موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

سقوط ورقة التوت الاخيرة عن مساهمة العراقيات السياسية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كلما حضرت مؤتمرا عالميا عن حقوق المرأة أو قرأت تقريرا عن الموضوع ذاته وجدت، ان التقارير تشير بطريقة ايجابية الى انجاز "العراق الجديد" في تبنيه نسبة 25 بالمئة (نظام الكوتا أو المحاصصة) من ناحية التمثيل السياسي على وجه التحديد. وكان بودي ان أكون ايجابية انا الأخرى، فمن حق المرأة العراقية

ان تجد أية فسحة للأمل تتشبث بها مهما كانت ضئيلة وتنفيد قرار التمييز الايجابي لفترة محددة، هو في حصيلة الامر انجاز سيساعد المرأة على ايصال صوتها والمشاركة في صنع القرار. أو هذا هو المفترض نظريا. حث اثبتت سنوات الاحتلال وحكوماته المتعاقبة ان تطبيق قرار الكوتا لايختلف كثيرا عن الوعود الهوائية بتوفير الاساسيات الضرورية للحياة اليومية، لكل المواطنين، ومنهم المرأة. فقصة الكهرباء تحولت الى أغان وقصائد ونكات سوداء، والحصة التموينية التي يعتمد عليها 16 مليون مواطن الى صفقات إستيراد مواد رديئة يتقاضى عليها المسؤولون العمولات. ويستمر تأسيس الشركات الوهمية، والعقود التي لا تنفذ والبنايات التي تتهدم بعد سنة أو شهر، ناهيك عن صفقات الاسلحة والمعدات القديمة واجهزة الاستشعار الأمني الفاشلة، وشبكات إبتزاز المواطنين لإطلاق سراح سجنائهم في السجون السرية والمعلنة، أوتمشية أبسط معاملاتهم. أي، باختصار شديد عقد المسؤولون في حكومة المالكي الصفقة تلو الصفقة لشراء خردة العالم بعد التأكد من قبض العمولة وعدم تعرضهم للمساءلة والعقاب، وتأمين امر عوائلهم ومستقبلهم خارج العراق. في حين تهدمت الصناعة والزراعة والتجارة الوطنية. هذا هو حال حكومة الاحتلال ومسؤوليها ونوابها، نساء ورجالا، عموما وبالمصادر والحالات الموثقة، فهل بالامكان تقييم دور المرأة السياسي أوالمسؤول، ضمن تركيبة حكومية كهذه، فقط لكونها امرأة ولأنها تحظى بالمحاصصة الجنسوية؟ الا يتطلب تقييم العمل البرلماني توفر مجموعة ادوات تستند الى المقاييس الدولية وتنطبق على كل الاعضاء بلا تمييز؟

 

تتطلب الاجابة النظر اولا في مدى تطبيق نسبة التمثيل السياسي للمرأة في الحكومة والبرلمان، والتي ينص عليها الدستور. حيث اختزلت حكومة الاحتلال الخامسة وجود نسبة الربع الى وزيرة واحدة فقط، من بين 42 وزيرا، هي وزيرة الدولة لشؤون المرأة، واضيف اليها، فيما بعد، وزيرة دولة اخرى. وتم تعيين وزيرة لشؤون المرأة لأن غياب المرأة بات ملحوظا حتى لفاقدي البصيرة، وان جهة ما نصحت حكومة الاحتلال بانه من المخجل تعيين رجل كوزير للمرأة في حكومة تدعي العمل وفق الدستور وقامت بتوقيع معاهدات عديدة مع الامم المتحدة لالغاء التمييز ضد المرأة فضلا عن ان احد اسباب الغزو الانكلو امريكي المعلنة كانت لمنح المرأة العراقية حقوقها ومن بينها حق التمثيل السياسي. ولن ادخل في تفاصيل ما حققته وزيرة المرأة "خطابيا" للمرأة العراقية، عموما. اقول خطابيا لأن هذا هو جوهر ما ينجزه النواب اذا لم يكونوا منخرطين في الحاق الضرر بالمواطنين بصورة أو اخرى. فخطاب وزيرة المرأة، مخضب بانتمائها المذهبي السياسي، ولا يمثل، كما هو مفترض من موقعها، عموم المرأة العراقية بتنوع اديانها وانتماءاتها الأثنية والسياسية. الأدهى من ذلك، تمثل بعض مواقفها انتهاكا صارخا لحقوق المرأة. اما عن وزارة المرأة، فقد وصفتها الوزيرة المستقيلة نوال السامرائي بانها "وزارة أفرغت من كل معنى لوزارة.. يقال انها مكتب استشاري لرئيس الوزراء والحقيقة لم يستشرنا أحد يوماً في أي شأن من شؤون المرأة". ولا يفرق الفساد الحكومي المستشري علنا بين ذكر وأنثى. ﻓ"المافيات التجارية العاملة مع الحكومة تكسب الاموال جراء عدم إحراز اي تقدم في قطاع الكهرباء، عن طريق عقود باهظة ومبيعات تحول الى شركات وهمية أو غير كفوءة ولكن لديها صلات سياسية قوية. وتسمح حكومة المالكي بتحويل عائدات وأصول مالية إلى حسابات مصرفية أجنبية تابعة لمسؤولين حكوميين عبر شركات وهمية أسسها هؤلاء. وقد كتب الصحافي الامريكي نيد باركر عن الموضوع بالتفصيل في دراسة مطولة نشرت منذ ايام بعنوان "العراق الذي خلفته امريكا: الفساد لا يستثني احدا من المسؤولين".

هذا من ناحية الحكومة التي اقتضى تشكيلها للاتفاق حول المحاصصة الطائفية والاثنية فترة عشرة شهور. أما من ناحية البرلمان، فهناك 82 برلمانية، تم تعيين عدد منهن وفق نظام محاصصة المقاعد التعويضية. وهو النظام الذي اتاح لمرشح احدى القوائم الفوز بعضوية البرلمان بعد حصوله على 17 صوتا فقط (حسب النائبة حنان الفتلاوي في قناة الحرة، 4 آذار 2012). فما الذي قدمته نساء البرلمان للمواطنين عموما وللمرأة خاصة، اعتمادا على تحديد البرلمان الديمقراطي بأنه ذلك الذي يكون: تمثيليا، شفافا، قابلا للوصول اليه، خاضعا للمساءلة، وفعالا؟ ان تمحيص كل اداة من هذه الادوات، في واقع عمل البرلمان العراقي، يؤدي في حصيلته الى نتيجة واحدة وهي لا شيء، اذا ما تساهلنا ولم نبدأ ببيان الضرر المادي والمعنوي الذي الحقه تواجد هذا العدد الكبير، من النواب المنشغلين بتبادل الاتهامات الاستعراضية والتشهير اليومي، بموضوعات لا علاقة لها بهموم المواطن. وتتراوح ما بين الاتهام بالاختلاس والارهاب الى منع مسلسل "الحسن والحسين" وزيادة الرواتب والمخصصات المذهلة واحصاء عدد المصفحات التي يملكها رئيس الوزراء ورئيس الجمهورية بالمقارنة مع النواب. وقد اثبتت نسوة البرلمان، والحق يقال، انهن لايقلن كفاءة عن زملائهن الذكور، في المحاججة وتوجيه الاتهامات، كل حسب الانتماء الطائفي والأثني للحزب او الكتلة التي ينتمين اليها. كما انهن، يتفوقن على زملائهن في التصويت لقرارات حزبهن او كتلتهن حتى ولو كانت ضد حقوق المرأة، عموما، ليثبتن بانهن قيصريات أكثر من قيصر. بل ويستخدمن، احيانا، لتبرير قرارات ضد المرأة، لاضفاء المصداقية عليها. فلم يحدث وطرحت البرلمانيات موضوع الغاء حكم الاعدام بحق المرأة، مثلا، كونها مانحة للحياة وتماشيا مع سياسة "التمييز الايجابي". بينما سمعنا العديد منهن يصفن المعتقلات بانهن "ارهابيات"، أي قيامهن باصدار الحكم بالاعدام استباقيا حسب المادة اربعة ارهاب، على الرغم من صدور عشرات التقارير الحقوقية الدولية النافية لوجود نظام قضائي عادل، وغياب التحقيق النزيه واجبار المعتقلين على الاعتراف بجرائم عجيبة غريبة جراء التعذيب. وتقابل نسوة البرلمان "زواج المتعة" بالصمت وهو الطارىء على مجتمعنا، الذي يجسد استغلال المرأة وهي في اقصى حالات الضعف نتيجة الفقر والحرمان، والموصوف بانه لا يزيد عن كونه دعارة مشرعنة بغطاء ديني مذهبي. فمن الذي تمثله البرلمانية، وكيف يعتبر تعيين المرأة كمسؤولة (ولنتغاض عن مسألة الكفاءة)، في ظل هذه السلوكيات، موقفا ايجابيا؟

لقد اثبتت سنوات الاحتلال التسع وحكوماته المتعاقبة، بما لا يقبل الشك، ان ساسة الاحتلال توصلوا الى تحقيق المساواة فيما بينهم، حيث لا فرق بين ذكر وانثى في الخنوع للمحتل والفساد والتعامي عن الحقيقة حين تنكسر بوصلة المرء الاخلاقية.

 

 

هيفاء زنكنة

تعريف بالكاتبة: كاتبة مهتمة بالشأن العراقي
جنسيتها: عراقية

 

 

شاهد مقالات هيفاء زنكنة

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أسئلة مطروحة على الإسلام السياسي

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    منذ عدة سنوات والمجتمعات العربية تشاهد بروز ظاهرة متنامية ولافتة للنظر. إنها ظاهرة تحليل ...

سوريا مشروع لحرب باردة أمريكية ـ روسية

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    ربما لا يكون نجاح إحدى منظمات المعارضة السورية فى إسقاط مقاتلة روسية حدثاً محورياً ...

صراعات مراكز القوى: تجربة مبارك

عبدالله السناوي

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  قبل سبع سنوات ـ بالضبط ـ تخلى الرئيس «حسنى مبارك» مضطرا عن سلطة أمسك ...

لم لا يذهبون إلى المعارضة

فاروق يوسف

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  ما تفعله التيارات السياسية المدنية في العراق أمر يثير الاستغراب فعلا بسبب ما ينطوي ...

«نتنياهو المرتشي».. هل بدأ السقوط؟!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    في يوم الاثنين الماضي تسارعت الأمور بخصوص الاتهامات ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ...

ترامب والحقيقة

د. مليح صالح شكر

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  أمتهن دونالد ترامب قبل أن يصبح رئيساً للولايات المتحدة الامريكية، مهنة بناء العمارات والفنادق ...

مبادئ جديدة في تسوية النزاعات الدولية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 22 فبراير 2018

    تتحفنا الدبلوماسية الأميركية تباعاً بالجديد في مبادئ تسوية النزاعات الدولية، فقبل مدة وجيزة أجاب ...

ترامب متهم يصعب إثبات براءته!

د. صبحي غندور

| الخميس, 22 فبراير 2018

    عاجلاً أم آجلاً، ستصل التحقيقات التي يقوم بها المحقق الأميركي الخاص روبرت مولر إلى ...

جنون العظمة.. وتآكل الردع!

عوني صادق

| الخميس, 22 فبراير 2018

الدول كالأفراد، يمكن أن تصاب بمرض «جنون العظمة»! وليس دائماً يحدث ذلك لأن الدولة، أو ...

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31610
mod_vvisit_counterالبارحة52309
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع219005
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر1011606
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50988257
حاليا يتواجد 5096 زوار  على الموقع