موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

ماذا تريد تركيا من سوريا في ظل تآمر اللوبي العربي عليها

إرسال إلى صديق طباعة PDF

إذا رجعنا إلى التاريخ وانطلقنا من الحقيقة التي تقول ان شدة قبضة الدولة العثمانية على المناطق التي استعمرتها كانت تتناسب عكسياً مع بعد هذه المناطق عن الأستانة فنستطيع أن نصل إلى نتيجة تقول ان سوريا كانت من المناطق التي سيطر عليها الأتراك بشكل مباشر، نظراً لانها كانت متاخمةً

لحدود تركيا بالإضافة إلى العامل الأخر الذي كان يميزها عن اليونان وبلغاريا وبلاد الصرب ان شعبها كان يجتمع مع الأتراك العثمانيين بدين واحد الا وهو الإسلام فبعد معركة برج دابق، التي جرت بالقرب من حلب عام 1516 والتي انتصر فيها الأتراك على المغوليين بقيادة قانصوه الغوري، دخلت الجيوش العثمانية الأراضي السورية، وسرعان ما استولت على جميع أطرافها. وإذا علمنا أن الأتراك انسحبوا من سوريا قبيل انتهاء الحرب العالمية الأولى. أي في عام 1917. فأننا نجد ان الشعب السوري رزح تحت احتلال الأتراك وتعامل معهم قرابة الأربعة قرون، وهو زمن ليس بالقصير. عندما تترك كل تلك التواريخ القديمة. ونصل إلى عام 1998 والأزمة التي حدثت آنذاك بين سوريا وتركيا عندما ابتدأت أنقرة بالتهويش ضد سوريا معيدة تكرار الاتهام القديم الجديد بأن سوريا موطئ قدم للإرهاب المتأتي من حزب العمال الكردستاني (pkk). إلى الأراضي التركية وانطلاقاً من ذلك وكما العادة تم قرع طبول الحرب. وعاد العسكريون الأتراك لينهلوا من إلهامات أبيهم "أتاتورك" الذي لا ينسون قوله الملتبس المشهور: "فبدلاً من زيادة الضغوط لدى أعدائنا بملاحقتنا أهدافاً مثالية، لن نقدر أبداً على تحقيقها، ولم نحققها لنتمسك بأحكام العقل، ولنتعرف على الحدود" والذي ترجموه على الشكل التالي: "إذا كنت غير قادر على النهوض بالعمل الخاص بك إذاً فتحرش بالآخرين". وكان لاتفاقية الصلح التي تمت في واشنطن بين حزبي الطالباني والبارزاني الكرديين (والتي تم فيها الإعلان عن "حكومة مؤقتة") أثر بالغ في انزعاج تركيا وتفيد مصادر الصحف التركية بأن التصعيد التركي ضد سوريا آنذاك جاء بناءً على نصيحة إسرائيلية لتركيا، أثناء زيارة وفد تركي رفيع المستوى إلى تل أبيب، حيث أقنعت هذه الأخيرة تركيا بأن الفرصة مناسبة أكثر من أي وقت مضى لتهديد سوريا بغية الحصول منها على تنازلات في مجال دعمها "للإرهاب الكردي" ومسألة المياه وباقي المسائل العالقة بين تركيا وسوريا. ومما يجدر ذكره كانت تحاول خلق حصان طروادة آخر من التحالف التركي- الإسرائيلي، لاستكمال حركات التحرش والحروب الصغيرة. ويكفي هنا بفرض دعم هذا الرأي أن نشير إلى قول لوزير الدفاع التركي، عشية الأزمة، وجهه لنظيره الإسرائيلي إسحاق مردخاي. "أنتم الآن في القدس، ونحن غداً في الحجاز". هذا وقد كانت رئاسة أركان القوات المسلحة التركية قد قدمت الى مجلس الأمن القومي في وقت سابق تقريراً تحت عنوان "آفاق التحالف مع إسرائيل" يرسم تصوراً لحرب مع سوريا والجدير بالذكر هو أن دمشق كانت وستبقى بنظر العسكريين الأتراك العدو الأكثر احتمالاً، فحسب رأي قيادة الأركان التركية فان سوريا "تدعم التجمعات الإرهابية" المتمثلة بحزب العمال الكردستاني وحزب الله وسواهم وتهيئ الظروف لزيادة ثروة هذه التجمعات من خلال تجارة المخدرات، كما تعمد دمشق حسب رأي هؤلاء الى فرملة العملية السلمية الشرق أوسطية نتيجة "المواقف غير الواقعية" للقيادة السورية، وبنفس الوقت تعتبر دمشق خلفية لطهران وتشكل خطراً على إسرائيل التي ترتبط تركيا معها بعلاقات صداقة إضافة لذلك فدمشق هي العدو الرئيسي للولايات المتحدة الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط وحليفة لليونان والقبارصة اليونانيين، عدا عن ذلك فالمحور الذي تشكله الولايات المتحدة- إسرائيل- تركيا والموجود فعلياً هو بمثابة محور مواز للتحالف روسيا- اليونان- سوريا، حسب رأي الأركان التركية. لكن نظراً لعدم وجود علاقات تحالف وثيقة بين روسيا واليونان وسوريا حالياً يسقط هذا الطرح من الحسابات. وتبقى دمشق وأثينا جبهة موحدة، حسب رأي الجنرالات الأتراك. والجدير بالذكر أن وجهة النظر هذه تتعزز كثيراً لدى قيادة الأركان التركية.

 

ويوماً بعد آخر يتضح بأن إسرائيل تحقق من جراء هذا التحالف بالإضافة إلى ميزته الإستراتيجية ذات الأبعاد الإقليمية المكاسب المباشرة التالية:

1- الضغط على سوريا ومحاصرتها بهدف الحصول على تنازلات هامة في عملية التسوية.

2- عزل إيران وردعها من خلال استخدام تركيا كموطئ قدم لضرب المفاعل النووي الإيراني في بوشهر

3- الوصول الى عمق الجمهوريات الإسلامية في آسيا الوسطى الغنية بالنفط والغاز

4- تقديم خدمة للولايات المتحدة من خلال تحقيق الأعباء الأمنية الأمريكية المتعلقة بمراقبة وموازنة تزايد القوة الإيرانية.

5- محاولة إسرائيل شراء المياه من تركيا بسبب أزمة المياه التي تعاني منها.

6- فتح أسواق جديدة في تركيا.

7- يساعد التعاون مع إسرائيل في دفع طموح تركيا قدماً في توسيع استثماراتها في آسيا الوسطى.

8- الحصول على الخبرات الإسرائيلية في مجال الزراعة والأمن ومكافحة الإرهاب.

9- جذب السياح والاستثمارات الإسرائيلية إلى تركيا.

10- محاولة كسب إسرائيل في المواجهة مع اليونان وقبرص.

11- كسب دعم اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة لمواجهة ضغوطات اللوبي اليوناني والارمني.

12- كسب دعم إسرائيل لمحاولة تركيا الوصول إلى الأسواق والمؤسسات المالية العالمية، التي يمارس فيها رجال الأعمال اليهود دوراً رئيسياً، وأيضاً في قبولها في الاتحاد الأوروبي.

ماذا بعد كل هذا إذا كانت تركيا (التي تحتل من حيث حجم القوى العسكرية المرتبة الثالثة، في المنطقة بعد إسرائيل ومصر) تريد ان تحتل سوريا بمباركة عربية وبتضامن مع الحلفاء في حلف الناتو، وأمريكا لا ولن تنسى مساعدة تركيا لها في خمسينيات القرن الماضي، عندما أرسلت الأخيرة 25 ألف جندي تركي لدعم أمريكا في عدوانها على كوريا.

سؤال لا أستطيع الإجابة عليه لوحدي.. فلا بد للقوى والنخب السياسية النظيفة في الوطن العربي، من أجل ان تتهيأ للرد، على مثل هذا التحرش أن توحد قواها، وتتناسى خلافاتها وتعلن رفضها لأي عمل عدواني من هذا النوع والذي ظاهره حماية الشعب السوري وباطنه وجوهره خدمة أعداء الأمة العربية.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراكز البحث أو مخازن الفكر (2 ـ 2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    اراد المؤلفان التأكيد على أهمية مراكز الفكر كلاعب أساسي في الديمقراطية إلا أنهما استمرا ...

حول «البريكسيت» والديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    يثير الجدل المحتدم الراهن في المملكة المتحدة حول الخروج من الاتحاد الأوروبي قضية بالغة ...

تداعيات التجديد النصفي للكونجرس

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    فوز الديمقراطيين برئاسة مجلس النواب الأمريكي كان متوقعاً، نتائج الانتخابات هي استفتاء على أداء ...

مفارقات ثلاث في التجربة اليسارية العربية

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    دخلت الماركسيّة المجال العربيّ- في بدء اتصال العرب بها- في سنوات ما بين الحربيْن. ...

الإسلام والمواطَنة الشاملة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    في الكلمة التي تقدم بها الشيخ عبد الله بن بيه، رئيس تعزيز منتدى السلم ...

انتهى عصر السلم الأميركي ليخلّف فراغاً خطيراً

جميل مطر

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    شاهدت مع ملايين المشاهدين إحدى الحلقات الأخيرة في مسلسل نهاية «عصر السلم الأميركي». امتدت ...

بين حربين عالميتين وثورتين مصريتين

عبدالله السناوي

| الأحد, 18 نوفمبر 2018

    وسط صخب الاحتفالات التي جرت في باريس بمئوية الحرب العالمية الأولى، والتغطيات الصحفية الموسعة ...

غزة تُسقط ليبرمان

سميح خلف | الأحد, 18 نوفمبر 2018

لماذا بدأت المعركة؟ وكيف بدأت المواجهة؟ ولماذا استقال ليبرمان؟ أسئلة من المهم ان ندقق فيه...

ليبرمان إستقال بدافع حساباته السياسية الانتخابية وليس بدافع الخلافات الأمنية

راسم عبيدات | السبت, 17 نوفمبر 2018

    ليبرمان المحسوب على معسكر الصقور الصهيوني،بل ربما الأكثر تطرفاً و" حربجية" في هذا المعسكر،هو ...

ماضون في تحقيق إعلان الاستقلال

حسن العاصي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

  الدكتور لؤي عيسى سفير فلسطين في الجزائر في الذكرى الثلاثين لإعلان قيام دولة فلسطين ...

سينتصر ثبات المقاومين على إجرام العنصريين

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    رأيت، في الساعة الحادية عشرة، من يوم الأحد ١١/١١/٢٠١٨، وأنا أتابع الاحتفال بإحياء الذكرى ...

قصة موت معلن وغير معلن

علي الصراف

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    الحكايات المُرّة التي تُبحر مع قوارب الباحثين عن هجرة، ليست حزينة لمجرد أنها تحمل ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1891
mod_vvisit_counterالبارحة42336
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع144050
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي371317
mod_vvisit_counterهذا الشهر964010
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60747984
حاليا يتواجد 4590 زوار  على الموقع