موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي:: مطار دبي يتصدر قائمة أكبر المطارات من حيث حركة المسافرين ::التجــديد العــربي:: مصر: لم نمنع مرور سفن متجهة إلى سوريا عبر قناة السويس ::التجــديد العــربي:: مصر تنتهي من تجديد مقبرة توت عنخ أمون وتعيد فتحها للزائرين بنظام جديد ::التجــديد العــربي:: ماري منيب: غوغل يحتفي بـ"أشهر حماة في السينما المصرية" في عيد ميلادها 114 ::التجــديد العــربي:: التهاب الأمعاء: كيف يؤثر الهواء الملوث على صحة أمعائك؟ ::التجــديد العــربي:: هل يعد تناول وجبة الإفطار فكرة جيدة دائما؟ ::التجــديد العــربي:: ليفربول يستعيد صدارة الدوري الإنجليزي ومحمد صلاح يعزز صدارته للهدافين ::التجــديد العــربي:: ريال يكسب "ديربي" مدريد وينتزع وصافة الليغا من أتلتيكو ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان ::التجــديد العــربي:: دونالد-ترامب-يتعهد-بمواصلة-الحرب-حتى-هزيمة-«داعش»- والسيطرة-الكاملة-على-أرض-خلافتة- وإخراج إيران من سورية ::التجــديد العــربي:: ماكرون يغضب تركيا باحياء ذكرى إبادة الأرمن ::التجــديد العــربي:: الخارجية الروسية تحذر من اللجوء إلى الحل العسكري في فنزويلا ::التجــديد العــربي::

خمسون عاماً على وأد الوحدة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

خمسون عاماً مضت على وأد أوّل تجربةٍ وحدوية عربية في التاريخ العربي المعاصر. ففي 28 سبتمبر من العام 1961 جرى انقلابٌ عسكري في سوريا، أطاح بدولة "الجمهورية العربية المتحدة" بين مصر وسوريا، تلك الدولة الفتية التي ولدت في 22 فبراير من العام 1958،

بعد استفتاء شعبي حصل في البلدين وأقرَّ صيغة إعلان الدولة الاتحادية العربية الجديدة.

 

دولة الوحدة عام 1958 لم تكن حصيلة ضمٍّ قسري أو غزوٍ عسكري، أو طغيانٍ سياسي جغرافي من دولةٍ عربية كبرى على دولةٍ عربية صغرى مجاورة. كذلك لم تكن دولة الوحدة نتيجة انقلابٍ عسكري في سوريا، ولا بسبب وجود حزبٍ سياسي “ناصري” فيها قام بالضغط لتحقيق الوحدة مع مصر عبد الناصر.

أيضاً، لم تكن وحدة مصر وسوريا بناءً على رغبةٍ أو طلبٍ من القاهرة، بل كانت حالةً معاكسة، حيث كانت القيادة السورية برئاسة شكري القوتلي (والتي وصلت للحكم في سوريا نتيجة انتخابات شعبية في نظام ديمقراطي برلماني)، هي التي تلحّ في طلب الوحدة مع مصر بناءً على ضغوطٍ شعبية سورية.

إذن، أين كان مكمن المشكلة في هذه التجربة الوحدوية العربية الفريدة، ولِمَ تعثّرت وحدث الانفصال بعد أقلّ من ثلاث سنوات؟

حتماً لم تكن المشكلة في المنطلقات والغايات، بل كانت في الأساليب التي اتّبِعت خلال تجربة الوحدة. فكل عمل إنساني ناجح (على مستوى الأفراد والجماعات) يشترط تكاملاً سليماً بين "المنطلق والغاية والأسلوب"، وهذا ما لم يحدث في تجربة الوحدة بين مصر وسوريا، إذ أنّ المنطلق كان سليماً بحصول الوحدة بإجماعٍ شعبي في البلدين وبضغطٍ شديد من الجانب السوري. كذلك الغاية الوحدوية كانت سليمةً في كلّ أبعادها، لكن العطب كان في الأساليب التي استخدمت من أجل تحقيق الوحدة وفي سياق تطبيقها. فالوحدة الاندماجية الفورية بين بلدين، لا تجمعهما أصلاً حدودٌ مشتركة، وبينهما تبايناتٌ في البنى الاجتماعية والاقتصادية والتجارب السياسية، كانت خطأً ساعد بعد تطبيق الوحدة على نموّ المشاعر السلبية. أيضاً، وهذا هو الأهم، فإنّ إدارة الإقليم الشمالي (سوريا) كانت خاضعةً لسلطة حاكم مصري (المشير عبد الحكيم عامر)، أولوياته وأساليبه الأمنية والسياسية لم تكن عناصر مشجّعة على الاندماج المطلوب آنذاك بين الشعبين.

فلو لم يكن هناك مناخٌ سلبي لدى الشعب السوري، حصيلة ممارسات “الحاكم المصري” خلال تجربة الوحدة، لما نجح الانفصاليون السوريون في انقلابهم، ولخرج الشعب السوري بأكمله إلى الشوارع لإحباط مؤامرة الانفصال.

لقد كان ذلك درساً قاسياً لجمال عبد الناصر، حيث امتنع عن استخدام القوة العسكرية للحفاظ على تجربة الوحدة، رغم أنّ ذلك كان متاحاً من الناحية القانونية وممكناً عسكرياً. لكن ناصر اختار أن تبقى سوريا واحدةً على أن تبقى سوريا في الجمهورية العربية المتحدة. فقد أدرك أنّ تدخّله ضدّ الانفصاليين سيؤدّي إلى حربٍ أهلية سورية إضافةً إلى صراعٍ دمويٍّ سوري/مصري في كلّ الأحوال. وقد قال آنذاك: "ليس المهمّ أن تبقى الجمهورية المتحدة، بل المهمّ أن تبقى سوريا".

هذا القيادي العربي التاريخي اختار الهزيمة السياسية لمشروعٍ وحدويٍّ مهمٍّ للعرب أجمعين، ولمصر وله شخصياً، من أجل الحفاظ على وحدة بلدٍ عربيٍّ آخر، ولصيانة تجربة الوحدة من حربٍ أهلية، ولمنع إراقة الدم العربي، حتّى من أجل غايةٍ عربيةٍّ نبيلة.

طبعاً، لم يحدث الانفصال حصراً نتيجة عوامل داخلية وسلبيات أساليب التجربة، بل كان أساساً بتحريضٍ خارجي وبدعمٍ كبير من القوى الدولية الكبرى، التي كانت تتصارع فيما بينها بين كتلةٍ شرقية وأخرى غربية، لكنها اتفقت على محاربة "الجمهورية العربية المتحدة"، ولأسباب مختلفة فيما بينها.

والملفت للانتباه أنّ قمّتي القطبين الشيوعي والرأسمالي آنذاك (موسكو وواشنطن) وقفتا ضدّ تجربة الوحدة بين مصر وسوريا، بينما قامت بلادهما أصلاً على "الاتحاد" (الاتحاد السوفييتي والولايات المتحدة الأميركية)، وتاريخهما قام على المواجهات العسكرية مع حركاتٍ انفصالية داخلية كانت لها جذورٌ شعبية واسعة، ولم تكن مجرّد حركات سياسية أو انقلاب عسكري، كما حصل في انفصال الإقليم الشمالي السوري عن الجمهورية المتحدة.

ولم تكن تلك المرة الأولى التي تلتقي فيها الدول الكبرى على منع وحدة مصر وسوريا، فقد جرى التآمر أيضاً على دولة محمد علي باشا، التي امتدّت في القرن التاسع عشر من مصر إلى سوريا، من قِبَل قوًى دولية متصارعةٍ فيما بينها غير أنّها متّفقة على أن تبقى مصر حصراً في حدودها.

أيضاً، كانت "الجمهورية العربية المتحدة" أكبر الأخطار المحدِقة ب"الدولة الإسرائيلية" الحديثة النشأة، فقد وصف بن غوريون دولة الوحدة بأنّها أشبه بالكمّاشة التي ستقتلع إسرائيل من الوجود.

جمال عبد الناصر استفاد كثيراً من تجربة الوحدة، لذلك رفض بعد سنواتٍ قليلة من محنة الانفصال أن يكرّر التجربة دون تمهيدٍ سليمٍ لها. فلم تحمله العاطفة القومية، ولا المصلحة السياسية الشخصية، على القبول بإعلان الوحدة بين مصر وسوريا والعراق عام 1963، بعد أن استولى حزب البعث على السلطة في دمشق، وخاض ناصر محادثاتٍ فكرية وسياسية عميقة مع قادة سوريا والعراق، أكّد خلالها على أهمّية توفّر العناصر اللازمة للوحدة قبل الشروع بتحقيقها. كما كانت لناصر تحفظّات كثيرة على حزبيْ البعث في العراق وسوريا.

وهذا ما فعله ناصر أيضاً مع حكومتيْ ليبيا والسودان عام 1969 حيث رفض الوحدة الاندماجية مع هذين البلدين، رغم العوامل الكثيرة التي كانت تجمع بين مصر وليبيا والسودان، واكتفى ناصر بإعلان “ميثاق طرابلس” الذي نصّ على مراحل عديدة قبل الوصول إلى حال الاتّحاد الشامل.

وشاء القدر أن ينتقل ناصر إلى رحمة الله تعالى في 28 سبتمبر (أيلول) من العام 1970، وفي الذكرى التاسعة للانفصال الذي حدث يوم 28 سبتمبر عام 1961، وبعد جهدٍ كبير لوقف الصراع الأردني الفلسطيني، ومن أجل الحفاظ على التضامن العربي، الذي أعطاه ناصر عقب حرب العام 1967 أولويةً قصوى.

***

ما أهمّية التوقّف الآن عند ذكرى الانفصال بين مصر وسوريا قبل نصف قرنٍ من الزمن؟

الإجابة يفصح عنها واقع الحال العربي الراهن، الذي ابتعد كثيراً عن أماني الوحدة بين أوطان عربية مختلفة، والذي يقترب كثيراً من تفكّك الأوطان القائمة نفسها. ولعلّ ما حدث في السودان هذا العام، من قرارٍ دولي قضى بفصل جنوبه عن شماله، لخير مثال على المحاولات الإقليمية والدولية من أجل تغيير خرائط المنطقة وإعادة السيطرة الكاملة على أجزائها.

كانت حقبة الخمسينات من القرن الماضي حقبة تحرّرٍ وطني وقومي ودعوة لتوحّد أقطار وشعوب الأمّة الواحدة. الحقبة الآن، رغم ما فيها من آمال كبيرة حصيلة الحراك الشعبي العربي الواسع، هي حقبة محاولات الهيمنة الأجنبية وتحقيق التشرذم الداخلي لصالح الطامعين بهذه الأمّة.

وإذا كانت جريمة الانفصال التي حدثت عام 1961، والتي كانت جريمةً سياسية بحقّ الأمّة ومستقبلها، وكانت أيضاً عاملاً مساعداً على حدوث هزيمة حرب عام 1967، قد حصلت نتيجة خطايا بعض القيادات والأساليب فقط، رغم حسن المنطلقات والغايات، فكيف سيكون الحال الآن ومستقبلاً، إذا كانت السلبيات قائمةً في القيادات وفي الأساليب والغايات والمنطلقات؟ وكيف إذا لم يقتصر الأمر على المسؤوليات الداخلية فقط، بل طال قوًى خارجية فاعلة في المنطقة، تنسج الآن خيوط أثواب هُويات جديدة للأوطان والحكومات والشعوب معاً؟!.

لقد توفّي جمال عبد الناصر في 28 سبتمبر من عام 1970 عن عمرٍ لم يتجاوز ال52 عاماً، بعد 16 سنة من رئاسة مصر وقيادة المنطقة بأسرها، ولكنّه كان في سنوات حياته الأخيرة في قمّة بلوغه الفكري والسياسي، خاصّةً في الأعوام التي تلت حرب العام 1967، حيث شهدت الأمَّة كلّها أهمّية التضامن العربي الفعّال ونتائجه المشرّفة في حرب أكتوبر 1973. فالتجربة الناصرية كانت عملياً مجموعةً من المراحل المختلفة، ومن الخلاصات والعِبر حصيلة التجارب والأخطاء.

ما يحدث الآن في البلاد العربية هو تأكيدٌ جديد على أهمّية إعادة قراءة التجربة الناصرية، التي لم تُتَح لها الفرصة الزمنية الكافية لإثبات جدارة مشروعها الوطني والعربي. فالعروبة، كهويّة انتماءٍ مشترَك، كانت قبل عبد الناصر وستبقى بعده، رغم كلّ ما يجري الآن من مظاهر التخلّي عنها. العروبة، بمضامينها الديمقراطية والحضارية السليمة، قادرةٌ على النهوض من جديد، إذا ما توفّرت لها القيادات السليمة، وإذا ما ارتبطت الدعوة للعروبة بالبناء الداخلي السليم، وبأساليب العمل السليمة.

 

د. صبحي غندور

مدير «مركز الحوار العربي» ـ واشنطن

 

 

شاهد مقالات د. صبحي غندور

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع

News image

قال الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة العسكرية المركزية الأمريكية، إن سحب القوات الأمريكية من سور...

3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان

News image

تحطمت مروحية عسكرية اثيوبية في مجمع للامم المتحدة في منطقة أبيي بين السودان وجنوب الس...

الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ

News image

قصفت مدفعية الاحتلال مساء الأربعاء مرصدين تستخدمهما الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، ورد الجانب الف...

موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر

News image

أعلن وزير الخارجية سيرغي لافروف، أن روسيا سترد بالمثل على الولايات المتحدة، وستنسحب من معا...

البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان

News image

استخدم الرئيس السوداني عمر حسن البشير نبرة تصالحية جديدة مع المتظاهرين أمس الأربعاء قائلا إن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«البريكسيت» وترشيد الديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الاثنين, 18 فبراير 2019

    مازالت الجماعة السياسية البريطانية غارقة إلى أذنيها في معضلة البريكسيت ما بين الخروج من ...

أوجلان.. ما الذي بقي وما الذي تغير؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 فبراير 2019

مساء الاثنين في 15 فبراير/ شباط 1999 تعرضت السيارة التي كانت تقل زعيم حزب الع...

الأسرى الفلسطينيون والتمسك بالأمل

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 16 فبراير 2019

قضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي ليست قضية إنسانية فحسب، فهي تشكل أحد أهم...

ألغام مؤتمر وارسو

عبدالله السناوي

| السبت, 16 فبراير 2019

في مؤتمر وارسو، الذي ترعاه الولايات المتحدة، لإحكام الحصار الاقتصادي والسياسي على إيران وتسويق «صف...

نعم لرفع الحصار عن غزة، ولكن ليس بأي ثمن

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 16 فبراير 2019

  رفع الحصار أو تخفيفه حق لأهل غزة وواجب على كل فلسطيني وعلى كل إنسان ...

مؤتمر وارسو بين استهداف المقاومة والتطبيع مع الاحتلال

د. زهير الخويلدي

| السبت, 16 فبراير 2019

  مرة أخرى تنظم مؤتمرات في أماكن محددة من العالم من طرف قوى مهيمنة يكون ...

المنطقة بعد وارسو وسوتشي «المزيد من الشيء ذاته»

عريب الرنتاوي

| السبت, 16 فبراير 2019

  في توقيت متزامن، أنهى مؤتمرا وارسو وسوتشي أعمالهما الخميس الفائت، من دون أن يترتب ...

جهاز القضاء وتصاعد الإرهاب اليهودي

عوني صادق

| الخميس, 14 فبراير 2019

    ليس في القول مبالغة إن قيل: إن الكيان الصهيوني «كيان إجرامي»، فقد قام على ...

لا يهم إن كانت ديمقراطية أو ديكتاتورية

جميل مطر

| الخميس, 14 فبراير 2019

    سئلت فاحترت، وفي غمرة الحيرة لم أجب. سئلت وأنا الملم ببعض أفرع علم السياسة، ...

مواجهة موضوع العلوم المهمل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 14 فبراير 2019

    عبر القرنين الماضيين، طرح العديد من المفكرين العرب موضوع الإصلاح والتجديد كمدخل لخروج أمتهم ...

العدوان على المقابر المقدسية والحجر المقدسي يبلغ ذروته

راسم عبيدات | الأربعاء, 13 فبراير 2019

    العدوان على شعبنا الفلسطيني في مدينة القدس لم يطل فقط الأحياء بل وحتى الأموات،فالمحتل ...

ماذا عن اللاجئين الفلسطينيين في البيان الوزاري؟

هيثم أبو الغزلان | الأربعاء, 13 فبراير 2019

    تشكّلت الحكومة اللبنانية بعد طول انتظار، قدّم مسؤولون فلسطينيون التهنئة بتشكيلها، ولكن البيان الوزاري ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم710
mod_vvisit_counterالبارحة49600
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع102972
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر884684
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65039137
حاليا يتواجد 4101 زوار  على الموقع