موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فيلم "جوسكا لا غارد" (حتى الحضانة) للمخرج كزافييه لوغران حول العنف الزوجي الفائز الأكبر في حفلة توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية للعام 2019 ::التجــديد العــربي:: عائدات السياحة التونسية تقفز 40 في المئة خلال 2018 ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يغادر إلى مصر في زيارة رسمية و ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب ::التجــديد العــربي:: العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس بفوزه 2-0 ::التجــديد العــربي:: الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات ::التجــديد العــربي:: هل تسهم بكتيريا الأمعاء في زيادة وزنك؟ ::التجــديد العــربي:: الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة ::التجــديد العــربي:: بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما ::التجــديد العــربي:: البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور ::التجــديد العــربي:: اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي::

تحديات وتجاوزات في ساحة الإعلام المصري

إرسال إلى صديق طباعة PDF

قضيت أسبوعا توزعت أيامه على مؤتمرين عُقدا في دولة الإمارات واجتمعا حول موضوع الإعلام العربي. كان أملي أن أتفرغ بعد هذه الجرعة «الإعلامية» القوية لمتابعة اهتمامات وإنجاز مهام بعيدة عن الإعلام. لم يتحقق الأمل. ففي اليوم الأخير من الأسبوع وقعت المناظرة التلفزيونية التي أقيمت في القاهرة بين اثنين من مرشحي الرئاسة، وبوقوعها انفتحت أبواب جحيم الإعلام أو نعيمه، فالحدث في حد ذاته، فضلا عن أصدائه الواسعة، كان إضافة قيمة إلى المعلومات والتحليلات التي تبادلها المشاركون في مؤتمر دار الخليج الذي عقد في الشارقة ومؤتمر الإعلام العربي الذي عقد في دبي. وكان في جانب آخر امتحانا لفكرة أو أكثر، من أفكار نتداولها في ما بيننا منذ سنوات.

 

قرأت ما كتبه الكاتب المصري المرموق الأستاذ فهمي هويدي عن الاهتمام بالمناظرة الذي لمسه من جانب مشاركين من العرب في مؤتمر حضره في أنقرة، وهو الاهتمام نفسه الذي لمسته خلال الساعات الأخيرة من إقامتي في دبي وكان محور اتصالات جرت بيني وبين أصدقاء من دول في الخليج والمشرق.

وفي القاهرة، استمعت إلى عدد غير قليل من انطباعات أهل وزملاء قبل أن أشاهد بنفسي المناظرة وأقرّر قدر المبالغة أو التهوين في ما سمعت من آراء عنها وعن قدر الانحياز لمرشح دون الآخر وحدود التزام الناخب المحتمل لمرشح أو آخر. وفي اليوم التالي، سنحت الفرصة لقراءة مقال نشرته جريدة «الحياة» اللندنية للكاتب والمحلل السعودي المعروف جمال خاشقجي، تحت عنوان «تحولات الإعلام في زمن الربيع العربي».

خلص مقال جمال خاشقجي إلى أن تحديات جديدة باتت تواجه الإعلام العربي، ناتجة جميعها عن تحولات ثلاثة مهمة، اثنان منها من نتائج الربيع العربي، أولهما ارتفاع سقف الحرية في محتوى المادة الإعلامية المطبوعة أو المذاعة وفي الحصول على تراخيص لإصدار صحف وقنوات فضائية حديثة. النتيجة الثانية هي تحول الجمهور نحو المحلية. ودليله على ذلك أن المحطات المحلية عادت تستعيد مواطنيها من جديد، حيث صار لها من الحرية ما يسمح لها بنقل ما تشاء ومن الوقت الكافي ما يسمح لها بالتركيز على ما تشاء. أما التحول الثالث فيراه خاشقجي في التغيرات التقنية والتداخل بين وسائط وأدوات الإعلام التقليدي والإعلام الجديد.

أعتقد أنه ليس بيننا كثيرون يختلفون على مسؤولية نظام مبارك عن معظم أسباب تخلف الإعلام المصري. حددت نظام مبارك لأنه لا شك وإن اشترك مع عهدي عبد الناصر والسادات في أمور ليست قليلة، إلا أنه تفوق عليهما في أربعة منها على الأقل، أولها الاستبداد السياسي ووحشية إجراءات الاعتقال والتعذيب وتشويه السمعة، وثانيها تشجيع هجرة خيرة الإعلاميين المصريين تحت عنوان إعادة تدوير الفائض الإعلامي المصري والتوسع فيه إلى حد أن تحولت إعادة التدوير إلى عملية « تجريف» الإعلام المصري من الكفاءات لصالح محطات وصحف غير مصرية تعمل بإمكانات تقنية أحدث وقدرات مادية أوفر، وفي الوقت نفسه، أهمل النظام بين ما أهمل وهو كثير، تطوير مناهج التعليم في كليات الإعلام وتقاعس عن تدريب إعلاميين جدد لتعويض الفاقد، وثالث العناصر التي تفوق فيها نظام مبارك عن عهدي عبد الناصر والسادات، كان حين ركز جهود رجاله لينتزعوا من قلب الإعلام المصري رسالته الوطنية والاجتماعية وكان من شأنه أن يشحذ التفكير العلمي ويحفز الهمم، أما رابعها فكان الإفساد المتعمد والمنظم لرؤوس إعلامية معروفة وانتهاز الفرص للتشهير بهم والإساءة إلى سمعة الإعلام والعاملين فيه.

*******

بالإضافة إلى هذه النقائص، انفرد عهد مبارك بخاصية فريدة: مقته الشديد للخبر. كانت الشكوى التي نسمعها في كل دار إعلامية هي ندرة الأخبار حتى قيل إن مصر توقفت عن صنع الأخبار مثلها مثل عديد المنتجات التي توقفت عن إنتاجها. مصر في عصر مبارك لم تهتم بإقامة صناعات ثقيلة أو متوسطة، أو بزراعة القمح وغيره من الحاصلات الرئيسية، كما توقفت عن تخريج أطباء ومهندسين يعترف العالم بشهاداتهم، توقفت أيضا، بالأسلوب نفسه عن إنتاج أخبار، والأخبار كما نعرف هي السبب أو المبرر الأوحد لوجود مهنة إعلام.

أتفق مع الزميل خاشقجي على أن الربيع، سواء صحت التسمية أم كانت هناك تسمية أفضل، أعاد لمصر سمعة الأمة القادرة على صنع الأخبار، وبالتالي أعاد للإعلام المصري الفرصة للعمل والنهوض. يلفت النظر أن «الإعلام الإقليمي»، وأقصد به المحطات الفضائية العابرة للحدود والمنطلقة والممولة من خارج مصر، بدأت خلال العام الأول من الربيع تفقد البريق الذي حافظت عليه لسنوات عديدة وعاد بعض البريق إلى الصحف والمحطات المصرية. والأسباب بلا شك كثيرة وإن كان من المبكر جدا الحكم عليها. قد يكون بينها واقع أن إعلاميات وإعلاميين جددا ظهروا في مصر وتحملت بعضهن أو بعضهم مسؤولية مواجهة تحديات لم يألفها من قبل، وقد يكون بين الأسباب أيضا أن سقف الحرية ارتفع إلى حد ساعد عددا من الإعلاميين على انتشال الأمل من أعماق اليأس الكئيب. يبقى أنه في ظل حال التفاؤل وعودة الأمل والثقة بالنفس عادت مصر ساحة مسلية.. عادت بكفاءة منقطعة النظير ترسم الابتسامة وفي الوقت نفسه تسخر من آلام مبرحة. عادت مصر ساحة إعلام بامتياز.

*******

هذه الصور عن المرحلة الراهنة في تطور الإعلام المصري، والعربي أيضا، شجعت رؤوس أموال مصرية بجذور محلية، ومصرية من أصول خليجية، ومصرية من أصل غير معروف، على الاستثمار في هذه السوق الإعلامية الجديدة. شجعتها أيضا حالة السيولة، ولا أقول الحرية، في إصدار التراخيص ومراقبة المحتوى. يخطئ بالتأكيد كل من يطالب بوقف هذه الظاهرة أو تقييدها، ويصيب كل من يحذر من خطورة أن تؤدي هذه الظاهرة إلى مزيد من التقوقع على الذات والانغماس في المحلي على حساب الإقليمي والدولي لخدمة مصالح معينة تريد لمصر مواصلة سياسات العزلة، أو لسبب لا يقل خطورة وتهديدا وهو أن بعض المستثمرين الجدد جاءوا من عوالم أخرى لا علاقة لها بالإعلام وعدد منهم جاء لدافع غير حافز الربح المادي. أكثر هؤلاء لن يهتموا بالاستثمار في التطوير والتدريب ولن يهتموا إلا بما هو محلي، وهو الأمر الذي قد يفسر الإهمال المنقطع النظير بتغطية مؤتمر عدم الانحياز الذي عقد برئاسة مصر في شبه جزيرة سيناء وحضره أكثر من أربعين وزيرا للخارجية حرصوا على إعلان تقديرهم للحالة الربيعية التي تعيشها مصر، الدولة التي أسست مع الهند ويوغوسلافيا حركة عدم الانحياز، كأول حركة في العالم الثالث سعت لتغيير قواعد عمل النظام الدولي.

المناظرة، وغيرها من مآثر الحالة الثورية التي تمر بها مصر أيقظت طموحات الإعلاميين ورفعت مستوى توقعاتهم وصاغت تحديات جديدة أمام الصحافة والمحطات المصرية والعربية العابرة الحدود. أعرف جيدا حجم الشكوك والأسئلة التي تدور حول إقبال بعض رجال الأعمال على الاستثمار «غير المربح غالبا» في قطاع الإعلام. لكني أعرف أيضا أن الملايين من مستخدمي وسائط الاتصال الالكتروني والاعلام الجديد يقفون متربصين لأي بادرة تجاوز من جانب رؤوس الأموال غير معروفة الأصل والغرض، تجاوز يضمر الشر للحالة الثورية، التي يأملون أن تعيش معهم سنوات عديدة قادمة، أو يهدد الحرية الإعلامية المكتسبة حديثا بعد سنوات من القمع والمطاردة. بعض رؤوس الأموال هذه جاءت إلى مصر، أو نشأت فيها، متأثرة بنجاحات محطات فضائية معينة، استطاعت أن تمارس الحرية خارج بلادها بينما هي، كما يقول خاشقجي، محرومة منها داخل بلادها.

*******

لا نستطيع الآن أن نحكم على التجربة الجديدة في الإعلام المصري الخاص حتى بعد أن أثمرت هذه التجربة المناظرة التي ما كان يمكن أن يتصدى لها الإعلام الرسمي. ولكننا نشعر وبقوة أن إعلاميين متميزين، في كلا القطاعين التقليدي والجديد، قادرون على التصدي للتحديات وهي كثيرة ولوقف التجاوزات وهي مازالت محدودة.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى

News image

تشهد العلاقات السعودية الصينية تطوراً متواصلاً تمتد جذورها لقرابة "80" عاماً، وذلك يعود لحنكة الق...

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات

News image

أعرب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، عن تطل...

الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة

News image

أطلقت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع على مسيرة باتجاه مقر الرئاسة بالعاصمة ضد ترشح الر...

بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما

News image

كشف وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عن جزء من دور بلاده في الأزمة المحتدمة بفن...

البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور

News image

الخرطوم- أعلن مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح عبد الله قوش أن الرئيس عمر حسن ...

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«أنهار العسل والحليب» لا تتدفق دائما مع الاستثمار الأجنبى..!

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| السبت, 23 فبراير 2019

    فلنبدأ هذا المقال بسؤال افتتاحى مهم: ما هى العوامل الرئيسية المفسرة لتدفق الاستثمار من ...

لقاء موسكو الفلسطيني .. يدعو للأسف

د. فايز رشيد

| السبت, 23 فبراير 2019

    في جولة جديدة لتجاوز الانقسام, واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية, جرى لقاء لكافة الفصائل الفلسطينية, ...

ضحايا العنصرية وأشد ممارسيها!

د. عصام نعمان

| السبت, 23 فبراير 2019

    يزعم اليهود، أنهم كانوا دائماً ضحايا التمييز العنصري، ولاسيما في «الهولوكوست» على أيدي الألمان ...

إدلب... لماذا التأجيل؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 فبراير 2019

    القمة التي انعقدت في 15 فبراير/شباط 2019 في سوتشي، بين رؤساء روسيا فلاديمير بوتين، ...

نقدُ إسرائيل أميركياً

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في تطور لافت، لم تعد مواقف الأميركيين تصب في خانة واحدة بشأن إسرائيل باعتبارها ...

كوبا «الثورة والدولة» في دستور جديد

د. عبدالحسين شعبان

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في 24 فبراير/ شباط الجاري سيتم التصويت في استفتاء شعبي على الدستور الكوبي الجديد، ...

الافتئات على المشروع الوطني ومنظمة التحرير

د. إبراهيم أبراش

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فشل السلطة أو انهيارها لأي سبب كان هو فشل لمشروع التسوية السياسية ولنهج أوسلو ...

نحن وإعلام الاحتلال

عدنان الصباح

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    بعد هزيمة عام 1967م وسقوط الضفة الغربية وقطاع غزة في قبضة الاحتلال وانقطاع سبل ...

لا يوجد اقليات فى بلادنا ,بل تنوع حضارى !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فى فكره التعايش فى التنوع المجتمعى لا يوجد غالب او مغلوب و لا قوى ...

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18843
mod_vvisit_counterالبارحة36561
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع18843
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي298666
mod_vvisit_counterهذا الشهر1099221
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65253674
حاليا يتواجد 4404 زوار  على الموقع