موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي:: مطار دبي يتصدر قائمة أكبر المطارات من حيث حركة المسافرين ::التجــديد العــربي:: مصر: لم نمنع مرور سفن متجهة إلى سوريا عبر قناة السويس ::التجــديد العــربي:: مصر تنتهي من تجديد مقبرة توت عنخ أمون وتعيد فتحها للزائرين بنظام جديد ::التجــديد العــربي:: ماري منيب: غوغل يحتفي بـ"أشهر حماة في السينما المصرية" في عيد ميلادها 114 ::التجــديد العــربي:: التهاب الأمعاء: كيف يؤثر الهواء الملوث على صحة أمعائك؟ ::التجــديد العــربي:: هل يعد تناول وجبة الإفطار فكرة جيدة دائما؟ ::التجــديد العــربي:: ليفربول يستعيد صدارة الدوري الإنجليزي ومحمد صلاح يعزز صدارته للهدافين ::التجــديد العــربي:: ريال يكسب "ديربي" مدريد وينتزع وصافة الليغا من أتلتيكو ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان ::التجــديد العــربي:: دونالد-ترامب-يتعهد-بمواصلة-الحرب-حتى-هزيمة-«داعش»- والسيطرة-الكاملة-على-أرض-خلافتة- وإخراج إيران من سورية ::التجــديد العــربي:: ماكرون يغضب تركيا باحياء ذكرى إبادة الأرمن ::التجــديد العــربي:: الخارجية الروسية تحذر من اللجوء إلى الحل العسكري في فنزويلا ::التجــديد العــربي::

التقاء مصالح المستضعفين العرب ومصالح الغول الأمريكي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في الربيع العربي، التقت مصالح الاستعمار الغربي الصليبي ومصالح الشعوب المستضعفة على إزالة أنظمة بعض الدول العربية التي تصفها الولايات المتحدة الأمريكية بدول محور الشر، أو تلك الأنظمة الخاضعة لها ولكنها باتت عاجزة عن القيام بالدور المنوط بها لخدمة الاستعمار وأوشكت على السقوط تحت ضغط الشعب وغليانه.

 

فتح هذا الالتقاء الباب على مصراعيه أمام الولايات المتحدة، بصفتها زعيمة هذا الاستعمار، لتحتوي الثورات العربية، وذلك عبر تشكيل أنظمة خاضعة لنفوذها، وضم هذه الأنظمة إلى ما يوصف أمريكياً بمحور الاعتدال العربي، ولكي تتمكن الإمبريالية الأمريكية من تنفيذ مشروعها الرامي إلى إعادة صياغة منطقتنا العربية وفق مصالحها الاستعمارية، وإقامة شرق أوسط جديد تتمتع فيه قاعدتها العسكرية الاستعمارية (إسرائيل) بشرعية رسمية عربية. هذا ما تسعى إليه الولايات المتحدة الأمريكية عبر مساعدتها لبعض الثورات العربية وإدارتها لها. فهل تنجح الشعوب العربية في تحقيق مصالحها المشروعة التي تتناقض استراتيجياً مع المصالح الأمريكية والغربية؟

المصيبة الكبرى أن الولايات المتحدة تمكنت من تقديم نفسها للعرب على أنها داعية للديمقراطية وراعية لها، وأنها منقذة لهم من الاستبداد، رغم أنها رعت الاستبداد في العالم وخصوصا في منطقتنا لعقود عديدة، ورغم أنها لا تزال ترعى الاستبداد الذي تمارسه الأنظمة العربية الشمولية الدكتاتورية، التي تقمع الحريات الإنسانية العامة، وتعبث بثروات شعوبها، وتملأ الأرض فساداً بكل صنوفه وأشكاله، ورغم غزو الولايات المتحدة للعراق وأفغانستان وإقامة حكومات عميلة لها هناك، وتسليطها على رقاب الشعبين العراقي والأفغاني، ورغم محاصرة الولايات المتحدة لغزة ودعمها (لإسرائيل) التي تحتل فلسطين وتعتدي على الشعب الفلسطيني منذ عقود عديدة. ولكن مع الأسف الشديد الذاكرة العربية مهترئة أو أن الوعي الجمعي العربي أصابته آفة.

فمما لا شك فيه أن موقف الولايات المتحدة من الأنظمة العربية لا يحدده الاستبداد الذي تمارسه والفساد الذي ترعاه، وإنما تحدده المصالح الاستعمارية الأمريكية ومدى خضوع هذه الأنظمة لإملاءات الولايات المتحدة ومدى التزامها بسياساتها. هذه الحقيقة تغيب عن أذهان كثير من العرب، فتراهم يتساوقون مع الولايات المتحدة دون وعي، ويخدمون مصالحها الاستعمارية من حيث لا يدرون، أو ربما من حيث يدرون أحيانا ولكنهم يتبلدون ولا يأبهون بتبعات تساوقهم.

عندما كان الصراع بين المجاهدين الأفغان، ومعهم المجاهدون العرب والمسلمون، وبين الاحتلال السوفييتي لأفغانستان على أشده في ثمانينات القرن الماضي، كنت أرى بأم عيني المجاهد يأتي إلى الولايات المتحدة وهو يحمل سلاحه على كتفه ويطوف به على المساجد والمراكز الإسلامية في المدن والضواحي الأمريكية، لجمع التبرعات وتجنيد المتطوعين من الطلاب العرب علانية، ليقاتلوا في صفوف المجاهدين. وكان قادة المجاهدين يفتخرون بأنهم رفضوا مصافحة مسؤولين أمريكيين جاءوا لاستقبالهم في المطار، أو أنهم رفضوا طلب المسؤولين الأمريكيين بمقابلتهم في مكاتبهم الرسمية.

وكان ذلك في وقت بدأ فيه المجاهدون ينتصرون على المحتل السوفييتي ويمرغون أنفه في التراب. ولم يعلم المجاهدون أن مصلحتهم في مقاومة المحتل السوفييتي تقاطعت مع مصلحة الإمبريالية الأمريكية بشكل غير دائم، وأن هذا التقاطع هو ما جعل الأمريكيين يسمحون لهم أن يصولوا ويجولوا في بلادهم والدول العربية بحرية، ولكنهم بعد أن تحققت مصلحة الأمريكيين أصبحوا في مرمى نيراهم، فإما القتل وإما السجن، ثم غزا الاستعمار الغربي الصليبي أفغانستان، ولا يزال يجثم على صدور الأفغان. وحدث أمر مماثل أيضاً مع المسلمين في البوسنة والهرسك، حيث مصلحة الأمريكيين وحلفائهم الأوروبيين في تحجيم سربيا.

والتاريخ يكرر نفسه، ويكرر العرب أخطاءهم نفسها، ويُلدغون من الجحر الأمريكي المرة تلو المرة، والسبب أنهم ركنوا، وما زالوا يركنون، إلى الذين ظلموا واعتدوا ورعوا الظلم والفساد والاستبداد والعدوان في منطقتنا وفي العالم. وأنا هنا لست مثبطا، ولكنني محذرا، ولا يمنع التفاؤل من الحذر، فلا تزال الثورات في بدايتها من حيث تحقيق أهدافها وخصوصا أن الخوف من الغول الأمريكي مستقر في الوجدان العربي، والدليل على هذا أن قادة الأحزاب المحركة للثورات يؤكدون باستمرار للأمريكيين على عدم منازعتهم نفوذهم الاستعماري والإمبريالي، الذي أذل بلادنا وأرهق شعوبنا، ويطمئنونهم على مستقبل (إسرائيل) وأمنها وغازها ونفطها واتفاقاتها المذلة لنا نحن العرب!

وأنا لا أدعو إلى التصادم مع الأمريكيين أو (إسرائيل) في وقت لا تزال فيه الثورات مقيدة ومحفوفة بالمخاطر والتحديات العظيمة، ولكنني أدعو إلى التخلص إلى الأبد من الخوف من الغول الأمريكي، وأدعو إلى عدم الانجرار وراء الأمريكيين الذين يطمعون في تمزيق الخليج العربي وفتح أبواب الفوضى الهدامة عليه، ولكن قبل هذا أدعو إلى الاستغناء عن الدعم المالي والاقتصادي الأمريكي، فهي ليست ولية نعمتنا أيها العرب، ولا سيما أنها تسرق أموالنا ثم تشتري بها ذممنا وشعوبنا في وقت بدأت فيه تترنح تحت ضربات الانهيار المالي والاقتصادي!

وفي النهاية، أدعو إلى عدم ترتيب التزامات تجاه الولايات المتحدة تكرس نفوذهم في بلادنا، وتجعل إرادتنا السياسية رهينة لهم، وتعيق الثورة عن أهدافها لعقود عديدة مقبلة، وإلا، فما معنى الحرية التي هي أهم ثمرة من ثمرات الثورات في الربيع العربي!


 

أ. د. محمد إسحاق الريفي

أستاذ الرياضيات في الاحتمالات والإحصاء

الجامعة الإسلامية بغزة - غزة، فلسطين

 

 

شاهد مقالات أ. د. محمد إسحاق الريفي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع

News image

قال الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة العسكرية المركزية الأمريكية، إن سحب القوات الأمريكية من سور...

3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان

News image

تحطمت مروحية عسكرية اثيوبية في مجمع للامم المتحدة في منطقة أبيي بين السودان وجنوب الس...

الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ

News image

قصفت مدفعية الاحتلال مساء الأربعاء مرصدين تستخدمهما الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، ورد الجانب الف...

موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر

News image

أعلن وزير الخارجية سيرغي لافروف، أن روسيا سترد بالمثل على الولايات المتحدة، وستنسحب من معا...

البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان

News image

استخدم الرئيس السوداني عمر حسن البشير نبرة تصالحية جديدة مع المتظاهرين أمس الأربعاء قائلا إن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«البريكسيت» وترشيد الديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الاثنين, 18 فبراير 2019

    مازالت الجماعة السياسية البريطانية غارقة إلى أذنيها في معضلة البريكسيت ما بين الخروج من ...

أوجلان.. ما الذي بقي وما الذي تغير؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 فبراير 2019

مساء الاثنين في 15 فبراير/ شباط 1999 تعرضت السيارة التي كانت تقل زعيم حزب الع...

الأسرى الفلسطينيون والتمسك بالأمل

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 16 فبراير 2019

قضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي ليست قضية إنسانية فحسب، فهي تشكل أحد أهم...

ألغام مؤتمر وارسو

عبدالله السناوي

| السبت, 16 فبراير 2019

في مؤتمر وارسو، الذي ترعاه الولايات المتحدة، لإحكام الحصار الاقتصادي والسياسي على إيران وتسويق «صف...

نعم لرفع الحصار عن غزة، ولكن ليس بأي ثمن

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 16 فبراير 2019

  رفع الحصار أو تخفيفه حق لأهل غزة وواجب على كل فلسطيني وعلى كل إنسان ...

مؤتمر وارسو بين استهداف المقاومة والتطبيع مع الاحتلال

د. زهير الخويلدي

| السبت, 16 فبراير 2019

  مرة أخرى تنظم مؤتمرات في أماكن محددة من العالم من طرف قوى مهيمنة يكون ...

المنطقة بعد وارسو وسوتشي «المزيد من الشيء ذاته»

عريب الرنتاوي

| السبت, 16 فبراير 2019

  في توقيت متزامن، أنهى مؤتمرا وارسو وسوتشي أعمالهما الخميس الفائت، من دون أن يترتب ...

جهاز القضاء وتصاعد الإرهاب اليهودي

عوني صادق

| الخميس, 14 فبراير 2019

    ليس في القول مبالغة إن قيل: إن الكيان الصهيوني «كيان إجرامي»، فقد قام على ...

لا يهم إن كانت ديمقراطية أو ديكتاتورية

جميل مطر

| الخميس, 14 فبراير 2019

    سئلت فاحترت، وفي غمرة الحيرة لم أجب. سئلت وأنا الملم ببعض أفرع علم السياسة، ...

مواجهة موضوع العلوم المهمل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 14 فبراير 2019

    عبر القرنين الماضيين، طرح العديد من المفكرين العرب موضوع الإصلاح والتجديد كمدخل لخروج أمتهم ...

العدوان على المقابر المقدسية والحجر المقدسي يبلغ ذروته

راسم عبيدات | الأربعاء, 13 فبراير 2019

    العدوان على شعبنا الفلسطيني في مدينة القدس لم يطل فقط الأحياء بل وحتى الأموات،فالمحتل ...

ماذا عن اللاجئين الفلسطينيين في البيان الوزاري؟

هيثم أبو الغزلان | الأربعاء, 13 فبراير 2019

    تشكّلت الحكومة اللبنانية بعد طول انتظار، قدّم مسؤولون فلسطينيون التهنئة بتشكيلها، ولكن البيان الوزاري ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم49066
mod_vvisit_counterالبارحة52662
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع101728
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر883440
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65037893
حاليا يتواجد 4127 زوار  على الموقع