موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فيلم "جوسكا لا غارد" (حتى الحضانة) للمخرج كزافييه لوغران حول العنف الزوجي الفائز الأكبر في حفلة توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية للعام 2019 ::التجــديد العــربي:: عائدات السياحة التونسية تقفز 40 في المئة خلال 2018 ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يغادر إلى مصر في زيارة رسمية و ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب ::التجــديد العــربي:: العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس بفوزه 2-0 ::التجــديد العــربي:: الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات ::التجــديد العــربي:: هل تسهم بكتيريا الأمعاء في زيادة وزنك؟ ::التجــديد العــربي:: الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة ::التجــديد العــربي:: بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما ::التجــديد العــربي:: البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور ::التجــديد العــربي:: اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي::

لاس مـالـفيـناس

إرسال إلى صديق طباعة PDF

جزيرتان كبيرتان تحيط بهما 776 جزيرة صغيرة، ألقت بها الطبيعة في مياه جنوب المحيط الأطلسي على مسافة من شاطئ الأرجنتين الشرقي تبلغ 250 ميلا بحريا، يقيم عليها ما يزيد قليلا على ثلاثة آلاف نسمة من أصول بريطانية وفرنسية واسكندنافية، يشتغلون بتربية الأغنام وصيد الأسماك، في طقس شديد البرودة.

هاتان الجزيرتان والجزر التي تجري في فلكيهما تصدرت الصفحات الأولى في الصحافة البريطانية والأرجنتينية وعديد الصحف الإسبانية والأمريكية، بمناسبة الذكرى الثلاثين لحرب نشبت بين بريطانيا والأرجنتين في عام 1982، وخرجت منها القوات الأرجنتينية بهزيمة ساحقة بعد أن فقد البريطانيون 255 جنديا ومات 649 جنديا أرجنتينيا بالإضافة إلى ثلاثة مدنيين من سكان الجزر.

 

*******

عشت قريبا من هذه الجزر حين كان النضال ضد الاستعمار على أشده في جميع قارات العالم الجنوبي، وشاركت مرات في مهرجانات خطابية، نقابية وحزبية، نددت فيها كما كان يندد المتظاهرون، بالسياسات الاستعمارية التي دأبت على انتهاجها بريطانيا والولايات المتحدة، وأيدت مطالب الغالبية العظمى من شعب الأرجنتين بعودة هذه الجزر إلى الوطن الأم، إلى الأرجنتين.

لم تشغلني كثيرا حقيقة أن هذه الجزر لم يستوطنها أرجنتينيون، بينما استوطنها برتغاليون وإسبان وفرنسيون وعدد من سكان جبل طارق وشبه جزيرة اسكندينافيا. كان أول من نزل فيها، حسب أساطير عصر الاستكشاف، قبطان إنجليزي يدعى جون سترونج في عام 1690، وهو الذي أطلق اسم «صوت الفولكلاند» على القناة البحرية التي تفصل بين الجزيرتين الكبيرتين نسبة إلى كونت إقليم فولكلاند الذي تحمل تكلفة رحلة سترونج الاستكشافية. وعندما وصل المستوطنون الفرنسيون في عام 1764 أطلقوا على الجزر اسم Malouines Les نسبة إلى جزيرة فرنسية أتوا منها واسمها Melo. St. ومن الاسم الفرنسي اشتق المستكشفون الإسبان تعبير Malvinas Las وهو الاسم الذي يعشقه الأرجنتينيون، ويكرهه البريطانيون ويعتبرونه «دعاية خبيثة ودعابة سخيفة» ويفضلون عليه اسم جزر الفولكلاند.

*******

التاريخ لا يسند مطلب الأرجنتين «استعادة» الجزر، وإن كان هناك طرف يسنده التاريخ فهو الطرف البريطاني الذي يستطيع إثبات أنه أدار شئون الجزر بصفة مستمرة وبدون انقطاع منذ عام 1833، وأنه استخدم ميناء ستانلي عاصمة الجزر كقاعدة بحرية كان لها الفضل الكبير في النصر الذي حققته البحرية البريطانية في معركة نهر الفضة Rio de la Plata، أحد أهم معارك الحرب العالمية الثانية.

أما الجغرافيا، فهي بالتأكيد لا تسند مطلب أي من طرفي النزاع. إذ ان الجزر تقع بعيدة عن الجزر البريطانية بآلاف الأميال، وتقع خارج حيز المائتي ميل بحري من شاطئ الأرجنتين. كذلك لا تخدم الأرجنتين الطبيعة الديموغرافية للجزر، حيث لا يوجد من السكان إلا نفر ضئيل من أصول إسبانية أو أرجنتينية، والأغلبية الساحقة اختارت في استفتاء أن تظل خاضعة للتاج البريطاني.

*******

الاحتفالات الجارية في كلتا الدولتين، بريطانيا والأرجنتين، بالذكرى الثلاثين لحرب الفوكلاند، أتاحت لي مرة أخرى فرصة التفكير في خطورة الدور الذي يمكن أن يلعبه نظام حكم فاشل لتغطية فشله، وفرصة لتجديد اقتناعي بأن مهنة القادة العسكريين هي الحرب ولا شيء آخر. السياسة والاقتصاد وإدارة المحليات والشركات لا تقع ضمن برامج تدريبهم وحقول تجاربهم. ولن تقع.

كان العسكريون يتولون الحكم في الأرجنتين عندما قرر الرئيس الجنرال «ليوبولدو جالتيري» غزو جزر المالفيناس اعتمادا ربما على أن امرأة كانت تجلس في مقعد رئيس الوزراء في بريطانيا، وأن هذه المرأة قررت فرض التقشف في الإنفاق وسحب قوات من قواعد عسكرية في الخارج. تصور الرئيس الجنرال أنه لو احتل الجزر وفرض الأمر الواقع لحقق لنفسه شعبية تعوض عن سوء أداء النظام العسكري الحاكم.

كان الغضب في الشارع الأرجنتيني قد بلغ مدى بعيدا بسبب الحملة الوحشية التي شنها العسكريون على الطلبة والشباب وعديد المثقفين وراح ضحيتها عشرة آلاف من الشبان، اتهمهم النظام بخيانة الوطن وممارسة الإرهاب لمجرد أنهم طالبوا بالديمقراطية ومحاربة الفساد وعودة القادة العسكريين إلى جنودهم وثكناتهم.. وقد أخطأ جالتيري وزملاؤه حين تصوروا أنهم بهذا العمل الجنوني، غزو جزر المالفيناس (الفولكلاند) سيشعلون نيران الوطنية في نفوس الشعب فيكسبون سنوات إضافية في الحكم.

هناك ما يقترب من الإجماع بين المؤرخين وعلماء الحرب والسياسة على أن القوات المسلحة الأرجنتينية لم تكن مؤهلة لحرب من أي نوع وبخاصة مع بريطانيا وقت التخطيط لغزو الجزر. دفعتهم لهذه القناعة عوامل كثيرة من بينها على سبيل المثال، أولا، أن القادة العسكريين قضوا سنوات عديدة سابقة على الغزو في العمل السياسي بعيدا عن ممارسة مهنة الحرب والدفاع. هذه المهنة تحتاج من العاملين فيها التفرغ المطلق للتدريب العسكري والتجديد في علوم القتال. مهنة بحكم طبيعتها تتطلب العمل أربع وعشرين ساعة في كل يوم من أيام الأسبوع السبعة. ثانيا: دخلت القوات المسلحة في عمليات هي من اختصاص الأمن الداخلي حين نزلت إلى شوارع المدن وحواريها وعشوائياتها تطارد الشبان وتغتصب الفتيات وارتكبت جرائم أشد وحشية من الجرائم التي ارتكبها الحكام العسكريون في شيلي. ثالثا: لم يهتم العسكريون بتحسين صورتهم، وهي الصورة التي انعكست في نفسية الجنود وصغار الضباط والرأي العام، الأمر الذي عجل بالهزيمة.

*******

أراقب منذ فترة أداء السيدة كريستينا فرنانديز رئيسة الأرجنتين، أراقبها منذ كانت زوجة رئيس جمهورية وقفت إلى جانبه خلال مرضه الطويل، ثم بعد أن فازت بجدارة في الانتخابات للرئاسة. تابعت خطتها للاحتفال بالذكرى الثلاثين للحرب مع بريطانيا منبهرا بكفاءتها وقدرتها على حشد التأييد الدولي وراء الدعوة لاستئناف المفاوضات السلمية مع حكومة بريطانيا للتوصل إلى حل يلبي مشاعر الأرجنتين الوطنية ويحفظ كرامة البريطانيين ويحقق السلام في جنوب المحيط الأطلسي.

أدت كريستينا أداء حسنا إلا أنها بالغت، هي ومن سبقوها في منصب الرئاسة مثل كارلوس منعم وزوجها كيرشنر، في معاقبة الجيش على ما فعله بالشعب الأرجنتيني خلال سنوات هيمنته على الحكم. إذ بينما رأينا حكومات ما بعد بينوشيه في شيلي وما بعد الديكتاتورية العسكرية في البرازيل تعمل لتحسين صورة الجيشين وتعيد تسليحهما نكتشف خلال الاحتفالات الجارية حاليا بذكر حرب المالفيناس أن الجيش الأرجنتيني ما زال منذ هزيمته في أسوأ حال. قرأت لمن يكتب في هذه المناسبة عن أن الجيش الأرجنتيني يشكو أنه لم يتمكن من الاشتراك في العرض العسكري الذي كان مزمعا إقامته بمناسبة مرور مائتي عام على الاستقلال خشية أن تتعطل دباباته العتيقة في الطريق العام. أسوأ من هذه الشكوى ما جاء على لسان ضابط كبير في سلاح الطيران حين قال إن طائرات السلاح الجوي لا تصلح إلا «لتدريب الطيارين على العمليات الانتحارية Kamikaz». لا غرابة، خاصة إذا عرفنا أن الحكومات المدنية التي جاءت إلى الحكم بعد هزيمة الجيش الأرجنتيني، أي بعد عام 1982، انتقمت من القوات المسلحة بتخفيض ميزانية الدفاع مما يعادل 3% من الدخل القومي إلى ما لا يزيد عما يعادل 21.0.%.

*******

تصالحت شعوب في أمريكا اللاتينية مع جيوشها ولم يتصالح شعب الأرجنتين مع جيشه. وفي اعتقادي أنه وضع لن يطول ويجب ألا يطول رغم تفهمي لأسبابه وتعاطفي مع عائلات الضحايا ومع شعب عاش مقهورا. يجب ألا يطول هذا الوضع لأن استمرار تدهور حالة المؤسسة العسكرية الأرجنتينية يعني تفاقم أوضاع الأمن على الحدود التي وقعت بالفعل تحت سيطرة عصابات الجريمة المنظمة وتهريب المخدرات والأسلحة. ويعني أيضا، وهو الأخطر، خلخلة ميزان القوى العسكرية في جنوب القارة حيث استعاد جيشا البرازيل وشيلي قوتهما بينما يستمر تدهور قوة الجيش الأرجنتيني.

مازال هناك في معين أمريكا اللاتينية كنوز من الدروس المفيدة للشرق الأوسط.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى

News image

تشهد العلاقات السعودية الصينية تطوراً متواصلاً تمتد جذورها لقرابة "80" عاماً، وذلك يعود لحنكة الق...

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات

News image

أعرب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، عن تطل...

الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة

News image

أطلقت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع على مسيرة باتجاه مقر الرئاسة بالعاصمة ضد ترشح الر...

بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما

News image

كشف وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عن جزء من دور بلاده في الأزمة المحتدمة بفن...

البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور

News image

الخرطوم- أعلن مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح عبد الله قوش أن الرئيس عمر حسن ...

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«أنهار العسل والحليب» لا تتدفق دائما مع الاستثمار الأجنبى..!

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| السبت, 23 فبراير 2019

    فلنبدأ هذا المقال بسؤال افتتاحى مهم: ما هى العوامل الرئيسية المفسرة لتدفق الاستثمار من ...

لقاء موسكو الفلسطيني .. يدعو للأسف

د. فايز رشيد

| السبت, 23 فبراير 2019

    في جولة جديدة لتجاوز الانقسام, واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية, جرى لقاء لكافة الفصائل الفلسطينية, ...

ضحايا العنصرية وأشد ممارسيها!

د. عصام نعمان

| السبت, 23 فبراير 2019

    يزعم اليهود، أنهم كانوا دائماً ضحايا التمييز العنصري، ولاسيما في «الهولوكوست» على أيدي الألمان ...

إدلب... لماذا التأجيل؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 فبراير 2019

    القمة التي انعقدت في 15 فبراير/شباط 2019 في سوتشي، بين رؤساء روسيا فلاديمير بوتين، ...

نقدُ إسرائيل أميركياً

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في تطور لافت، لم تعد مواقف الأميركيين تصب في خانة واحدة بشأن إسرائيل باعتبارها ...

كوبا «الثورة والدولة» في دستور جديد

د. عبدالحسين شعبان

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في 24 فبراير/ شباط الجاري سيتم التصويت في استفتاء شعبي على الدستور الكوبي الجديد، ...

الافتئات على المشروع الوطني ومنظمة التحرير

د. إبراهيم أبراش

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فشل السلطة أو انهيارها لأي سبب كان هو فشل لمشروع التسوية السياسية ولنهج أوسلو ...

نحن وإعلام الاحتلال

عدنان الصباح

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    بعد هزيمة عام 1967م وسقوط الضفة الغربية وقطاع غزة في قبضة الاحتلال وانقطاع سبل ...

لا يوجد اقليات فى بلادنا ,بل تنوع حضارى !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فى فكره التعايش فى التنوع المجتمعى لا يوجد غالب او مغلوب و لا قوى ...

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20343
mod_vvisit_counterالبارحة36561
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع20343
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي298666
mod_vvisit_counterهذا الشهر1100721
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65255174
حاليا يتواجد 4003 زوار  على الموقع