موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي:: مطار دبي يتصدر قائمة أكبر المطارات من حيث حركة المسافرين ::التجــديد العــربي:: مصر: لم نمنع مرور سفن متجهة إلى سوريا عبر قناة السويس ::التجــديد العــربي:: مصر تنتهي من تجديد مقبرة توت عنخ أمون وتعيد فتحها للزائرين بنظام جديد ::التجــديد العــربي:: ماري منيب: غوغل يحتفي بـ"أشهر حماة في السينما المصرية" في عيد ميلادها 114 ::التجــديد العــربي:: التهاب الأمعاء: كيف يؤثر الهواء الملوث على صحة أمعائك؟ ::التجــديد العــربي:: هل يعد تناول وجبة الإفطار فكرة جيدة دائما؟ ::التجــديد العــربي:: ليفربول يستعيد صدارة الدوري الإنجليزي ومحمد صلاح يعزز صدارته للهدافين ::التجــديد العــربي:: ريال يكسب "ديربي" مدريد وينتزع وصافة الليغا من أتلتيكو ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان ::التجــديد العــربي:: دونالد-ترامب-يتعهد-بمواصلة-الحرب-حتى-هزيمة-«داعش»- والسيطرة-الكاملة-على-أرض-خلافتة- وإخراج إيران من سورية ::التجــديد العــربي:: ماكرون يغضب تركيا باحياء ذكرى إبادة الأرمن ::التجــديد العــربي:: الخارجية الروسية تحذر من اللجوء إلى الحل العسكري في فنزويلا ::التجــديد العــربي::

مصر تحتاج إلى توافق وطني جديد

إرسال إلى صديق طباعة PDF

على عكس كل التوقعات السلبية التي ظلت تتردد على مدى الأيام القليلة التي سبقت انعقاد الجلسة الافتتاحية لمجلس الشعب يوم الاثنين الفائت (23 يناير/ كانون الثاني الجاري) التي سبقت حلول الذكرى الأولى لتفجر ثورة 25 يناير (الأربعاء الفائت)، جاءت أحداث اليومين على أروع ما تكون.

كان الحديث عن أن مجلس الشعب لا يمكنه عقد جلسته في ظل تهديدات من قطاعات شبابية حاولت أن تزعم افتقاد المجلس الشرعية، وأن الشرعية الوحيدة الآن هي ﻠ“ميدان التحرير”، طالما أن الثورة لم تكتمل ولم تتحقق أهدافها بعد. وللأسف كان جزء كبير من هؤلاء ممن يطالبون المجلس العسكري بسرعة تسليم السلطة، ولم يعبأ أي منهم بتقديم إجابة واضحة عن السؤال الذي يفرض نفسه منطقياً وهو: لمن ستُسَلم السلطة طالما أنكم تحاولون نزع الشرعية عن مجلس الشعب وهو الجهة الوحيدة الشرعية الآن التي جرى انتخابها ديمقراطياً؟ هل ستُسلّم السلطة إلى أفراد يزعمون أنهم، وليس غيرهم، هم الثوار؟

 

السؤال لم تكن له إجابة، وغياب الإجابة كان يزيد من غموض ما يمكن أن يكون مدبراً أو يجري تدبيره لمنع انعقاد مجلس الشعب، ولكن الأهم أنه كان يزيد من غموض توقعات ما سوف يحدث في مصر، وما سوف يحدث لمصر يوم 25 يناير في ظل ما سبق ترديده عن وجود مخططات تآمر على مصر والثورة والمجلس الأعلى للقوات المسلحة في هذا اليوم.

فقبل ثلاثة أسابيع تقريباً من حلول الذكرى الأولى لثورة 25 يناير، نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية (الرسمية)، عن لسان “مسؤول رفيع المستوى” لم تسمّه، عن وجود مخطط لإشعال “حرب أهلية” في ذكرى يوم الثورة. هذا المسؤول تحدث عن “رصد جهات أمنية سيادية”، الأرجح أنها جهات استخباراتية، ما سمّته ﺒ“تحركات واتصالات لشخصيات مصرية مع جهات أجنبية خارجية هدفها إحداث اشتباكات دامية بين الشعب والقوات المسلحة في ذكرى الثورة، وسقوط قتلى وإشعال حرائق، وإثارة الفوضى في الشارع لإسقاط الجيش، ومن ثم إسقاط الدولة”.

الوكالة لم تكتف بذلك، لكنها أوضحت أن “المخطط المزعوم” له شقان: شخصيات وعناصر في الداخل عبر تحويل البلاد إلى فوضى عارمة وحرب أهلية بين الشعب والقوات المسلحة، ثم تتولى جهات أجنبية العمل على صدور قرارات بتدخل قوات أجنبية بين الجانبين، وفرض الوصاية الدولية على البلاد”.

إلى هذا الحد كان التدبير يجري “رسمياً” لترويع المصريين من موعد حلول ذكرى تفجّر الثورة ضمن مسار طويل من جهود ظلت تبذل للوقيعة بين الشعب وشباب الثورة، في محاولة ﻠ“شيطنتها” وتحميلها مسؤولية كل التردي الأمني وسوء الأوضاع المعيشية، لكسر الهيبة، والحيلولة دون تجديد الفعل الثوري ودون عودة الشعب إلى الانخراط مجدداً في مطالب الثورة والمطالبة بتحقيق ما لم يتحقق من أهداف، وهي بالمناسبة معظم أهداف الثورة التي لم يتحقق منها سوى سقوط رأس النظام.

كان المشهد في مجمله يقول إن مخاطر هائلة سوف تحدث، لكن ما حدث اختلف جذرياً حيث تحول اليوم الأول لانعقاد جلسات مجلس الشعب إلى يوم فرح حقيقي، فقد توافد الآلاف إلى مبنى المجلس من التيارات السياسية كافة، البعض ذهب لحماية المجلس والنواب، والبعض ذهب ليحتفل بالورود والهتافات المؤيدة، والبعض الآخر ذهب ليؤكد لهم أن مصر والثورة تنتظر الكثير منهم، وأن الثورة ودماء الشهداء وحقوق المصابين أمانة في أعناقهم. أما يوم الخامس والعشرين من يناير يوم الذكرى الأولى لتفجير الثورة، فقد كان موعداً لتجديد الثورة وتأكيد أنها مستمرة. امتلأت ميادين التحرير في القاهرة وفي كل المحافظات، بالمتظاهرين وتحول المشهد برمته إلى حدث ثوري بكل المعايير والمقاييس، حيث قرر الجزء الأكبر من شباب الثورة تجديد الاعتصامات في ميدان التحرير وفي ميادين أخرى لاسيما في الإسكندرية والسويس، والبعض قرر أن يستمر حتى يوم الحادي عشر من فبراير/ شباط المقبل، موعد رحيل مبارك، والبعض الآخر قرر البقاء حتى يسلم المجلس العسكري الحاكم السلطة.

هنا بالتحديد نستطيع القول إن الأزمة يمكن أن تتجدد والخطر يمكن أن يعود، فما حدث من تلاقٍ بين مجلس الشعب والثوار عبر ما أثبته المجلس في جلسته الافتتاحية على لسان رئيسه، وما أكده في جلسة اليوم الثاني من التزام بالثورة وأهدافها، ومن إصرار على استمرارية الثورة، ورفض للمحاكمات الهزلية التي تجري لرئيس النظام السابق وحاشيته، والمطالبة بمحاكمته محاكمة ثورية، وتشكيل لجنة تقصي حقائق للبحث في كل شيء يخص المحاكمات وما حدث من حجب متعمّد للمعلومات والأدلة والقرائن الاتهامية، والمطالبة بنقل مبارك إلى مستشفى سجن طرة، ومعالجة مصابي الثورة في المستشفى نفسه الذي يقيم فيه مبارك بدلاً من إجبارهم على تسوّل العلاج من الحكومة، كل هذا كان ينبئ بأن مجلس الشعب هو مجلس للثورة، وأن الشرعية الثورية ممتدة من ميدان التحرير إلى المجلس، وأن المجلس يقرّ باستمرار الثورة حتى تحقيق كل الأهداف. لكن المأزق الراهن هو صعوبة قبول المجلس بتولي السلطة التنفيذية إلى جانب السلطة التشريعية التي حصل عليها.

والآن توجد بالفعل ثلاثة مصادر للقوة السياسية، الأول هو المجلس العسكري الذي يمسك بالقوانين السياسية والعسكرية وبيده السلطة التنفيذية ولديه جدول أعمال يسلم من خلاله السلطة للرئيس الجديد يوم 30 يونيو/ حزيران المقبل بعد اكتمال مهام هذا الجدول، والثاني هو مجلس الشعب الذي بيده سلطة التشريع، وتؤيد الأغلبية موقف المجلس العسكري الخاص بموعد تسليم السلطة.

أما الثالث فهو ميدان التحرير الممتلئ بالثوار الذي أخذ يجدّد الثورة، وهذا معناه أن مجلس الشعب يواجه الآن مأزقاً حقيقياً، فإما أن يراجع موقفه وينحاز إلى الثوار ويدخل معهم طرفاً في مواجهة المجلس العسكري، وهنا يكمن الخطر، وإما أن يؤكد انحيازه إلى موقف المجلس العسكري ويفقد بذلك الكثير من هيبته أمام الثوار وأمام الشعب، ويتعرض مجدداً لدعوة نزع الشرعية، إذا نجح الثوار في إشعال الموقف وتجديد الاعتصام المستمر على نحو ما حدث في هذه الأيام من العام الماضي، ما يعني تفجير الثورة الثانية، أو الموجة الثانية من الثورة، وعندها قد تتطور المطالبة هذه المرة إلى “الشعب يريد إسقاط حكم العسكر” و”الشعب يريد إسقاط مجلس الشعب”.

تحديات صعبة، ومواقف قد لا تجد حلاً بديلاً غير دعوة الدكتور محمد البرادعي، عقب إعلان انسحابه من المشاركة في الانتخابات الرئاسية، بإجراء حوار بين الثوار والبرلمان والمجلس العسكري والحكومة باعتبار أن مثل هذا الحوار “مفتاح للتوافق الوطني” على أجندة عمل وطنية جديدة، لكن مشكلة هذه الدعوة أنها تواجه هي الأخرى صعوبة التوافق على أجندة حوار مشتركة ومطالب توافقية مع اتساع فجوة الثقة بين شباب الثورة والمجلس العسكري، وإصرار أغلبية هؤلاء الشباب على مطلب التسليم الفوري للسلطة.


 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع

News image

قال الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة العسكرية المركزية الأمريكية، إن سحب القوات الأمريكية من سور...

3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان

News image

تحطمت مروحية عسكرية اثيوبية في مجمع للامم المتحدة في منطقة أبيي بين السودان وجنوب الس...

الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ

News image

قصفت مدفعية الاحتلال مساء الأربعاء مرصدين تستخدمهما الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، ورد الجانب الف...

موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر

News image

أعلن وزير الخارجية سيرغي لافروف، أن روسيا سترد بالمثل على الولايات المتحدة، وستنسحب من معا...

البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان

News image

استخدم الرئيس السوداني عمر حسن البشير نبرة تصالحية جديدة مع المتظاهرين أمس الأربعاء قائلا إن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«البريكسيت» وترشيد الديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الاثنين, 18 فبراير 2019

    مازالت الجماعة السياسية البريطانية غارقة إلى أذنيها في معضلة البريكسيت ما بين الخروج من ...

أوجلان.. ما الذي بقي وما الذي تغير؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 فبراير 2019

مساء الاثنين في 15 فبراير/ شباط 1999 تعرضت السيارة التي كانت تقل زعيم حزب الع...

الأسرى الفلسطينيون والتمسك بالأمل

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 16 فبراير 2019

قضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي ليست قضية إنسانية فحسب، فهي تشكل أحد أهم...

ألغام مؤتمر وارسو

عبدالله السناوي

| السبت, 16 فبراير 2019

في مؤتمر وارسو، الذي ترعاه الولايات المتحدة، لإحكام الحصار الاقتصادي والسياسي على إيران وتسويق «صف...

نعم لرفع الحصار عن غزة، ولكن ليس بأي ثمن

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 16 فبراير 2019

  رفع الحصار أو تخفيفه حق لأهل غزة وواجب على كل فلسطيني وعلى كل إنسان ...

مؤتمر وارسو بين استهداف المقاومة والتطبيع مع الاحتلال

د. زهير الخويلدي

| السبت, 16 فبراير 2019

  مرة أخرى تنظم مؤتمرات في أماكن محددة من العالم من طرف قوى مهيمنة يكون ...

المنطقة بعد وارسو وسوتشي «المزيد من الشيء ذاته»

عريب الرنتاوي

| السبت, 16 فبراير 2019

  في توقيت متزامن، أنهى مؤتمرا وارسو وسوتشي أعمالهما الخميس الفائت، من دون أن يترتب ...

جهاز القضاء وتصاعد الإرهاب اليهودي

عوني صادق

| الخميس, 14 فبراير 2019

    ليس في القول مبالغة إن قيل: إن الكيان الصهيوني «كيان إجرامي»، فقد قام على ...

لا يهم إن كانت ديمقراطية أو ديكتاتورية

جميل مطر

| الخميس, 14 فبراير 2019

    سئلت فاحترت، وفي غمرة الحيرة لم أجب. سئلت وأنا الملم ببعض أفرع علم السياسة، ...

مواجهة موضوع العلوم المهمل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 14 فبراير 2019

    عبر القرنين الماضيين، طرح العديد من المفكرين العرب موضوع الإصلاح والتجديد كمدخل لخروج أمتهم ...

العدوان على المقابر المقدسية والحجر المقدسي يبلغ ذروته

راسم عبيدات | الأربعاء, 13 فبراير 2019

    العدوان على شعبنا الفلسطيني في مدينة القدس لم يطل فقط الأحياء بل وحتى الأموات،فالمحتل ...

ماذا عن اللاجئين الفلسطينيين في البيان الوزاري؟

هيثم أبو الغزلان | الأربعاء, 13 فبراير 2019

    تشكّلت الحكومة اللبنانية بعد طول انتظار، قدّم مسؤولون فلسطينيون التهنئة بتشكيلها، ولكن البيان الوزاري ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم49297
mod_vvisit_counterالبارحة52662
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع101959
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر883671
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65038124
حاليا يتواجد 4134 زوار  على الموقع