موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فيلم "جوسكا لا غارد" (حتى الحضانة) للمخرج كزافييه لوغران حول العنف الزوجي الفائز الأكبر في حفلة توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية للعام 2019 ::التجــديد العــربي:: عائدات السياحة التونسية تقفز 40 في المئة خلال 2018 ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يغادر إلى مصر في زيارة رسمية و ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب ::التجــديد العــربي:: العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس بفوزه 2-0 ::التجــديد العــربي:: الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات ::التجــديد العــربي:: هل تسهم بكتيريا الأمعاء في زيادة وزنك؟ ::التجــديد العــربي:: الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة ::التجــديد العــربي:: بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما ::التجــديد العــربي:: البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور ::التجــديد العــربي:: اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي::

ما أشبه الليلة بالبارحة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


 

منذ أسابيع ثلاثة مضت‏,‏ وبالتحديد في يوم ‏20‏ يوليو الماضي‏,‏ بدأت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الأمريكي دراسة مشروع قانون يحجب المساعدات الأمريكية عن دول تصل إلي السلطة فيها منظمات مناوئة للولايات المتحدة‏,‏ ومن بين ما أثير من توضيحات لخلفيات.

 

هذا المشروع كان قول رئيسة اللجنة النائبة عن الحزب الجمهوري ايلينا روس ليتينين إن مشروع القانون يفرض شروطا علي المساعدات الأمريكية الممنوحة إلي مصر ولبنان واليمن والسلطة الفلسطينية.

وأضافت: في حال أمسكت حماس أو حزب الله أو غيرهما من المنظمات الإرهابية الأجنبية أو متشددون عنيفون مواقع سياسية في حكوماتهم لن يحصلوا علي مساعدات أمريكية. وفي المقابل حرصت تلك النائبة الجمهورية رئيسة اللجنة علي أن تؤكد وتشدد علي أن مشروع ذلك القانون الخاص بشروط منح المساعدات الأمريكية ينص علي استمرار تقديم المساعدات الأمنية الأمريكية إلي إسرائيل.

اللافت هنا, أن تجديد الحديث الأمريكي عن ربط المساعدات لمصر وغيرها من الدول العربية بتلك الشروط استبق أي حوار وطني مصري حول معالم نظام الحكم الجديد, أو معالم الدستور الجديد الذي سينص علي شكل الدولة وخصوصيات السياسة والحكم في العهد الجديد, ما يعني أن الأمريكيين مهتمون بالتدخل في صياغة معالم هذا العهد الجديد.

فالسؤال الذي يشغل الأمريكيين الآن هو: كيف يمكن الإبقاء علي مصر, بعد سقوط نظام مبارك, حليفا يعتمد عليه في المنطقة؟, عبر عن هذا المعني كل من اندرس راسموسن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) والكسندر فيرشو مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية لشئون الأمن الدولي أثناء زيارتهما لإسرائيل وحضور مؤتمر هرتزيليا قبيل سقوط نظام مبارك بيومين (9 فبراير2011). اندرس راسموسن عبر عن هذا المعني بقوله إن مصر يجب أن تبقي قوة معتدلة داعمة للسلام والاستقرار في المنطقة أما الكسندر فيرشو فكان أكثر وضوحا عندما قال إن إسرائيل والدول العربية لديهما اهتمام مشترك باحتواء إيران ذات قدرات نووية وتأكيده أن بلاده ستعمل علي أن تحترم مصر السلام مع إسرائيل.

ما أشبه الليلة بالبارحة, فما يحدث الآن من حرص أمريكي علي احتواء الثورة المصرية والحيلولة دون قيام نظام سياسي جديد في مصر لا يخضع للهيمنة الأمريكية, وتوظيف المعونات الأمريكية لفرض ما تريده واشنطن من مصر يكاد يكون صورة طبق الأصل من تجربتين سابقتين مع مصر: الأولي في منتصف عقد الستينيات من القرن الماضي مع جمال عبد الناصر والثانية في أوائل عقد السبعينيات مع أنور السادات.

التجربة مع جمال عبد الناصر كانت صدامية استخدمت فيها إدارة الرئيس ليندون جونسون سلاح المعونات وبالذات المعونات الغذائية, وخاصة القمح, لإجبار مصر علي الانصياع لمطالبها, وعندما لم تستجب كان العدوان العسكري في يونيو 1967 هو الرد المباشر للقضاء علي النظام كله وإسقاطه.

كانت أبرز تلك السياسات الصدامية المصرية التي لم ترض عنها الإدارة الأمريكية تشمل أولا: الخطر الذي تحس به إسرائيل من جراء إنشاء القيادة العربية الموحدة نتيجة لقرارات مؤتمر القمة العربية في يناير 1964 وسبتمبر من العام نفسه, وما تلا إنشاء تلك القيادة من صفقات سلاح أدت إلي تعزيز القدرات العربية. وثانيا, أن مصر تبذل جهودا كبيرة في مجال صناعة الأسلحة غير التقليدية خاصة الصواريخ. وثالثا, اتجاه مصر لبناء قدرات نووية مصرية ورفض مصر التفتيش الأمريكي علي هذه المنشآت. ورابعا, التدخل المصري في اليمن والدعم المصري للثورة في عدن, وأخيرا المساعدات التي تقدمها مصر للثورات الوطنية في العالم.

لقد كانت تجربة واشنطن لكسر إرادة مصر بحجب معونات القمح مريرة بالنسبة للمصريين, وكان عدوان يونيو 1967 والدور الأمريكي فيه كان الأشد مرارة, لكن الصمود المصري البطولي من الشعب والجيش بعد النكسة كان التجربة الأسوأ للأمريكيين مع مصر: فالشعب رفض الهزيمة منذ اللحظات الأولي وخرج يطالب بالحرب ابتداء من ليلة التاسع من يونيو 1967 وبعدها بدأت حرب الاستنزاف المجيدة التي هيأت الجيش المصري للعبور في حرب أكتوبر 1973

لذلك كان طبيعيا أن يحاول الأمريكيون, بعد وفاة جمال عبد الناصر في 28 سبتمبر 1970, التدخل في مجريات توجيه السياسة والحكم في مصر, وجاءت المحاولة مبكرة في مايو 1971 في الزيارة التي قام بها وكيل وزارة الخارجية الأمريكية جوزيف سيسكو والتقي خلالها مع الرئيس السادات في حديقة منزله بالجيزة وكان الهدف هو محاولة الحصول علي إجابة لسؤال واحد هو: إلي أي مدي يمكن أن يقبل رئيس مصر الجديد أن يتحول عن طريق جمال عبد الناصر؟

وكانت الإجابة صادمة وهي: مائة في المائة (!!)

وبدأت التجربة الجديدة التي امتدت طوال عهدي أنور السادات وحسني مبارك, تجربة الخضوع المصري للهيمنة الأمريكية وتوجيه السياسة الخارجية المصرية لخدمة الاستراتيجية الأمريكية في الشرق الأوسط وأهدافها وفي مقدمتها هدف حماية إسرائيل عبر التأثير في إدارة السياسة والحكم والاقتصاد داخل مصر.

تعددت الأدوات والأساليب لكن المعونات كانت أهم تلك الأدوات, معونات للدولة بالشروط وبالطريقة الأمريكية المعتادة لترويض الحكومات علي إدمان تلك المعونات واستحالة التخلي عنها, ومن ثم القبول بكل شروطها, ومعونات للقوي السياسية والاجتماعية بهدف إيجاد طبقة اجتماعية سياسية تابعة قادرة علي التغلغل في مؤسسات الإعلام ثم إلي البرلمان, فالحكومة ومنهما إلي السيطرة علي الدولة كلها, وهذا ما حدث فعلا, حيث سيطرت هذه الطبقة علي السلطة والثروة معا, وانحرفت بالدولة كلها. الآن يحاولون تكرار التجربة مبكرا مع مصر ثورة25 يناير وبالأدوات ذاتها, المعونات ورجال الأعمال, والإعلام, والجديد هو ما أنجزوه من جماعات موالية تأسست تحت شعار دعم ثقافة الديمقراطية ودعم ثقافة السلام. استطاعت أن تنحرف بالولاء الوطني من خلال ذلك الربط الزائف بين هاتين الثقافتين, لكن الثورة التي أسقطت نظام مبارك لن تسمح للتجربة أن تتكرر وأن تعود مصر ذخرا لإسرائيل وحجر الأساس في الاستراتيجية الأمريكية بالمنطقة, ولكنها ستكون, بإذن الله ثم إرادة الشعب, مصر العزة والكرامة.

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى

News image

تشهد العلاقات السعودية الصينية تطوراً متواصلاً تمتد جذورها لقرابة "80" عاماً، وذلك يعود لحنكة الق...

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات

News image

أعرب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، عن تطل...

الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة

News image

أطلقت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع على مسيرة باتجاه مقر الرئاسة بالعاصمة ضد ترشح الر...

بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما

News image

كشف وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عن جزء من دور بلاده في الأزمة المحتدمة بفن...

البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور

News image

الخرطوم- أعلن مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح عبد الله قوش أن الرئيس عمر حسن ...

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«أنهار العسل والحليب» لا تتدفق دائما مع الاستثمار الأجنبى..!

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| السبت, 23 فبراير 2019

    فلنبدأ هذا المقال بسؤال افتتاحى مهم: ما هى العوامل الرئيسية المفسرة لتدفق الاستثمار من ...

لقاء موسكو الفلسطيني .. يدعو للأسف

د. فايز رشيد

| السبت, 23 فبراير 2019

    في جولة جديدة لتجاوز الانقسام, واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية, جرى لقاء لكافة الفصائل الفلسطينية, ...

ضحايا العنصرية وأشد ممارسيها!

د. عصام نعمان

| السبت, 23 فبراير 2019

    يزعم اليهود، أنهم كانوا دائماً ضحايا التمييز العنصري، ولاسيما في «الهولوكوست» على أيدي الألمان ...

إدلب... لماذا التأجيل؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 فبراير 2019

    القمة التي انعقدت في 15 فبراير/شباط 2019 في سوتشي، بين رؤساء روسيا فلاديمير بوتين، ...

نقدُ إسرائيل أميركياً

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في تطور لافت، لم تعد مواقف الأميركيين تصب في خانة واحدة بشأن إسرائيل باعتبارها ...

كوبا «الثورة والدولة» في دستور جديد

د. عبدالحسين شعبان

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في 24 فبراير/ شباط الجاري سيتم التصويت في استفتاء شعبي على الدستور الكوبي الجديد، ...

الافتئات على المشروع الوطني ومنظمة التحرير

د. إبراهيم أبراش

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فشل السلطة أو انهيارها لأي سبب كان هو فشل لمشروع التسوية السياسية ولنهج أوسلو ...

نحن وإعلام الاحتلال

عدنان الصباح

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    بعد هزيمة عام 1967م وسقوط الضفة الغربية وقطاع غزة في قبضة الاحتلال وانقطاع سبل ...

لا يوجد اقليات فى بلادنا ,بل تنوع حضارى !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فى فكره التعايش فى التنوع المجتمعى لا يوجد غالب او مغلوب و لا قوى ...

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18887
mod_vvisit_counterالبارحة36561
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع18887
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي298666
mod_vvisit_counterهذا الشهر1099265
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65253718
حاليا يتواجد 4391 زوار  على الموقع