موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي:: مطار دبي يتصدر قائمة أكبر المطارات من حيث حركة المسافرين ::التجــديد العــربي:: مصر: لم نمنع مرور سفن متجهة إلى سوريا عبر قناة السويس ::التجــديد العــربي:: مصر تنتهي من تجديد مقبرة توت عنخ أمون وتعيد فتحها للزائرين بنظام جديد ::التجــديد العــربي:: ماري منيب: غوغل يحتفي بـ"أشهر حماة في السينما المصرية" في عيد ميلادها 114 ::التجــديد العــربي:: التهاب الأمعاء: كيف يؤثر الهواء الملوث على صحة أمعائك؟ ::التجــديد العــربي:: هل يعد تناول وجبة الإفطار فكرة جيدة دائما؟ ::التجــديد العــربي:: ليفربول يستعيد صدارة الدوري الإنجليزي ومحمد صلاح يعزز صدارته للهدافين ::التجــديد العــربي:: ريال يكسب "ديربي" مدريد وينتزع وصافة الليغا من أتلتيكو ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان ::التجــديد العــربي:: دونالد-ترامب-يتعهد-بمواصلة-الحرب-حتى-هزيمة-«داعش»- والسيطرة-الكاملة-على-أرض-خلافتة- وإخراج إيران من سورية ::التجــديد العــربي:: ماكرون يغضب تركيا باحياء ذكرى إبادة الأرمن ::التجــديد العــربي:: الخارجية الروسية تحذر من اللجوء إلى الحل العسكري في فنزويلا ::التجــديد العــربي::

الانحدار

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كُن واثقا من أن أمة يُكثف مفكروها ونخبتها الحاكمة الحديث عن عظمتها واستثنائيتها هي أمة على طريق الانحدار. نشأ عندي هذا الاقتناع ونما خلال تجربتنا مع حكم الرئيس السابق وحكم الرئيس الأسبق. كنا كلما ادلهمت العتمة ببلادنا واشتد القمع وتفاقم الفقر وتحسنت أحوال دول شقيقة وعلت مكانتها انهمرت علينا خطابات وكتابات عناوينها مصر السبعة آلاف سنة والدولة الأعظم في المنطقة وصاحبة الفضل في تنمية وتحضر دول كثيرة في محيطها العربي والأفريقي.

 

شيء مماثل نراه يحدث هذه الأيام ولكن في مكان آخر من العالم. الرئيس أوباما يكثر من الحديث عن أمريكا الدولة رقم واحد ووزيرة خارجيته تتحدث عن أمريكا الدولة الأعظم التي تستعد لتأكيد نفوذها وإرادتها في المحيط الهادي وزعماء في الكونجرس يدلون بتصريحات متعالية تنتقد السلوك الاقتصادي والسياسي للأوروبيين وتحقد على أوروبيين يتصورون أنهم حققوا النصر في ليبيا في غياب أمريكا وتصريحات تحمل الصين مسئولية الأزمة المالية في الولايات المتحدة.

أما وقد خرج شبان بنية الاعتصام في ميادين أمريكا وليعلنوا من هناك للعالم أجمع أن أمريكا على أبواب كارثة ما لم تعجل بتحرير إرادتها السياسية من نفوذ الشركات الكبرى ومديري المصارف والأسواق المالية، وتعالت أصوات من داخل الطبقة السياسية ومن كبار الاقتصاديين تعترف بتدهور القيم وسوء الأداء والتشوه الذي أصاب الرأسمالية وتدهور مكانة أمريكا، فقد اضطر الرئيس أوباما وعدد من أعوانه إلى مخاطبة المعتصمين والمحتجين بلهجة تصالحية معترفين بأن لهم حقا في الغضب.

*****

غير خاف الآن أن الانحدار الأمريكي صار موضوعا يتصدر اهتمامات كثيرين من قادة الفكر. وأشارك محللين آخرين الاقتناع بأن النقاش لم يعد يدور حول إن كان ما يحدث في أمريكا انحدارا أم تقلصات ونواحي قصور مؤقتة يمكن علاجها. وأعترف معهم بأنه يوجد في أمريكا من سيبقى دائما مؤمنا بأن أمريكا ولدت عظمى على أيدي آبائها المؤسسين وعاشت عظمى بفضل نظام اقتصادي متجدد وستبقى عظمى حتى مع استمرار صعود الصين الاقتصادي والعسكري والسياسي، وصعود دول ناهضة حديثة كالبرازيل والهند. وأظن، وهو الظن الذي أردده معظم الوقت، أن بيننا كثيرين في العالم العربي مؤمنين بعظمة أمريكا وديمومتها حتى بعد أن صار للانحدار الأمريكي علاماته الواضحة وبعد أن اعترف به قادة لهم مكانتهم في المجتمع الأمريكي.

يدور النقاش الآن حول إدارة الانحدار وليس وجوده من عدمه. وينطلق من اقتراح بدعوة الأمريكيين إلى التوقف عن الحديث عن عظمة أمريكا، باعتبار أن الحديث المتكرر والمتواصل عن هذه العظمة يؤدي إلى التقاعس في إصلاح المرافق العامة الأساسية في الولايات المتحدة، ويضاعف من اتساع الفجوة التي تفصل بين الأغنياء والفقراء، ويدفع الكثيرين إلى التخلي عن «الحلم الأمريكي»، فيتراجع مزاج التفاؤل، الذي هو خاصية أمريكية عتيدة ومطلوبة الآن أكثر من أي وقت آخر لترشيد الانحدار، أو وقفه.

قرأت لكاتب في جريدة وول ستريت جورنال ينقل عن الاقتصادي الأمريكي الشهير جيفري ساكس في كتابه الصادر حديثا بعنوان «إدارة الانحدار» أن الادعاء بعظمة أمريكا أسطورة صنعها الآباء المؤسسون وأن القول الآن بعظمة أمريكا الراهنة خطأ تاريخي وخطير، فأمريكا لن تعود مرة أخرى دولة مهيمنة على الاقتصاد العالمي، أو على الجيواستراتجيا الدولية. أمريكا لن تلعب مرة أخرى الدور الذي لعبته خلال الحرب العالمية الثانية، «تلك كانت لحظة خاصة ولن تتكرر». ويرجع ساكس بداية الانحدار إلى عقد السبعينيات حين ألقت أمريكا بنفسها في أحضان العولمة غير عابئة بما يمكن أن يحدث للطبقتين الوسطى والعاملة فيها وما قد يتسبب عنه من توسيع للفجوة بين الطبقات.

اهتمت أمريكا منذ ذلك الحين بالعولمة وبالسباق مع دولة من الدرجة الثانية اقتصاديا وهي الاتحاد السوفييتي، ولم تنتبه إلى صعود الصين أو تستعد له.

المشكلة الكبرى، في نظر جيفري ساكس، تكمن في تلاعب مافيا شركات الإعلام والتسويق للترويج لمبادئ معينة تعمدت قوى معينة زرعها في العقل الأمريكي. من هذه المبادئ تقديس العمل الشاق باعتباره الوسيلة الوحيدة لتحقيق الرخاء الشخصي، وإعلاء شأن القطاع الخاص والدعوة للولاء التام للاقتصاد الحر و«تكفير» تدخل الدولة. يعتقد الاقتصادي البارز ساكس، حسب رأي الكاتب ريان، أن «المؤامرة سمحت لقيم السوق أن تطغى على القيم الاجتماعية» في الولايات المتحدة.

من ناحية أخرى يعرب الكاتب جديون راشمان بصحيفة فاينانشيال تايمز عن قلقه من أن يقود بعض المناهضين للإصلاح في أمريكا حملة ضد الأقلام التي تدعو للاعتراف بأن أمريكا تنحدر. إن الحديث عن الانحدار يجري تصويره في كواليس هؤلاء المناهضين بأنه نابع من أيديولوجية، «فالانحدارية» في نظرهم أيديولوجية تخريبية أخطر من الشيوعية. من هؤلاء عالم السياسة في جامعة هارفارد جوزيف نأي الذي يعتبر الانحدارية الراهنة «تقليعة أكاديمية» جديدة لا تختلف كثيرا عن مرحلة أقدم عندما تردد أن اليابان صاعدة بسرعة لتحتل المكانة الثانية في الاقتصاد العالمي.

*****

كان توماس فريدمان كبير محرري النيويورك تايمز أحد الإعلاميين الكبار الذين لم يتوقفوا عن دق الأجراس، منبهين إلى أن الانحدار تجاوز حدود المعقول. ففي معظم مقالاته، وهي بالعشرات، كان يتحدث بإسهاب عن تقدم اقتصادي في الصين وتقدم تكنولوجي في الهند وتقدم «رأسمالي» في أمريكا اللاتينية وبخاصة في البرازيل، مع التلميح المستمر إلى أن القيم الرأسمالية الجديدة في أمريكا لم تعد تصلح لقيادة الاقتصاد العالمي. ولا شك أن آخر جرس دقه فريدمان كان نشره لكتاب جديد تحت عنوان «أين الخطأ..»، كمحاولة جريئة لتشخيص حالة الانحدار الأمريكي.

*****

قرأت تصريحات أدلى بها محمد العريان رئيس مؤسسة «بينكر» وهي إحدى أهم مؤسسات الاستشارات المالية في العالم، معلنا فيها تعاطفه مع حركة احتلال وول ستريت، وقرأت عرضا لخطاب بول فولكر الرئيس السابق للبنك المركزي الأمريكي واستعدت للذاكرة نصائح لورنس سامرز التي كان يبعث بها لوزراء المال والاقتصاد في جنوب آسيا في التسعينيات إبان الأزمة الاقتصادية الآسيوية، وراجعت كتابات نيكولاس كريستوف الصحفي والكاتب في صحيفة نيويورك تايمز في شأن التطورات الاجتماعية الراهنة في أمريكا، كلها وغيرها كثير، تؤكد انطباعات كانت ومازالت لدينا، منها على سبيل المثال:

أولا: أن الرأسمالية الأمريكية خرجت عن مبادئها وقيمها حين سمحت بإخضاع السياسة للمال إلى هذا الحد الغريب. سمعنا منذ يومين أن أوباما، وإن بدا متفهما لمواقف الغاضبين والمعتصمين في مدن أمريكا، لم يوجه انتقادا قويا للشركات الكبرى ومديري المصارف خوفا من أن يمنعوا عن حملته الانتخابية ملايين الدولارات التي وعدوه بها.

ثانيا: أن أمريكا في حاجة ماسة إلى التحرك في اتجاه رأسمالية جديدة، يطلق عليها العريان تعبير «الرأسمالية الجامعة» هدفها زيادة العمالة وتضييق الفجوة بين الأغنياء والفقراء.

ثالثا: أن الفجوة المتزايدة الاتساع جعلت الأثرياء أقوى نفوذا وقدرة على شراء الضمائر وتجييش الأفكار إلى حد أصاب بالضرر الشديد النظام الرأسمالي لأنه تسبب في إضعاف قدرة الفقراء على تعليم أولادهم، وهذا في حد ذاته يعد «إفقارا للرأسمالية».

رابعا: أن الرأسمالية الأمريكية الحديثة شجعت على تضخيم حجم المصارف وزيادة نفوذ مديريها والمسئولين عنها. وأن إصلاح الرأسمالية يحتاج إلى تقليص حجم المصارف وإجبارها على العودة إلى أحجام صغيرة أو تفتيتها، قبل أن تفترس قوى اجتماعية أخرى.

خامسا: نتج عن التوسع في نظام رأسمالية المحاسيب فساد عظيم، فساد في المجتمع وفساد في منظومة القيم. فالرأسمالية الفاسدة المتبعة حاليا التي تقوم على مبدأ «خصخصة الأرباح وتأميم المخاطر» قادرة على تفتيت وحدة المجتمع وإثارة الفتن الطبقية وإشعال نيران الغضب، وهو ما نشاهده كل يوم على شاشات التليفزيون منقولا من ميادين أمريكية، ونعرفه حق المعرفة مما حدث عندنا في مصر، وما زال يحدث كل يوم.

سادسا: حدث في أمريكا أو دول أخرى، أن ابتليت الطبقة السياسية بحالة العقم. لم تعد أنظمة الحكم تنجب قادة سياسيين على مستوى التحولات الهائلة الجارية في العالم. نحن هنا، في هذه المنطقة من العالم، نستطيع أن نحكم على قادة دول أجنبية بعد أن جربنا في دولنا قادة محليين وحكمنا عليهم واكتشفنا أن حكمنا كان صحيحا. لا يعقل أن دولة عظمى في مقام ومكانة الولايات المتحدة الأمريكية تنجب في أقل من عقد واحد رئيسين على مستوى متدن، بوش وأوباما. كان أداء كل منهما في القضايا التي تخصنا، نحن على الأقل، دليلا على قصور في الذكاء أو نقصا في القيم العالية والحميدة. وقرر البعض منا، من خلال متابعتنا لتجاربهما في بلديهما، أنهما لم يقدما أداء جيدا بعد أن خضعا وسلما إرادة وطنهما لقوى ضغط لا تمثل سوى 1% من مجموع سكان الولايات المتحدة.

*****

كلنا، عربا وأمريكيين، مهددين بانحدار يبتلعنا إذا لم تستمع الطبقات الحاكمة إلى الأجراس التي تدق في آلاف الميادين.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع

News image

قال الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة العسكرية المركزية الأمريكية، إن سحب القوات الأمريكية من سور...

3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان

News image

تحطمت مروحية عسكرية اثيوبية في مجمع للامم المتحدة في منطقة أبيي بين السودان وجنوب الس...

الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ

News image

قصفت مدفعية الاحتلال مساء الأربعاء مرصدين تستخدمهما الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، ورد الجانب الف...

موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر

News image

أعلن وزير الخارجية سيرغي لافروف، أن روسيا سترد بالمثل على الولايات المتحدة، وستنسحب من معا...

البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان

News image

استخدم الرئيس السوداني عمر حسن البشير نبرة تصالحية جديدة مع المتظاهرين أمس الأربعاء قائلا إن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«البريكسيت» وترشيد الديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الاثنين, 18 فبراير 2019

    مازالت الجماعة السياسية البريطانية غارقة إلى أذنيها في معضلة البريكسيت ما بين الخروج من ...

أوجلان.. ما الذي بقي وما الذي تغير؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 فبراير 2019

مساء الاثنين في 15 فبراير/ شباط 1999 تعرضت السيارة التي كانت تقل زعيم حزب الع...

الأسرى الفلسطينيون والتمسك بالأمل

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 16 فبراير 2019

قضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي ليست قضية إنسانية فحسب، فهي تشكل أحد أهم...

ألغام مؤتمر وارسو

عبدالله السناوي

| السبت, 16 فبراير 2019

في مؤتمر وارسو، الذي ترعاه الولايات المتحدة، لإحكام الحصار الاقتصادي والسياسي على إيران وتسويق «صف...

نعم لرفع الحصار عن غزة، ولكن ليس بأي ثمن

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 16 فبراير 2019

  رفع الحصار أو تخفيفه حق لأهل غزة وواجب على كل فلسطيني وعلى كل إنسان ...

مؤتمر وارسو بين استهداف المقاومة والتطبيع مع الاحتلال

د. زهير الخويلدي

| السبت, 16 فبراير 2019

  مرة أخرى تنظم مؤتمرات في أماكن محددة من العالم من طرف قوى مهيمنة يكون ...

المنطقة بعد وارسو وسوتشي «المزيد من الشيء ذاته»

عريب الرنتاوي

| السبت, 16 فبراير 2019

  في توقيت متزامن، أنهى مؤتمرا وارسو وسوتشي أعمالهما الخميس الفائت، من دون أن يترتب ...

جهاز القضاء وتصاعد الإرهاب اليهودي

عوني صادق

| الخميس, 14 فبراير 2019

    ليس في القول مبالغة إن قيل: إن الكيان الصهيوني «كيان إجرامي»، فقد قام على ...

لا يهم إن كانت ديمقراطية أو ديكتاتورية

جميل مطر

| الخميس, 14 فبراير 2019

    سئلت فاحترت، وفي غمرة الحيرة لم أجب. سئلت وأنا الملم ببعض أفرع علم السياسة، ...

مواجهة موضوع العلوم المهمل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 14 فبراير 2019

    عبر القرنين الماضيين، طرح العديد من المفكرين العرب موضوع الإصلاح والتجديد كمدخل لخروج أمتهم ...

العدوان على المقابر المقدسية والحجر المقدسي يبلغ ذروته

راسم عبيدات | الأربعاء, 13 فبراير 2019

    العدوان على شعبنا الفلسطيني في مدينة القدس لم يطل فقط الأحياء بل وحتى الأموات،فالمحتل ...

ماذا عن اللاجئين الفلسطينيين في البيان الوزاري؟

هيثم أبو الغزلان | الأربعاء, 13 فبراير 2019

    تشكّلت الحكومة اللبنانية بعد طول انتظار، قدّم مسؤولون فلسطينيون التهنئة بتشكيلها، ولكن البيان الوزاري ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم424
mod_vvisit_counterالبارحة49600
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع102686
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر884398
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65038851
حاليا يتواجد 4118 زوار  على الموقع