موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص ::التجــديد العــربي:: وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل ::التجــديد العــربي:: تفاقم العجز الأميركي لـ 544 مليار دولار في 5 أشهر و عجز شهري بقيمة 234 مليار دولار في فبراير ::التجــديد العــربي:: باريس..السترات الصفراء يحتجون وسط إجراءات أمن استثنائية ::التجــديد العــربي:: مصر: الجولان السوري أرض عربية محتلة ::التجــديد العــربي:: فرنسا تسقط مولدوفا برباعية في تصفيات يورو 2020 ::التجــديد العــربي:: تنديد واسع بتصريحات ترامب حول دعم سيادة الكيان المحتل على الجولان السوري المحتل ::التجــديد العــربي:: أردنيون يحتجون على اتفاق غاز مع الاحتلال بقيمة 10 مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: الشرطة الألمانية تحتجز 10 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجوم "إرهابي" ::التجــديد العــربي:: كم بيضة يجب أن نتناولها يوميا؟ ::التجــديد العــربي:: 27 مؤلفاً يوقعون إصدارتهم اليوم على منصات معرض الرياض للكتاب ::التجــديد العــربي:: اليوم العالمي للسعادة: خمس نصائح تجعلك أكثر سعادة ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يطلق مشروعات كبرى في الرياض بـ86 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: مصر تنفذ 4 مشاريع بتروكيماوية بـ1.5 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: ست دول تعطي النساء حقوقا اقتصادية مساوية للرجال ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يشن غارات جوية على مواقع لحماس والجهاد في قطاع غزة رغم نفي حركة حماس مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ ::التجــديد العــربي:: قوات الاحتلال تقتل 3 فلسطينيين أحدهم قتل حاخاماً وجندياً ::التجــديد العــربي:: قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز" ::التجــديد العــربي:: عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم ::التجــديد العــربي:: بريكست: تيريزا ماي رئيسة حكومة بريطانيا تطلب تأجيل الخروج من الاتحاد الأوروبي لثلاثة اشهر ::التجــديد العــربي::

المشهد المعقد لانتخابات الرئاسة المصرية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تجربة غير مسبوقة في تاريخهم يعيشها المصريون هذه الأيام، فهم أصبحوا أصحاب القرار الأول في اختيار من يحكمهم ولمدة محددة بسنوات أربع قابلة للتمديد لمرة واحدة فقط، وهم بذلك يؤسسون لتجربة ديمقراطية حقيقية من خلال تكريس مبدأين أساسيين أولهما مبدأ “المشاركة السياسية”، وثانيهما مبدأ “تداول السلطة”، لكن يبقى السؤال الأهم يفرض نفسه وهو إلى أي حد يمكن وصف ما حدث خلال الأيام القليلة الماضية بأنه ديمقراطية حقيقية؟

 

نحن هنا لا نتحدث عن المثاليات، أي لا نبحث عن إجابة لسؤال إلى أي مدى يمكن وصف تجربة الانتخابات الرئاسية بأنها ديمقراطية حقيقية لسبب بسيط هو أن هذه الديمقراطية المثالية لا وجود لها في الحياة الواقعية حتى في أكثر الدول التي توصف بأنها المثال الأعلى للديمقراطية . ففي الولايات المتحدة الأمريكية، على سبيل المثال، فإن الحقيقة المؤكدة أن الديمقراطية هي ديمقراطية الأقوياء، الأقوياء نفوذاً ومالاً، وإعلاماً وتأثيراً، لذلك فإن البحث في مدى ديمقراطية مصر يبقى محكوماً بعدد لا بأس به من الخصوصية الوطنية من منظورين: أولهما مصالح الطبقات الأوسع انتشاراً في مصر، بمعنى إلى أي مدى جاءت هذه العملية الانتخابية تعبيراً عن مصالح وشعارات تلك الطبقات، وثانيهما الظرف التاريخي الاستثنائي المصري، ونعني به المناخ الثوري، وإلى أي مدى جاءت هذه العملية الانتخابية معبرة عن أهداف وشعارات ثورة 25 يناير 2011 .

نقول ذلك ونحن لا نعرف رسمياً من المرشح الفائز في هذه الانتخابات، رغم إدراكنا أو ترجيحنا لاستحالة فوز مرشح بعينه في الجولة الأولى التي جرت يومي الأربعاء والخميس، حيث كان التنافس شديداً بين ثلاثة مرشحين ينتمون إلى تيارات الثورة هم: حمدين صباحي وعبدالمنعم أبوالفتوح ومحمد مرسي، واثنين ينتميان إلى عهد مبارك هما أحمد شفيق وعمرو موسى، وهذا التنافس الشديد معناه استحالة أن يحصل أي من هؤلاء الخمسة على نسبة (50%+1) من أصوات المشاركين في الانتخابات .

فليس هناك من بين المتنافسين الخمسة من يعطي الأولوية لمصالح العمال والفلاحين وحقوقهم غير المرشح الناصري حمدين صباحي الذي تعرض لانتقادات حادة من بعض المرشحين وأعوانهم لكونه تظاهر، بل وتعرض للاعتقال وهو نائب في مجلس الشعب ويتمتع بالحصانة البرلمانية في عهد مبارك بسبب دفاعه ومناصرته لقضية الفلاحين الذين طردوا من أرضهم ضمن سياسات نظام مبارك الرأسمالية الاقتصادية التي جاءت على العكس من سياسات نظام جمال عبدالناصر . فقد انحاز مبارك إلى ملاك الأراضي وأعاد إليهم الأرض التي حصل عليها الفلاحون المصريون في عهد عبدالناصر .

معظم المرشحين يعبرون عن الطبقة الوسطى والبعض منحاز إلى الأغنياء، بل هناك من جاء ليبشر بأنه سيدعم سياسات عهد النظام السابق الرأسمالية التي لم تكن رأسمالية بقدر ما كانت سياسات فساد ونهب للثروات الوطنية وإفقاراً للقطاعات العريضة من الشعب المصري .

أما بالنسبة إلى الانحياز للثورة، فإن المرشحين الخمسة انقسموا إلى ثلاثة يعبرون بدرجة أو بأخرى عن الثورة وشعاراتها، والاثنان الآخران حاولا استخدام بعض هذه الشعارات لمجرد التجميل فقط، وبالذات أحمد شفيق، وهو من تجرأ بالقول إنه فخور بأن حسني مبارك هو مثله الأعلى . الأمر لم يتوقف عند هذا الحد بل إن هذا المرشح الذي فرضه المجلس العسكري واللجنة العليا للانتخابات متجاوزين قانون العزل السياسي، حرص على أن يكون مرشح الحزب الوطني المنحل ومرشح طبقة رجال الأعمال الفاسدين، وهؤلاء جميعاً ليسوا فقط أعداء الثورة، بل جرى تجاوزهم جميعاً من العزل السياسي، لذلك فإن كل هؤلاء بمنزلة مرشحين رسميين في الانتخابات بأموالهم ونفوذهم وعائلاتهم ورجالهم في أجهزة الدولة، وخاصة جهاز الشرطة الذي تعامل مع أحمد شفيق باعتباره المنقذ للشرطة من الثورة، أو أنه الوحيد القادر على أن يعيد لجهاز الشرطة سطوته السابقة، ومن سيقبل بشروطه للعودة مجدداً إلى القيام بوظيفته الأمنية، ولعل هذا ما شجع شفيق على التصريح بأنه الوحيد القادر على أن يعيد الأمن إلى مصر في مدة لا تتجاوز 48 ساعة .

وهكذا تحولت انتخابات رئاسة الجمهورية إلى معركة بين الثورة والقوى المعادية للثورة، لدرجة أن إحدى زوجات أحمد عز أمين التنظيم في الحزب الوطني المنحل صرحت في جولاتها الانتخابية في إحدى المدن بمحافظة المنوفية في معرض دعوتها الناخبين إلى اختيار أحمد شفيق، أن “هذه هي معركتنا الأخيرة إما أن نتمكن من الإفراج عن أحمد عز ورفاقه، وإما أن ندخل السجن معهم”، هكذا كان فهمهم لمعركة انتخابات رئاسة الجمهورية باعتبارها الفرصة الأخيرة لاستعادة الروح لنظام مبارك . كان هذا هو فهم الحزب الوطني ورجال الأعمال الفاسدين وغيرهم من المؤسسات التي خاضت معركة انتخابات الرئاسة من منطلق الدفاع عن النفس واستعادة كل ما بددته الثورة من مكاسب كانوا يستحوذون عليها .

في الوقت نفسه، وعلى الطرف الآخر كان انقسام التيار الإسلامي بين ثلاثة مرشحين هم: د . محمد مرسي مرشح الإخوان المسلمين، ود . عبدالمنعم أبو الفتوح المنشق عن الإخوان وعضو مكتب الإرشاد سابقاً، ثم د . محمد سليم العوا، هذا الانقسام امتد إلى انقسام موازٍ بين السلفيين، إذ انحاز حزب النور إلى أبو الفتوح، بينما انحاز آخرون إلى محمد مرسي .

أما التيار المدني فلم يستطع هو الآخر الوقوف وراء مرشح واحد ودخل أربعة منهم المعركة متنافسين هم: حمدين صباحي كمرشح وطني ناصري باسم التيار القومي، وثلاثة محسوبون على اليسار الماركسي هم: خالد علي وهشام بسطويسي وأبوالعز الحريري، وفي الوقت ذاته فشلت كل محاولات التوفيق بين هؤلاء الأربعة مع عبدالمنعم أبو الفتوح في جهود مضنية، حيث كان السبب الأول لهذا الفشل هو رفض أبو الفتوح وحملته الانتخابية العرض الذي كان يقضي بتشكيل مجلس رئاسي من رئيس وثلاثة نواب يعبرون جميعاً عن التيارات السياسية الأربعة الكبرى: الإسلامي والقومي واليساري والليبرالي .

هكذا دخلت معركة انتخابات الرئاسة في تعقيدات هائلة كان الانقسام بطلها الأول، إضافة إلى المال السياسي والانحياز الإعلامي ثم الثأر لنظام مبارك من جانب كل الذين تضرروا من الثورة، وهنا يأتي دور المجلس العسكري الذي قاد البلاد طوال الأشهر الماضية بطريقة حفزت الكثيرين إلى القبول بأي شيء من أجل الخلاص من الوضع الراهن شديد السوء أمنياً واقتصادياً، وجاءت أخطاء الإسلاميين في الأشهر الماضية منذ انتخابات مجلسي الشعب والشورى لتدفع الكثيرين إلى التصويت لمصلحة من في مقدوره استعادة الأمن والاستقرار المفقودين، وهنا كان دور الإعلام الذي صور أحمد شفيق باعتباره الوحيد القادر على تحقيق الأمن والاستقرار والخلاص من حكم الإسلاميين .

كل هذه العوامل أوصلتنا إلى النتائج المعلنة للجولة الأولى للانتخابات، حيث يتصدر ثلاثة مرشحين المشهد وفق النتائج الأولوية المعلنة لفرز الأصوات وهم: محمد مرسي وأحمد شفيق، وحمدين صباحي، فقد نجح محمد مرسي في أن يحصل على نسبة كبيرة من أصوات التيار الإسلامي، كما نجح أحمد شفيق في أن يحصد أصوات الحزب الوطني ورجال الأعمال وكل المتضررين من الثورة، إضافة إلى جزء كبير من أصوات الناخبين الذين صوتوا له نكاية بالإخوان المسلمين، وهم أنفسهم الذين كانوا يصوتون أيام حكم حسني مبارك للإخوان المسلمين نكاية بمبارك ونظامه، وليس حباً فيهم، أما حمدين صباحي فكان المفاجأة الكبرى حيث تحوّل خلال أيام قلائل إلى مرشح شباب الثورة وإلى مرشح وطني توافقي، وتمكن من أن يحصد أصواتاً هائلة في القاهرة، والمدن الكبرى في إشارة إلى الشريحة الأكثر وعياً سياسياً والأقل تأثراً بالمال السياسي على عكس فرعي الصعيد والوجه البحري التي لعبت فيها الوسائل التقليدية للانتخابات الدور الأكبر في حشد الأصوات إلى جانب كل من أحمد شفيق ومحمد مرسي .

مصر الآن أمام مشهد تاريخي غير مسبوق، تجلّت فيها مشاهد الديمقراطية رغم المعوقات الهائلة، لكن الحسابات المعقدة لمعركة الإعادة التي لم تتأكد معالمها رسمياً بين الفرسان الثلاثة محمد مرسي، وأحمد شفيق، وحمدين صباحي، حيث سيكون لكل ساعة من الساعات التالية أهمية كبرى في تحديد ملامح ومعالم رئيس مصر الموعود .

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص

News image

وصف رئيس الوزراء الماليزي، مهاتير محمد، إالاحتلال الصهيوني، بأنها "دولة لصوص"، قائلا: "لا يمكنك الا...

وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل

News image

غرق مئة شخص، إثر انقلاب عَبَّارة سياحية، كانت تنقل عوائل إلى جزيرة أم الربيعين الس...

باريس..السترات الصفراء يحتجون وسط إجراءات أمن استثنائية

News image

وسط إجراءات أمن استثنائية شملت منعاً للتظاهر في مناطق محددة في باريس ومدن أخرى، تنط...

مصر: الجولان السوري أرض عربية محتلة

News image

أكدت مصر على موقفها الثابت باعتبار الجولان السوري أرضا عربية محتلة وفقاً لمقررات الشرعية الد...

الشرطة الألمانية تحتجز 10 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجوم "إرهابي"

News image

ألقت الشرطة الألمانية القبض على عشرة أشخاض للاشتباه بهم في التخطيط لهجوم "إرهابي".واعتُقل العشرة بعد...

قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز"

News image

اجتاح مقاتلون سوريون اكراد مدعومون من الولايات المتحدة آخر جيب لتنظيم داعش بالقرب من الح...

عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم

News image

يحتفل مئات الملايين حول العالم هذا الأسبوع بعيد نوروز (اليوم الجديد) الذي يُعرف برأس الس...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في تلازم العنف والتعصّب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 25 مارس 2019

    غالباً ما اقترن التعصب بالعنف في التاريخ فأتى مفصوحاً عنه في فعل ما، من ...

! الحضارة الانسانيه فى ازمة حقيقية !

د. سليم نزال

| الاثنين, 25 مارس 2019

    اشعر بالتقزز من الذين يضعون الصراعات الحالية فى اطار دينى بل و يساهموا فى ...

هل يحق التظاهر في ظل الحصار؟

منير شفيق

| الاثنين, 25 مارس 2019

    عندما اندلعت تظاهرات في قطاع غزة تحت شعار "بدنا نعيش"، وقوبلت بتفريقها بالقوة، تعالت ...

المشروع القومي الذي أهدرناه

عبدالله السناوي

| الاثنين, 25 مارس 2019

    في ٢٦ يوليو ١٩٥٦، ولدت زعامة جمال عبد الناصر بميدان المنشية، الذي تعرض فيه ...

التواصل الاجتماعي ونهاية السياسة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 25 مارس 2019

    أثبتت دراسة جديدة في فرنسا ارتباط نزعة الكراهية المتنامية في المجتمعات الغربية وظاهرة التواصل ...

عناصر التنمية: الأمن

سعيد لعريفي

| الأحد, 24 مارس 2019

  بعد أن حاولنا توضيح بعض المعالم في علاقة النخب مع الشعوب، واعتبرنا أن الشكل ...

حركة حماس والحراك ضد الضرائب وزيادة الأسعار

د. أيوب عثمان

| الأحد, 24 مارس 2019

  إذا كانت الأوضاع المعيشية قد ظل ترديها منذ سنوات في ازدياد حتى وصلت حداً ...

«حجيج» الجنرالات إلى دمشق

عريب الرنتاوي

| الأحد, 24 مارس 2019

  ثلاثة جنرالات أموا دمشق الأسبوع الماضي... وزير الدفاع الروسي الجنرال سيرغي شويغو، وقبله الجنرال ...

القمة العربية والمطالب الثورية

د. زهير الخويلدي

| الأحد, 24 مارس 2019

    أول مرة تنعقد القمة العربية في تونس منذ نجاح الثورة الشعبية في الإطاحة بالحكم ...

الجزائر … أبعد من رئاسة

د. موفق محادين

| الأحد, 24 مارس 2019

    تضم المعارضة طيفاً واسعاً لا يقتصر على رموز الحرس الجديد بل يمتد أحياناً إلى ...

أميركا تهوّد هضبة الجولان

د. فايز رشيد

| الأحد, 24 مارس 2019

    ذكرت وكالات الأنباء, أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب, كتب تغريدة على حسابه, أعلن فيها: ...

كيف ولماذا عادتْ موسكو إلى الشرق الأوسط من البوّابة السورية؟

فيصل جلول

| السبت, 23 مارس 2019

    يُعزى الموقع الجديد الذي تحتله روسيا إلى الرئيس فلاديمير بوتين، ودوره الفعّال في وقف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12458
mod_vvisit_counterالبارحة28405
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع40863
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي209954
mod_vvisit_counterهذا الشهر831107
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1275628
mod_vvisit_counterكل الزوار66261188
حاليا يتواجد 2258 زوار  على الموقع