::التجــديد العــربي:: ليفربول يستعيد صدارة الدوري الإنجليزي ومحمد صلاح يعزز صدارته للهدافين ::التجــديد العــربي:: ريال يكسب "ديربي" مدريد وينتزع وصافة الليغا من أتلتيكو ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان ::التجــديد العــربي:: دونالد-ترامب-يتعهد-بمواصلة-الحرب-حتى-هزيمة-«داعش»- والسيطرة-الكاملة-على-أرض-خلافتة- وإخراج إيران من سورية ::التجــديد العــربي:: ماكرون يغضب تركيا باحياء ذكرى إبادة الأرمن ::التجــديد العــربي:: الخارجية الروسية تحذر من اللجوء إلى الحل العسكري في فنزويلا ::التجــديد العــربي::

الشعب يريد القصاص والعدل

إرسال إلى صديق طباعة PDF

إذا كان كل مصري‏,‏ ذي بصيرة‏,‏ على يقين وقناعة بأن مبدأ استقلال القضاء ونزاهته هو من أهم ركائز الحكم الديمقراطي وترسيخ قيم الحرية والعدالة التي لن يستقيم نظام الحكم إلا بهما‏,‏ فإن كل مصري‏ - ذي بصيرة أيضا, أضحى على يقين وقناعة بأن القضاء, بالحكم الصادر على حسني مبارك ونجليه,

وحبيب العادلي ومساعديه ومعهم جميعا حسين سالم, قد ارتكب جريمة بحق العدالة أولا وبحق الثورة والثوار ثانيا, ثم, وهذا هو الأهم, بحق مصر والحلم الذي ظل يداعب كل المصريين, بأن يعيشوا أعزاء كرماء في وطن لا تحتكر فيه سلطة ولا ثروة ولا يسوده طغيان أو فساد بل حرية وعدالة وكرامة وسيادة للوطن والمواطنين.

 

المصريون طعنوا بهذا الحكم في حلمهم الذي ولدته ثورتهم يوم 25 يناير 2011, وكل ما شعروا به أن الحكم الذي أعطى البراءة للقتلة وأعوانهم قد حكم علنا بإعدام الثورة والثوار, ويوم يصدر حكم محكمة النقض بتبرئة مبارك والعادلي بعد تبرئة نجلي مبارك ومساعدي العادلي, حسب ما هو متوقع, سيكون قد صدر حكم, في الوقت ذاته بتجريم الثورة والثوار, وبدلا من ملاحقة النظام ورجاله سنجد أن الملاحقة والتجريم ستكون للثورة والثوار.

هذه المشاعر هي التي تسيطر على المصريين الآن, هم يدركون أن مؤسسة العدالة قد حادت كثيرا عن العدل, والعدل الذي يعرفه الجميع أن هناك قصاصا لابد أن يحدث, وأن هناك قتلا عمدا حدث أيام الثورة على أيدي قوات النظام أمام مرأى العالم كله. هذه المشاعر هي التي دفعت وتدفع المصريين إلى رفض هذا الحكم وإلى النزول مجددا إلى الميادين ليس فقط من أجل رفض هذا الحكم, ولكن من أجل رفض مجمل ما يحدث من تسويف وإجهاض للثورة, سواء كانت المحاكمات غير العادلة التي أخذت تبرئ قتلة الثوار تباعا منذ عدة أشهر واختتمت بحكم تبرئة رأس النظام ورجاله, أم كانت التسويف في وضع دستور يحمي الثورة ويقيم نظامها.

لم تكن مؤسسة القضاء غائبة بقضاتها العظام عن الثورة وأحداثها, ولم تكن بعيدة, طيلة السنوات الماضية, عن جرائم فساد واستبداد النظام, لكنها لم تلاحق هذا الفساد والاستبداد, بل كان بعض المنتسبين لها, (نقول البعض فقط) شركاء مع النظام وشهودا مدعمين لفساده وطغيانه, ولعل في تزوير انتخابات مجلس الشعب عام 2010 بالشكل الفاضح الذي يعلمه الجميع, وما سبقها من انتخابات زورت إرادة المواطنين, مجرد مثال على هذا التواطؤ مع النظام المخلوع, واليوم يأتي حكم البراءة لرأس النظام ليكشف بعض مكونات الأزمة السياسية المتفجرة الآن في مصر ودور القضاء المصري فيها.

لم تكن مؤسسة القضاء غائبة عن الجرائم البشعة التي ارتكبتها قوات النظام ضد المتظاهرين. ولم تكن مؤسسة القضاء غائبة عن دعوة محاكمة المجرمين ﺑ محكمة ثورة لضمان وتأمين القصاص العادل المطلوب, ولم تكن مؤسسة القضاء غائبة عن انحياز أغلبية المصريين لسلوك طريق القضاء العادي وليس القضاء الثوري. لم يشأ المصريون أن ينصبوا المشانق في الميادين للقتلة كما حدث في دول كثيرة عايشت ثورات مثل ثورتنا ومنها دول أوروبية, لكنهم انحازوا لخيار القضاء لأسباب ثلاثة; أولها, أن المصريين, كشعب مؤمن عن جدارة, لا يقبل الظلم لغيره كما لا يقبله لنفسه, لذلك فوض القضاء للقيام بمهمة تحقيق العدل التزاما بمبدأ القصاص الذي شرعه الله سبحانه وتعالى. وثانيها, القبول الطوعي للمصريين بتفويض الجيش وقيادته (المجلس الأعلى للقوات المسلحة) للقيام بمهمة قيادة الثورة وتفويضه بالأمر كله, ثقة منه أن الجيش ببيانه الشهير يوم 2 فبراير 2011 وانحيازه للثورة أصبح طرفا وشريكا في الثورة وليس طرفا محايدا بين الشعب والنظام البائد, وأنه, من منطلق هذا التفويض, سيكون جديرا بقيادة الثورة والحفاظ على الأمانة على قاعدة تحقيق مبادئ وأهداف الثورة. وثالثها, ثقة الشعب المطلقة في القضاء وعدله ونزاهته, وإيمانه المطلق بأن القضاء سيضع نصب عينيه مهمة تحقيق القصاص العادل.

المصريون يشعرون الآن بخيبة الأمل في رهاناتهم, ويتحسر بعضهم على التردد في فرض خيار المحاكم الثورية, وهم الآن يملأون الميادين ويجددون الثورة ودعوة إسقاط النظام الذي لم يسقط, الرفض الشعبي المطلق للحكم الذي أصدرته محكمة مبارك ليس اعتراضا على مبدأ استقلال القضاء بل دفاعا عنه, فما يدركه المصريون الآن, من خلال هذا الحكم, هو أن القضاء لم يحافظ على استقلاله الذي يريده, ليس لأنه انحاز للنظام ولكن لأنه أخذ طريق ما يعرف ﺑ القضاء السلبي وهو القضاء الذي يغمض عينيه عن كل المشاهد التي رآها ولا يكلف نفسه مشقة البحث عن الأدلة التي تحفظ الحقيقة وتحقق العدل, ويكتفي بأن يحكم بما لديه أو ما هو متاح لديه من أدلة غير كافية وليست بوزن ما يعرفه وشاهده بعينيه كما شاهده العالم. ما يريده الشعب اليوم هو القصاص والعدل, وإعادة المحاكمة, لكن عبر القضاء الإيجابي أي القضاء الذي يرفض الحكم بأدلة ناقصة أو مشوهة أو مزورة, بل يسعى إلى استرداد كل الأدلة, وأن يأمر بمحاكمة كل من أخفى أو أفسد أو زور أي دليل وفي مقدمتهم كل المسئولين الكبار في رئاسة الجمهورية, والحكومة وخاصة وزارة الداخلية, وإذا لم يستطع توفير الأدلة اللازمة, فلا يتورط في حكم يخل بالعدالة, كما تورطت محكمة مبارك, بل يوصي بأن تحال المحاكمة إلى محكمة ثورية أو ما شابهها أملا وطمعا في العدل الذي شرعه سبحانه وتعالى.

مصر الآن في أزمة, ولن تقبل أبدا بإجهاض الثورة أو الانقضاض عليها أو بعودة الشرعية إلى النظام السابق ورموزه, والطريق إلى الحل يبدأ بمبادرات جريئة أولها إصدار قرار, من الجهة المعنية بذلك, بإعادة محاكمة مبارك ورموز نظامه, والمضي قدما وبجدية في تنفيذ أحكام قانون العزل السياسي, وثانيها, الإقدام على خطوة جريئة من نوع تشكيل مجلس رئاسي يحكم مصر خلال السنوات الأربع المقبلة باعتبارها مرحلة انتقالية, مجلس يمكن أن يضم مرشحي الرئاسة الخمسة الذين حازوا أعلى نسبة من الأصوات أو من يرشحونهم شرط أن يكون هناك تمثيل لكل التيارات السياسية, وثالثها, أن يبادر المجلس الأعلى للقوات المسلحة بإعطاء صبغة الإلزام ﻟ وثيقة العهد التي وقعت عليها أغلب القوى السياسية, ودعوة رئاسة السلطتين التشريعية (مجلسي الشعب والشوري) والقضائية للتوقيع عليها وكذلك قادة الأحزاب ومن يقبل من مرشحي الرئاسة, حتى تكون هناك مرجعية سياسية للحكم لحين الانتهاء من وضع الدستور الدائم, مرجعية تستعيد الثقة في أن الثورة مستمرة.

 

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع

News image

قال الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة العسكرية المركزية الأمريكية، إن سحب القوات الأمريكية من سور...

3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان

News image

تحطمت مروحية عسكرية اثيوبية في مجمع للامم المتحدة في منطقة أبيي بين السودان وجنوب الس...

الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ

News image

قصفت مدفعية الاحتلال مساء الأربعاء مرصدين تستخدمهما الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، ورد الجانب الف...

موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر

News image

أعلن وزير الخارجية سيرغي لافروف، أن روسيا سترد بالمثل على الولايات المتحدة، وستنسحب من معا...

البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان

News image

استخدم الرئيس السوداني عمر حسن البشير نبرة تصالحية جديدة مع المتظاهرين أمس الأربعاء قائلا إن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«البريكسيت» وترشيد الديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الاثنين, 18 فبراير 2019

    مازالت الجماعة السياسية البريطانية غارقة إلى أذنيها في معضلة البريكسيت ما بين الخروج من ...

أوجلان.. ما الذي بقي وما الذي تغير؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 فبراير 2019

مساء الاثنين في 15 فبراير/ شباط 1999 تعرضت السيارة التي كانت تقل زعيم حزب الع...

الأسرى الفلسطينيون والتمسك بالأمل

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 16 فبراير 2019

قضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي ليست قضية إنسانية فحسب، فهي تشكل أحد أهم...

ألغام مؤتمر وارسو

عبدالله السناوي

| السبت, 16 فبراير 2019

في مؤتمر وارسو، الذي ترعاه الولايات المتحدة، لإحكام الحصار الاقتصادي والسياسي على إيران وتسويق «صف...

نعم لرفع الحصار عن غزة، ولكن ليس بأي ثمن

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 16 فبراير 2019

  رفع الحصار أو تخفيفه حق لأهل غزة وواجب على كل فلسطيني وعلى كل إنسان ...

مؤتمر وارسو بين استهداف المقاومة والتطبيع مع الاحتلال

د. زهير الخويلدي

| السبت, 16 فبراير 2019

  مرة أخرى تنظم مؤتمرات في أماكن محددة من العالم من طرف قوى مهيمنة يكون ...

المنطقة بعد وارسو وسوتشي «المزيد من الشيء ذاته»

عريب الرنتاوي

| السبت, 16 فبراير 2019

  في توقيت متزامن، أنهى مؤتمرا وارسو وسوتشي أعمالهما الخميس الفائت، من دون أن يترتب ...

جهاز القضاء وتصاعد الإرهاب اليهودي

عوني صادق

| الخميس, 14 فبراير 2019

    ليس في القول مبالغة إن قيل: إن الكيان الصهيوني «كيان إجرامي»، فقد قام على ...

لا يهم إن كانت ديمقراطية أو ديكتاتورية

جميل مطر

| الخميس, 14 فبراير 2019

    سئلت فاحترت، وفي غمرة الحيرة لم أجب. سئلت وأنا الملم ببعض أفرع علم السياسة، ...

مواجهة موضوع العلوم المهمل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 14 فبراير 2019

    عبر القرنين الماضيين، طرح العديد من المفكرين العرب موضوع الإصلاح والتجديد كمدخل لخروج أمتهم ...

العدوان على المقابر المقدسية والحجر المقدسي يبلغ ذروته

راسم عبيدات | الأربعاء, 13 فبراير 2019

    العدوان على شعبنا الفلسطيني في مدينة القدس لم يطل فقط الأحياء بل وحتى الأموات،فالمحتل ...

ماذا عن اللاجئين الفلسطينيين في البيان الوزاري؟

هيثم أبو الغزلان | الأربعاء, 13 فبراير 2019

    تشكّلت الحكومة اللبنانية بعد طول انتظار، قدّم مسؤولون فلسطينيون التهنئة بتشكيلها، ولكن البيان الوزاري ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم49242
mod_vvisit_counterالبارحة52662
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع101904
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر883616
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65038069
حاليا يتواجد 4139 زوار  على الموقع