موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فيلم "جوسكا لا غارد" (حتى الحضانة) للمخرج كزافييه لوغران حول العنف الزوجي الفائز الأكبر في حفلة توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية للعام 2019 ::التجــديد العــربي:: عائدات السياحة التونسية تقفز 40 في المئة خلال 2018 ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يغادر إلى مصر في زيارة رسمية و ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب ::التجــديد العــربي:: العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس بفوزه 2-0 ::التجــديد العــربي:: الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات ::التجــديد العــربي:: هل تسهم بكتيريا الأمعاء في زيادة وزنك؟ ::التجــديد العــربي:: الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة ::التجــديد العــربي:: بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما ::التجــديد العــربي:: البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور ::التجــديد العــربي:: اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي::

الفساد والأزمة العالمية والثورة: ثلاثية العص

إرسال إلى صديق طباعة PDF

جلست على امتداد ساعات أستمع إلى نقاش يحتد حيناً ويهدأ حيناً . دار النقاش عن العلاقة، إن وجدت، بين المكانة المتميزة التي يحظى بها القطاع الخاص وبين تفاقم ظاهرة الفساد في المجتمعات العربية . كان بين المشاركين أصدقاء ومعارف يمثلون قوى اقتصادية واجتماعية متنوعة . كان هناك بعض قادة الرأسمالية الجديدة ورموز يسارية بينهم من كان حتى عهد قريب لا يطيق سماع تعبير قطاع خاص، ومنهم واقعيون صاروا يقبلون التعامل مع القوى الممثلة لهذا القطاع وإن على مضض . حضر أيضاً من الجنسين عدد لا بأس به يمثل الإدارة الحكومية وأغلبهم لا تنقصه كفاءة المواءمة والقدرة على تأجيل الحسم وإبطال مفعول معظم البدائل التي تأتي في النقاش أو في التوصيات النهائية .

 

حرمني الزكام الشديد من المشاركة في أعمال اليوم الأول، وإن لم يقوَ على حرماني من متابعة النقاش رغم ضعف التركيز . استرعت انتباهي حقيقة أن الخلاف على دور القطاع الخاص في تحقيق التنمية المستدامة، استحوذ على جانب كبير من النقاش . انشغل المشاركون بالجانب الأيديولوجي ناسين أو متناسين أنهم اجتمعوا للبحث في قضية استفحال ظاهرة الفساد وعلاقة هذا الاستفحال بالنفوذ المتصاعد للقطاع الخاص .

كان مفيداً بشكل خاص متابعة الدفاع المستميت من جانب أكثرية ملموسة عن قطاع خاص بعينه، تارة هو القطاع الخاص الوطني وتارة يكون القطاع الخاص الصغير، ومن جانب تيار يفصل تماماً بين رأسمالية عاقلة ورأسمالية متوحشة، ويرفض إطلاق تعبير القطاع الخاص على هذا النوع الأخير من النشاط الرأسمالي . تيار آخر كان يتعمّد طول الوقت أن يضع في سلة واحدة الشركات العظمى متعددة الجنسيات مع صاحب محل البقالة الصغير في أفقر حي بأي مدينة عربية . أنصار هذا التيار أساءوا أيما إساءة إلى جو النقاش وهدف الاجتماع، وفي الوقت نفسه لم يخدموا قضيتهم . المثير بالنسبة إليّ أنني اكتشفت شبهاً كبيراً بين أساليب استخدموها في النقاش وأساليب أرى أعضاء مصريين ينتمون إلى هذا التيار يستخدمونها على مستوى النقاش الكبير الدائر في مصر هذه الأيام . رأيت التعالي والاستهتار والاستكبار على الثورة والثوار وإضرابات المقهورين والمظلومين .

كان واضحاً أن قطاعات في الجماعة الفكرية العربية مازالت تستوحي استنتاجاتها ورؤاها من تدفقات الدعاية التي تبثها أبواق الشركات المتعدزة الجنسيات ومراكز الفكر المحافظ في الولايات المتحدة وأوروبا الغربية . لقد تابعت بآذان واعية كيف تسربت بين الحاضرين والحاضرات حتى سيطرت على جو المناقشات فكرة “ المسؤولية الاجتماعية” للشركات الكبرى والأثرياء والقشرة التي استفادت من فورة عصر النيولبرالية كما يطلقون عليه في الغرب، أو عصر النهب الفاحش كما نطلق عليه في العالم العربي وفي مصر خاصة .

لست متبرماً بالطبيعة ولا شاكياً، ولكني أعترف أنني لم أستسغ سماع قصص التبرعات المالية التي يتكرم أغنى الأغنياء في أمريكا بالإعلان عنها كهبات من أجل أعمال خيرية تنفق في مكان أو آخر، وأحياناً كثيرة في لا مكان على الإطلاق . سمعنا عن تبرعات غيتس وبعده تسابق العشرات في سرعة مشبوهة للتخلص من ضرائب قدرت بعشرات البلايين . ولعل كلاً منا يذكر الحملة التي قادتها سيدة النظام الراحل لحث رابطة الأغنياء وأكثرهم مدين للنظام بما وصل إليه، على التبرع لصناديقها تحت عنوان المسؤولية الاجتماعية . كلنا يذكر أيضاً سيل التدفقات النقدية ذات الأرقام الأسطورية التي تبرعت بها لشعوبها حكومات عربية معيّنة في أعقاب نشوب ثورات في دول مجاورة . كانت على ما أظن، المرة الأولى التي أسمع فيها عن حكومة تتبرع لمواطنيها .

لا يحتاج المرء إلى خبرة خاصة في شؤون الفساد وظروف تفاقمه ليدرك أن صلة ما قامت بين تطورين مهمين شهدهما العالم في السنوات القليلة الماضية . هناك أولاً الاستهتار الشديد الذي تعاملت به قوى رأسمالية هائلة مع مصالح دولها، وفي حالات بعينها مع المصالح التقليدية المتعارف عليها للنظام الرأسمالي والاقتصاد العالمي . لقد تجاوزت مؤسسات مالية معروفة الحدود غير المسموح بتجاوزها كافة واستهانت بمدخرات وممتلكات المساهمين والمتعاملين معها . أضرت ضررًا جسيماً بالاقتصادات الوطنية وبخاصة الاقتصاد الأمريكي، وتسببت في زعزعة الثقة بين الشعب من جهة، وقطاع التمويلات والمصارف وطبقة الأغنياء عموماً من جهة أخرى . وقد بات واضحاً، ويكتب عنه اقتصاديون كبار، أن هذه المؤسسات المالية والمصرفية، وبخاصة العاملة في قطاع الرهن والعقارات، قد أسهمت في إفساد الحياة السياسية والاقتصادية في الولايات المتحدة خاصة، ودول الغرب عامة .

كان هذا هو التطور الأول، أما التطور الثاني فهو الحالة الثورية التي تسود في دول في جنوبي أوروبا والشرق الأوسط . لا مبالغة أو تسرّعَ في التحليل القول إن هذه الثورات، في جانب منها على الأقل، ليست منبتة الصلة بالأزمة الاقتصادية العالمية وتداعياتها السياسية والاجتماعية، بل لعلها جاءت رداً عليها . جاءت أيضاً بمرتبة شعبي حاسم على تفاقم الفساد في الأنحاء كافة وعلى كل المستويات . لم تنخدع الشعوب بحملات المسؤولية الاجتماعية للشركات الكبرى والممولين الكبار ومن في ركابهم من الناهبين العظام . الآن نقرأ لإصلاحيين رأسماليين الرأي السديد في شعار المسؤولية الاجتماعية . فالشعار في نظرهم يهدف إلى “تزويق” الوجه الرأسمالي الذي “تبشّع” في العقود الأخيرة أو هو بالأحرى جزء من عملية تجميل في وجه شوهته عوامل الفساد والحروب الإمبراطورية وعصر السرقات العظمى .

ضمن هذا الإطار أستطيع أن أفهم المحاولات المستميتة لتبريد ثم تبديد قضايا الفساد الشهيرة في دول الربيع الثائر . يلفت النظر أنه بالرغم من أن مصر مازالت في ثورة أو هكذا نزعم ونتمسك بزعمنا، فإننا لا نسمع عن قضايا فساد جديدة كما لو كانت الثورة في حد ذاتها أداة فعالة وحاسمة في مكافحة الفساد . ظاهر الأمر أن للثورات مفعول السحر ضد الفساد، أو أن المسؤولين يخجلون من الإعلان عن ضبط قضايا فساد نشبت تحت سمع الثورة وفي وجودها . ربما لا يريد أحد تشويه صورتها النظيفة، وإلا كيف يمكن تفسير الاختفاء المفاجئ للفساد في مجتمعات عاش فيها كالوباء مستفحلاً . قال لي أحد خبراء الفساد، إنه يعتقد أن القمم الفاسدة قررت مع غيرها من أوبئة عهد الظلام الدخول في مرحلة كمون في انتظار أن تضعف مناعة الثورة فتخرج مجتمعة للإجهاز عليها!

يبقى رغم ذلك ما يطمئن، فالجهود البرلمانية والشعبية متواصلة في اليونان وإيطاليا وإسبانيا وبريطانيا وغيرها للحد من نفوذ قوى الفساد . إنه دليل آخر على أن الثورة “ العالمية”، وثورتنا جزء أصيل فيها، مازالت فاعلة ومشتعلة رغم استماتة قوى الفساد .

يتعين على ثورة مصر لتحقّق ثمارها وتصون ما حققته حتى الآن، أن تسارع بالاتصال بالثورات الأخرى في العالم العربي وأوروبا وبالقوى المناهضة للفساد في كل مكان . يتعين أن تتوحد جهود الثوار في كل مكان لإحداث تغيير جوهري في أنظمة وقواعد ومبادئ العمل في المؤسسات الدولية كافة، وبخاصة الاقتصادية والمالية التي لعبت دوراً فاعلاً لفرض “استقرار اقتصادي فاسد” في عديد الدول النامية، وترسيخ علاقات تجارية دولية غير عادلة .

نعود لنؤكد أن التطوير أو التثوير بجب أن يبدأ بالرأس، أي بالأمم المتحدة . ليس فقط لأنها تثبت كل يوم عجزها عن مواكبة طموحات الشعوب الفقيرة والواقعة تحت الاحتلال، ولكن أيضاً لأنها جزء من نظام دولي تجاوز عمره الافتراضي وفقد الكثير من صلاحيته، ويبدو من ملاحظة عديد تصرفاته أنه صار مستعداً للرحيل

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى

News image

تشهد العلاقات السعودية الصينية تطوراً متواصلاً تمتد جذورها لقرابة "80" عاماً، وذلك يعود لحنكة الق...

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات

News image

أعرب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، عن تطل...

الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة

News image

أطلقت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع على مسيرة باتجاه مقر الرئاسة بالعاصمة ضد ترشح الر...

بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما

News image

كشف وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عن جزء من دور بلاده في الأزمة المحتدمة بفن...

البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور

News image

الخرطوم- أعلن مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح عبد الله قوش أن الرئيس عمر حسن ...

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«أنهار العسل والحليب» لا تتدفق دائما مع الاستثمار الأجنبى..!

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| السبت, 23 فبراير 2019

    فلنبدأ هذا المقال بسؤال افتتاحى مهم: ما هى العوامل الرئيسية المفسرة لتدفق الاستثمار من ...

لقاء موسكو الفلسطيني .. يدعو للأسف

د. فايز رشيد

| السبت, 23 فبراير 2019

    في جولة جديدة لتجاوز الانقسام, واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية, جرى لقاء لكافة الفصائل الفلسطينية, ...

ضحايا العنصرية وأشد ممارسيها!

د. عصام نعمان

| السبت, 23 فبراير 2019

    يزعم اليهود، أنهم كانوا دائماً ضحايا التمييز العنصري، ولاسيما في «الهولوكوست» على أيدي الألمان ...

إدلب... لماذا التأجيل؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 فبراير 2019

    القمة التي انعقدت في 15 فبراير/شباط 2019 في سوتشي، بين رؤساء روسيا فلاديمير بوتين، ...

نقدُ إسرائيل أميركياً

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في تطور لافت، لم تعد مواقف الأميركيين تصب في خانة واحدة بشأن إسرائيل باعتبارها ...

كوبا «الثورة والدولة» في دستور جديد

د. عبدالحسين شعبان

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في 24 فبراير/ شباط الجاري سيتم التصويت في استفتاء شعبي على الدستور الكوبي الجديد، ...

الافتئات على المشروع الوطني ومنظمة التحرير

د. إبراهيم أبراش

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فشل السلطة أو انهيارها لأي سبب كان هو فشل لمشروع التسوية السياسية ولنهج أوسلو ...

نحن وإعلام الاحتلال

عدنان الصباح

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    بعد هزيمة عام 1967م وسقوط الضفة الغربية وقطاع غزة في قبضة الاحتلال وانقطاع سبل ...

لا يوجد اقليات فى بلادنا ,بل تنوع حضارى !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فى فكره التعايش فى التنوع المجتمعى لا يوجد غالب او مغلوب و لا قوى ...

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19911
mod_vvisit_counterالبارحة36561
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع19911
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي298666
mod_vvisit_counterهذا الشهر1100289
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65254742
حاليا يتواجد 4000 زوار  على الموقع