موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فيلم "جوسكا لا غارد" (حتى الحضانة) للمخرج كزافييه لوغران حول العنف الزوجي الفائز الأكبر في حفلة توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية للعام 2019 ::التجــديد العــربي:: عائدات السياحة التونسية تقفز 40 في المئة خلال 2018 ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يغادر إلى مصر في زيارة رسمية و ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب ::التجــديد العــربي:: العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس بفوزه 2-0 ::التجــديد العــربي:: الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات ::التجــديد العــربي:: هل تسهم بكتيريا الأمعاء في زيادة وزنك؟ ::التجــديد العــربي:: الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة ::التجــديد العــربي:: بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما ::التجــديد العــربي:: البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور ::التجــديد العــربي:: اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي::

انهضي يا مصر.. الفرصة سانحة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أسمع من أصدقاء أتراك أن هناك قلقا حقيقيا في أكثر من دائرة من دوائر صنع السياسة في أنقرة بسبب تدهور الأوضاع في مصر. أسمع عن القلق ذاته في دوائر سياسية أوروبية وأمريكية وفي كثير من العواصم العربية.

 

كنا دائما نعتقد أن مصر مؤثرة عندما تكون نشطة و فاعلة وغير مؤثرة عندما يفسد حكامها ويستسلم شعبها فتتوقف عن الفعل. وتوصلنا في مرحلة من المراحل إلى أن بعض القوى الإقليمية، وخارج الإقليم، تريد أن تكون مصر فاعلة لأنها عندما تكون غير فاعلة تكثر تدخلات قوى أخرى في شؤون الإقليم بهدف الهيمنة أو تقاسم الثروات. وفي أحيان، سعت قوى أجنبية لتبقي على مصر ضعيفة ولكن فاعلة ورأينا كيف أن دولا عظمى شجعت حكام مصر وأمدتهم بجرعات من المقويات الإعلامية حينا والمادية حينا آخر، لتبقى مصر طافية وفاعلة ولكن بشروط وقيود. أرادوها فاعلة في خدمة مصالح معينة ولآجال معينة وضمن أطر معينة. يخطئ مثلا من يتصور أن إسرائيل تريد مصر غير فاعلة على الإطلاق، أرادتها فاعلة إلى الحد الذي يخدم أهدافها لا أكثر، لذلك لم يخف الإسرائيليون، نخبا مدنية أو عسكرية، جزعهم عندما سقط مبارك واعتبروا سقوط نظامه، لو حدث، كارثة وطنية. في ذلك العهد كانت مصر مؤثرة بالقصور والاهمال، فاستطاعت إسرائيل أن تنجو من تداعيات حكم محكمة العدل الدولية في شأن الجدار العازل ومن تداعيات تقرير جولدشتين في شأن جرائم إسرائيل في غزة. كانت هذه المواقف المخزية دافعا مهما استعانت به عواصم عربية معينة لتتهرب من مسؤولية المواجهة.

*******

الأسوأ هو أن تكون مصر غير فاعلة على الإطلاق. في هذه الحالة، تتسابق قوى من كل نوع لتملأ الفراغ الذي خلفته الدولة المصرية حين تمكن منها الارتباك وحلت الفوضى وتعددت الخيارات في كل القضايا وتعقدت وهي تنتظر من يتخذ فيها قرارات. عندئذ تموج المنطقة بتيارات شديدة التطرف وأفكار شديدة التخلف وطموحات لا يسندها تجربة أو قبول عام. ويشهد تاريخ النظام الإقليمي العربي وبخاصة في مرحلة النشأة ومراحل أخرى ومنها المرحلة الراهنة على دول وقوى عربية وأجنبية حاولت توجيه دفة النظام ولم تكن لديها الخبرة او التجربة فتسببت في كوارث. لا يعني هذا أنني أرفض أن تظهر قيادات جديدة في النظام العربي ما ظلت مصر غائبة عن الفعل ولكنني أحذر من أن تنتهز قوى ودول بعينها هذه الفرصة لتدخل النظام العربي في تجارب عشوائية أو سياسات تحركها أهواء شخصية وعائلية.

أخطر ما يمكن أن يهدد آمال المصريين في مستقبل آمن هو أن تصبح مصر أداة تخدم السياسات الخارجية لدول متنافرة الأهداف فيصيب الإقليم ضرراً كبيراً، وتدفع مصر في النهاية ثمنا باهظا نتيجة هذا الوضع. ولا شك أن مصر تمر الآن، كما مرت خلال بعض السنوات الأخيرة، بحالة لا فعل رهيبة انعكست على أوضاعنا الداخلية فتعددت الأيادي العابثة بأمنها ووحدتها. ولا شك أيضا، في ان السباق، الذي بدأ هادئا بين الدول للاستيلاء على الإرادة المصرية، يتواصل الآن أمام أعيننا صاخبا و عنيفا.

سمعت في تحليلات معلقين ومستشارين أتراك شيئا قريبا من هذا التحليل، يعتقد بعض هؤلاء أنهم حين دعموا بشدة طموحات وزير الخارجية أحمد داوود أوغلو و رئيس الوزراء إردوغان تتعلق بدور تركيا في الإقليم العربي. كانوا يتصورون أنه بالإمكان التأثير في الحالة المصرية بحيث تكون مصر رصيدا وشريكا لتركيا في تحسين الوضع الإقليمي وتطويره نحو مستقبل أفضل، يخدم تركيا والعرب ومصر في آن واحد.

يقول أحد هؤلاء المحللين إنه كان يقدر جيدا صعوبات التعامل مع بعض السياسات العربية. وبخاصة الخلافات بين الأنظمة الحاكمة في الخليج، وبينها وبين الأنظمة العسكرية التي وصلت إلى الحكم عن طريق الانقلابات. ولم يندم صديقنا على تقديره هذا بعد أن واجهت السياسة التركية مشاكل عدة بسبب انخراطها في أجواء السياسات الإقليمية، ولكنه ما يزال يعتقد أن تركيا لن تحقق ما آلت على نفسها أن تحققه في الشرق الأوسط إلا إذا نهضت مصر واستعادت إرادتها، ولو بعضا منها، ومارست دورا يناسب مصالح أمنها القومي وتطلعات شعبها. أعرف أن هذا النوع من المستشارين كان سعيدا للغاية بنشوب الثورة في مصر، وإن لم تسعده بالدرجة نفسها ثورة ليبيا وثورة سوريا. كان التقدير في ذلك الحين أن ثورة في مصر ستجعل مصر تبدو أقرب إلى أنقرة وأكثر تفهما لحاجة الشرق الأوسط إلى التغيير وأكثر التزاما برفض توجه بعض النخب الحاكمة العربية نحو إيلاء الأساليب الطائفية والعرقية في صنع السياسات الداخلية والإقليمية اهتماما كبيرا.

*******

يعرف صديقي التركي، وأصدقاء آخرون، أن تركيا التي قرر حكامها التوقف عن انتظار القطار الأوروبي لن تتمكن وحدها من إقناع بروكسل وواشنطن ولندن وباريس وبرلين بحق الشرق الأوسط في استقلال إرادته وفرض الاستماع لرأيه. تصوروا وكنا نتصور، أن تركيا ستجد في مصر صديقا أو حليفا يفهم معنى وأهمية أن تعلن أنقرة على لسان رئيس وزرائها إتهامها كل من باريس ولندن بانتهاج سياسة استعمار جديد في ليبيا، ويفهم الأهمية التاريخية والاستراتيجية لتطورات موقف تركيا من إسرائيل وإعلانها ضرورة وضع حد لغطرسة إسرائيل وتدليل المجتمع الدولي لها. لا أحد غير المصريين قادر على أن يمارس تفاصيل الإجراءات التركية، أو على الأقل دعمها، فمصر الدولة، التي عانى شعبها أكثر من أي شعب آخر، بسبب غطرسة إسرائيل وهيمنتها على نظام مبارك وتسييرها سياسته الخارجية لمصلحتها على امتداد عشرين عاما أو أكثر .

لا أحد غير مصر، بين العرب، يستطيع أن يقدر أهمية المحاولات الجارية لإثارة صراع إقليمي جديد بين إيران وتركيا، ويفهم ايضا ضرورات توخي الحذر قبل أن تشتعل المنطقة مرة أخرى بحرب إقليمية أو دولية ترافقها هذه المرة حروب طائفية وعرقية وأهلية تلوح بوادرها في أكثر من دولة عربية. لا توجد مصلحة مباشرة لأي من تركيا ومصر في الدخول في مواجهة غير مدروسة وغير محسوبة مع إيران، في وقت ترفض فيه معظم الأطراف العربية والدولية مراعاة أبسط مبادئ الأمن الإقليمي الجماعي في علاقاتها بالمنطقة. كانت فرصة أضاعتها الدول العربية حين تجاهلت وجود من يجمعها ويلم شملها ويعيد إليها الكرامة التي فقدتها بطول التعتيم على انتهاكات اسرائيل. جاء من يدعوها للمشاركة في حملة دولية، دبلوماسية واستراتيجية، للضغط على العدو الجاهز والمحتل فعلا لأراضي عربية شاسعة والطارد لشعب عربي من أرضه. كان يمكن وبدون تكلفة كبيرة، أن يقع تفاهم بين تركيا ومصر على قيادة هذه الحملة، وكان يمكن لو توفر في بعض الدول العربية الفهم الجيد لأسس الأمن القومي والإقليمي، ولو وجدت هذه الدول من يشجعها على انتزاع ارادتها في العمل الإقليمي والدولي من قيود أمريكا والغرب، كان يمكن عندئذ إحداث نقلة كبيرة في العمل الإقليمي لصالح العرب والأتراك وكل الشعوب.

نعرف كما يعرف الأتراك أن أوروبا تتراجع قوة ونفوذا، وأن الغرب بأسره يتراجع وحدة واقتصادا ونعرف أنه إذ لم نحقق انجازات متواصلة على طريق البناء الداخلي الصحيح والديمقراطي وعلى صعيد الاندماج الإقليمي، فكلنا، والأتراك في المقدمة مهددون بالعودة إلى أنظمة حكم استبدادية ونظم اجتماعية متخلفة ونظم اقتصاد مالي جشع نرى كل يوم بل كل ساعة مؤشرا جديدا لسقوطه، وقد بدأ بالفعل مدويا.

*******

لن نكون، مهما حاولنا، جزءً من أوروبا أو ولايات في أمريكا. لكننا نستطيع، لو حاولنا، أن نكون جزءً في مجموعة الدول الناهضة وهي الصين وروسيا والبرازيل والهند واتحاد جنوب إفريقيا. والفرصة سانحة.


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى

News image

تشهد العلاقات السعودية الصينية تطوراً متواصلاً تمتد جذورها لقرابة "80" عاماً، وذلك يعود لحنكة الق...

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات

News image

أعرب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، عن تطل...

الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة

News image

أطلقت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع على مسيرة باتجاه مقر الرئاسة بالعاصمة ضد ترشح الر...

بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما

News image

كشف وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عن جزء من دور بلاده في الأزمة المحتدمة بفن...

البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور

News image

الخرطوم- أعلن مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح عبد الله قوش أن الرئيس عمر حسن ...

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«أنهار العسل والحليب» لا تتدفق دائما مع الاستثمار الأجنبى..!

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| السبت, 23 فبراير 2019

    فلنبدأ هذا المقال بسؤال افتتاحى مهم: ما هى العوامل الرئيسية المفسرة لتدفق الاستثمار من ...

لقاء موسكو الفلسطيني .. يدعو للأسف

د. فايز رشيد

| السبت, 23 فبراير 2019

    في جولة جديدة لتجاوز الانقسام, واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية, جرى لقاء لكافة الفصائل الفلسطينية, ...

ضحايا العنصرية وأشد ممارسيها!

د. عصام نعمان

| السبت, 23 فبراير 2019

    يزعم اليهود، أنهم كانوا دائماً ضحايا التمييز العنصري، ولاسيما في «الهولوكوست» على أيدي الألمان ...

إدلب... لماذا التأجيل؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 فبراير 2019

    القمة التي انعقدت في 15 فبراير/شباط 2019 في سوتشي، بين رؤساء روسيا فلاديمير بوتين، ...

نقدُ إسرائيل أميركياً

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في تطور لافت، لم تعد مواقف الأميركيين تصب في خانة واحدة بشأن إسرائيل باعتبارها ...

كوبا «الثورة والدولة» في دستور جديد

د. عبدالحسين شعبان

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في 24 فبراير/ شباط الجاري سيتم التصويت في استفتاء شعبي على الدستور الكوبي الجديد، ...

الافتئات على المشروع الوطني ومنظمة التحرير

د. إبراهيم أبراش

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فشل السلطة أو انهيارها لأي سبب كان هو فشل لمشروع التسوية السياسية ولنهج أوسلو ...

نحن وإعلام الاحتلال

عدنان الصباح

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    بعد هزيمة عام 1967م وسقوط الضفة الغربية وقطاع غزة في قبضة الاحتلال وانقطاع سبل ...

لا يوجد اقليات فى بلادنا ,بل تنوع حضارى !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فى فكره التعايش فى التنوع المجتمعى لا يوجد غالب او مغلوب و لا قوى ...

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1618
mod_vvisit_counterالبارحة36561
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع1618
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي298666
mod_vvisit_counterهذا الشهر1081996
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65236449
حاليا يتواجد 3471 زوار  على الموقع