موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

العالم العربي رياح عاتية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

نسمع عن رياح الخماسين التي تهب في الخمسين يوماً من فصل الربيع وتأتي من الصحراء الكبرى وهي رياح سريعة تصل سرعتها في بعض الأحيان إلى حوالي مائة وأربعين كيلاً في الساعة، ولكن في هذه الأيام كما يبدو أن رياح الخماسين تهب بطريقة مختلفة وبوقت مبكر قليلا عن المعتاد في بعض دول العالم العربي وهي اليوم لا تحمل غبارا ولا سحبا ولكنها تحمل حكومات ودولا لتقذف بها إلى خارج ميدان السياسة، وهي كما عصفت بدول وصلت الآن إلى ثلاث أو أربع أو خمس دول فقد عصفت بالبشر في ليبيا التي كما يبدو أن قائدها القذافي ينشئ نهرا عظيما من دماء الليبيين على غرار نهره العظيم الذي يمر من جنوب ليبيا إلى شمالها.

عندما يرغب زعيم بالتضحية بالشعب من اجل ذاته فهناك خلل كبير، وعندما يُقدم رب الأسرة بالاستعانة بالجيران لقتل أبنائه وبناته وزوجته وأخواته فهذا إنسان لن يكون اقل من درجة الجنون.

لقد كنت أعتقد أن العقيد القذافي شخصية مهرج فقط ويعاني من الغرور المحدود ولكن أن يكتشف العالم أن هذا الإنسان يرى الآخرين جرذانا وخونة ولا يرى غضاضة في قتلهم وهم أبناء شعبه وكلهم صبر عليه لأربعة عقود مضت فهذه هي الأزمة الكبرى التي سوف تفتح السؤال الكبير لدى الشعوب العربية بأكملها ومدى أهميتها لقياداتها.

لقد أوقع القذافي الحكام العرب بشكل خاص في أزمة كبرى فالقيادات العربية عليها أن تثبت لشعوبها أنهم بشر يستحقون الاحترام بدلا من اعتقادهم أنهم (جرذان) كما وصف قائد عربي شعبه، الحكام العرب أكثر تعقلا من القذافي وهذا ليس بحاجة إلى اثبات ولكن الشعوب العربية أصبحت تتحسس أجسادها لخوفها من أن توصف بالجرذان والخونة، فهذا العقيد الذي يجتمع مع حكام العرب لأكثر من أربعين عاما في اجتماعاتهم لابد وأنهم يدركون ماهيته ويدركون جنونه لذلك عليهم أن يثبتوا لشعوبهم أنهم لا يمكن أن يتم وصفهم بالجرذان بل إنهم محترمون اينما كانوا.

إن نهاية القذافي سوف تفتح أبوابا كبيرة للاستقرار في ليبيا تلك البقعة الطاهرة من العالم العربي فهؤلاء هم شعب عمر المختار وليس القذافي، لقد قدموا الكثير من التضحية في سبيل ثورتهم، ولكن الحقيقة أن ما حدث في ليبيا ليس كما حدث في مصر أو تونس فليبيا اختارت الانتصار لكرامة الشعب الليبي وليس أكثر من ذلك، فعندما يصفهم قائدهم بأبشع الأوصاف ويستعين بمن يقتلهم لكي يحكمهم فهذه الأزمة التي تثير أسئلة كبيرة لدى شعوب العالم العربي.

قيمة الإنسان العربي اكبر من أي شيء، والشعوب العربية شعوب تهمها القيمة والكرامة المجتمعية، فالشعوب العربية كما أعتقد بحاجة إلى سماع مثل هذه الكلمات من قياداتها والتي تعزز من قيمتها واهتمام قياداتها بها فهناك شعوب عربية كثيرة تمجد قياداتها وتلتف حولها بكل قوة وتتطلع إلى أن تتبادل مع هذه القيادات الشعور بالتلاحم وتشكيل حلقة من السور الذي يحيط بها جميعا قيادة وشعوبا.

ما يجرى في العالم العربي ليس سهلا تفسيره ولكنه أصبح حقيقة في كثير من الدول العربية وأصبحت الرياح العاتية تهب ليلا ونهارا دون استثناء في البر والبحر دون تفريق، لقد كشفت هذه الرياح عن أن المتكهنين في مصير العالم العربي أكثر من العارفين، القيادات التي سقطت كانت تخيف العالم بالإرهاب والعنف بشكل كبير ولكن كما يبدو أن هناك شيئاً مختلفا يحدث بين السطور في العالم العربي.

اليوم لا يمكن لأحد في العالم العربي وشعوبه أن يكون نعامة يدس رأسه بالتراب لكي لا يرى شيئا فمن الواضح أن خفايا الثورات والانقلابات التي حدثت منذ عقود قد بدأت تتكشف والسباق اليوم ليس سباقا للنفي بل سباق للإثبات، والذين يسبقون شعوبهم هم فقط من سيصلون قبلها لَمواطن التغيير والتحديث.

مهما اختلف العالم العربي في تفسير ما يحدث فهناك حقيقة مؤلمة تتمثل في تلك الأعداد الهائلة من الشباب العربي الذي يعيش نظرية أستطيع أن اسميها 60/30، فكل دول العالم العربي بلا استثناء لديها ما يقارب ستين بالمائة من سكانها هم من الشباب من الجنسين في مقابل ثلاثين بالمائة ممن هم تجاوزوا عقدهم الثالث أما البقية فهم غالبا فئات من الكبار والعجزة وقيمتهم الاجتماعية مرتبطة بالاهتمام بهم.

الشباب الذين تقل أعمارهم عن ثلاثين عاما ليس لهم مساهمة فعالة في إدارة دولهم فمعظمهم في الجامعات ومن يديرون الدول في مؤسساتها بجميع أنواعها هم ممن تجاوز أو اقترب من عقده الثالث.

الأزمة تكمن في أن الدخول إلى المجموعات التي تعمل في مؤسسات الدولة من الشباب أصبحت فرصة ضيقة وعنق الزجاجة في هذا الموضوع هو ذلك التسريب الضعيف بين الزجاجة السكانية المليئة بالشباب وبين عنقها المغلق بكبار السن من بقية أفراد المجتمع، فلكي يغادر الفرد وظيفته الحكومية بالتقاعد فهو بحاجة إلى ما لا يقل عن ثلاثين عاما قادمة.

الدول العربية بشكل خاص تحاول أن تفهم ماذا يريد الشباب وتحاول أن تدفع بها إلى القطاع الخاص (الذي يعاني من مشكلات في كيفية وجوده وتنظيماته) والى مسارات الأعمال الأقل مكانة في المجتمعات بمعنى آخر، اكتشفت الكثير من الدول العربية أن الشباب أصبح بكميات اكبر مما تحتمل تلك الدول أن توجد له من الوظائف ولذلك فإن تفسيري الخاص يقول بأن الساعة الرملية تعيد الانقلاب مرة أخرى بسبب امتلاء قاعها السفلي ولكم أن تتصوروا هذه الساعة عندما يمتلئ جانبها السفلي وتصبح جاهزة للانقلاب رأسا على عقب مرة أخرى للبدء من جديد.

ما يحدث في عالمنا العربي سوف يستمر لفترات طويلة إلى أن نرى كيف ومتى سوف تتحول الساعة الرملية وهل ستنقلب بيسر وسهولة أم أنها سوف تتدحرج قليلا أم سوف تنكسر..؟!، لا احد يعلم حقيقة الوضع ولكن الوضع ليس سهلا وغير مأمون الجانب بأي حال من الأحوال.

اليوم يجب أن يفكر العرب بشكل خاص بعيدا عن فزاعة الإرهاب دوليا وليس محليا فالعلاقة التي نشأت بين الاحتجاجات وصلاة الجمعة والخطب تعلن أن شكلا جديدا ومختلفا من تلك الشعوب العربية الشابة يتقدم فلم تعد أغاني (الراب) التي يرددها الشباب العربي اليوم سوى ادوات دعوية لشكل جديد من الشباب تجاوز الكثير من محظورات المزج بين موقفه الديني وموقفه السياسي والاجتماعي والاقتصادي من الحياة التي يعيشها.

نظرية 60/30 الخاصة بسكان العالم العربي تثبت أن الحياة أصبحت ذات معادلة مختلفة فرئيس أكبر دولة في العالم هو في بداية عقده الخامس، ومعظم سكان العالم العربي هم من فئات صغيرة وبعد سنوات سيكون العالم العربي موقعا لأكبر تعداد من الشباب فثمانون بالمائة من شباب العالم سيكونون من العرب بشكل خاص ولنا أن نتصور هذه المعادلة وكل ما أخشاه أن ما نراه اليوم ليس سوى مقدمات لما هو أبعد مما نتوقع.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تهديدات تركيا في إدلب

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 23 يوليو 2018

  تقول تركيا: إنه في حال شن الجيش السوري هجوماً على إدلب فإن اتفاق أستانا ...

المواطنة وحقوق الإنسان

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 23 يوليو 2018

    الأصل في فكرة حقوق الإنسان، في أصولها الفلسفيّة، أنها تلك المنظومة (من الحقوق)، التي ...

الدين وحواضن الإرهاب

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 23 يوليو 2018

    اختتم موسم أصيلة في دورته الأربعين التي التأمت مؤخراً ندواتِه بلقاء فكري مهم حول ...

إن تاريخ العالم هو محكمة العالم

د. علي الخشيبان | الاثنين, 23 يوليو 2018

    ليس من المبالغة القول: إن هناك تحولات دولية جديدة وقوى اقتصادية قادمة، وهناك فك ...

مراجعات 23 يوليو

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يوليو 2018

    بأي تعريف كلاسيكي للانقلاب العسكري، فإن «يوليو» الانقلاب الوحيد في التاريخ المصري الحديث، تنظيم ...

ما هي دلالات الحراك الشعبي في جنوب العراق؟

نجيب الخنيزي | الأحد, 22 يوليو 2018

    المظاهرات الشعبية الواسعة التي اندلعت في محافظة البصرة (يبلغ عدد سكانها 4 ملايين نسمة) ...

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23468
mod_vvisit_counterالبارحة33464
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع56932
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر716031
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55632510
حاليا يتواجد 2642 زوار  على الموقع