موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فيلم "جوسكا لا غارد" (حتى الحضانة) للمخرج كزافييه لوغران حول العنف الزوجي الفائز الأكبر في حفلة توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية للعام 2019 ::التجــديد العــربي:: عائدات السياحة التونسية تقفز 40 في المئة خلال 2018 ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يغادر إلى مصر في زيارة رسمية و ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب ::التجــديد العــربي:: العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس بفوزه 2-0 ::التجــديد العــربي:: الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات ::التجــديد العــربي:: هل تسهم بكتيريا الأمعاء في زيادة وزنك؟ ::التجــديد العــربي:: الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة ::التجــديد العــربي:: بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما ::التجــديد العــربي:: البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور ::التجــديد العــربي:: اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي::

ثورة تتمهل وسط صعوبات هائلة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

دخلت قصور حكم كثيرة، بعضها في عواصم عربية، وأكثرها في عواصم أجنبية مثل بكين ونيودلهي وروما وتاناناريف في مقديشيو وأوتاوا في كندا وموروني في جزر القمر ودار السلام في تنزانيا وبيونس أيرس في الأرجنتين وسنتياجو في شيلى وكثير غيرها. لكل قصر طابعه الخاص وطرازه المتميز،

ولكن تكاد قصور الخليج تتطابق رحابة واتساعا بينما تحتفظ قصور مصر، أو أغلبها، بهندستها الأوروبية، وتنفرد قصور المغرب بطابع لا يتكرر وتوحي برخاء بلا حدود ونكهة خاصة ورائحة عطرة.

 

قد تكون قصور الحكم في تونس الأقل رفاهية بين قصور العرب أجمعين، ولكنها تبقى الأقرب إلى القلب والأحب إلى العين، فالألوان متناسقة ومريحة والزخرفة شرقية ناعمة والأثاث بنوعيه الإفرنجي والعربي تقليدي. تكاد قصور تونس تتميز بخاصية لا تتوافر في قصور كثيرة في أوروبا وأمريكا الجنوبية وإن وجدت في آسيا، وهي المسافات الطويلة التي يتعين على الضيف أو الزائر أن يقطعها مشيا على قدميه منذ أن يغادر السيارة التي أقلته إلى مدخل القصر وحتى يصل إلى باب القاعة التي يتعين عليه أن ينتظر فيها لحين دخول الرئيس أو الملك أو المسئول الكبير.

*******

مشينا على الأقدام مسافة طويلة حتى وصلنا إلى مكتب رئيس البرلمان في قصر باردو الواقع على مدخل الحي العربي في تونس العاصمة. ومشينا مسافة أطول قليلا في اليوم التالي في قصر قرطاج لنصل إلى القاعة التي انتظرنا فيها الرئيس المؤقت للجمهورية التونسية. وفي الحالتين، لم تتح لي الفرصة للاستفسار عن الغرض وراء هذه المسافة التي يتعين أن يمشيها على قدميه الزائر لقصر من قصور الحكم في عالمنا العربي، قبل أن يلتقي مضيفه صاحب المقام الرفيع. أستطيع التخمين.

تطلعت بشغف لمقابلة رئيس البرلمان التونسي الجديد، فهو الأول من خارج النخبة الحاكمة الذي يجلس على مقعد كان مخصصا لشخصية كبيرة يختارها رئيس الدولة، بصفته رئيس الحزب الحاكم، لتتولى رئاسة برلمان صوري. الانتخابات في تونس كانت تجري، كما كانت تجري في مصر، وفقا لقائمة تعدها وزارة الداخلية يصدق عليها رئيس الدولة وتتضمن بعض شخصيات تنتمي لأحزاب معارضة تمولها وتحركها أجهزة الأمن.

الرئيس الحالي للبرلمان المؤقت هو رئيس حزب صغير دخل في تحالف مع حزب كان مقدرا له أن يحصل على أكبر عدد من الأصوات، وهو الحزب الممثل لحركة النهضة الإسلامية. جرت الانتخابات بحرية كاملة وفي أجواء لم يعش التونسيون في مثلها منذ الاستقلال، وتحت رقابة دولية وإقليمية شهدت بنظافتها وطهارتها. ومع ذلك اعترف رئيس البرلمان المكلف بوضع دستور دائم للبلاد، بأن انتخابه لمنصب الرئيس جاء بترشيح حزب النهضة الإسلامي. بمعنى آخر، وحسب تعليق صديق ليبرالي التوجه، مازال الحزب الأقوى يمارس النفوذ الأكبر ويختار القيادات البرلمانية.

مشيت ومشيت عبر الساحات والدهاليز متذكرا زيارة سابقة قمت بها للمكان قبل سنوات عديدة ومنبهرا بالمشهد الذي لم يتغير.

تحيط بالقصر أسوار غير شاهقة الارتفاع، وساحات بدون سقوف. أما الردهات المؤدية إلى زنقات والزنقات الموصلة إلى قاعات الاجتماع والاستقبال، فجميعها بدون جدران وإن اصطفت على أحد جانبيها أعمدة. مشينا ومشت معنا أصوات المتظاهرات والمعتصمات خارج الأسوار. قيل لنا إن المظاهرات انطلقت في الصباح الباكر احتجاجا على «نوايا» تسربت من دوائر الحكم، أغلبها يتعلق بمشروعات قوانين تقضي بمعاملة النساء حسب مبادئ وقواعد مختلفة عما تعودت عليه البلاد منذ الاستقلال.

مطالبهن ترددت داخل القاعة. لم يكن هناك شك في أن مشكلة النقاب تتصدر قائمة المشكلات التي تواجه برلمان الثورة التونسية وحكومتها. يختلف الثوار على الأولوية للنقاب أم لقمة العيش. وتصر غالبية النساء على أن لقمة العيش ليست مسئولية الذكور وحدهم أو حكرا عليهم، هي أيضا من حق الصغار والنساء، ثم ماذا يمنع أن يكون في البيت لقمتا عيش وليس واحدة، لقمة يسعى وراءها الرجل، ولقمة تعمل من أجلها المرأة.

النقاش الدائر حول النقاب، تحول في جامعة منوبة في محافظة بنزرت في أقصى شمال البلاد إلى معركة ساخنة ومشحونة بالرموز. انقسم الثوار. قال بعضهم إنه كان يتعين على رئيس الجامعة أن يتفاوض مع نشطاء التيارات الإسلامية في الجامعة قبل أن يقرر هو والأساتذة تحريم دخول المنتقبات إلى قاعات الدرس. قال بعض آخر، إن التساهل في حماية حرمات الجامعة سيؤدي في النهاية إلى انهيار التعليم وسقوط هيبة المعلمين وتوقف التنمية. سئل رئيس البرلمان عن مصير الجدل الناشب في معظم أنحاء تونس حول قضايا المرأة وبخاصة مسألة النقاب فقال إن قضية الحجاب تحديدا صارت تمثل تهديدا لاستقرار الحكم وعمل المجلس التأسيسي، أي البرلمان، بينما صرح الشيخ راشد الغنوشي الزعيم الروحي لحركة النهضة الذي تصادف وجوده في دافوس بسويسرا بقوله: «نكون من المنافقين لو استمر اهتمامنا باللباس على هذا النحو».

يعرف مصطفى بن جعفر رئيس البرلمان، كما يعرف الشيخ الغنوشي قائد حركة النهضة، أن التيارات الدينية المتطرفة، وبينها التيار السلفي، يدفع الثورة نحو اهتمامات دينية «شكلية» تثير الانقسام وتوسع الشرخ داخل المجتمع. وربما لهذا السبب رفضت جميع الأحزاب السماح للسلفيين بتشكيل حزب سياسي.

لا يخفي مسئولون تونسيون خشيتهم من وقوع انتكاسة تطيح بمكاسب المرأة في تونس. يعرفون أن المناطق الريفية، بخاصة في جنوب تونس والأقاليم الداخلية حيث يعم الفقر وتتدنى الدخول إلى قيعان غير إنسانية، وحيث شب الشاب بوعزيزي وجاع وتعذب حتى انتحر حرقا، يشتد الضغط على النظام السياسي للسماح بارتداء النقاب في الأماكن العامة. هناك بطبيعة الحال بين التيارات السياسية، بخاصة الدينية، من يشجع على زيادة الاهتمام بموضوع النقاب لتحقيق أغراض حزبية، بينما الأمر الذي يستدعي تركيز الاهتمام عليه هو التنمية الاقتصادية وبوجه خاص استعادة مكانة تونس في عالم السياحة الأوروبية، باعتبار السياحة المورد الأساسي والضروري للحياة الاقتصادية في تونس.

*******

فتحنا مع السيد بن جعفر موضوع المشكلات المحيطة بعملية إعداد الدستور، فاجأنا بأن قدم اعتذارا نيابة عن جميع التيارات السياسية للتأخير في إعداد الدستور، ووعد بأن تشهد الأسابيع القليلة المقبلة انطلاق عملية الإعداد. أما التأخير فيعود، حسب رأيه، إلى ضغط المشكلات الاجتماعية والاقتصادية بخاصة مشكلات بطالة الشباب وسوء حالة الأمن الداخلي والانقسامات داخل الأحزاب والتوتر في العلاقات بين أحزاب المعارضة. وفي إجابة قصيرة عن سؤال قال إنه يعتقد أن الدستور الجديد قد يأخذ بالتجربة الفرنسية، وهي التجربة التي تجمع بين النظامين الرئاسي والبرلماني. إلا أن نوابا آخرين اتصلت بهم أعربوا عن الشك في أن يتوصل البرلمان كلجنة تأسيسية في وقت قصير إلى اتفاق حول هذه المسألة.

أراد رئيس البرلمان أن يشيع في نهاية اللقاء جو التفاؤل فاستعان بأمثلة من تجارب دول أخرى. تحدث عن أقوال رددها كثيرا النقابي والسياسي البولندي الشهير ليش فاوينسا خلال زياراته المتكررة لتونس خلال المراحل المبكرة للثورة، وجاء فيها أن بولندا لم تتوصل إلى دستورها الحالي إلا بعد أن خضع لعشرة استفتاءات متعاقبة.

*******

يبدو واضحا أنه تنتظرنا في مصر وتنتظرهم في تونس أيام صعبة عديدة. لدينا مشكلاتنا ولديهم مشكلاتهم، والاختلافات بيننا، كما اكتشفت خلال هذه الرحلة، ليست كثيرة. هنا وهناك ثورة لم تكتمل. هنا وهناك تتفاقم الأزمة الاقتصادية، وتتعقد قضية البطالة، ويتسع الشرخ بين التيارات الدينية والتوجهات «المدنية أو العلمانية»، وتنقرض مكاسب المرأة وحقوقها في المساواة. هنا وهناك فشلت الأحزاب التقليدية والثورية على حد سواء في دمج الشباب في عملية إعادة البناء.

هنا وليس هناك لم تصل القوى السياسية والمجتمعية إلى حل لقضية موقع المؤسسة العسكرية في دولة ما بعد الثورة. هناك وليس هنا ظهرت مشكلة الاشتباك بين الثوار العائدين من بلاد الهجرة المطالبين بحقهم في قيادة الثورة والدولة، والثوار من أهل الداخل الذين عاشوا في ظل القمع وقاوموا الطغيان... وانتصروا.

ودعنا بن جعفر وأعضاء مكتبه وخرجنا إلى ساحات القصر ومنها إلى ساحة القصبة حيث تجمع عدد من النساء المحتجات على تدهور أحوال الأمن. ومن حي الحكومة والأسواق العربية عدنا إلى الضاحية لنهتم بقضايا أخرى ونستعد لليوم التالي، اليوم الذي حدده رئيس الجمهورية لنلتقي به ونسمع منه روايته عن رحلته إلى منصب الرئاسة ورأيه في حال البلاد والأمة.


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى

News image

تشهد العلاقات السعودية الصينية تطوراً متواصلاً تمتد جذورها لقرابة "80" عاماً، وذلك يعود لحنكة الق...

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات

News image

أعرب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، عن تطل...

الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة

News image

أطلقت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع على مسيرة باتجاه مقر الرئاسة بالعاصمة ضد ترشح الر...

بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما

News image

كشف وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عن جزء من دور بلاده في الأزمة المحتدمة بفن...

البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور

News image

الخرطوم- أعلن مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح عبد الله قوش أن الرئيس عمر حسن ...

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«أنهار العسل والحليب» لا تتدفق دائما مع الاستثمار الأجنبى..!

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| السبت, 23 فبراير 2019

    فلنبدأ هذا المقال بسؤال افتتاحى مهم: ما هى العوامل الرئيسية المفسرة لتدفق الاستثمار من ...

لقاء موسكو الفلسطيني .. يدعو للأسف

د. فايز رشيد

| السبت, 23 فبراير 2019

    في جولة جديدة لتجاوز الانقسام, واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية, جرى لقاء لكافة الفصائل الفلسطينية, ...

ضحايا العنصرية وأشد ممارسيها!

د. عصام نعمان

| السبت, 23 فبراير 2019

    يزعم اليهود، أنهم كانوا دائماً ضحايا التمييز العنصري، ولاسيما في «الهولوكوست» على أيدي الألمان ...

إدلب... لماذا التأجيل؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 فبراير 2019

    القمة التي انعقدت في 15 فبراير/شباط 2019 في سوتشي، بين رؤساء روسيا فلاديمير بوتين، ...

نقدُ إسرائيل أميركياً

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في تطور لافت، لم تعد مواقف الأميركيين تصب في خانة واحدة بشأن إسرائيل باعتبارها ...

كوبا «الثورة والدولة» في دستور جديد

د. عبدالحسين شعبان

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في 24 فبراير/ شباط الجاري سيتم التصويت في استفتاء شعبي على الدستور الكوبي الجديد، ...

الافتئات على المشروع الوطني ومنظمة التحرير

د. إبراهيم أبراش

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فشل السلطة أو انهيارها لأي سبب كان هو فشل لمشروع التسوية السياسية ولنهج أوسلو ...

نحن وإعلام الاحتلال

عدنان الصباح

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    بعد هزيمة عام 1967م وسقوط الضفة الغربية وقطاع غزة في قبضة الاحتلال وانقطاع سبل ...

لا يوجد اقليات فى بلادنا ,بل تنوع حضارى !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فى فكره التعايش فى التنوع المجتمعى لا يوجد غالب او مغلوب و لا قوى ...

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19303
mod_vvisit_counterالبارحة36561
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع19303
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي298666
mod_vvisit_counterهذا الشهر1099681
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65254134
حاليا يتواجد 4393 زوار  على الموقع