موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

ماذا تريد تركيا من سوريا في ظل تآمر اللوبي العربي عليها

إرسال إلى صديق طباعة PDF

إذا رجعنا إلى التاريخ وانطلقنا من الحقيقة التي تقول ان شدة قبضة الدولة العثمانية على المناطق التي استعمرتها كانت تتناسب عكسياً مع بعد هذه المناطق عن الأستانة فنستطيع أن نصل إلى نتيجة تقول ان سوريا كانت من المناطق التي سيطر عليها الأتراك بشكل مباشر، نظراً لانها كانت متاخمةً

لحدود تركيا بالإضافة إلى العامل الأخر الذي كان يميزها عن اليونان وبلغاريا وبلاد الصرب ان شعبها كان يجتمع مع الأتراك العثمانيين بدين واحد الا وهو الإسلام فبعد معركة برج دابق، التي جرت بالقرب من حلب عام 1516 والتي انتصر فيها الأتراك على المغوليين بقيادة قانصوه الغوري، دخلت الجيوش العثمانية الأراضي السورية، وسرعان ما استولت على جميع أطرافها. وإذا علمنا أن الأتراك انسحبوا من سوريا قبيل انتهاء الحرب العالمية الأولى. أي في عام 1917. فأننا نجد ان الشعب السوري رزح تحت احتلال الأتراك وتعامل معهم قرابة الأربعة قرون، وهو زمن ليس بالقصير. عندما تترك كل تلك التواريخ القديمة. ونصل إلى عام 1998 والأزمة التي حدثت آنذاك بين سوريا وتركيا عندما ابتدأت أنقرة بالتهويش ضد سوريا معيدة تكرار الاتهام القديم الجديد بأن سوريا موطئ قدم للإرهاب المتأتي من حزب العمال الكردستاني (pkk). إلى الأراضي التركية وانطلاقاً من ذلك وكما العادة تم قرع طبول الحرب. وعاد العسكريون الأتراك لينهلوا من إلهامات أبيهم "أتاتورك" الذي لا ينسون قوله الملتبس المشهور: "فبدلاً من زيادة الضغوط لدى أعدائنا بملاحقتنا أهدافاً مثالية، لن نقدر أبداً على تحقيقها، ولم نحققها لنتمسك بأحكام العقل، ولنتعرف على الحدود" والذي ترجموه على الشكل التالي: "إذا كنت غير قادر على النهوض بالعمل الخاص بك إذاً فتحرش بالآخرين". وكان لاتفاقية الصلح التي تمت في واشنطن بين حزبي الطالباني والبارزاني الكرديين (والتي تم فيها الإعلان عن "حكومة مؤقتة") أثر بالغ في انزعاج تركيا وتفيد مصادر الصحف التركية بأن التصعيد التركي ضد سوريا آنذاك جاء بناءً على نصيحة إسرائيلية لتركيا، أثناء زيارة وفد تركي رفيع المستوى إلى تل أبيب، حيث أقنعت هذه الأخيرة تركيا بأن الفرصة مناسبة أكثر من أي وقت مضى لتهديد سوريا بغية الحصول منها على تنازلات في مجال دعمها "للإرهاب الكردي" ومسألة المياه وباقي المسائل العالقة بين تركيا وسوريا. ومما يجدر ذكره كانت تحاول خلق حصان طروادة آخر من التحالف التركي- الإسرائيلي، لاستكمال حركات التحرش والحروب الصغيرة. ويكفي هنا بفرض دعم هذا الرأي أن نشير إلى قول لوزير الدفاع التركي، عشية الأزمة، وجهه لنظيره الإسرائيلي إسحاق مردخاي. "أنتم الآن في القدس، ونحن غداً في الحجاز". هذا وقد كانت رئاسة أركان القوات المسلحة التركية قد قدمت الى مجلس الأمن القومي في وقت سابق تقريراً تحت عنوان "آفاق التحالف مع إسرائيل" يرسم تصوراً لحرب مع سوريا والجدير بالذكر هو أن دمشق كانت وستبقى بنظر العسكريين الأتراك العدو الأكثر احتمالاً، فحسب رأي قيادة الأركان التركية فان سوريا "تدعم التجمعات الإرهابية" المتمثلة بحزب العمال الكردستاني وحزب الله وسواهم وتهيئ الظروف لزيادة ثروة هذه التجمعات من خلال تجارة المخدرات، كما تعمد دمشق حسب رأي هؤلاء الى فرملة العملية السلمية الشرق أوسطية نتيجة "المواقف غير الواقعية" للقيادة السورية، وبنفس الوقت تعتبر دمشق خلفية لطهران وتشكل خطراً على إسرائيل التي ترتبط تركيا معها بعلاقات صداقة إضافة لذلك فدمشق هي العدو الرئيسي للولايات المتحدة الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط وحليفة لليونان والقبارصة اليونانيين، عدا عن ذلك فالمحور الذي تشكله الولايات المتحدة- إسرائيل- تركيا والموجود فعلياً هو بمثابة محور مواز للتحالف روسيا- اليونان- سوريا، حسب رأي الأركان التركية. لكن نظراً لعدم وجود علاقات تحالف وثيقة بين روسيا واليونان وسوريا حالياً يسقط هذا الطرح من الحسابات. وتبقى دمشق وأثينا جبهة موحدة، حسب رأي الجنرالات الأتراك. والجدير بالذكر أن وجهة النظر هذه تتعزز كثيراً لدى قيادة الأركان التركية.

 

ويوماً بعد آخر يتضح بأن إسرائيل تحقق من جراء هذا التحالف بالإضافة إلى ميزته الإستراتيجية ذات الأبعاد الإقليمية المكاسب المباشرة التالية:

1- الضغط على سوريا ومحاصرتها بهدف الحصول على تنازلات هامة في عملية التسوية.

2- عزل إيران وردعها من خلال استخدام تركيا كموطئ قدم لضرب المفاعل النووي الإيراني في بوشهر

3- الوصول الى عمق الجمهوريات الإسلامية في آسيا الوسطى الغنية بالنفط والغاز

4- تقديم خدمة للولايات المتحدة من خلال تحقيق الأعباء الأمنية الأمريكية المتعلقة بمراقبة وموازنة تزايد القوة الإيرانية.

5- محاولة إسرائيل شراء المياه من تركيا بسبب أزمة المياه التي تعاني منها.

6- فتح أسواق جديدة في تركيا.

7- يساعد التعاون مع إسرائيل في دفع طموح تركيا قدماً في توسيع استثماراتها في آسيا الوسطى.

8- الحصول على الخبرات الإسرائيلية في مجال الزراعة والأمن ومكافحة الإرهاب.

9- جذب السياح والاستثمارات الإسرائيلية إلى تركيا.

10- محاولة كسب إسرائيل في المواجهة مع اليونان وقبرص.

11- كسب دعم اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة لمواجهة ضغوطات اللوبي اليوناني والارمني.

12- كسب دعم إسرائيل لمحاولة تركيا الوصول إلى الأسواق والمؤسسات المالية العالمية، التي يمارس فيها رجال الأعمال اليهود دوراً رئيسياً، وأيضاً في قبولها في الاتحاد الأوروبي.

ماذا بعد كل هذا إذا كانت تركيا (التي تحتل من حيث حجم القوى العسكرية المرتبة الثالثة، في المنطقة بعد إسرائيل ومصر) تريد ان تحتل سوريا بمباركة عربية وبتضامن مع الحلفاء في حلف الناتو، وأمريكا لا ولن تنسى مساعدة تركيا لها في خمسينيات القرن الماضي، عندما أرسلت الأخيرة 25 ألف جندي تركي لدعم أمريكا في عدوانها على كوريا.

سؤال لا أستطيع الإجابة عليه لوحدي.. فلا بد للقوى والنخب السياسية النظيفة في الوطن العربي، من أجل ان تتهيأ للرد، على مثل هذا التحرش أن توحد قواها، وتتناسى خلافاتها وتعلن رفضها لأي عمل عدواني من هذا النوع والذي ظاهره حماية الشعب السوري وباطنه وجوهره خدمة أعداء الأمة العربية.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن قمة الأخوة والتسامح

د. عبدالعزيز المقالح

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  كانت قمة «الأخوة الإنسانية» التي انعقدت في أبوظبي الأسبوع الماضي، بين شيخ الأزهر الشريف ...

ما تغير بعد مؤتمر وارسو ومالم يتغير

د. نيفين مسعد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  انتهت، يوم الخميس 14 فبراير 2019، في وارسو أعمال المؤتمر الذي أُطلِقَ عليه “مؤتمر ...

رصيد مصر في أفريقيا

أحمد الجمال

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  في مصر القديمة، وقبل ظهور علوم الجغرافيا السياسية والاستراتيجية، حدد القادة المصريون أمن وطنهم ...

شبح «ربيع لاتيني» في فنزويلا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  اعتاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، منذ أن تولى مقاليد السلطة منذ عامين، أن يسير ...

همروجة تطبيعية!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  لم تعد قمة "تحالف دولي سياسي واقتصادي وعسكري" ضد إيران.. تضاءلت إلى "قمة وارسو ...

صراع «الجنرال» نتنياهو للفوز

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معروف عن بنيامين نتنياهو ضآلة خبرته العسكرية، فهو أدّى خدمة العلم في الجيش لمدة عام...

حول الدولة الوطنية

د. حسن مدن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

    بصرف النظر عن المسارات والتجليات المختلفة لتشكّل الدولة الوطنية العربية، إلا أن هذه الدول ...

«البريكسيت» وترشيد الديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الاثنين, 18 فبراير 2019

    مازالت الجماعة السياسية البريطانية غارقة إلى أذنيها في معضلة البريكسيت ما بين الخروج من ...

أوجلان.. ما الذي بقي وما الذي تغير؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 فبراير 2019

مساء الاثنين في 15 فبراير/ شباط 1999 تعرضت السيارة التي كانت تقل زعيم حزب الع...

الأسرى الفلسطينيون والتمسك بالأمل

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 16 فبراير 2019

قضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي ليست قضية إنسانية فحسب، فهي تشكل أحد أهم...

ألغام مؤتمر وارسو

عبدالله السناوي

| السبت, 16 فبراير 2019

في مؤتمر وارسو، الذي ترعاه الولايات المتحدة، لإحكام الحصار الاقتصادي والسياسي على إيران وتسويق «صف...

نعم لرفع الحصار عن غزة، ولكن ليس بأي ثمن

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 16 فبراير 2019

  رفع الحصار أو تخفيفه حق لأهل غزة وواجب على كل فلسطيني وعلى كل إنسان ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم34448
mod_vvisit_counterالبارحة50459
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع187169
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر968881
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65123334
حاليا يتواجد 3349 زوار  على الموقع