موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص ::التجــديد العــربي:: وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل ::التجــديد العــربي:: تفاقم العجز الأميركي لـ 544 مليار دولار في 5 أشهر و عجز شهري بقيمة 234 مليار دولار في فبراير ::التجــديد العــربي:: باريس..السترات الصفراء يحتجون وسط إجراءات أمن استثنائية ::التجــديد العــربي:: مصر: الجولان السوري أرض عربية محتلة ::التجــديد العــربي:: فرنسا تسقط مولدوفا برباعية في تصفيات يورو 2020 ::التجــديد العــربي:: تنديد واسع بتصريحات ترامب حول دعم سيادة الكيان المحتل على الجولان السوري المحتل ::التجــديد العــربي:: أردنيون يحتجون على اتفاق غاز مع الاحتلال بقيمة 10 مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: الشرطة الألمانية تحتجز 10 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجوم "إرهابي" ::التجــديد العــربي:: كم بيضة يجب أن نتناولها يوميا؟ ::التجــديد العــربي:: 27 مؤلفاً يوقعون إصدارتهم اليوم على منصات معرض الرياض للكتاب ::التجــديد العــربي:: اليوم العالمي للسعادة: خمس نصائح تجعلك أكثر سعادة ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يطلق مشروعات كبرى في الرياض بـ86 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: مصر تنفذ 4 مشاريع بتروكيماوية بـ1.5 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: ست دول تعطي النساء حقوقا اقتصادية مساوية للرجال ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يشن غارات جوية على مواقع لحماس والجهاد في قطاع غزة رغم نفي حركة حماس مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ ::التجــديد العــربي:: قوات الاحتلال تقتل 3 فلسطينيين أحدهم قتل حاخاماً وجندياً ::التجــديد العــربي:: قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز" ::التجــديد العــربي:: عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم ::التجــديد العــربي:: بريكست: تيريزا ماي رئيسة حكومة بريطانيا تطلب تأجيل الخروج من الاتحاد الأوروبي لثلاثة اشهر ::التجــديد العــربي::

بديل وطني وقومي للرهانات الخاسرة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

ليس هناك شعور بالمرارة يفوق شعور إنسان يتوجه مرغماً لخوض منافسة أو معركة يدرك عن يقين مسبق أنه مهزوم فيها، لكن يبدو أن المرارة ليست لها أية حدود، فما قد يتصوره المرء شديد المرارة قد يفاجأ بأن هناك ما يفوق كل مراراته، وهذا ما ينطبق الآن على الحال الفلسطينية . فالتوجه الفلسطيني نحو الجمعية العامة للأمم المتحدة للحصول على اعتراف بدولة فلسطين وفقاً لحدود الرابع من يونيو/ حزيران عام 1967 لم يكن توجهاً اختيارياً، ولكنه جاء اضطرارياً وفقاً لاعتراف الرئيس الفلسطيني محمود عباس في لقائه مع رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان، ففي هذا اللقاء الذي جرى بينهما في اسطنبول (25/7/2011) قال عباس: “نحن ذاهبون إلى الأمم المتحدة ليس لأننا نريد ذلك، بل لأننا مرغمون” . ولمزيد من التوضيح والتأكيد أضاف: “خيارنا الأول والثاني والثالث هو الذهاب إلى المفاوضات، إنما إذا أقفلت الأبواب في وجهنا، فلا بد أن نذهب إلى الأمم المتحدة لنشكو أمرنا إلى الأمم المتحدة، ولنقول لهم نحن، 44 عاماً، تحت الاحتلال نريد حلاً لنا، نريد موقفاً دولياً كبقية شعوب الأرض، وآخرها جنوب السودان” .

 

الذهاب إلى الأمم المتحدة اضطراري حسب قناعة محمود عباس بعد انسداد أفق المفاوضات بسبب شروط رئيس الحكومة “الإسرائيلية” نتنياهو وبسبب الانحياز الأمريكي لهذه الشروط .

فقبل يومين من اجتماع اللجنة الرباعية الدولية في واشنطن يوم 16 يوليو/ تموز الماضي استبق بنيامين نتنياهو الأحداث وأجرى حوارات مكثفة مع الإدارة الأمريكية أكد خلالها موقف حكومته وخاصة ما يتعلق بالتفاوض الذي تريده واشنطن بين الحكومة “الإسرائيلية” والسلطة الفلسطينية بديلاً للتوجه الفلسطيني نحو الأمم المتحدة للحصول على اعتراف دولي بالدولة الفلسطينية . فقد أكد نتنياهو أن “إسرائيل” لن توافق على أي مبادرة سياسية لاستئناف المفاوضات مع الفلسطينيين تتضمن عبارة “حدود عام 1967” . لكن الأهم من ذلك أن الإدارة الأمريكية حرصت على أن تعدل مقترحات أو تعهدات الرئيس أوباما بخصوص الدولة الفلسطينية وحدودها بما يتوافق مع الشرط “الإسرائيلي”، كما أنها غيرت موقفها ودخلت اجتماع اللجنة الرباعية من أجل تمرير الشرط “الإسرائيلي” والحيلولة دون طرح أي مبادرة من اللجنة لا تريدها ولا تقبلها “إسرائيل” . فقد ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت “الإسرائيلية” أن واشنطن أعدت مبادرة تقدمت بها إلى اللجنة الرباعية الدولية نصت على أن تستأنف المفاوضات المتوقفة بين الجانبين الفلسطيني و”الإسرائيلي” على أساس حدود عام 1967 “دون أن يعني ذلك أن “إسرائيل” توافق سلفاً على الانسحاب إلى هذه الحدود”، إضافة إلى بعض المقترحات التجميلية لهذا “القبح” في الموقف الأمريكي الذي يفرغ الاقتراح من مضمونه ويتلاعب بالكلمات، قبل إطلاق بضع مئات من الأسرى، وأن ترعى الإدارة الأمريكية، بشكل سري، اتصالات بين حركة “حماس” و”إسرائيل” بهدف التوصل لهدنة طويلة الأمد تضمن تحقيق هدوء إلى جانبي الحدود بين قطاع غزة و”إسرائيل” .

لم يتوقف الأمر على ذلك، فحسب ما نشرته صحيفة هآرتس “الإسرائيلية” تضمن الاقتراح الأمريكي بنوداً عدة من رسالة للرئيس الأمريكي السابق جورج بوش لرئيس الحكومة “الإسرائيلية” الأسبق أريل شارون التي قال فيها إن الحدود ستعكس التحولات الديموغرافية منذ سنة ،1967 أي ضم الكتل الاستيطانية اليهودية الكبرى في الضفة الغربية والقدس إلى الكيان الصهيوني . كما تضمن الاقتراح الأمريكي اعترافاً ب “إسرائيل” دولة يهودية دون أي تطرق للقدس عاصمة للدولة الفلسطينية المقترحة، أو إلى تجميد الاستيطان، أو أي إشارة لحق العودة، ولذلك أخفق اجتماع اللجنة الرباعية الدولية وكان الموقف الروسي هو الأبرز في رفض تلك المقترحات الأمريكية .

وهكذا لم يعد هناك بديل تراه السلطة الفلسطينية، حسب قناعاتها والتزاماتها، للخروج من هذا المأزق سوى التوجه إلى الأمم المتحدة، ومن هنا تأتي المرارة التي يشعر بها أبو مازن وأركان سلطته، لكن ما هو أشد مرارة هو الإدراك، عن وعي، للفشل الذي ينتظر هذا التوجه، فإذا كانت السلطة الفلسطينية قد استطاعت بمساعدة عربية ودولية تأمين موافقة 130 دولة من إجمالي 193 عضواً في الأمم المتحدة لطلب الاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود الرابع من يونيو/ حزيران عام ،1967 فإن هذا القبول لن تكون له قيمة فعلية دون الحصول على موافقة مسبقة من مجلس الأمن الدولي، وكلنا يعلم أن الفيتو الأمريكي جاهز .

السلطة الفلسطينية تدرك، والدول العربية تدرك ذلك، ومن ثم لا يمكن قبول أن التوجه نحو الأمم المتحدة يعد بديلاً للمفاوضات المباشرة التي أضحت مستحيلة في ظل الشروط “الإسرائيلية” والانحياز الأمريكي الذي يتجاوز ويتناقض مع تعهدات أمريكية سابقة .

هذا يعني أن التوجه نحو الأمم المتحدة رهان خاسر عملياً نعم، لكنه أيضاً رهان خاسر أخلاقياً في ظل كل تلك المواقف السلبية للأمم المتحدة وكافة أجهزتها ووكالاتها من الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية حيث لم تستطع هذه المنظمة الدولية تنفيذ قرار واحد من القرارات الهزيلة التي أصدرتها لصالح القضية الفلسطينية لسبب واحد هو الرفض “الإسرائيلي” والمساندة الأمريكية لهذا الرفض، لكن ما هو أسوأ هو انحدار مكانة هذه المنظمة أخلاقياً في تعاملها مع القضية الفلسطينية وعلى الأخص قرار المفوضية العامة لوكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) بتغيير اسمها إلى مجرد “وكالة اللاجئين” تنفيذاً لضغوط أمريكية و”إسرائيلية” هدفها انتزاع أي وعي دولي بوجود ما يسمى “لاجئين فلسطينيين” لوضع نهاية ل “حق العودة”، والقرار الثاني الصادر من هيئة رئاسة اليونيسكو وبتواطؤ من الأمين العام وبتعليمات أمريكية صهيونية يغطي ما جرى ويجري من تهويد للقدس، ويمهد للاعتراف بيهوديتها ويهودية الكيان الصهيوني .

المفاوضات لم تعد ممكنة، والتوجه نحو الأمم المتحدة رهان خاسر ولا يمثل حلاً لشعب يريد أن يحصل على حقوقه، لأن الحل الحقيقي لا بد أن يكون من جنس الأزمة، والأزمة هي احتلال وطن وتشريد شعب ومصادرة حقوق تحت سمع وبصر نظام عالمي غير أخلاقي وظالم، ولا حل لمثل تلك الأزمة غير المقاومة، لكن الواقع الفلسطيني والعربي الآن لا يوفر شروط ميلاد مشروع مقاومة، ولذلك لا بد أن يكون مشروع المقاومة هو عصب مشروع وطني وقومي شرط أن نبدأ بالتأسيس لهذا المشروع مجدداً ومن الآن .


 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص

News image

وصف رئيس الوزراء الماليزي، مهاتير محمد، إالاحتلال الصهيوني، بأنها "دولة لصوص"، قائلا: "لا يمكنك الا...

وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل

News image

غرق مئة شخص، إثر انقلاب عَبَّارة سياحية، كانت تنقل عوائل إلى جزيرة أم الربيعين الس...

باريس..السترات الصفراء يحتجون وسط إجراءات أمن استثنائية

News image

وسط إجراءات أمن استثنائية شملت منعاً للتظاهر في مناطق محددة في باريس ومدن أخرى، تنط...

مصر: الجولان السوري أرض عربية محتلة

News image

أكدت مصر على موقفها الثابت باعتبار الجولان السوري أرضا عربية محتلة وفقاً لمقررات الشرعية الد...

الشرطة الألمانية تحتجز 10 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجوم "إرهابي"

News image

ألقت الشرطة الألمانية القبض على عشرة أشخاض للاشتباه بهم في التخطيط لهجوم "إرهابي".واعتُقل العشرة بعد...

قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز"

News image

اجتاح مقاتلون سوريون اكراد مدعومون من الولايات المتحدة آخر جيب لتنظيم داعش بالقرب من الح...

عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم

News image

يحتفل مئات الملايين حول العالم هذا الأسبوع بعيد نوروز (اليوم الجديد) الذي يُعرف برأس الس...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عناصر التنمية: الأمن

سعيد لعريفي

| الأحد, 24 مارس 2019

  بعد أن حاولنا توضيح بعض المعالم في علاقة النخب مع الشعوب، واعتبرنا أن الشكل ...

حركة حماس والحراك ضد الضرائب وزيادة الأسعار

د. أيوب عثمان

| الأحد, 24 مارس 2019

  إذا كانت الأوضاع المعيشية قد ظل ترديها منذ سنوات في ازدياد حتى وصلت حداً ...

«حجيج» الجنرالات إلى دمشق

عريب الرنتاوي

| الأحد, 24 مارس 2019

  ثلاثة جنرالات أموا دمشق الأسبوع الماضي... وزير الدفاع الروسي الجنرال سيرغي شويغو، وقبله الجنرال ...

القمة العربية والمطالب الثورية

د. زهير الخويلدي

| الأحد, 24 مارس 2019

    أول مرة تنعقد القمة العربية في تونس منذ نجاح الثورة الشعبية في الإطاحة بالحكم ...

الجزائر … أبعد من رئاسة

د. موفق محادين

| الأحد, 24 مارس 2019

    تضم المعارضة طيفاً واسعاً لا يقتصر على رموز الحرس الجديد بل يمتد أحياناً إلى ...

أميركا تهوّد هضبة الجولان

د. فايز رشيد

| الأحد, 24 مارس 2019

    ذكرت وكالات الأنباء, أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب, كتب تغريدة على حسابه, أعلن فيها: ...

كيف ولماذا عادتْ موسكو إلى الشرق الأوسط من البوّابة السورية؟

فيصل جلول

| السبت, 23 مارس 2019

    يُعزى الموقع الجديد الذي تحتله روسيا إلى الرئيس فلاديمير بوتين، ودوره الفعّال في وقف ...

تأثيرات «عام العدس» على الشعب العراقي!

هيفاء زنكنة

| السبت, 23 مارس 2019

  لا أظن أن هناك مواطنا، خارج حدود العراق، سيحظى بهدية من حكومته، تماثل ما ...

حدود الدم في فلسطين

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 23 مارس 2019

    ما يجري من أحداث في فلسطين وخصوصا في قطاع غزة يتجاوز الخلافات الفصائلية وأزمة ...

تهدئتان لا تصنعان سلاماً ولا استسلاماً

د. عصام نعمان

| السبت, 23 مارس 2019

    ليس هناك وضع مستقر في غزة؛ إذ إن «إسرائيل» تثابر على التحرش والتعدي والقصف ...

تركيا والغرب والاستثمار الديني

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 مارس 2019

    ما بين مجزرة المسجدين في نيوزيلندا التي ذهب ضحيتها أكثر من خمسين شخصاً مسلماً ...

قبل أن نُصدم بعودة «داعش»

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 22 مارس 2019

    يبدو أن التحذيرات التي أطلقها مسؤولون في قوات سوريا الديمقراطية «قسد» منذ أيام قليلة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1225
mod_vvisit_counterالبارحة28405
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع29630
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي209954
mod_vvisit_counterهذا الشهر819874
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1275628
mod_vvisit_counterكل الزوار66249955
حاليا يتواجد 2888 زوار  على الموقع