موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

ماذا تريد تركيا من سوريا في ظل تآمر اللوبي العربي عليها

إرسال إلى صديق طباعة PDF

إذا رجعنا إلى التاريخ وانطلقنا من الحقيقة التي تقول ان شدة قبضة الدولة العثمانية على المناطق التي استعمرتها كانت تتناسب عكسياً مع بعد هذه المناطق عن الأستانة فنستطيع أن نصل إلى نتيجة تقول ان سوريا كانت من المناطق التي سيطر عليها الأتراك بشكل مباشر، نظراً لانها كانت متاخمةً

لحدود تركيا بالإضافة إلى العامل الأخر الذي كان يميزها عن اليونان وبلغاريا وبلاد الصرب ان شعبها كان يجتمع مع الأتراك العثمانيين بدين واحد الا وهو الإسلام فبعد معركة برج دابق، التي جرت بالقرب من حلب عام 1516 والتي انتصر فيها الأتراك على المغوليين بقيادة قانصوه الغوري، دخلت الجيوش العثمانية الأراضي السورية، وسرعان ما استولت على جميع أطرافها. وإذا علمنا أن الأتراك انسحبوا من سوريا قبيل انتهاء الحرب العالمية الأولى. أي في عام 1917. فأننا نجد ان الشعب السوري رزح تحت احتلال الأتراك وتعامل معهم قرابة الأربعة قرون، وهو زمن ليس بالقصير. عندما تترك كل تلك التواريخ القديمة. ونصل إلى عام 1998 والأزمة التي حدثت آنذاك بين سوريا وتركيا عندما ابتدأت أنقرة بالتهويش ضد سوريا معيدة تكرار الاتهام القديم الجديد بأن سوريا موطئ قدم للإرهاب المتأتي من حزب العمال الكردستاني (pkk). إلى الأراضي التركية وانطلاقاً من ذلك وكما العادة تم قرع طبول الحرب. وعاد العسكريون الأتراك لينهلوا من إلهامات أبيهم "أتاتورك" الذي لا ينسون قوله الملتبس المشهور: "فبدلاً من زيادة الضغوط لدى أعدائنا بملاحقتنا أهدافاً مثالية، لن نقدر أبداً على تحقيقها، ولم نحققها لنتمسك بأحكام العقل، ولنتعرف على الحدود" والذي ترجموه على الشكل التالي: "إذا كنت غير قادر على النهوض بالعمل الخاص بك إذاً فتحرش بالآخرين". وكان لاتفاقية الصلح التي تمت في واشنطن بين حزبي الطالباني والبارزاني الكرديين (والتي تم فيها الإعلان عن "حكومة مؤقتة") أثر بالغ في انزعاج تركيا وتفيد مصادر الصحف التركية بأن التصعيد التركي ضد سوريا آنذاك جاء بناءً على نصيحة إسرائيلية لتركيا، أثناء زيارة وفد تركي رفيع المستوى إلى تل أبيب، حيث أقنعت هذه الأخيرة تركيا بأن الفرصة مناسبة أكثر من أي وقت مضى لتهديد سوريا بغية الحصول منها على تنازلات في مجال دعمها "للإرهاب الكردي" ومسألة المياه وباقي المسائل العالقة بين تركيا وسوريا. ومما يجدر ذكره كانت تحاول خلق حصان طروادة آخر من التحالف التركي- الإسرائيلي، لاستكمال حركات التحرش والحروب الصغيرة. ويكفي هنا بفرض دعم هذا الرأي أن نشير إلى قول لوزير الدفاع التركي، عشية الأزمة، وجهه لنظيره الإسرائيلي إسحاق مردخاي. "أنتم الآن في القدس، ونحن غداً في الحجاز". هذا وقد كانت رئاسة أركان القوات المسلحة التركية قد قدمت الى مجلس الأمن القومي في وقت سابق تقريراً تحت عنوان "آفاق التحالف مع إسرائيل" يرسم تصوراً لحرب مع سوريا والجدير بالذكر هو أن دمشق كانت وستبقى بنظر العسكريين الأتراك العدو الأكثر احتمالاً، فحسب رأي قيادة الأركان التركية فان سوريا "تدعم التجمعات الإرهابية" المتمثلة بحزب العمال الكردستاني وحزب الله وسواهم وتهيئ الظروف لزيادة ثروة هذه التجمعات من خلال تجارة المخدرات، كما تعمد دمشق حسب رأي هؤلاء الى فرملة العملية السلمية الشرق أوسطية نتيجة "المواقف غير الواقعية" للقيادة السورية، وبنفس الوقت تعتبر دمشق خلفية لطهران وتشكل خطراً على إسرائيل التي ترتبط تركيا معها بعلاقات صداقة إضافة لذلك فدمشق هي العدو الرئيسي للولايات المتحدة الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط وحليفة لليونان والقبارصة اليونانيين، عدا عن ذلك فالمحور الذي تشكله الولايات المتحدة- إسرائيل- تركيا والموجود فعلياً هو بمثابة محور مواز للتحالف روسيا- اليونان- سوريا، حسب رأي الأركان التركية. لكن نظراً لعدم وجود علاقات تحالف وثيقة بين روسيا واليونان وسوريا حالياً يسقط هذا الطرح من الحسابات. وتبقى دمشق وأثينا جبهة موحدة، حسب رأي الجنرالات الأتراك. والجدير بالذكر أن وجهة النظر هذه تتعزز كثيراً لدى قيادة الأركان التركية.

 

ويوماً بعد آخر يتضح بأن إسرائيل تحقق من جراء هذا التحالف بالإضافة إلى ميزته الإستراتيجية ذات الأبعاد الإقليمية المكاسب المباشرة التالية:

1- الضغط على سوريا ومحاصرتها بهدف الحصول على تنازلات هامة في عملية التسوية.

2- عزل إيران وردعها من خلال استخدام تركيا كموطئ قدم لضرب المفاعل النووي الإيراني في بوشهر

3- الوصول الى عمق الجمهوريات الإسلامية في آسيا الوسطى الغنية بالنفط والغاز

4- تقديم خدمة للولايات المتحدة من خلال تحقيق الأعباء الأمنية الأمريكية المتعلقة بمراقبة وموازنة تزايد القوة الإيرانية.

5- محاولة إسرائيل شراء المياه من تركيا بسبب أزمة المياه التي تعاني منها.

6- فتح أسواق جديدة في تركيا.

7- يساعد التعاون مع إسرائيل في دفع طموح تركيا قدماً في توسيع استثماراتها في آسيا الوسطى.

8- الحصول على الخبرات الإسرائيلية في مجال الزراعة والأمن ومكافحة الإرهاب.

9- جذب السياح والاستثمارات الإسرائيلية إلى تركيا.

10- محاولة كسب إسرائيل في المواجهة مع اليونان وقبرص.

11- كسب دعم اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة لمواجهة ضغوطات اللوبي اليوناني والارمني.

12- كسب دعم إسرائيل لمحاولة تركيا الوصول إلى الأسواق والمؤسسات المالية العالمية، التي يمارس فيها رجال الأعمال اليهود دوراً رئيسياً، وأيضاً في قبولها في الاتحاد الأوروبي.

ماذا بعد كل هذا إذا كانت تركيا (التي تحتل من حيث حجم القوى العسكرية المرتبة الثالثة، في المنطقة بعد إسرائيل ومصر) تريد ان تحتل سوريا بمباركة عربية وبتضامن مع الحلفاء في حلف الناتو، وأمريكا لا ولن تنسى مساعدة تركيا لها في خمسينيات القرن الماضي، عندما أرسلت الأخيرة 25 ألف جندي تركي لدعم أمريكا في عدوانها على كوريا.

سؤال لا أستطيع الإجابة عليه لوحدي.. فلا بد للقوى والنخب السياسية النظيفة في الوطن العربي، من أجل ان تتهيأ للرد، على مثل هذا التحرش أن توحد قواها، وتتناسى خلافاتها وتعلن رفضها لأي عمل عدواني من هذا النوع والذي ظاهره حماية الشعب السوري وباطنه وجوهره خدمة أعداء الأمة العربية.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10720
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع241321
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر605143
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55521622
حاليا يتواجد 3340 زوار  على الموقع